الصفحة الأساسية | الأخبار    الخميس 1 أيلول (سبتمبر) 2016

دبلوماسيون غربيون يداومون على حضور محاكمة تشيكي وقسيسين بالخرطوم

separation
increase
decrease
separation
separation

الخرطوم 1 سبتمبر 2016 ـ واصلت محكمة سودانية، يوم الخميس، النظر في قضية صحفي تشيكي وقسيسين إثنين متهمون بتهم تصل عقوبتها للإعدام، وسط مداومة دبلوماسيون غربيون على حضور جلسات المحاكمة المنعقدة بالخرطوم.

JPEG - 60.6 كيلوبايت
آثار قصف على بعض المباني في كاودا بجنوب كردفان.. صورة (NR)

ويواجه المتهمون الثلاثة بلاغات تحت مواد تتصل بالتجسس وإثارة الحرب ضد الدولة وإثارة الكراهية ضد الطوائف.

وأوقفت السلطات الأمنية قسيسان وصحفي تشيكي يدعى بيتر جاسيك بعد دخوله البلاد بأربعة أيام خلال أكتوبر الماضي وبحوزته حقيبتان إحداها بها جهاز كمبيوتر محمول وهاتف حديث وكاميرا، بينما حوت الحقيبة الأخرى مستندات شخصية.

وقال المتحري في القضية إن سلطات الأمن ضبطت بحوزة المتهم الأول بيتر جاسيك "صحفي تشيكي" مجموعة صور عبارة عن تقارير أرسلت لمنظمة أميركية تزعم بتعرض قساوسة ومسيحيين سودانيين للاضهطاد خلال الحروب إلى جانب قصف طيران الحكومة السودانية لضحايا بمنطقة جنوب كردفان.

وكشف خلال عرضه نحو 17 صورة عثر عليها داخل قرص خارجي يخص المتهم الأول، عن علاقة تربط نائب رئيس الحركة الشعبية عبد العزيز الحلو، بمنظمة أجنبية تسمى (بي بي إف) منذ العام 2011، حيث عرض صورة يظهر فيها الحلو مع مدير المنظمة "قراد فليبس".

وأوضح المتحري أمام قاضي محكمة جنايات الخرطوم وسط أسامة أحمد عبد الله أنه من خلال التحريات عثر على صور تعكس مزاعم شخص من جنوب كردفان تعرض للتعذيب وقطعت أذنه، بالاضافة الى صور تظهر قذف الحكومة لمواطنين داخل قراهم ما جعلهم يحتمون بجبال المنطقة، ومنها أيضا مواقع آثار قصف بمنطقة الميرم بجنوب كردفان.

وأفاد أنهم ضبطوا بحوزة المتهمين تقرير مرسل لمنظمة أميركية أورد فيه إصابة سيدة بحريق نتيجة قصف منزلها بواسطة الطيران الحكومي، مشيراً إلى أن التعليقات على الصورة "أن السيدة تتلقى علاجها بمستشفى (أم الرحمة) بالمنطقة".

وأضاف المتحري أن التحريات كشفت عن تقرير آخر مصور "فيه إدعاء لمدنيين يضطرون لتغطية سياراتهم بالطين خوفاً من طيران الحكومة".

وأوضح أن التحريات كشفت أن السيارات عسكرية وتتبع لمجموعة من قوات ترتدي أزياءا عسكرية (الكاكي) ويحملون السلاح ـ لم يحدد الجهة التي تتبع لها ـ لافتا الى أن هناك صورا أيضا ضبطت بكاميرا المتهم التشيكي لمجموعة من القوات العسكرية تقوم بحماية المواطنين المسيحين من الأسلمة والعروبة القسرية، بجانب صور توضح مجموعة من الجيش أفادوا في تقريرهم المرسل للمنظمة أنهم يقومون بـ "حماية عاصمة النوبة (كادقلي)".

وعرضت المحكمة على المتهم التشيكي بيتر جاسيك تسجيلا صوتيا له والمتهم الثاني القسيس الذي كان يقوم بترجمة أسئلته لطالب جامعي يدعى "علي عمر" بمنزله في ضاحية "الحاج يوسف" شرقي وسط الخرطوم بعد زعمهم أنه أحرق على يد السلطات السودانية لتحوله من الإسلام للمسيحية.

وقال المتحري إن الصورة قدمت في مؤتمر اقيم بأديس أبابا حضره المتهمين وجهات خارجية، وعقب إنتهاء المؤتمر حضر المتهم الأول الى السودان لمقابلة الطالب، وأضاف أن الصورة أرسلت الى منظمة (بي بي إف) قبل أن يتم حذفها لكن المعامل أرجعتها ليتضح أن الطالب تم حرقه في مظاهرة بجامعة الزعيم الأزهري.

وطالبت المحكمة رئيس هيئة الاتهام وكيل أول نيابة أمن الدولة بشرى بشير بإحضار فني المعامل الجنائية الذي أعد تقرير مضبوطات عبارة عن 12 تسجيلا صوتياً وفيديو للمتهم الأول وآخرين برفقته.

وأشارت المحكمة الى أن هذه التقارير كان من الأحرى إحالتها مع ملف أوراق القضية. وحدد القاضي جلسة أخرى لمواصلة سماع قضية الإتهام.

وأجرى الأمين العام للحركة الشعبية ـ شمال، ياسر عرمان، في وقت سابق، اتصالا هاتفياً بالمبعوث الأميركي للسودان ولجنوب السودان دونالد بوث قبل وصوله للخرطوم وأطلعه على تفاصيل القضية، طالباً منه الوقوف عليها خلال زيارته الخرطوم.


 
استطلاع الرأي
 

The following ads are provided by Google. SudanTribune has no authority on it.


أخر الآراء

امريكا دنا وفاقها (3) 2017-01-22 05:44:42 بقلم : مصطفى عبد العزيز البطل mustafabatal@msn.com (1) في حوار مع صحيفة (اليوم التالي)، الاسبوع الماضي، جاء على لسان وزير الخارجية السابق الاستاذ على كرتي عبارة لافتة للنظر. قال هذا الحبيب يصف ردود افعال بعض الجهات (...)

أمريكا دنا وفاقها(2-3) 2017-01-19 14:43:50 مصطفى عبد العزيز البطل mustafabatal@msn.com (1) مضت واشنطن قدما في خطتها باتجاه إصحاح العلاقات مع حكومة الخرطوم دون ان تأبه بضجيج العصيان المدني الذي تكالبت عليه وتعلقت بأهدابه تنظيمات المعارضة عند نهايات العام (...)

الكفاح المسلح والنضال المدني: هل يلتقيان؟ 2017-01-19 14:37:05 بقلم: د. الواثق كمير kameir@yahoo.com 1. أصدرت الحركة الشعبية-شمال بيانا، فى 17 يناير، عرضت فيه موقفها الرافض للمبادرة الأمريكية (التي اطلعت عليها كاملة) لنقل وتوزيع الإغاثة، والمطالبة بتضمين ستة شروط أخرى، بحسب خطاب (...)


المزيد

فيديو


أخر التحاليل

صراع السلطة والفساد يضعان جنوب السودان على شفا الانهيار

2013-07-21 23:59:14 جوبا 21 يوليو 2013- أصدر نائب رئيس دولة جنوب السودان المستقلة حديثا رياك مشار، تحذيرا مبطنا للرئيس سلفاكير ميارديت، المدعوم من الغرب، بأن يتنحى عن منصبه، وتعهد بأنه سيسعى ليحل محله قبل أو بعد الانتخابات المقررة بحلول عام (...)

المسألة السودانية: فشل البناء الوطني وتجربة الإسلام السياسي

2013-02-11 12:01:08 بقلم ياسر عرمان 11 فبراير 2013 - بدايةً، أود أن أعرب عن عميق شكري وتقديري للجالية السودانية، وللناشطين السودانيين في ولاية كاليفورنيا. والشكر والتقدير موصولان أيضا لمعهد مونتيري للدراسات الدولية، ولمنظمة Global Majority (...)

تفكُّك الدَّولة السُّودانية: السِّيناريو الأكثر تَرجيحاً

2013-02-10 19:52:47 بقلم د. الواثق كمير kameir@yahoo.com مقدمة 1. تظل الأزمات السياسية المتلاحقة هي السمة الرئيس والمميِّزة للفترة الانتقالية منذ انطلاقها في يوليو 2005، في أعقاب إبرام اتفاقية السلام الشامل بين حكومة السودان ممثلة في حزب (...)
المزيد


أخر البيانات الصحفية

السودان: إسكات المدافعات عن حقوق النساء 2016-03-31 20:23:10 اعتداءات جنسية وتهديدات من قبل قوات الأمن (نيروبي، 24 مارس/آذار 2016) – قالت "هيومن رايتس ووتش" في تقرير أصدرته اليوم إن قوات الأمن السودانية استخدمت العنف الجنسي والتهديد وأشكال أخرى من الانتهاكات لإسكات المدافعات عن (...)

المجموعة السودانية للديموقراطية أولاً في اليوم العالمي للعدالة الاجتماعية 2016-02-19 21:45:54 يحتفل العالم في العشرين من فبراير من كل عام باليوم العالمي للعدالة الاجتماعية، وهو اليوم الذي خصصته الأمم المتحدة للفت الإنتباه لازمات التمييز والتهميش والإقصاء والحرمان والإستغلال بين وداخل الشعوب، وأهمية تحقيق العدالة (...)

بيان لحركة (الإصلاح الآن) حول تعرفة المياه 2016-02-19 21:41:21 سلطة المؤتمر الوطني، ووجبة اخري من رفع الدعم الذي اصبح لا يري بالعين المجردة بعد ان تخلت الدولة عن دورها الأساس في توفير الحياة الكريمة للمواطن المسحوق فما ان مرر البرلمان زيادة غاز الطبخ جبرا وليس اختيارا ، هاهم الان نواب (...)


المزيد


Copyright © 2003-2017 SudanTribune - All rights reserved.