الصفحة الأساسية | عامود الرأي    الاثنين 17 نيسان (أبريل) 2017

حسب و نسب توت عنخ آمون

separation
increase
decrease
separation
separation

ملحمة امريكية لتحرير التاريخ

مصطفى عبد العزيز البطل
mustafabatal@msn.com

(1)

شهد الساحلان الامريكيان الشرقي والغربي وبعض مدن الوسط الامريكي مظاهر احتجاج صاخبة استنكارا وتنديدا بتصريحات أدلي بها د. زاهي حوّاس، عالم المصريات المعروف والوزير ورئيس المجلس الاعلي للاثار السابق في مصر، ضمن محاضرة قدمها مؤخرا بمدينة فلادلفيا. و قد انعكست مظاهر الاحتجاج وتداعياتها علي المسارح الاعلامية والثقافية الامريكية، كما انعكست بصور مختلفة علي مجتمعات المهاجرين الافارقة والعرب.

كان العالم المصري يخاطب جمهورا شديد الاهتمام والاعجاب بالحضارة الفرعونية وملوكها العظام وملكاتها الجميلات، و قد جاء – ذلك الجمهور- لحضور افتتاح معرض الملك توت عنخ امون الذي اقيم في عدة مدن امريكية قبل انتقاله قريبا الي اوربا. قال حواس: (ان توت عنخ امون لم يكن افريقيا اسوداّ، وإن الحضارة المصرية الفرعونية ليست افريقية الاصل والمنشأ)، ولكأن خبير الاثار الدولي قد فتح علي نفسه بهذه الكلمات الباب الذي تأتي منه كل الرياح و الزعابيب!

(2)
وقد ذهبت بعض التحليلات في هذا الصدد مذاهب قددا، ألمح بعضها الي ان تصريحات حواس ربما كانت تمثل موقفا مصريا رسميا مدروسا الغرض منه التعبير عن ضيق النخبة الحاكمة في مصر ومعارضتها لبرنامج "مصر القديمة نور العالم" الذي تنظمه جهات امريكية ضاربة التأثير والتمويل تتبني نظرية المنشأ الافريقي للحضارة المصرية القديمة، ويشتمل البرنامج علي عروض ضخمة ومظاهر ثقافية ومحاضرات علمية في عدد من دول العالم.

ردود الفعل العاصفة الرافضة لتصريحات حوّاس استندت علي تحفظات علمية وتوجسات عنصرية. من الوجهة العلمية فأن هناك جهودا واسهامات متواترة عبر السنوات الستين المنصرمة حمل لواءها مؤرخون وعلماء اوربيون وامريكيون وأفارقة متخصصون في المصريات والدراسات النوبية تتبني نظرية المنشأ الافريقي للحضارة المصرية القديمة. و قد تقبلت هيئة اليونسكو طروحات هؤلاء العلماء لحد كبير حيث تبنت الهيئة الدولية عدة مؤتمرات علمية بغرض التداول حولها وتقويمها، وحثت العلماء علي استئناف مجهوداتهم باتجاه مزيد من الاضافات العلمية.

والتوجس العنصري الذي استبطنه في تصريحات حواس عدد من منظمات الامريكيين السود والمهاجرين الافارقة مصدره بالدرجة الاولي ان العالم المصري لم يقدم بين يدي اعلانه المفاجئ اية ادلة علمية تدحض نظريات الاصل الافريقي المستقرة وتقدم بإزائها طرحا تفسيرياً بديلا، بل ولم يحاول، مجرد محاولة، الاجابة علي الاسئلة المنطقية التي يطرحها اعلانه تلقائيا وابرز هذه الاسئلة: اذا لم تكن الحضارة المصرية القديمة التي قامت في قلب افريقيا ورسخت في صعيد مصر، في مناطق اسوان عاصمة مصر القديمة وامتداداتها في عمق القارة السوداء، حضارةً افريقية و لم يكن توت عنخ امون ورصفائه افارقة، وبما ان الثابت تاريخيا ان العرب لم يدخلوا مصر الا سنة ٦٤١، فمن اذن كان بناة تلك الحضارة و من اين جاءوا؟!

(3)
والحال كذلك فقد بدا العالم المصري و كأنه يقول للامريكيين، و من ورائهم الدنيا والعالمين: صحيح انه ليست لدي نظرية تفسيرية مقابلة ادفع بها النظريات القائمة، وصحيح انني لا اعرف ما هي الاصول العرقية للمصريين القدماء، و لكنني اعرف شيئا واحدا و هو انه لا يمكن و لا يُعقل ان يكون سود افريقيا هم سدنة تلك الحضارة و اعمدتها!!

الافتقار الشديد للروح العلمية والتثبُّت المنهجي في تصريحات حواس، فضلا عن الملمح العنصري الذي تلَمّسه بين ثناياها الامريكيون سوداً وبيضا، في بلد شديد الحساسية بحكم خلفيته التاريخيه وتكوينه الديمغرافي، اضعف بلا شك من مصداقية العالم المصري الكبير وخصم من ارصدته العلمية و الاخلاقية، و لكنه الي ذلك بعث الي الحياة من جديد قضية كان الجدل حولها قد خفت و انحسر.

ولسود الولايات المتحدة و منظماتهم مع حواس قصصا ربما كان العالم المصري الكبير يفضل اغفالها و تجاوزها، ومن ذلك المظاهرات الهادرة التي قادتها في شوارع لوس انجلوس قبل سنوات منظمات الامريكيين الافارقة، احتجاجا علي الصور الدعائية لمعرض سابق لتوت عنخ امون، و فيها يظهر الملك الشاب بلون ابيض، و قد اضطر حواس في ذلك الوقت للانحناء امام العاصفة و استبدال الصور باخري يظهر فيها امون بلونه الاسود الذي عرف به منذ ان اكتشف البريطاني هاوارد كارتر مقبرته و مومياءه عام ١٩٢٢. و يبدو ان ما بين حواس، الذي قضي شطرا كبيرا من حياته في الولايات المتحدة، وبين الامريكيين الافارقة لم يكن عامرا حتي علي الصعيد الشخصي، فقد كتب هو نفسه مؤخرا في احدي اليوميات العربية: (و قد كان بعض الامريكان يرسلون لي خطابات تهديد دون ان يوقعوها باسمائهم و يلقونها اسفل باب مكتبي، و من ضمن هذه الكتابات: ليس معني ان هناك سيدة امريكية بيضاء تحضر لك القهوة كل صباح انك ابيض. في الحقيقة انت اسود)!

(4)
و مهما يكن من امر فانه مما لا شك فيه ان نظرية المنشأ الاسود تجد قبولا راسخا وعميقا في الدوائرالاعلامية الثقافية والفنية الامريكية، ومن شواهد ذلك ان الفيلم الامريكي الشهير "آخر ملوك اسكتلندا" الذي حصل علي جائزة الاوسكار يشتمل علي مشهد يقول فيه الممثل الاسود فورست ويتاكار: (نحن الزنوج سبقنا العرب في الطب والصين في الصناعة واليونان في الفلسفة و ان حضارتنا الفرعونية سبقت الجميع)!

واطروحات المنشأ الافريقي للحضارة الفرعونية تمتد جذورها الي عهد قديم كما تجد اسنادها و تجلياتها في العديد الاسهامات العلمية الحديثة. والي جانب العلماء الاوربيين فقد كان لعدد من الباحثين الافارقة سهم وافر في احيائها و تزكيتها. ومن اشهر هؤلاء الافارقة العالم السنغالي انتا ديوب (١٩٢٣- ١٩٨٦) الذي قدم، امام عدد من المؤتمرات الدولية، اعمالا تثبت الاصل الافريقي للحضارة المصرية عن طريق تحليل التماثيل المنحوتة من أحجار البازلت والجرانيت وتلك المصبوغة باللون الاسود كتمثالي توت عنخ امون ورمسيس الثاني. و قد وجدت اسهامات أنتا ديوب صدي واسعا علي الصعيد الدولي كما نظمت اليونسكو مؤتمرا خاصا لمناقشتها.

والي ذلك فقد اشارت كثير من الدراسات المعتمدة في الدوائر الاكاديمية الغربية الي الاصل الحامي للمصريين القدماء والجهود المترابطة والحثيثة في اتجاه تقعيد اللغة المصرية الفرعونية وتأصيلها في انسجة اللغات الافريقية القديمة، لا سيما الحامية والكوشية التي ما زال البجة و العفر والنوبيون يتكلمون بها في وادي النيل وضفاف البحر الاحمر، كما اشارت الي العمق الجغرافي و الديمغرافي لهذه الحضارة. و ذلك فضلا عن ما هو ثابت عن اصول الاسرة الفرعونية الخامسة والعشرون، التي ترجع الي ما وراء منحني النيل في النوبة العليا في مناطق مروي و جبل البركل الذي تجعل منه الميثولوجيا الفرعونية موطنا لالهة مصر القديمة.

(5)
المعارضون لدعاوي حواس خرجوا من الجدل المحتدم حول اصل تون عنخ امون بعدة تساؤلات ابرزها: ان التقدم العلمي في مجال الاثار والتطور في تكنولوجيا الاستكشاف قد بلغ في يومنا هذا ذري عالية، فلماذا تتمنع و تتردد الحكومة المصرية، ممثلة في المجلس الاعلي للآثار، فتقدم رجلا و تؤخر اخري، امام الدعوة لتوظيف منتجات التكنولوجيا والعلم الحديث لحسم الجدل حول الملك توت عنخ امون، ومن ذلك التكنولوجيا الطبية المتمثلة في تحليل الحمض النووي؟ فاذا كانت تحليلات الحمض النووي قد تمكنت بنجاح باهر من تحديد اصول كثير من الامريكيين الافارقة وردها الي جذورها في القبائل الافريقية مثل الاشانتي و الفولاني و غيرها، و اذا كانت ذات التكنولوجيا قد تمكنت من ان تكشف، كما اعلن حواس نفسه في عدد من محاضراته، ان الملكة حتشبسوت كانت بدينة، عظيمة الكفلين، وانها ماتت تحديدا بمرض السرطان، فلماذا لا تمضي السلطات المصرية قدما في تطويع هذه التكنولوجيا لكشف الغموض عن طبيعة مومياء توت عنخ امون؟!

(6)
في محاولة لصب بعض الماء البارد علي النزاع و لجم حصان الانفعالات والمشاعر المتأججة ، خرجت صحيفة الواشنطن بوست بمادة صحفية معتقة استنطقت فيها عددا من علماء جامعة بنسلفانيا. ذكّر العلماء بالحقائق العلمية الراكزة التي تقرر ان جميع بني البشر كانوا سود البشرة عند مطلع الحياة البشرية قبل ملايين السنوات، و انّ تحول بعضهم الي اللون الابيض قد حدث، لاسباب بيولوجية محضة، في حدود العشرة الاف الي الخمسين الف سنة الماضية مع بدايات هجرات الانسان من افريقيا الي القارات الاخري.

واضافة الي ذلك فان ٩٩.٩٪ من جينات جميع البشر، بمختلف مللهم ونحلهم، واحدة ومتطابقة و مشتركة. ومن المفترض ان تؤدي هذه الحقائق الي خلاصة واحدة وهي ان معرفة الوان و اعراق اولئك الذين قامت علي اكتافهم "حضارة السبعة الاف سنة"، في نهاية المطاف، ربما لم تكن لها اكثر من قيمة هامشية و انها ليست من الاهمية بالمكان الذي يتصوره كثيرون.

ولكن لا يبدو ان ذلك المنحي قد اتي بالثمار المرجوة، فالامر اكبر و اجَلْ عند الالاف ممن اعلنوا الثورة واشعلوها، فعلا لا قولا، في مواجهة عالم المصريات الذي انكر علي افريقيا ما رآه الثائرون حقها الاصيل في ابوة الملك الشاب امون. الجدل حول اثبات المنشأ الافريقي للحضارة الفرعونية في جوهره – بحسب هؤلاء- حلقة واحدة من حلقات الصراع في معركة شاملة لتحرير التاريخ و تنقية الحضارات و تصفية الاستعمار الجاثم علي صدرها. و من شان هذا العمل الرسالي الباسل، عند تمام انجازه، ان يؤمّن حاضرا أوفر كرامة ومستقبلا اكثر زهواّ للشعوب الافريقية داخل القارة السمراء وخارجها، تلك الشعوب التي ارهقتها وأزهقت كبرياءها عقابيل الاحتلال الحضاري باكثر مما كبلتها اغلال واشكال الاستعمار الاخري.

(7)
الملك الشاب توت عنخ امون نفسه ينام حاليا، ملء جفونه عن شواردها، في احد متاحف العاصمة البريطانية، بينما يسهر و يختصم في اصله و فصله، و حسبه و نسبه سودان امريكا الشمالية و بيضانها!


 
استطلاع الرأي
 

The following ads are provided by Google. SudanTribune has no authority on it.


أخر الآراء

الإنسان السوداني المهدور (2) 2017-04-28 00:18:26 بابكر فيصل بابكر boulkea@gmail.com في الجزء الأول من هذا المقال تناولتُ مفهوم "الهدر" الذي إستخدمه عالم النفس والمفكِّر اللبناني مصطفى حجازي في دراسته لعلاقة المتسلط بالإنسان في المجتمعات المتخلفة، وأشرتُ إلى أنَّ هذا (...)

العهد أم تعديلات (بدرية) 2017-04-27 10:08:35 بقلم : تاج الدين بانقا الدستور هو عقد التأسيس للدولة يفصل بين سلطاتها تشريعا وتنفيذا وقضاء ويؤطر حقوق وواجبات وحرمات مواطنيها وساكنيها وعلاقات منظومات حكمها وجوارها قريب إقليم او بعيد في محيط الكون.وهو سامي يعلو كل (...)

حرب المطارات 2017-04-27 10:02:21 مصطفى عبد العزيز البطل mustafabatal@msn.com (1) في كلمة لي قبل اسابيع في ذات هذه الزاوية، بعنوان (الحاج وراق بين العمالة والدروشة) كتبت ان معاداة مصر والنفور منها وإظهار البغض لها يكاد يكون مرادفاً للوطنية عند نفر من (...)


المزيد

فيديو


أخر التحاليل

هل يمكن استعادة العملية السياسية السلمية في السودان عبر جهود الألية الافريقية؟ (تحديات وفرص)

2017-02-15 21:42:51 المجموعة السودانية للديمقراطية أولاً هل يمكن استعادة العملية السياسية السلمية في السودان عبر جهود الألية الافريقية؟ (تحديات وفرص) 15 فبراير 2017 بدأت الألية الافريقية رفيعة المستوى برئاسة الرئيس الجنوب افريقي السابق ثابو (...)

صراع السلطة والفساد يضعان جنوب السودان على شفا الانهيار

2013-07-21 23:59:14 جوبا 21 يوليو 2013- أصدر نائب رئيس دولة جنوب السودان المستقلة حديثا رياك مشار، تحذيرا مبطنا للرئيس سلفاكير ميارديت، المدعوم من الغرب، بأن يتنحى عن منصبه، وتعهد بأنه سيسعى ليحل محله قبل أو بعد الانتخابات المقررة بحلول عام (...)

المسألة السودانية: فشل البناء الوطني وتجربة الإسلام السياسي

2013-02-11 12:01:08 بقلم ياسر عرمان 11 فبراير 2013 - بدايةً، أود أن أعرب عن عميق شكري وتقديري للجالية السودانية، وللناشطين السودانيين في ولاية كاليفورنيا. والشكر والتقدير موصولان أيضا لمعهد مونتيري للدراسات الدولية، ولمنظمة Global Majority (...)
المزيد


أخر البيانات الصحفية

*قوى الإجماع الوطني* 2017-02-25 15:18:35 *بيان مهم* *قوى الإجماع الوطني* ظلت قوي الإجماع الوطني تراقب المخطط الدولي الذي تقوده الوﻻيات المتحدة الأمريكية عبر الإتحاد الأفريقي وآليتة المسماة رفيعة المستوي ، التي يترأسها أمبيكي ، والتي تعمل من أجل فرض التسوية (...)

السودان: إسكات المدافعات عن حقوق النساء 2016-03-31 20:23:10 اعتداءات جنسية وتهديدات من قبل قوات الأمن (نيروبي، 24 مارس/آذار 2016) – قالت "هيومن رايتس ووتش" في تقرير أصدرته اليوم إن قوات الأمن السودانية استخدمت العنف الجنسي والتهديد وأشكال أخرى من الانتهاكات لإسكات المدافعات عن (...)

المجموعة السودانية للديموقراطية أولاً في اليوم العالمي للعدالة الاجتماعية 2016-02-19 21:45:54 يحتفل العالم في العشرين من فبراير من كل عام باليوم العالمي للعدالة الاجتماعية، وهو اليوم الذي خصصته الأمم المتحدة للفت الإنتباه لازمات التمييز والتهميش والإقصاء والحرمان والإستغلال بين وداخل الشعوب، وأهمية تحقيق العدالة (...)


المزيد


Copyright © 2003-2017 SudanTribune - All rights reserved.