الصفحة الأساسية | الأخبار    الثلاثاء 1 أيلول (سبتمبر) 2015

دبلوماسي سوداني يحذر من التساهل مع ملف المحكمة الجنائية الدولية

separation
increase
decrease
separation
separation

الخرطوم 1 أغسطس 2015- حذر مسؤول في وزارة الخارجية السودانية، من التساهل مع تحركات إبتدرتها مدعية المحكمة الجنائية الدولية فاتو بنسودا وسط أعضاء في مجلس الأمن الدولي لحشد التأييد ضد عدم إستخدام حق النقض "الفيتو" في قضايا الإبادة الجماعية.

JPEG - 20.4 كيلوبايت
المدعي العام للمحكمة الجنائية فاتو بنسودا أمام مجلس الأمن الدولي

وأعلن مسؤول إدارة التعاون الدولي في الخارجية السودانية سراج الدين حامد، إعتزام وزير الخارجية ابراهيم غندور مع خمس من نظرائه الأفارقة تقديم مذكرة الى مجلس الأمن الدولي لتوضيح موقف القارة الأفريقية حيال التعامل مع المحكمة الجنائية الدولية.

وإتخذ الإتحاد الأفريقي قرارا بعدم التعامل مع المحكمة الجنائية الدولية، بحسبانها توجه أسهمها صوب القادة الأفارقة على وجه التحديد، لكن مسؤولي الجنائية لايبدون كثير إكتراث بتلك الرؤية خاصة وأن 43 دولة أفريقية وقعت على اتفاقية روما المؤسسة للمحكمة الجنائية فيما صادقت عليها 34 دولة وهو ما يجعل أفريقيا المنطقة الأكثر تمثيلا في تشكيل المحكمة حسب مسؤوليها.

ومنذ إنشائها وجهت المحكمة الجنائية تهما لثلاثين شخصا -جميعهم أفارقة- بجرائم وقعت في ثماني دول أفريقية هي الكونغو الديمقراطية وجمهورية أفريقيا الوسطى وأوغندا والسودان (دارفور) وكينيا وليبيا وساحل العاج ومالي.

ونبه سراج الدين حامد في ورقة قدمها الى مجلس الشؤون الخارجية، الثلاثاء، الى أن مدعية المحكمة الجنائية بدأت تحركات وسط 35 من الدول الأعضاء في مجلس الأمن لتحريم إستخدام حق النقض في القضايا ذات الصلة بالانتهاكات وجرائم الإبادة الجماعية سواء بالوقوف ضد أو مع المنتهكين.

وأكد الدبلوماسي السوداني أن بنسودا تمكنت من عقد جلسة غير رسمية لمجلس الامن الدولى حول ذات الأمر .

وقال مدير ادارة التعاون الدولى أنه أعد ورقة في ذات الخصوص ستقدم الى كل من الرئيس عمر البشير ونائبيه ووزير الخارجية ورئيس البرلمان.

وقطع حامد بأن الحكومة السودانية لازالت تملك السانحة لمناهضة قرار مجلس الأمن الدولى الذي أحال بموجبه ملف قضية دارفور الى المحكمة الجنائية، والزم على أساسه دولا لم توقع على ميثاق روما بتنفيذ توصيات المحكمة .

ونبه أيضا الجهات ذات الصلة الى ضرورة عدم التهاون أو التهوين من شأن المحكمة والسعي الى دحض شهادة أكثر من 80 سوداني قدموا شهادتهم ضد الرئيس البشير وحكومته تحت إغراءات المحكمة الجنائية.

وأفاد سراج الدين أن بعض أولئك الشهود موجود في السودان وبإمكان الجهات ذات الصلة الوصول اليهم وسماعهم، ولفت الى ان الحكومة تعاملت في بداية الأزمة مع المحكمة الجنائية حيث استقبلت الخرطوم أربعة وفود بقيادة نائبة المدعي السابق لويس مورينو اوكامبو فضلا عن 9 محققين دوليين.

وقال سراج الدين أن وزارة الخارجية لاتعلم مايفعله المدعي العام لمحكمة جرائم دارفور، مؤكدا أنه لايحيط الدبلوماسية السودانية بأنشطته .

وبدوره نبه مدير ادارة القانون الدولى والمعاهدات بوزارة الخارجية الصادق على سيد أحمد من خطورة الحديث عن ضعف المحكمة الجنائية.

وأشار الى أن المدعية سعت من خلال تجميدها لملف السودان الى اعادة التحقيق في أزمة دارفور فضلا عن تجديدها طلبا لاعادة القبض على أحد "المتهمين – لم يسمه-.

واضاف " المحكمة فى افضل حالاتها الان وتمتلك فائض ميزانية عكس ما يروج له البعض بانها اخذة فى التلاشى "


 
استطلاع الرأي
 

The following ads are provided by Google. SudanTribune has no authority on it.


أخر الآراء

الترابي والجيش: من دبر الانقلاب 2019-11-12 08:08:26 مقاربة بين المحاكمة والتاريخ بقلم : عبدالحميد أحمد نحو منتصف العام 1989 فرغت سكرتاريا الحزب الشيوعي السوداني من صياغة مسودة تقييم 19 يوليو وانتهت إلى الأعتراف بأن: "19 يوليو انقلاب عسكري، نظمته وبادرت بتنفيذه مجموعة من (...)

الثورة بين الجزع والغفلة 2019-11-10 20:00:01 بقلم : محمد عتيق الثورة تختتم عامها الأول ، وحكومتها في ختام شهرها الثالث .. هذا العمر - ولأن المهام والواجبات جسيمة - يفرض علينا المراجعة وتسمية الأخطاء والسلبيات باسمائها .. وفي ذلك أمامنا : ١/ عدو واضح من فئات مختلفة (...)

تجديدها ليس"روتينياً"، ودبلوماسية "الانتظار" ليست حلاً 2019-11-10 16:54:15 عن الحاجة ل"طوارئ" سودانية لمقاربة "الطوارئ" الأمريكية بقلم: خالد التيجاني النور (1) وضع بالغ التعقيد على صعيد العلاقات الخارجبة يتعيّن على الحكومة المدنية الانتقالية برئاسة الدكتور عبد الله حمدوك أن تواجهه في خضم (...)


المزيد


أخر التحاليل

هل يمكن استعادة العملية السياسية السلمية في السودان عبر جهود الألية الافريقية؟ (تحديات وفرص)

2017-02-15 21:42:51 المجموعة السودانية للديمقراطية أولاً هل يمكن استعادة العملية السياسية السلمية في السودان عبر جهود الألية الافريقية؟ (تحديات وفرص) 15 فبراير 2017 بدأت الألية الافريقية رفيعة المستوى برئاسة الرئيس الجنوب افريقي السابق ثابو (...)

صراع السلطة والفساد يضعان جنوب السودان على شفا الانهيار

2013-07-21 23:59:14 جوبا 21 يوليو 2013- أصدر نائب رئيس دولة جنوب السودان المستقلة حديثا رياك مشار، تحذيرا مبطنا للرئيس سلفاكير ميارديت، المدعوم من الغرب، بأن يتنحى عن منصبه، وتعهد بأنه سيسعى ليحل محله قبل أو بعد الانتخابات المقررة بحلول عام (...)

المسألة السودانية: فشل البناء الوطني وتجربة الإسلام السياسي

2013-02-11 12:01:08 بقلم ياسر عرمان 11 فبراير 2013 - بدايةً، أود أن أعرب عن عميق شكري وتقديري للجالية السودانية، وللناشطين السودانيين في ولاية كاليفورنيا. والشكر والتقدير موصولان أيضا لمعهد مونتيري للدراسات الدولية، ولمنظمة Global Majority (...)
المزيد


أخر البيانات الصحفية

مقترح التعديلات في مشروع قانون الانتخابات العام 2018 2018-09-14 16:18:47 1-المفوضية :- أ- مستقلة سياسيا واداريا وفنيا وماليا وتوضع ميزانيتها في حساب خاص. ب- يتم اختيار رئيس المفوضية واعضاء المفوضية بالتوافق السياسي ويجيزها البرلمان ويعتمدها الرئيس ولايجوز عزلها إبراهيم بالتوافق السياسي. (...)

في نعي الأمين : أمين مكي 2018-09-02 16:01:31 حزب البعث السوداني —————————— اذا كان الموت هو الحق والحقيقة المطلقة ، فان الحياة ليست باطلة كما يقولون خاصةً عندما تكون حياةً مثل حياة أمين مكي مدني مزدانةً بالعطاء والنبل ، بالسمو والصدق والحب اللامحدود للشعب والوطن .. (...)

*تحالف العار.. ليس بإسمنا* 2018-08-14 17:38:52 نحن مجموعة من الصحافيين والكتاب والمثقفين والمجتهدين في العمل العام في الساحة السودانية: استشعاراً لمسئولياتنا الوطنية والقومية والأخلاقية والدينية، وإحساساً بالفجيعة لمعاناة الشعب اليمني الشقيق، وتضامناً مع إخوتنا وأهلنا (...)


المزيد


Copyright © 2003-2019 SudanTribune - All rights reserved.