الصفحة الأساسية | الأخبار    السبت 5 آب (أغسطس) 2017

حركة دارفورية أخرى تحتج وتهدد بتعليق مشاركتها في حكومة الوفاق

separation
increase
decrease
separation
separation

الخرطوم 5 أغسطس 2017 ـ هددت حركة مسلحة موقعة على اتفاق سلام دارفور بتعليق مشاركتها في حكومة الوفاق الوطني بالسودان، المشكلة أخيرا، في ثاني خطوة احتجاجية من الحركات على حصتها في الحكومة الجديدة.

JPEG - 11.5 كيلوبايت
مقاتل من حركة العدل والمساواة في دارفور

واتهم حزب العدل والمساواة القومي الحكومة بالتنصل من تنفيذ اتفاقية الدوحة "يوليو 2011" ما يدفع الحركات للعودة إلى "المربع الأول"، في ظل معاناتها من عدم جدية الحكومة في الإنفاذ.

وانشق الحزب من حركة العدل والمساواة بقيادة بخيت دبجو في العام 2016 بقيادة التوم سليمان محمد كوسا الوزير السابق في "حكومة الوحدة الوطنية" السابقة.

وفي يوليو الماضي أعلنت حركة دبجو الموقعة على اتفاق الدوحة في أبريل 2013، انسلاخ صلاح الولي من الحركة وانضمامه للتمرد مجددا، لعدم الاستجابة لاحتجاجاتها على حصتها في حكومة الوفاق وعدم اكمال استيعاب قواتها.

وقال مستشار الرئيس للشؤون السياسية في حزب العدل والمساواة القومي، عبد الله محمد يونس "يؤكد الحزب أنه إذا لم تلتزم الحكومة وتعالج مشكلاتنا بخصوص المشاركة سنخرج من تحالف أحزاب الوحدة الوطنية ونعلق مشاركتنا في حكومة الوفاق الوطني وبعدها لكل حدث حديث".

وأكد يونس لـ "سودان تربيون" أن حركتهم التزمت بما يليها في الاتفاقية وتحولت إلى حزب سياسي، وزاد "لدينا شراكة سياسية مع الحزب الحاكم لكنها في اعتقادي باتت حبرا على ورق".

وكشف أن الحزب سيتقدم بمظلمة للرئيس عمر البشير بعد تماطل مكتب متابعة سلام دارفور، والتقدم قبل شهرين بخطابات للنائب الأول للرئيس، رئيس مجلس الوزراء القومي بكري حسن صالح ونائب رئيس حزب المؤتمر الوطني الحاكم إبراهيم محمود "لم نتلقى عليها أي رد".

وقال يونس ـ الملقب بدكتور دكي ـ إن مكتب سلام دارفور التابع للرئاسة "يراوغ" وظل يمثل العائق الأساسي في عدم الالتزام بالتعهدات تجاه أطراف اتفاقية الدوحة.

وتابع "ظل مكتب سلام دارفور يتعامل معنا كأننا لم نكن بشركاء في الاتفاق، وتوجد كثير من الالتزامات بيننا وبينه خصوصا فيما يتعلق بتنفيذ ما تبقى من الاتفاقية".

وآثر مكتب متابعة سلام دارفور برئاسة مجدي خلف الله، الصمت منذ أن احتجت حركة دبجو على نسبة مشاركتها في الحكومة الجديدة أول يونيو الماضي.

وذكر يونس أن حزب العدل والمساواة القومي غير راضٍ عن مشاركته في حكومة الوفاق الوطني، موضحا أن تجاهل تحفظاته وسلوك التعامل معه يدل على تنصل الحكومة من تنفيذ الاتفاقية، وهو ما ظلت تعانيه كل الحركات الموقعة على السلام ـ بحسب تعبيره ـ.

وأوضح أن حصة الحزب في الحكومة لم تتعدى مقعدين في مجلس الولايات والبرلمان، مطالبا بمشاركة في الجهاز التنفيذي على المستوى الاتحادي والولائي واستيعاب كوادر في المحليات، عبر حصة تشمل "وزير اتحادي ووزيرين ولائيين و3 معتمدين".

وبشأن بروتكول الترتيبات الأمنية أشار يونس إلى أن قواتهم في دارفور البالغ عددها أكثر من 1330 مقاتل لم يكتمل استيعابها بعد، قائلا "بمجرد استيلاء الحكومة على سلاحنا غيرت سلوكها معنا".

وقال إن "مصير السلام بدارفور بات مجهولا في ظل تعنت الحكومة، والدليل عدم جنوح حركتي تحرير السودان والعدل والمساواة للسلام بسبب تنصل الحكومة عن الاتفاقيات".

وأضاف "معسكرات النازحين واللاجئين ما زالت باقية لأكثر من 14 عاما.. ما زالت المعاناة مستمرة ونحمل الحكومة مسؤولية ذلك".


 
استطلاع الرأي
 

The following ads are provided by Google. SudanTribune has no authority on it.


أخر الآراء

مع باديو: سبع سنوات والشعب يريد 2018-02-24 17:15:56 آلان باديو، إعادة ولادة التاريخ: عصر العصيان والانتفاضات، دار فرسو، ٢٠١١ آلان باديو، الفرضية الشيوعية، دار فرسو، ٢٠١٠ آلان باديو، الفكرة الشيوعية، ضمن الفكرة الشيوعية (تحرير كوستاس دوزيناس وسلافو جيجيك)، دار فرسو، ٢٠١٠ مصر (...)

قوش .. تحطيم الصندوق 2018-02-20 18:19:16 بقلم : سلمى التجاني دشَّن صلاح عبدالله قوش مدير الأمن والمخابرات ، خطته في عهده الثاني ، بتصريحاتٍ حملتها صحف اليوم . وعلى عكس توقعات قلَّة من المراقبين بأنه سيبدأ عهده الجديد بتفكير خارج الصندوق ، فإذا به يحطم الصندوق ( (...)

عودة "قوش" أم عودة طه ؟ 2018-02-19 20:04:06 بقلم : عبدالحميد أحمد أعقب توقيع اتفاق السلام الشامل (2005) حدثاً مهماً على صعيد الجبهة الداخلية لنظام الإنقاذ، وافى صعود مجموعة جديدة ضمن محاور الصراع على السلطة الذي اشتد بين مكونات النظام، انكسفت على إثر ذلك سلطة "على (...)


المزيد


أخر التحاليل

هل يمكن استعادة العملية السياسية السلمية في السودان عبر جهود الألية الافريقية؟ (تحديات وفرص)

2017-02-15 21:42:51 المجموعة السودانية للديمقراطية أولاً هل يمكن استعادة العملية السياسية السلمية في السودان عبر جهود الألية الافريقية؟ (تحديات وفرص) 15 فبراير 2017 بدأت الألية الافريقية رفيعة المستوى برئاسة الرئيس الجنوب افريقي السابق ثابو (...)

صراع السلطة والفساد يضعان جنوب السودان على شفا الانهيار

2013-07-21 23:59:14 جوبا 21 يوليو 2013- أصدر نائب رئيس دولة جنوب السودان المستقلة حديثا رياك مشار، تحذيرا مبطنا للرئيس سلفاكير ميارديت، المدعوم من الغرب، بأن يتنحى عن منصبه، وتعهد بأنه سيسعى ليحل محله قبل أو بعد الانتخابات المقررة بحلول عام (...)

المسألة السودانية: فشل البناء الوطني وتجربة الإسلام السياسي

2013-02-11 12:01:08 بقلم ياسر عرمان 11 فبراير 2013 - بدايةً، أود أن أعرب عن عميق شكري وتقديري للجالية السودانية، وللناشطين السودانيين في ولاية كاليفورنيا. والشكر والتقدير موصولان أيضا لمعهد مونتيري للدراسات الدولية، ولمنظمة Global Majority (...)
المزيد


أخر البيانات الصحفية

منظومة قوانين النظام العام.. ادوات للقمع والهيمنة الشمولية 2017-12-28 17:49:16 المجموعة السودانية للديمقراطية أولا منظومة قوانين النظام العام: ادوات للقمع والهيمنة الشمولية قوانين النظام العام، هي منظومة مواد قانونية يتضمنها القانون الجنائي السوداني بالإضافة الي ما يعرف بقانون سلامة المجتمع والذي صدر (...)

ورقة د. غازي صلاح الدين العتباني في ورشة عمل الانتخابات ومستقبل الممارسة السياسية بعنوان "آفاق الممارسة السياسية في السودان" 2017-12-08 14:32:35 بسم الله الرحمن الرحيم آفاق الممارسة السياسية في السودان "تحديات الإصلاح السياسي في السودان بتصويب نحو إصلاح الحركة السياسية الحزبية" بسم الله الرحمن الرحيم، نحمده على نعمه التي لا تعد، ونسأله أن يجمعنا على الهدى ويدلنا (...)

*قوى الإجماع الوطني* 2017-02-25 15:18:35 *بيان مهم* *قوى الإجماع الوطني* ظلت قوي الإجماع الوطني تراقب المخطط الدولي الذي تقوده الوﻻيات المتحدة الأمريكية عبر الإتحاد الأفريقي وآليتة المسماة رفيعة المستوي ، التي يترأسها أمبيكي ، والتي تعمل من أجل فرض التسوية (...)


المزيد


Copyright © 2003-2018 SudanTribune - All rights reserved.