الصفحة الأساسية | الأخبار    الأربعاء 3 أيار (مايو) 2017

(جهر) تحصي 66 مصادرة أمنية للصحف بالسودان خلال عام

separation
increase
decrease
separation
separation

الخرطوم 3 مايو 2017 ـ قالت منظمة سودانية معنية بحرية الصحافة، الأربعاء، إن هناك انتهاكات متزايدة في ظروف الحرب والنزاعات، تقابلها "شجاعة فائقة" في الدفاع عن حرية الصحافة في دولتي السودان وجنوب السودان، وأحصت 66 مصادرة تعرضت لها الصحف السودانية خلال عام.

JPEG - 110.3 كيلوبايت
صحفيون في وقفة احتجاجية مع "الجريدة" أمام مجلس الصحافة بالخرطوم ـ 29 ديسمبر 2016

وأوضحت منظمة صحفيون لأجل حقوق الإنسان (جهر) في تقريرها السنوي الذي تزامن مع اليوم العالمي لحرية الصحافة، أن الصحافة في السودان وجنوب السودان تعملان في ظروف اقتصادية اجتماعية، سياسية، وأمنية، بالغة التعقيد ومُعادية لحرية الصحافة.

ودعت (جهر) الصحفيين والفاعلين والفاعلين السياسيين والاجتماعيين في السودانيين "السودان، وجنوب السودان" إلى رصد وتوثيق، والإبلاغ عن الانتهاكات عبر كافة الطرق ومواصلة الدفاع عن حرية الصحافة والتعبير والحق في التنظيم.

وأحصت المنظمة في تقريرها بعض المصادرات التي تعرضت لها نسخ الصحف السودانية بعد الطباعة بنحو 66 مصادرة من قبل جهاز الأمن والمخابرات خلال الفترة من مايو 2016 إلى مايو 2017.

وتعمد السلطات الأمنية في السودان إلى مصادرة الصحف التي تتجاوز ما تعتبره "خطوطا حمراء" كعقوبة بأثر رجعي تؤثر على الصحف ماديا ومعنويا.

كما أورد التقرير 10 حالات تعليق صدور وإيقاف لأيام و18 حالة اعتقال واحتجاز واستدعاء لصحفيين و4 حالات اعتداء بالضرب من الشرطة والأمن على صحفيين.

وأشار التقرير الذي أطلعت عليه (سودان تربيون) الأربعاء، إلى "أن الحريات الصحفية في الدولتين تشهد تراجعاً ملحوظاً ومصاعب جمّة، وتحديات كبيرة، تكاد تكون متطابقة في البلدين، إذ يتم الاعتداء على الحريات الصحفية بأساليب بدائية منها (الرقابة القبلية)، وإصدار الأوامر والتوجيهات الأمنية بعدم نشر قضايا بعينها تصنفها الأجهزة الأمنية في خانة (المحظورات)".

وأضاف إلى جانب "الرقابة البعدية" عبر المصادرة بعد الطبع، والتضييق على الصحفيين بمختلف الأشكال لفرض مناخ الرقابة الذاتية، وهي من أخطرأنواع الرقابة على الصحافة، إذ تهدف إلى "تدجين العقل الصحفي وقتل روح المبادرة".

وأشار التقرير إلى الأوضاع الاقتصادية المزرية التي تؤثر في صناعة الصحافة، إلى جانب استمرار حالة الاحتراب والصراع المسلح، وما تفرضه من مناخ معادي لحرية الصحافة والتعبير ومجمل الحريات الأساسية بالبلدين.

وأفرد التقرير الذي غطى الفترة من مايو الماضي، وحتى مطلع مايو الحالي، حيزاً كبيراً لرصد وتوثيق حالات انتهاكات، ونماذج لاعتداء عديدة على حرية الصحافة والصحفيين والصحفيات، منوها إلى أنه يعكس حقائق لابد من الانتباه لها، "وهي إصرار الصحفيين والصحفيات في البلدين، على مواصلة النضال الجسور للدفاع عن المهنة وحقوقها وواجباتها، حتّى وإن عرضهم ذلك للخطر".

وأشار إلى أن السياسة الأمنية التي يفرضها جهاز الأمن في السودان وجنوب السودان، تلقي بآثارها السالبة على حرية الحصول على المعلومات، وتجفيف الصحف شكلاً ومضموناً، ما يقود لآثار سالبة، على الأقل هجرة الصحف من قبل بعض القراء، والتوجه لبدائل أخرى، للحصول على المعلومات، موضحا أنه تجري تحولات اقتصادية، وقرارات إدارية وأمنية تأثرت بها الصحف، لافتا إلى بعض من الإفرازات والاقتصادية والإدارية والأمنية.

كما يرصد التقرير حالات "الاعتقال، التوقيف، الاستدعاء والتحقيق" بواسطة الأمن السوداني لعاملين بمؤسسات إعلامية، مضيفا أن ظاهرة استدعاء جهاز الأمن بالسودان، وجنوب السودان، لصحفيين، لأغراض مختلفة تشمل محاولات "التخويف، الإرهاب، انتزاع معلومات، التعطيل، الابتزاز، الاستقطاب، الانتقام"، وغيرها من المحاولات الأمنية غير المنقطعة، تمثل ظاهرة جلية متصاعدة.

وقال التقرير "وثقت (جهر) بعض حالات الاعتداء التي طالت عدد من الصحفيين والصحفيات وهي اعتداءات مستمرة ومتصاعدة والتي تشمل كافة أنواع الانتهاكات نهاية بالقتل"، ذاكراً حوادث لاعتداء من قبل الشرطة والأمن السوداني على صحفيين.

وأردف "درج جهاز الأمن على مصادرة الصحف بعد طباعتها وهي ظاهرة ممنهجة والقصد منها تعريض الصحف لخسائر مادية، قد تضطرها وتعرضها إلى الخروج من سوق المبيعات، إلى جانب الخسائر الأدبية"، موضحاً ظلت مؤسسات الدولة المختلفة تستخدم كافة أنواع سلطاتها لتواجه بها الصحافة والصحفيين مشكلة حجماً كبيراً من الانتهاكات.

وأفاد أنه إلى جانب المؤسسات الصحفية تتعرض المؤسسات الإعلامية عامة ودور النشر خاصة لسلسلة قيود اقتصادية وأمنية وإدارية مثل إجراءات الضرائب العِقابية وتقييد الحصول على التصاريح الرسمية المخولة لممارسة العمل فضلاً عن الإجراءات الأمنية المباشرة بالقمع، ومصادرة منع عرض بيع كتب.

وأبان التقرير أن الأمن السوداني يتخذ من حق التقاضي والتحقيق النيابي وسائل عقابية، ويتم ذلك بصورة انتقائيّة، وتمييزية، مستهدفة عبرها الصحفيين والصحافة إلى جانب أساليب أُخرى لتخويفهم بسيوف المقاضاة والتي لاتتوفر فيها شروط المحاكمة العادلة وإجراءاتها الطويلة لإجبارهم على ممارسة الرقابة الذاتية، أو فرض التعاون مع التوجيهات والأوامر الأمنية.

وأوضح التقرير أن الأمن السوداني درج على ممارسة الرقابة القبلية "قبل النشر"، وذلك بتحديد قضايا محظورة من النشر، حيث تُرسل الأوامر والتوجيهات والتعليمات الأمنية للصُحف شفاهة، تحذّرها من نشر قضايا معينة، أو الخوض في مواضيع محددة، وإلّا فإنّ النشر سيُعرّض الصحيفة للمصادرة ويُعرّض قيادتها للمساءلة الأمنية.

ونوهت جهر في تقريرها إلى أن قوائم النشر متحركة ومتزايدة، وتلجأ لها الأجهزة الأمنية، بهدف تحقيق "إظلام إعلامي" في قضايا محددة، وعادة ما يطلب جهاز الأمن من الصحف اعتماد الرواية الحكومية فقط، وأخذها من مصدر حكومي.

ولفت التقرير إلى أن ظاهرة الإعتداء على حقوق النساء الصحفيات، واستهدافهن بصورة ممنهجة، تُشكّل واحد من الاستنتاجات، التي توصّلت لها (جهر) وتهتم برصدها وتوثيقها، والإبلاغ عنها، وزاد "من ملاحظاتنا أن العدد المُبلّغ عنه، يشكّل نسبة قليلة، بالنسبة لحجم الانتهاكات الفعلية، كما أنّها في تزايد وبوتيرة متصاعدة".

وقال "تعرضت 15 صحفية لانتهاكات بواسطة جهاز الأمن، و5 صحفيات لإجراءات نيابية وقضائية بواسطة مؤسسات الدولة العدلية، و3 صحفيات لانتهاكات بواسطة مؤسسات الدولة المختلفة، وكذلك تواجه 11 صحفية قضايا اقتصادية وإدارية مع إدارات الصحف.

وأوصى التقرير بضرورة الدفع بقيم العمل الجماعي والمشترك، وتمتين العلاقات المشتركة بين المجتمعين الصحفيين بين البلدين وترسيخ قيم النضال والتضحية ونكران الذات ومناهضة خطاب الكراهية، وبذل المزيد من الجهود والدعم والمناصرة لقضايا المرأة الصحفية والعمل بقدر الإمكان، في الظروف الصحفية المعاشة بالغة التعقيد وتقديم العون، والنصح القانونيين اللازمين للمجتمع الصحفي".

وأشار إلى بناء آليات ووسائل ناجعة لحماية الصحفيين في البلدين وبخاصة الصحفيين في مناطق النزاع.


 
استطلاع الرأي
 

The following ads are provided by Google. SudanTribune has no authority on it.


أخر الآراء

مزارعون من منازلهم 2018-04-24 11:38:49 د. عبد اللطيف البوني (1) في ذات خريف وقبل عدة سنوات وبطلب منه، اصطحبت الملحق الاقتصادي في السفارة الامريكية في زيارة لمشروع الجزيرة، فامضى معنا يوماً كاملاً متجولاً في شمال الجزيرة . امران يمكن ان نذكرهما عن تلك (...)

في منهجية السلام الذي يؤدي إلى الحرب 2018-04-24 11:38:35 كتبت : سلمى التجاني بعد إجتماع برلين في 16-17 من أبريل الجاري ، والذي مُنِيَ بالفشل ، بدا واضحاً أن السقف الذي تتوافق عليه الحكومة والمجتمع الدولي هو وثيقة الدوحة للسلام في دارفور الموقع في الرابع عشر من يوليو 2011، (...)

الإثنية في الجزيرة 2018-04-24 11:35:08 د. عبد اللطيف البوني (1 ) كما هو معلوم أن مشروع الجزيرة، قد قام على العمل المأجور إذ أن مساحة الحواشة (40 فداناً) لا تتيح للمزارع وأسرته القيام بكل الأعمال الفلاحية, خاصة إزالة الحشائش وجني القطن (الحش واللقيط) فكان (...)


المزيد


أخر التحاليل

هل يمكن استعادة العملية السياسية السلمية في السودان عبر جهود الألية الافريقية؟ (تحديات وفرص)

2017-02-15 21:42:51 المجموعة السودانية للديمقراطية أولاً هل يمكن استعادة العملية السياسية السلمية في السودان عبر جهود الألية الافريقية؟ (تحديات وفرص) 15 فبراير 2017 بدأت الألية الافريقية رفيعة المستوى برئاسة الرئيس الجنوب افريقي السابق ثابو (...)

صراع السلطة والفساد يضعان جنوب السودان على شفا الانهيار

2013-07-21 23:59:14 جوبا 21 يوليو 2013- أصدر نائب رئيس دولة جنوب السودان المستقلة حديثا رياك مشار، تحذيرا مبطنا للرئيس سلفاكير ميارديت، المدعوم من الغرب، بأن يتنحى عن منصبه، وتعهد بأنه سيسعى ليحل محله قبل أو بعد الانتخابات المقررة بحلول عام (...)

المسألة السودانية: فشل البناء الوطني وتجربة الإسلام السياسي

2013-02-11 12:01:08 بقلم ياسر عرمان 11 فبراير 2013 - بدايةً، أود أن أعرب عن عميق شكري وتقديري للجالية السودانية، وللناشطين السودانيين في ولاية كاليفورنيا. والشكر والتقدير موصولان أيضا لمعهد مونتيري للدراسات الدولية، ولمنظمة Global Majority (...)
المزيد


أخر البيانات الصحفية

منظومة قوانين النظام العام.. ادوات للقمع والهيمنة الشمولية 2017-12-28 17:49:16 المجموعة السودانية للديمقراطية أولا منظومة قوانين النظام العام: ادوات للقمع والهيمنة الشمولية قوانين النظام العام، هي منظومة مواد قانونية يتضمنها القانون الجنائي السوداني بالإضافة الي ما يعرف بقانون سلامة المجتمع والذي صدر (...)

ورقة د. غازي صلاح الدين العتباني في ورشة عمل الانتخابات ومستقبل الممارسة السياسية بعنوان "آفاق الممارسة السياسية في السودان" 2017-12-08 14:32:35 بسم الله الرحمن الرحيم آفاق الممارسة السياسية في السودان "تحديات الإصلاح السياسي في السودان بتصويب نحو إصلاح الحركة السياسية الحزبية" بسم الله الرحمن الرحيم، نحمده على نعمه التي لا تعد، ونسأله أن يجمعنا على الهدى ويدلنا (...)

*قوى الإجماع الوطني* 2017-02-25 15:18:35 *بيان مهم* *قوى الإجماع الوطني* ظلت قوي الإجماع الوطني تراقب المخطط الدولي الذي تقوده الوﻻيات المتحدة الأمريكية عبر الإتحاد الأفريقي وآليتة المسماة رفيعة المستوي ، التي يترأسها أمبيكي ، والتي تعمل من أجل فرض التسوية (...)


المزيد


Copyright © 2003-2018 SudanTribune - All rights reserved.