الصفحة الأساسية | الأخبار    الخميس 4 أيار (مايو) 2017

دبلوماسيون غربيون يجرون مباحثات مع أحزاب حكومة (الوفاق الوطني)

separation
increase
decrease
separation
separation

الخرطوم 4 مايو 2017 ـ أجرى دبلوماسيون غربيون مباحثات مع قوى سياسية سودانية معارضة، حول قضايا السلام ومشاركة قوى الحوار في إدارة الدولة من خلال حكومة "الوفاق الوطني" المقبلة.

JPEG - 7.2 كيلوبايت
د.غازي صلاح الدين

والتقى الأمين العام للمؤتمر الشعبي، علي الحاج، بمنزله كل من السفير الالماني، ونظيره البريطاني، بجانب القائمة بالأعمال الكندية بالخرطوم، إضافة إلى مسؤول المكتب السياسي والاقتصادي الأمريكي، ديفيد سكوت.

فيما التقى رئيس حركة (الاصلاح الآن)، غازي صلاح الدين العتباني، بكل من السفير البريطاني بالخرطوم، والملحق السياسي للسفارة الأميركية بالخرطوم، كل على حده.

ويعتبر المؤتمر الشعبي من القوى السياسية المعارضة التي انضمت الى الحوار الوطني في وقت مبكر، بينما قاطعته حركة الإصلاح الآن لشهور طويلة، غير أن رئيسها غازي صلاح الدين عاد قيل أسابيع للتوقيع على وثيقة الحوار النهائية تحت لافتة تحالف قوى المستقبل للتغيير.

وطبقاً لتصريح صحفي من مكتب الأمين العام للشعبي، تلقته (سودان تربيون) الخميس، فإن اللقاءات تناولت مجمل قضايا الساحة السياسية في السودان، وبخاصة الحوار الوطني ومخرجاته، والتعديلات الدستورية ومآلاتها.

كما بحثت الحريات والمشاركة في السلطة، وقضايا الحرب والسلام والتنمية والعمل مع القوى السياسة السودانية كافة دون استثناء، إضافة إلى علاقات الجوار السوداني وخاصة الأوضاع المتأزمة في جنوب السودان وإمكانية إسهام السودان في استقراره.

وأضاف التصريح أن علي الحاج التقى ايضا مسؤول المكتب السياسي والإقتصادي الأميركي ديفيد سكوت، وناقشا الى جانب القضايا الداخلية العلاقات الأميركية السودانية وسبل تطويرها بما يحقق مصالح البلدين.

إلى ذلك قال بيان حركة (الإصلاح الآن)، إن لقاءات العتباني تناولت التطورات السياسية الراهنة وتأثيرها على استقرار السودان ومستقبله، مضيفاً "في مقدمة ما جرى النقاش حوله والاتفاق عليه هو أولوية وقف الحرب وسد الحاجات الانسانية للمتضررين منها، واتفق على أن هذه المسألة يجب أن تنال أولوية خاصة".

وأوضح البيان الذي تلقته (سودان تربيون) أن اللقاءات كذلك تناولت الحوار الوطني باعتباره السبيل المفضل لتجاوز المشكلات والتحديات والفرص التي تحيط بالسودان، مردفاً "مع إمكانية تحويلها الى نجاحات الشيء الذي يتطلب ترسيخ جذور الحكم الراشد وتنفيذ ما يتم الاتفاق حوله بمصداقية".

وأفاد أن الجانبين البريطاني والاميركي أكدا التزامهما بدعم العملية السلمية في السودان ومواصلة عملهما مع الأطراف السودانية حتى يتحقق السلام، كما أكدا استعدادهما للدعم التأهيلي لأي أفكار جديدة يتفق عليها الأطراف السودانيون.

وطالب العتباني حسب البيان بضرورة رفع العقوبات عن السودان في يوليو المقبل لجهة أن العقوبات يشقى بها المواطنون اكثر مما يشقى بها الحكام.

وفي سياق آخر أعلن العتباني أن حركة (الإصلاح الآن) بصدد طرح مبادرات بناءة بعد اعلان الحكومة مباشرة، من بينها أطروحة المعارضة الدستورية، مؤكداً أن الساحة السياسية بحاجة إلى ابتكارات.

وأضاف "هي أطروحة ضرورية رغم صعوبتها وتتضمن عمليات إدماج كبرى بين الأحزاب لتجنب حالة التشرذم والتورم الحالية وتخفيض الكتل الحزبية بطريقة طوعية إلى حدها الطبيعي الذي لا يتجاوز ستة كتل تمثل إتجاهات السياسة الرئيسيّة التي تميز بها المجتمع السياسي السوداني".

وأكد أن الخطة المطروحة ستتضمن بالضرورة حل مشكلة تمويل الأحزاب بمنهج عادل، وابلغ غازي الدبلوماسيون الغربيون أن موعد الانتخابات القادمة في 2020 يقترب بأسرع مما يتصور الناس ما يتطلب البدء فوراً في تشكيل مفوضية للانتخابات ذات مصداقية عالية وكيفية مبسطة للاقتراع.

وانتقد غازي تجارب الانتخاب السابقة حين وصلت رقاع الاقتراع الى 12 رقعة للشخص الواحد في انتخابات 2010، مشيراً إلى ضرورة تبسيط الإقتراع بوسائل من ضمنها التركيز على التمثيل النسبي، وتقليل عضوية المجلس الوطني، والإستعاضة عن الدوائر الجغرافية فيه بالدوائر الجغرافية الولائية.


 
استطلاع الرأي
 

The following ads are provided by Google. SudanTribune has no authority on it.


أخر الآراء

مزارعون من منازلهم 2018-04-24 11:38:49 د. عبد اللطيف البوني (1) في ذات خريف وقبل عدة سنوات وبطلب منه، اصطحبت الملحق الاقتصادي في السفارة الامريكية في زيارة لمشروع الجزيرة، فامضى معنا يوماً كاملاً متجولاً في شمال الجزيرة . امران يمكن ان نذكرهما عن تلك (...)

في منهجية السلام الذي يؤدي إلى الحرب 2018-04-24 11:38:35 كتبت : سلمى التجاني بعد إجتماع برلين في 16-17 من أبريل الجاري ، والذي مُنِيَ بالفشل ، بدا واضحاً أن السقف الذي تتوافق عليه الحكومة والمجتمع الدولي هو وثيقة الدوحة للسلام في دارفور الموقع في الرابع عشر من يوليو 2011، (...)

الإثنية في الجزيرة 2018-04-24 11:35:08 د. عبد اللطيف البوني (1 ) كما هو معلوم أن مشروع الجزيرة، قد قام على العمل المأجور إذ أن مساحة الحواشة (40 فداناً) لا تتيح للمزارع وأسرته القيام بكل الأعمال الفلاحية, خاصة إزالة الحشائش وجني القطن (الحش واللقيط) فكان (...)


المزيد


أخر التحاليل

هل يمكن استعادة العملية السياسية السلمية في السودان عبر جهود الألية الافريقية؟ (تحديات وفرص)

2017-02-15 21:42:51 المجموعة السودانية للديمقراطية أولاً هل يمكن استعادة العملية السياسية السلمية في السودان عبر جهود الألية الافريقية؟ (تحديات وفرص) 15 فبراير 2017 بدأت الألية الافريقية رفيعة المستوى برئاسة الرئيس الجنوب افريقي السابق ثابو (...)

صراع السلطة والفساد يضعان جنوب السودان على شفا الانهيار

2013-07-21 23:59:14 جوبا 21 يوليو 2013- أصدر نائب رئيس دولة جنوب السودان المستقلة حديثا رياك مشار، تحذيرا مبطنا للرئيس سلفاكير ميارديت، المدعوم من الغرب، بأن يتنحى عن منصبه، وتعهد بأنه سيسعى ليحل محله قبل أو بعد الانتخابات المقررة بحلول عام (...)

المسألة السودانية: فشل البناء الوطني وتجربة الإسلام السياسي

2013-02-11 12:01:08 بقلم ياسر عرمان 11 فبراير 2013 - بدايةً، أود أن أعرب عن عميق شكري وتقديري للجالية السودانية، وللناشطين السودانيين في ولاية كاليفورنيا. والشكر والتقدير موصولان أيضا لمعهد مونتيري للدراسات الدولية، ولمنظمة Global Majority (...)
المزيد


أخر البيانات الصحفية

منظومة قوانين النظام العام.. ادوات للقمع والهيمنة الشمولية 2017-12-28 17:49:16 المجموعة السودانية للديمقراطية أولا منظومة قوانين النظام العام: ادوات للقمع والهيمنة الشمولية قوانين النظام العام، هي منظومة مواد قانونية يتضمنها القانون الجنائي السوداني بالإضافة الي ما يعرف بقانون سلامة المجتمع والذي صدر (...)

ورقة د. غازي صلاح الدين العتباني في ورشة عمل الانتخابات ومستقبل الممارسة السياسية بعنوان "آفاق الممارسة السياسية في السودان" 2017-12-08 14:32:35 بسم الله الرحمن الرحيم آفاق الممارسة السياسية في السودان "تحديات الإصلاح السياسي في السودان بتصويب نحو إصلاح الحركة السياسية الحزبية" بسم الله الرحمن الرحيم، نحمده على نعمه التي لا تعد، ونسأله أن يجمعنا على الهدى ويدلنا (...)

*قوى الإجماع الوطني* 2017-02-25 15:18:35 *بيان مهم* *قوى الإجماع الوطني* ظلت قوي الإجماع الوطني تراقب المخطط الدولي الذي تقوده الوﻻيات المتحدة الأمريكية عبر الإتحاد الأفريقي وآليتة المسماة رفيعة المستوي ، التي يترأسها أمبيكي ، والتي تعمل من أجل فرض التسوية (...)


المزيد


Copyright © 2003-2018 SudanTribune - All rights reserved.