الصفحة الأساسية | الأخبار    الأحد 6 كانون الأول (ديسمبر) 2015

حزب الأمة: نذر مجاعة وإنهيار إقتصادي في السودان ولا مخرج إلا بعقد (التحضيري)

separation
increase
decrease
separation
separation

الخرطوم 6 ديسمبر 2015 - أطلق حزب الأمة القومي بزعامة الصادق المهدي، تحذيرات جدية من شبح مجاعة بات يطل برأسه في مناطق واسعة من السودان، وسرد الحزب تقريرا للجنة من الخبراء وقفت على الأوضاع في مناطق الإنتاج بشتى الولايات، خلصت الى أن الوضع بحاجة لتدارك عاجل، وحمل الحزب الحكومة مسؤولية الانهيار الاقتصادي، وشدد على أن المخرج يرتكز على عقد الملتقى التحضيري بأديس أبابا.

JPEG - 34 كيلوبايت
قيادات حزب الامة تنتقد سياسات الحكومة الاقتصادية وتدعو لقبول (التحضيري) صورة لـ"سودان تربيون"

وقال نائب رئيس الحزب فضل الله برمة ناصر، في مؤتمر صحفي عقد الأحد بالخرطوم، إن لجنة من كفاءات الحزب طافت على كل المناطق الزراعية في شمال وشرق ووسط غرب البلاد، ووقفت على شح كبير في الموارد الغذائية، بما يستدعي إعلان الحكومة رسميا حاجتها للتدخل الدولي وطلب مساعدات.

وتلت الأمين العام للحزب سارة نقد الله تقرير اللجنة الذي أكد أن "الكارثة الاقتصادية والأزمة المعيشية ونذر المجاعة التي تعيشها البلاد ومواطنوها نتاج طبيعي لسياسات التمكين والسياسات الخاطئة التي تنتهجها حكومة المؤتمر الوطني".

ولخص التقرير مجموعة من الأسباب التي أدت للأزمة الراهنة بينها ما أسماه السياسات التمكينية وما اقتضته من اعتماد على الدخل الريعي ( البترول والذهب) وإهمال قطاع الإنتاج الحقيقي (الزراعة بشقيها والصناعة)، وإبدال أهل التأهيل من بنى الوطن بأهل الولاء للمؤتمر الوطني، واستباحة المال العام وفتح أبواب الفساد على مصراعيها بلا حسيب ولا رقيب، جميعها أدت لتدنى الإنتاج وتفاقم الفقر وارتفاع البطالة.

وأفاد أن انعدام التخطيط أدى لسوء استخدام موارد البترول التي بددها الفساد والصرف على المباني والحكم الاتحادي الذي تضخمت تكلفته بنسبة (181.25%)، كما أن الصرف على الخدمات السياسية والأمنية والعسكرية فاق الـ(70%) من الموارد.

وأشار التقرير الى أن تلك السياسات الخاطئة أنتجت إهدار موارد البلاد، وتبديد موارد البترول التي بلغت 80 مليار؛ مع انهيار وتدهور البنيات الإنتاجية، وتدهور الإنتاج الزراعي والصناعي؛ واتساع رقعة الفقر وارتفاع معدله لحدود 80%؛ وتزايد سعر الدولار ليبلغ 11 جنيه علاوة على ارتفاع الدين الخارجي ليتجاوز 47 مليار دولار، وازدياد الدين الداخلي ليبلغ حوالى 140 مليار جنيه.

وأضاف "هذه الظروف مجتمعة أحالت حياة السودانيين لجحيم لا يطاق فهاجروا لأركان الدنيا الأربعة ونزحوا لولاية الخرطوم، فاختلت التركيبة السكانية وأصبحت الخرطوم محاطة بأحزمة النازحين والفقراء مما يهدد الأمن والسلام الاجتماعي في ولاية الخرطوم، وفي كل أنحاء البلاد".

ونبه التقرير إلى الإهمال الذي طال الزراعة والإنتاج الحيواني، منتقدا تجاهل السلطات لتنبيهات مبكرة أطلقها الحزب لتدارك الوضع الحالي.

وأوضح أن التدابير الحكومية لمواجهة الأزمة محدودة جدا ولا تخاطب جذورها، ومن بين تلك التدابير سعي النظام لاقناع المجتمع الدولي بمشروع الحوار الوطني لرفع العقوبات وإعفاء الديون والتقلب في التحالفات الاقليمية سد العجز الكبير في الميزان التجاري وغيرها من الوسائل.

حوار عقيم

ووصف حزب الأمة حوار الداخل بأنه "عقيم" بلا جدوى ويضم مؤيدي الحزب الحاكم، ولا مجال فيه لصوت آخر.

وأضاف "لذلك لن تثمر الجهود الساعية لرفع العقوبات وإعفاء الديون، كما أن ارتفاع الدولار المستمر يشير لعدم نجاح تدابير سد عجز الميزان التجاري".

ورأى الحزب أن المخرج الممكن من تلك الحالة المأزومة للاقتصاد، تكمن في المدخل السياسي بالاستجابة الجادة لقرار مجلس الامن والسلم الإفريقي 539، والجدية في عقد الملتقى التحضيري بأديس أبابا لإقناع الحركات المسلحة بضرورة الحوار وتنفيذ مطلوبات بناء الثقة وتهيئة المناخ لينتقل الحوار الجاد للداخل.

وقالت نائبة رئيس حزب الامة مريم الصادق المهدي، إن الملتقى التحضيري الذي كان مقررا في السابع من ديسمبر الجاري تم تأجيله بغرض التطوير، وانه لن يلغى كليا.

وأكدت تمتع حزبها بعلاقات جيدة، مع كافة قوى المعارضة في الداخل معلنة عن اقتراب موعد إعلان التحالف الجديد الذي يضم حزبها وقوى سياسة أخرى.

وأفادت مريم أن حزب الأمة يجري اتصالات واسعة ويلتقي بصورة منتظمة ومستمرة مع تحالف القوى الوطنية وتحالف "قوت"، تمهيدا لعقد مؤتمر لتوحيد رؤى كل قوى المعارضة وإحداث تغيير حقيقي، واعتبرت الخلافات التي نشبت وسط تحالف قوى الإجماع الوطني أمرا ايجابيا، ويمكن تجاوزه.


 
استطلاع الرأي
 

The following ads are provided by Google. SudanTribune has no authority on it.


أخر الآراء

الى حسين خوجلي 2019-03-18 18:29:08 يقلم : عمر الدقير أرسل لي أحد الأصدقاء مقطعاً قصيراً من تسجيلٍ لحديثٍ بثّه الإعلامي حسين خوجلي عبر قناته الفضائية "أمدرمان"، اعتبر خلاله أن نسبة المشاركين في الحراك الجماهيري الحالي - الذي جاوز شهره الثالث - لا تتعدّى الـ (...)

حسين خوجلي أو الكوز "شيلوك" 2019-03-18 18:27:04 بقلم : عبد الحميد أحمد نحو منتصف الثمانينيات من القرن الماضي انقلب الرئيس النميري على الإسلاميين فاضاً بذلك الشراكة السياسية بينه وبينهم وأردف ذلك بتدابير أشد وقعاً ساق على إثرها غالب قيادات الحركة الإسلامية إلى المعتقلات (...)

معادلة النصر وحفظ الأرواح 2019-03-18 18:25:06 بقلم : محمد عتيق ( ١ ) كلمة سابقة في هذا الباب بعنوان (نحو مزيد من التعافي)،٤ مارس ٢٠١٩ ، جاء في ختامها "هيا نتخلص من عيوب الانطباعية في المفاهيم والمواقف ، ومن التكرار والترديد لها دون تبصر" ، "هيا نستعيد - تحت ظلال (...)


المزيد


أخر التحاليل

هل يمكن استعادة العملية السياسية السلمية في السودان عبر جهود الألية الافريقية؟ (تحديات وفرص)

2017-02-15 21:42:51 المجموعة السودانية للديمقراطية أولاً هل يمكن استعادة العملية السياسية السلمية في السودان عبر جهود الألية الافريقية؟ (تحديات وفرص) 15 فبراير 2017 بدأت الألية الافريقية رفيعة المستوى برئاسة الرئيس الجنوب افريقي السابق ثابو (...)

صراع السلطة والفساد يضعان جنوب السودان على شفا الانهيار

2013-07-21 23:59:14 جوبا 21 يوليو 2013- أصدر نائب رئيس دولة جنوب السودان المستقلة حديثا رياك مشار، تحذيرا مبطنا للرئيس سلفاكير ميارديت، المدعوم من الغرب، بأن يتنحى عن منصبه، وتعهد بأنه سيسعى ليحل محله قبل أو بعد الانتخابات المقررة بحلول عام (...)

المسألة السودانية: فشل البناء الوطني وتجربة الإسلام السياسي

2013-02-11 12:01:08 بقلم ياسر عرمان 11 فبراير 2013 - بدايةً، أود أن أعرب عن عميق شكري وتقديري للجالية السودانية، وللناشطين السودانيين في ولاية كاليفورنيا. والشكر والتقدير موصولان أيضا لمعهد مونتيري للدراسات الدولية، ولمنظمة Global Majority (...)
المزيد


أخر البيانات الصحفية

مقترح التعديلات في مشروع قانون الانتخابات العام 2018 2018-09-14 16:18:47 1-المفوضية :- أ- مستقلة سياسيا واداريا وفنيا وماليا وتوضع ميزانيتها في حساب خاص. ب- يتم اختيار رئيس المفوضية واعضاء المفوضية بالتوافق السياسي ويجيزها البرلمان ويعتمدها الرئيس ولايجوز عزلها إبراهيم بالتوافق السياسي. (...)

في نعي الأمين : أمين مكي 2018-09-02 16:01:31 حزب البعث السوداني —————————— اذا كان الموت هو الحق والحقيقة المطلقة ، فان الحياة ليست باطلة كما يقولون خاصةً عندما تكون حياةً مثل حياة أمين مكي مدني مزدانةً بالعطاء والنبل ، بالسمو والصدق والحب اللامحدود للشعب والوطن .. (...)

*تحالف العار.. ليس بإسمنا* 2018-08-14 17:38:52 نحن مجموعة من الصحافيين والكتاب والمثقفين والمجتهدين في العمل العام في الساحة السودانية: استشعاراً لمسئولياتنا الوطنية والقومية والأخلاقية والدينية، وإحساساً بالفجيعة لمعاناة الشعب اليمني الشقيق، وتضامناً مع إخوتنا وأهلنا (...)


المزيد


Copyright © 2003-2019 SudanTribune - All rights reserved.