الصفحة الأساسية | عامود الرأي    الخميس 12 نيسان (أبريل) 2018

حول واقع الصحافة السودانية

separation
increase
decrease
separation
separation

إلى عادل الباز في زمان رؤساء التحرير الذين لا يقرأون

عبدالحميد أحمد

يولي الأستاذ عادل الباز اهتماماً كبيراً للتحولات التي تطرأ على الصحافة التقليدية وتأثرها بثورة التكنولوجيا وبروز ظاهرة الإعلام البديل، لكنه، الباز، يلخص التحديات التي تواجه الصحافة السودانية في: أثقال الوطأة الأمنية والعسر الاقتصادي وهيمنة النشر الإلكتروني الأعجل الذي يوشك أن يحيل الصحافة الورقية إلى متاحف التاريخ، هذه الأخيرة كلمة حق لكن في غير ميداننا الذي ما يزال يتسم بالبدائية، سنبيّن ذلك، ولكن يصح لنا بدايةً أن نطرح الأسئلة الجهيرة حول حجم تدخلات جهاز الأمن في هيكلة الصحف وإدارتها؟ وهل جاز لأحدهم أن يبرز إلى دست قيادة صحيفة دون أن يعمّده ذلك الجهاز ويباركه؟ بلى، جهاز الأمن هو الذي ينزل التاج عن مفارق دونٍ ويحلي به جبين البرنسِ، داخل بلاط صاحبة الجلالة، فهل كان أولئك هم بعض أدوات هذه الوطأة الأمنية الغاشمة على الصحافة؟ وما مدى تواطئهم مع تلك الأجهزة..؟ لا بد من تقديم إجابات حقيقية لهذه الأسئلة في الطريق إلى أن نضع عنها إصرها والأغلال التي كانت عليها.

ويظهر الباز جزعاً شديداً من تخلف صحافتنا عن اللحاق بالعوالم الرقمية وقعودها عن مجاراة تقنيات العصر، وكم يبدو الأمر مضحكاً، ضحك كالبكا، حين تبحث عن المواقع الإلكترونية للصحف السودانية، يستحيل الضحك إلى ذهول بالغ حين تعلم أن زمرة النشامى الأماجد، ملاك بعض الصحف ورؤساء تحريرها قد تواضعوا على توقيع "إعلان" تواثقوا فيه على "حظر نشر أي مادة أو عنوان أو قصاصات من صحفهم على مواقع التواصل الاجتماعي أو عرضها على محطات التلفزة الفضائية، قبل حلول المساء من يوم نشرها" واتبعوا ذلك بوعيد شديد يخوّفون بتحمل العاقبة القانونية.

كان ذلك الإعلان هو التعبير الأبلغ عن مدى وعيهم بثورة المعلومات وبالانفتاح المعرفي الذي طرأ على الدنيا والناس، فهل يفقه أولئك حديثاً أو تطلعاً نحو التحول الإلكتروني أم هل يجيد هؤلاء محض استخدام وتشغيل الكمبيوتر في أعمالهم الصحافية؟ لقد زرت إحدى الصحف قبل بضعة أشهر فقط فرأيت محرريها، لا يزالون، يدونون أخبارهم على قصاصات ورق المطابع الأصفر، هذا في وقت تشهد فيه غرف الأخبار حول العالم استخدامات كثيفة "للمحرر الآلي" وتقنيات (chat bots) فتأمل..!

ومناقب الباز في العمل الصحافي المهني، إذا شئتَ عدها وإن لم تشأ، تُملي علَيّك وتكتبُ، فكان يجدر، به متكئاً على جملة كسوبه في هذا الميدان، أن يعمد رأساً إلى التبصير بالهنات المهنية التي شابت جملة العمل الصحافي في عصره الأخير، بما كسبت أيدي صحافيي الإنقاذ، سوى أنه يحذر أن يقارب ولو بالتأمل المحض، لا الفحص والتمحيص، ما يشتبه أنها إمكانات مهنية ترقّت صُعداً بالكادرات التي ما تزال تمسك بتلابيب العمل الصحافي في السودان، يُغضي حياءً ربما أو تحمله رعاية أواصر الصداقة على أن يركن إليهم شيئاً قليلاً. سأقص طرفاً من تلك الهنات.

يَصغَى أكثر رؤساء تحرير الصحف السودانية اليوم عن جادة الطريق المستقيم لطرح الاسئلة في المؤتمرات الصحافية، يميلون إلى إلقاء الخطب والكلمات المُرِنّة التي ربما حوى حشوها استفساراً ساذجاً، مَلِقاً، مداهناً، تعرف لحن قولهم لا سيما في المؤتمرات الصحافية الرئاسية، بل إن بعضهم لا يحسن فن إدارة الحوار وطرح الأسئلة كما ينبغي، هل رأيت ذلك "الطرير" الذي ابتلاه الدكتور منصور خالد في حوار تلفزيوني مسجل؟ بدأ حواره بالقول: "أنا ح أسألك سؤال تقليدي عن العيد في أجندة منصور خالد" فمكث غير قريب يحدق في فراغ عريض حتى استحثّه الدكتور، وقد أخلف ظنه: "ما هو السؤال؟؟"

هذا وكان مدربنا الحاذق "مارتن هوكربي" من تومسون فاونديشن لا يمل يردد: "متى أخبرك من تدير معه الحديث أنه لم يفهم سؤالك فيجب عليك أن تفكر جاداً في ترك العمل الصحافي"

أول مرّة ابتليته، عادل الباز، بنقاش صارم حول أداء أحد أصدقائه هؤلاء، من محظيي السلطة، جاء به ليكتب ما يظنُ أنه "تحليل سياسي" سوى أنه في جوهره كان شيئاً أبعد ما يكون عن مناهج التحليل جميعاً، كان وهماً، كان بعضاً من سقط القول يتلقّطه من جلسات أنس الطبقة الحاكمة ومن داخل غرفهم الخاصة ثم يهرع به إلى صحيفتنا تحت وسم "تحليل سياسي" فلا يقوى الباز أن يرده، حملته ذات صباح حملاً على أن يقر بخطل التوصيف المهني لتلك المكتوبات الغثّة، لكنه مضى في نشرها غير عابئ وقد أمسكت بعد عن مراجعته وكان في هيله وهيلمانه يجلس رئيساً للتحرير بمكتب لازوردي وكنت محض محررٍ في غمار الناس.

ثالثة الأثافي بين الشوائب التي حملها الصحافيون الإنقاذيون إلى صحفنا كانت هي ما يطلق عليه الباز "الخبر اللقيط" وهو الخبر يكون لا أصل له ولا مصدر، يختلق اختلاقاً لشئ في نفس كاتبه، قدمنا في صحبة الباز إلى تلك الصحيفة وكان في مهنيتها ثُلمةٌ فما غادرها إلا وقد شفيت منها، فخلف من بعده خلفٌ نام عن صيانة تلك القواعد، وقد نام قبل عمىً لا كرى، فكان على قربه، بيننا مهامه من جهله والعمى، سارت الأمور من بعد القهقرى حتى أضحى لكل ساقطةٍ في الأرض لاقطةٌ، وكل نافقةٍ يوماً لها سوقُ، أنظر لها اليوم إلى أي درك صارت!

أدرك شهرزاد الصباح لكن لا ينبغي لها أن تسكت حتى تشير إلى مأزق آخر يتصل بإثارة سلطة الإنقاذ للنعرات القبلية وإذكائها، هل استدعت سلطة الإنقاذ "عنف البادية" إلى ميدان الصحافة السودانية؟ إذاً كيف صعد إلى الموقع النقابي الأعلى فيها شخص لا يعرف مشهوراً إلا منسوباً إلى قبيلته البادية، كيف رضى الصحافيون السودانيون ذلك، هل يجوز في حق أهل الوعي والاستنارة أن يتنسبوا إلى القبائل ويتشبثوا بالروابط والعصبيات البدائية الأدنى في المجتمعات؟ سلهم أيهم بذلك زعيم؟


 
استطلاع الرأي
 

The following ads are provided by Google. SudanTribune has no authority on it.


أخر الآراء

التسوية السياسية على طريقة ثابو مبيكي 2018-12-13 14:29:05 بقلم : سلمى التجاني ما حدث في أديس أبابا أمس، يعطي ملمحاً لشكل التسوية السياسية القادمة. ففي الوقت الذي حصر فيه وفد الحكومة الهدف من اللقاء التشاوي في مناقشة مقترحات الوسيط الأفريقي المشترك، حول إدخال بندي الدستور (...)

السودان واليوم العالمي لحقوق الإنسان: أنضحك أم نبكي!! 2018-12-10 15:15:01 بقلم: د. خالد لورد يحتفل العالم في العاشر من ديسمبر من كل عام بالإعلان العالمى لحقوق الإنسان الذي يمثل وثيقة دولية تاريخية تبنتها منظمة الأمم المتحدة فى العاشر من ديسمبر 1948م، فى قصر شايو فى باريس. يعتبر الإعلان العالمى (...)

اذهبوا مدى الحياة 2018-12-09 21:49:11 بقلم : محمد عتيق في الأنباء أن عدداً كبيراً من نواب البرلمان قد تداولوا أمر تعديل في الدستور يسمح لرئيس الجمهورية ان يترشح للرئاسة في ٢٠٢٠ ، وأنهم لم يكتفوا في مقترح التعديل بدورة إضافية او دورتين ، بل اقترحوا ان يستمر (...)


المزيد


أخر التحاليل

هل يمكن استعادة العملية السياسية السلمية في السودان عبر جهود الألية الافريقية؟ (تحديات وفرص)

2017-02-15 21:42:51 المجموعة السودانية للديمقراطية أولاً هل يمكن استعادة العملية السياسية السلمية في السودان عبر جهود الألية الافريقية؟ (تحديات وفرص) 15 فبراير 2017 بدأت الألية الافريقية رفيعة المستوى برئاسة الرئيس الجنوب افريقي السابق ثابو (...)

صراع السلطة والفساد يضعان جنوب السودان على شفا الانهيار

2013-07-21 23:59:14 جوبا 21 يوليو 2013- أصدر نائب رئيس دولة جنوب السودان المستقلة حديثا رياك مشار، تحذيرا مبطنا للرئيس سلفاكير ميارديت، المدعوم من الغرب، بأن يتنحى عن منصبه، وتعهد بأنه سيسعى ليحل محله قبل أو بعد الانتخابات المقررة بحلول عام (...)

المسألة السودانية: فشل البناء الوطني وتجربة الإسلام السياسي

2013-02-11 12:01:08 بقلم ياسر عرمان 11 فبراير 2013 - بدايةً، أود أن أعرب عن عميق شكري وتقديري للجالية السودانية، وللناشطين السودانيين في ولاية كاليفورنيا. والشكر والتقدير موصولان أيضا لمعهد مونتيري للدراسات الدولية، ولمنظمة Global Majority (...)
المزيد


أخر البيانات الصحفية

مقترح التعديلات في مشروع قانون الانتخابات العام 2018 2018-09-14 16:18:47 1-المفوضية :- أ- مستقلة سياسيا واداريا وفنيا وماليا وتوضع ميزانيتها في حساب خاص. ب- يتم اختيار رئيس المفوضية واعضاء المفوضية بالتوافق السياسي ويجيزها البرلمان ويعتمدها الرئيس ولايجوز عزلها إبراهيم بالتوافق السياسي. (...)

في نعي الأمين : أمين مكي 2018-09-02 16:01:31 حزب البعث السوداني —————————— اذا كان الموت هو الحق والحقيقة المطلقة ، فان الحياة ليست باطلة كما يقولون خاصةً عندما تكون حياةً مثل حياة أمين مكي مدني مزدانةً بالعطاء والنبل ، بالسمو والصدق والحب اللامحدود للشعب والوطن .. (...)

*تحالف العار.. ليس بإسمنا* 2018-08-14 17:38:52 نحن مجموعة من الصحافيين والكتاب والمثقفين والمجتهدين في العمل العام في الساحة السودانية: استشعاراً لمسئولياتنا الوطنية والقومية والأخلاقية والدينية، وإحساساً بالفجيعة لمعاناة الشعب اليمني الشقيق، وتضامناً مع إخوتنا وأهلنا (...)


المزيد


Copyright © 2003-2018 SudanTribune - All rights reserved.