الصفحة الأساسية | الأخبار    السبت 4 أيار (مايو) 2019

جنوب دارفور تفرق احتجاجات لنازحي (عطاش) وتفض الاعتصام السلمي

separation
increase
decrease
separation
separation

الخرطوم \ نيالا 4 مايو 2019- فرقت القوات الأمنية في نيالا عاصمة جنوب دارفور السبت احتجاجات واسعة لنازحي مخيم (عطاش) بإطلاق عبوات كثيفة من الغاز المسيل للدموع، وفضت الحكومة المحلية اثر ذلك اعتصاما سلميا أمام مقر قيادة الجيش ما أثار انتقاد قوى المعارضة.

JPEG - 58.5 كيلوبايت
نيالا شهدت موجة احتجاج واسعة فرقتها قوى الأمن بالغاز المسيل للدموع ..السبت 4 مايو 2019

وقالت مصادر موثوقة لسودان تربيون إن حشدا كبيرا من نازحي المخيم الواقع شمال شرق نيالا قطعوا ما لا يقل عن 3 كلم في اتجاه مباني حكومة الولاية لتسليمها مذكرة تطالب بتحسين الأوضاع في المعسكر ورفع الحصص الغذائية.

وأفادت أن القوات الأمنية لم تسمح لهم بالوصول الى مقر الحكومة وفرقتهم بعنف مفرط كما أطلقت أعيرة نارية في الهواء ما اثار الذعر وسط النازحين وغالبهم من النساء والأطفال.

وقال والي جنوب دارفور اللواء هاشم خالد محمود في مؤتمر صحفي إن الموكب القادم من (عطاش) بدأ سلميا لكنه تحول بفعل "مندسين" الى عمليات تخريب وشغب اضطرت معها القوات الأمنية للتدخل وتفريق الحشد بإطلاق الغاز المسيل للدموع.

وأوضح أن المشاركيين في الموكب يقدر عددهم بـ (5) آلاف شخص اعتدوا على القوات المسلحة بعد وصولهم قيادة الفرقة 16مشاة.

وأضاف "المتظاهرون هجموا على القوات المسلحة وحاولوا الاستيلاء على سياراتها".

وأكد الحاكم العسكري إصابة 5 من القوات المسلحة بنحو متفاوت جراء الرشق بالحجارة والسلاح الأبيض نافيا سقوط جرحى وسط المواطنين.

لكن مصدرا في مستشفى نيالا التعليمي أكد لسودان تربيون وجود إصابتين بالرصاص وسط النازحين علاوة على حالات إغماء.

وأفاد أن قوات شرطة مكافحة الشغب هاجمت لاحقا قسم الحوادث في المستشفى وضربت المواطنين بنحو مبرح ما ادى لسقوط ستة جرحى على الأقل كما اعتقلت أربعة من النازحين.

وقرر الوالي منع أي مسيرات سلمية في الولاية وفض الاعتصام امام مقر قيادة الفرقة 16 لتفويت الفرصة على من سماهم الساعين لزعزعة الأمن.

وكان العشرات يعتصمون أمام مقر قيادة المنطقة العسكرية في نيالا كامتداد للاعتصام في مقر قيادة الجيش بالخرطوم للمطالبة بتسليم السلطة لحكومة مدنية.

وكشف الوالي ان النازحين كانوا يعتزمون احراق مقر مفوضية العون الإنساني في نيالا بعد أن أضرموا النار في مكتبها بالمعسكر قبل يومين.

المعارضة تندد

وشجب تحالف قوى "الحرية والتغيير" في بيان تلقته (سودان تربيون) تدخل القوات الأمنية القوي وفض الاعتصام السلمي بالقوة في مدينتي نيالا وزالنجي، واعتبره" تهديدا خطيرا للثورة ومكتسباتها".

وأضاف "نحن في قوى إعلان الحرية والتغيير نرفض رفضاً قاطعاً وندين عنف الأجهزة الأمنية الذي أدى إلى العديد من الإصابات والاختناقات وهو عنف يعيدنا للمربع الأول".

واتهم البيان "فلول النظام البائد وجيوبه في أجهزة الدولة" بمواصلة القبض على مفاصل السلطة ومواصلة سرقة سلميتها.

ورأت قوى المعارضة في عملية فض الاعتصام في نيالا بالقوة وإرهاب الثوار المعتصمين بإطلاق الرصاص وعبوات الغاز " ممارسات تنم عن تواصل نفس ممارسات النظام القديم بالعمل على غمط الحق في التعبير السلمي وإرهاب الثوار السلميين".

وقالت إن المناوشات التي تجريها بعض العناصر المسلحة دليل دامغ على تواصل النهج القديم للنظام البائد، بما يوضح أهمية مواصلة التمسك بالتغيير إلى أن تتحقق غايات الثورة.

وناشد التحالف في بيان لاحق كل أهالي مدينة نيالا والمناطق المجاورة بالخروج للشوارع وتسيير المواكب السلمية والتوجه إلى استعادة الاعتصام أمام مقر الفرقة ١٦ مشاة.

وتابع "الاعتصام واحد من أدوات المقاومة السلمية وحق مكفول لكل مواطن".

وحذر البيان الأجهزة الأمنية للنظام وميليشياته من مغبة التعدي على الثوار.


 
استطلاع الرأي
 

The following ads are provided by Google. SudanTribune has no authority on it.


أخر الآراء

المجلس العسكري.. المطلوب (خطوات تنظيم ) !! 2019-05-21 15:34:08 محمد عبدالقادر يظل الرهان قائما علي المجلس العسكري الانتقالي الذي انحاز في لحظة تاريخية ومفصلية الي خيار الحرية والتغيير، حقن الدماء واختار حماية الثوار وتوفير الملاذ الامن لبذرة الانتقال نحو العهد الجديد. كنت ومازلت (...)

المجلس العسكري الإنتقالي والرهان على الصادق المهدي وصفقة القرن!! 2019-05-21 14:07:04 شوقي إبراهيم عثمان لقد أنفضح المجلس العسكري الإنتقالي حين أخذ يماطل بنعومة مدروسة عدم تسليمه السلطة السيادية للمدنيين، ووضع نفسه في موضع الشبهة والشك، بعدم الإستجابة لمطالب ثورة الشعب السوداني المنتفض، وبوضعه العصي في (...)

السودان- خمسة جيوش وقضايا الديمقراطية والأمن والمواطنة 2019-05-20 23:56:49 الحلقة الثالثة والأخيرة 21 مايو 2019م ياسر عرمان قضية جديرة باهتمام المجتمع المدني والسياسي:- ملخص الحلقة الثانية التي نشرت بتاريخ 25 أبريل 2019: الاعتصام أمام القيادة العامة يحمل دلالتين ورمزيتين في تكامل وتضاد، (...)


المزيد


أخر التحاليل

هل يمكن استعادة العملية السياسية السلمية في السودان عبر جهود الألية الافريقية؟ (تحديات وفرص)

2017-02-15 21:42:51 المجموعة السودانية للديمقراطية أولاً هل يمكن استعادة العملية السياسية السلمية في السودان عبر جهود الألية الافريقية؟ (تحديات وفرص) 15 فبراير 2017 بدأت الألية الافريقية رفيعة المستوى برئاسة الرئيس الجنوب افريقي السابق ثابو (...)

صراع السلطة والفساد يضعان جنوب السودان على شفا الانهيار

2013-07-21 23:59:14 جوبا 21 يوليو 2013- أصدر نائب رئيس دولة جنوب السودان المستقلة حديثا رياك مشار، تحذيرا مبطنا للرئيس سلفاكير ميارديت، المدعوم من الغرب، بأن يتنحى عن منصبه، وتعهد بأنه سيسعى ليحل محله قبل أو بعد الانتخابات المقررة بحلول عام (...)

المسألة السودانية: فشل البناء الوطني وتجربة الإسلام السياسي

2013-02-11 12:01:08 بقلم ياسر عرمان 11 فبراير 2013 - بدايةً، أود أن أعرب عن عميق شكري وتقديري للجالية السودانية، وللناشطين السودانيين في ولاية كاليفورنيا. والشكر والتقدير موصولان أيضا لمعهد مونتيري للدراسات الدولية، ولمنظمة Global Majority (...)
المزيد


أخر البيانات الصحفية

مقترح التعديلات في مشروع قانون الانتخابات العام 2018 2018-09-14 16:18:47 1-المفوضية :- أ- مستقلة سياسيا واداريا وفنيا وماليا وتوضع ميزانيتها في حساب خاص. ب- يتم اختيار رئيس المفوضية واعضاء المفوضية بالتوافق السياسي ويجيزها البرلمان ويعتمدها الرئيس ولايجوز عزلها إبراهيم بالتوافق السياسي. (...)

في نعي الأمين : أمين مكي 2018-09-02 16:01:31 حزب البعث السوداني —————————— اذا كان الموت هو الحق والحقيقة المطلقة ، فان الحياة ليست باطلة كما يقولون خاصةً عندما تكون حياةً مثل حياة أمين مكي مدني مزدانةً بالعطاء والنبل ، بالسمو والصدق والحب اللامحدود للشعب والوطن .. (...)

*تحالف العار.. ليس بإسمنا* 2018-08-14 17:38:52 نحن مجموعة من الصحافيين والكتاب والمثقفين والمجتهدين في العمل العام في الساحة السودانية: استشعاراً لمسئولياتنا الوطنية والقومية والأخلاقية والدينية، وإحساساً بالفجيعة لمعاناة الشعب اليمني الشقيق، وتضامناً مع إخوتنا وأهلنا (...)


المزيد


Copyright © 2003-2019 SudanTribune - All rights reserved.