الصفحة الأساسية | الأخبار    الجمعة 23 أيلول (سبتمبر) 2016

حركة (حق) تتبرأ من قرار (الإجماع الوطني) بتجميد عضوية أحزاب (نداء السودان)

separation
increase
decrease
separation
separation

الخرطوم 23 سبتمبر 2016 ـ تبرأت حركة القوى الجديدة الديمقراطية (حق) من قرار هيئة تحالف قوى الإجماع الوطني بتجميد عضوية خمسة فصائل، قائلة إنه كان من الأجدى التواصل مع قوى (نداء السودان) أولاً قبل إتخاذ قرار التجميد.

JPEG - 48.5 كيلوبايت
قادة المعارضة لحظة التوقيع على خارطة الطريق بحضور أمبيكي..الاثنين 8 أغسطس 2016

وقررت هيئة قوى الإجماع الوطني، الأربعاء الماضي، تجميد عضوية أحزاب: المؤتمر السوداني، البعث السوداني، تجمع الوسط، القومي السوداني، والتحالف الوطني السوداني بسبب عملها مع تحالف "نداء السودان"، وعلى إثر ذلك شنت "أحزاب نداء السودان بالداخل"، هجوما ضاريا على القرار وحملت القوى العروبية مسؤولية تفكيك وحدة المعارضة.

وقال بيان لحركة (حق) إنها لم تكن طرفا في الاجتماع الذي اتخذ قرار التجميد، ولم تشارك في اتخاذ القرارات المذكورة بأي صورة من الصور.

وأكدت البيان الصادر يوم الجمعة أنه كان من الأجدى الاتصال بقوى "نداء السودان" أولاً لمناقشة الأمور التي أربكت العلاقة ومحاولة حلحلتها، قبل اتخاذ قرار التجميد، وفق ما ذكر بيان الهيئة العامة للإجماع الوطني بشأن الاتصال بمكونات "نداء السودان" لشرح التطورات التنظيمية والسياسية التي أربكت العلاقة بين الطرفين.

وتابع البيان قائلا: "كان من الممكن للهيئة العامة أن تكتفي بالقول بأن مواقف وإعلانات مجموعة أحزاب نداء السودان بالداخل لا تمثلها وليست ملزمة بها وكفى، بدلاً من التجميد".

ورأت حركة (حق) أنه ليس هناك أمر جوهري جديد يستدعي اتخاذ أي قرارات خطيرة من شاكلة ما أصدرته هيئة تحالف الإجماع الوطني، لأن قوى النداء سبق وأعلنت أنه لم يعد للإجماع مقعد في "نداء السودان"، وإنما هناك تكتل باسم "أحزاب نداء السودان بالداخل" هو الذي احتل موقع قوى الإجماع الوطني في "نداء السودان".

وأشار البيان إلى أن (حق) سبق ونبهت إلى خطورة الانقسامات التي ستنتج عن الموافقة على خارطة الطريق الأفريقية داخل قوى الإجماع الوطني، وزاد "رفضنا أن يكون ذلك مدعاة لتبادل الاتهامات والتخوين والإقصاء، باعتبار أن قوى الإجماع تحالف طوعي اختياري وليس لأحد فيه الحق في فرض خياراته على الآخرين".

وقال إن الحوار، سواء عبر خارطة الطريق أو عبر غيرها، لا يتعارض أو يتناقض مع التحضير للإنتفاضة، و"تماماً كما أن هناك قوى تحمل السلاح وتفاوض وتحاور، فمن الممكن الدخول في الحوار مع استمرار الإعداد للإنتفاضة".

ونصحت (حق) بالجلوس لتنسيق المواقف وتحقيق التكامل بين الموقفين بحيث يدعم كل منهما الآخر وبما يخدم قضية السودانيين، بدلاً من "الصدام الإقصائي" بين "المؤيدين المضطرين" للحوار عبر خارطة الطريق وأولئك الرافضين لها.

وانقسم تحالف الإجماع الوطني حول "نداء السودان"، حيث قبلت الفصائل الخمسة المستهدفة بقرار التجميد بالعمل المهيكل مع النداء وأعتمدها اجتماع باريس في أبريل الماضي تحت مسمى "أحزاب نداء السودان بالداخل"، وبينما رفض حزب البعث الأصل وقوى عروبية أخرى الانضمام للنداء، أيده الحزب الشيوعي وشارك في عدة اجتماعات عقدت في باريس لكنه قاطع اللقاءات الأخيرة في أديس أبابا.

وتشكل تحالف قوى الإجماع الوطني بالسودان في العام 2009 من عدة أحزاب منها الشيوعي والأمة والمؤتمر الشعبي والحركة الشعبية لتحرير السودان قبل إنفصال دولة الجنوب، لكن خلافات عصفت في الأعوام الثلاثة الأخيرة بالتحالف الذي يرأسه فاروق أبوعيسى؛ وانسحب منه حزب الأمة ولحق المؤتمر الشعبي بالحوار مع النظام الحاكم.


 
استطلاع الرأي
 

The following ads are provided by Google. SudanTribune has no authority on it.


أخر الآراء

في منهجية السلام الذي يؤدي إلى الحرب 2018-04-24 13:40:27 كتبت: سلمى التجاني بعد اجتماع برلين في 16-17 من أبريل الجاري، والذي مُنِيَ بالفشل، بدا واضحاً أن السقف الذي تتوافق عليه الحكومة والمجتمع الدولي هو وثيقة الدوحة للسلام في دارفور الموقع في الرابع عشر من يوليو 2011، الحكومة (...)

عائشة وكرفانات والي الخرطوم ومحمد لطيف 2018-04-24 13:20:25 كتب : الوليد بكرى في البدء خالص التقدير للاستاذة عائشة محمد صالح لا لسسب غير أنها تتحرك بصدق على ميزان تعتقد ما تقول لاسيما عند راهن رفع الظلم المعاش ... فهى سعت لتقف مع من هدمت منازلهم وبالتالى هنا ذهبت والنساء (...)

بلاش إنكار 2018-04-24 13:19:07 كتب : د. عبد اللطيف البوني (1 ) تحدثنا عن تركيبة الجزيرة السكانية، ولم نرسم صورة قاتمة لمستقبل هذه التركيبة ولاصورة وردية، فالباب مفتوح لكل الاحتمالات، فإذا أحسنا إدارة التنوع الإثني سيكون هذا التنوع خير وبركة، وإذا (...)


المزيد


أخر التحاليل

هل يمكن استعادة العملية السياسية السلمية في السودان عبر جهود الألية الافريقية؟ (تحديات وفرص)

2017-02-15 21:42:51 المجموعة السودانية للديمقراطية أولاً هل يمكن استعادة العملية السياسية السلمية في السودان عبر جهود الألية الافريقية؟ (تحديات وفرص) 15 فبراير 2017 بدأت الألية الافريقية رفيعة المستوى برئاسة الرئيس الجنوب افريقي السابق ثابو (...)

صراع السلطة والفساد يضعان جنوب السودان على شفا الانهيار

2013-07-21 23:59:14 جوبا 21 يوليو 2013- أصدر نائب رئيس دولة جنوب السودان المستقلة حديثا رياك مشار، تحذيرا مبطنا للرئيس سلفاكير ميارديت، المدعوم من الغرب، بأن يتنحى عن منصبه، وتعهد بأنه سيسعى ليحل محله قبل أو بعد الانتخابات المقررة بحلول عام (...)

المسألة السودانية: فشل البناء الوطني وتجربة الإسلام السياسي

2013-02-11 12:01:08 بقلم ياسر عرمان 11 فبراير 2013 - بدايةً، أود أن أعرب عن عميق شكري وتقديري للجالية السودانية، وللناشطين السودانيين في ولاية كاليفورنيا. والشكر والتقدير موصولان أيضا لمعهد مونتيري للدراسات الدولية، ولمنظمة Global Majority (...)
المزيد


أخر البيانات الصحفية

منظومة قوانين النظام العام.. ادوات للقمع والهيمنة الشمولية 2017-12-28 17:49:16 المجموعة السودانية للديمقراطية أولا منظومة قوانين النظام العام: ادوات للقمع والهيمنة الشمولية قوانين النظام العام، هي منظومة مواد قانونية يتضمنها القانون الجنائي السوداني بالإضافة الي ما يعرف بقانون سلامة المجتمع والذي صدر (...)

ورقة د. غازي صلاح الدين العتباني في ورشة عمل الانتخابات ومستقبل الممارسة السياسية بعنوان "آفاق الممارسة السياسية في السودان" 2017-12-08 14:32:35 بسم الله الرحمن الرحيم آفاق الممارسة السياسية في السودان "تحديات الإصلاح السياسي في السودان بتصويب نحو إصلاح الحركة السياسية الحزبية" بسم الله الرحمن الرحيم، نحمده على نعمه التي لا تعد، ونسأله أن يجمعنا على الهدى ويدلنا (...)

*قوى الإجماع الوطني* 2017-02-25 15:18:35 *بيان مهم* *قوى الإجماع الوطني* ظلت قوي الإجماع الوطني تراقب المخطط الدولي الذي تقوده الوﻻيات المتحدة الأمريكية عبر الإتحاد الأفريقي وآليتة المسماة رفيعة المستوي ، التي يترأسها أمبيكي ، والتي تعمل من أجل فرض التسوية (...)


المزيد


Copyright © 2003-2018 SudanTribune - All rights reserved.