الصفحة الأساسية | الأخبار    الثلاثاء 8 تشرين الثاني (نوفمبر) 2016

جهاز الأمن يشن حملة اعتقالات واسعة ضد قيادات (المؤتمر السوداني)

separation
increase
decrease
separation
separation

الخرطوم 8 نوفمبر 2016 ـ شن جهاز الأمن والمخابرات حملة اعتقالات واسعة ضد قيادات حزب المؤتمر السوداني، فأودع منهم سبعة خلف القضبان خلال أربعة أيام، وتعهد رئيس الحزب المعارض بمواصلة مقاومة زيادات الأسعار مبديا عدم خشيته من الاعتقال.

JPEG - 35.9 كيلوبايت
ملصق لحزب المؤتمر السوداني مناهض لزيادة تعرفتي الكهرباء والمياه

وتصاعد نشاط حزب المؤتمر السوداني في الشارع هذا الأسبوع عقب إعلان الحكومة السودانية قراراتها الاقتصادية التي رفعت بموجبها أسعار الكهرباء والدواء والمحروقات، إضافة إلى تخفيضها سعر الجنيه السوداني مقابل الدولار الأميركي.

وأبدى رئيس الحزب عمر الدقير في تصريح لـ (سودان تربيون) عدم خشيته الاعتقال، مضيفاً "أنا متاح لمن أراد بي خيراً أو تربَّص بي شراً .. ولن أحيد".

وأضاف "لقد وطنا أنفسنا في حزب المؤتمر السوداني على مقابلة كل المتاعب التي يجلبها علينا التمسك بالخيارات النظيفة، سنجبر أرجلنا على الثبات في مواطن العزة والكرامة من أجل الإنتصار لقضية شعبنا وسنواصل نهج المقاومة السلمية ولن تزيدنا السجون إلا إيماناً بقضية شعبنا وعزماً واصراراً على الإنحياز لها على الدوام".

وأعتقلت قوة من جهاز الأمن والمخابرات، يوم الجمعة، نائب رئيس حزب المؤتمر السوداني، خالد عمر يوسف، من منزله بعد عودته من مخاطبة جماهيرية لحزبه بحي "الديم" جنوبي وسط العاصمة الخرطوم بعد يوم من اعلان زيادة الأسعار.

وتوالى استهداف قيادات الحزب بما يبدو أنها اعتقالات تحفظية للحد من من مخاطبات تحريضية استهلها قادته في الأماكن العامة وشهد يوم الإثنين اعتقال الرئيس السابق للحزب ابراهيم الشيخ والأمين العام مستور أحمد والأمين السياسي أبو بكر يوسف.

كما اعتقل جهاز الأمن يوم الأحد رئيس المجلس المركزي عبد القيوم عوض السيد وقبلها تم اعتقال نائب أمين أمانة الاعلام عبد الله شمس الكون، إضافة إلى أحد كوادر الحزب الطلابية بولاية غرب كردفان.

وأفاد عمر الدقير "أن حزب المؤتمر السوداني لا يفعل أكثر من ممارسة حقه الدستوري في التعبير السلمي عن رؤاه والقيام بواجبه الوطني في إشاعة الوعي ونقد سياسات النظام الخاطئة واستنهاض الهمم لرفضها ومناهضتها بالوسائل السلمية".

وأشار إلى أن توصيات الحوار الوطني يصدق عليها المثل الشهير "أول القصيدة كفر"، وزاد "قبل أن يجف مداد التوصية التي تنادي بإطلاق سراح المعتقلين السياسيين ها هو النظام يفعل العكس تماماً ويملأ المعتقلات بالمعارضين السلميين من قادة حزب المؤتمر السوداني وغيره من القوى السياسية والمدنية".

وأوضح أن الاعتقالات تؤكد موقفهم بأن حوار الوثبة يفتقد الجدية والمصداقية ولا يزيد عن كونه محاولة تجميل وجه النظام بتغييرات شكلية لا تحدث أي تغيير حقيقي، مشيراً إلى "أن نظام (الإنقاذ) غير مستعد لمفارقة نهج الإستحواذ والإقصاء".

ووصف المؤتمر السوداني في تعميم صحفي تلقته (سودان تربيون) الأثنين حملة الاعتقالات بأنها استهداف واضح لقيادات الحزب عقب قرارات النظام بزيادة الأسعار وما تلاها من احتجاجات ومخاطبات قام بها الحزب.

ويعتبر المؤتمر السوداني من الأحزاب الحديثة حيث تأسس في العام 1986، ويرتكز في موجهاته على الإقتصاد باعتباره السبيل لإخراج السودان من أزمته الاجتماعية والاقتصادية.

وتصدى الحزب دون سواه خلال الأشهر الأخيرة للنظام الحاكم، بإصراره على إقامة ندوات سياسية ومخاطبات جماهيرية في الأماكن العامة تدعو المواطنين لمقاومة النظام والاحتجاج على تردي الأوضاع المعيشية.

وتزايد نشاط الحزب المقاوم للسياسات الإقتصادية التي أعلنتها الحكومة ليلة الخميس الماضي مع اتساع حراك الشارع الرافض لزيادات أسعار، حيث تظاهر يوم الإثنين طلاب جامعتي الخرطوم ووادي النيل في عطبرة خارج أسوار الجامعتين، بينما شهد حي الديم جنوبي وسط الخرطوم احتجاجات شعبية.


 
استطلاع الرأي
 

The following ads are provided by Google. SudanTribune has no authority on it.


أخر الآراء

(الإسلام هو الحل) 2016-12-09 07:14:04 بابكرفيصل بابكر boulkea@gmail.com درجت جماعات الإسلام السياسي وفي مقدمتها جماعة الأخوان المسلمين على ترديد شعار "الإسلام هو الحل" وجعلت منه الأساس الذي تستند إليه في إستمالة عواطف البسطاء من الناس وكسبهم لصِّفها بإعتبار (...)

موت فيدل كاسترو وانفضاح عورة الشيوعيين 2016-12-07 18:35:46 عادل عبد العاطي رحل قبل أيام الطاغية فيدل كاسترو فأتضحت عورة الشيوعيين في مهرجانات الرثاء والتعزية التي اقاموها له في مشارق الأرض ومغاربها وعلى صفحات مواقع التواصل الإجتماعي؛ مرددين الأكاذيب والأساطير عن واحدا من اكثر (...)

إضاءات عابرة حول العلاقة بين فيديل كاسترو والحركة الشعبية 2016-12-05 22:04:04 المحاربون القدامي لا يموتون ياسر عرمان أما أن تحب فيديل كاسترو أو تكرهه، في الغالب لا حياد حينما يتعلق الأمر بفيديل كاسترو، في حياته أو عند مماته، يقف الناس منه على ضفتي نهر، ولكن النهر يمضي، أما عن نفسي فإني من المحبين (...)


المزيد

فيديو


أخر التحاليل

صراع السلطة والفساد يضعان جنوب السودان على شفا الانهيار

2013-07-21 23:59:14 جوبا 21 يوليو 2013- أصدر نائب رئيس دولة جنوب السودان المستقلة حديثا رياك مشار، تحذيرا مبطنا للرئيس سلفاكير ميارديت، المدعوم من الغرب، بأن يتنحى عن منصبه، وتعهد بأنه سيسعى ليحل محله قبل أو بعد الانتخابات المقررة بحلول عام (...)

المسألة السودانية: فشل البناء الوطني وتجربة الإسلام السياسي

2013-02-11 12:01:08 بقلم ياسر عرمان 11 فبراير 2013 - بدايةً، أود أن أعرب عن عميق شكري وتقديري للجالية السودانية، وللناشطين السودانيين في ولاية كاليفورنيا. والشكر والتقدير موصولان أيضا لمعهد مونتيري للدراسات الدولية، ولمنظمة Global Majority (...)

تفكُّك الدَّولة السُّودانية: السِّيناريو الأكثر تَرجيحاً

2013-02-10 19:52:47 بقلم د. الواثق كمير kameir@yahoo.com مقدمة 1. تظل الأزمات السياسية المتلاحقة هي السمة الرئيس والمميِّزة للفترة الانتقالية منذ انطلاقها في يوليو 2005، في أعقاب إبرام اتفاقية السلام الشامل بين حكومة السودان ممثلة في حزب (...)
المزيد


أخر البيانات الصحفية

السودان: إسكات المدافعات عن حقوق النساء 2016-03-31 20:23:10 اعتداءات جنسية وتهديدات من قبل قوات الأمن (نيروبي، 24 مارس/آذار 2016) – قالت "هيومن رايتس ووتش" في تقرير أصدرته اليوم إن قوات الأمن السودانية استخدمت العنف الجنسي والتهديد وأشكال أخرى من الانتهاكات لإسكات المدافعات عن (...)

المجموعة السودانية للديموقراطية أولاً في اليوم العالمي للعدالة الاجتماعية 2016-02-19 21:45:54 يحتفل العالم في العشرين من فبراير من كل عام باليوم العالمي للعدالة الاجتماعية، وهو اليوم الذي خصصته الأمم المتحدة للفت الإنتباه لازمات التمييز والتهميش والإقصاء والحرمان والإستغلال بين وداخل الشعوب، وأهمية تحقيق العدالة (...)

بيان لحركة (الإصلاح الآن) حول تعرفة المياه 2016-02-19 21:41:21 سلطة المؤتمر الوطني، ووجبة اخري من رفع الدعم الذي اصبح لا يري بالعين المجردة بعد ان تخلت الدولة عن دورها الأساس في توفير الحياة الكريمة للمواطن المسحوق فما ان مرر البرلمان زيادة غاز الطبخ جبرا وليس اختيارا ، هاهم الان نواب (...)


المزيد


Copyright © 2003-2016 SudanTribune - All rights reserved.