الصفحة الأساسية | عامود الرأي    السبت 17 تشرين الثاني (نوفمبر) 2018

رؤساء التحرير: موظَّفُو أَمْن ؟

separation
increase
decrease
separation
separation

بقلم : سلمى التجاني

عندما وصف مدير جهاز الأمن والمخابرات الصحافيين الذين ذهبوا لإحدى الدول العربية بأنهم مشروع عمالةٍ وتجنيد، لم يدُر في خلدِ أسوأ الناس ظنَّاً أن تكون الخطوة القادمة هي استمارة رؤساءالتحرير، التي وزَّعَها عليهم جهاز الأمن، الأحد الماضي، وقد حَوَت أسئلةً تفصيليةً عنهم وعن أُسرهم وأماكن سكنهم ونوع جنسيتهم، أهي بالميلاد أم التجنس؟، وأرقام جوازاتهم، واهتماماتهم وأنشطتهم السياسية والعسكرية السابقة والحالية، وحتى قبائلهم وألوان بشراتهم، فيما يشبه المعلومات التي تطلبها الأجهزة الاستخبارية من الأفراد الذين يتقدَّمُون للعمل معها.

فوكالة الاستخبارات المركزية الأمريكية، تُوضِّح، في موقعها الرسمي على الإنترنت، للمتقدمين للعمل معها، بأنهم سيخضعون لدراسة شاملة لتاريخ حياتهم وملاءمتهم للحفاظ على أسرار الدولة، ولفحص حسن سير وسلوكٍ شاملٍ يَشمَل ُتاريخ حياتهم، شخصيَّاتِهم، مدى الثقة بهم، مدى الاعتماد عليهم، وحريّتهم من الولاءات المتضاربة، وإمكانية أن يتم إكراهُهُم على أمرٍ ما، مع إخضاعهم لجهاز كشف الكذب للتأكد من صحة هذه المعلومات.

بالمقارنة باستمارة جهاز الأمن لرؤساء التحرير، فإن الأسئلة تتطابق، مع اختلاف طريقة طرحها، وترتيبها، عدا جهاز فحص الكذب. وأعتقد أن غيابه بسبب عدم بدء العمل به بالسودان، لأن جهاز الأمن لا يحتاج فحصاً للكذب، فهو وحده الذي يتفنَّنُ في انتزاع المعلومات ويُقرِّر إن كانت كاذبة أم لا.

دخلنا إذاً، في الصحافة السودانية، مرحلة جديدة. بعد هذه الاستمارة، وقَبلَها ميثاق الشرف الصحفي، وما صاحب حفل التوقيع عليه، قبل أسبوعين، من تهديدات وأوامر واتهامات، صاغها مدير جهاز الأمن للصحفيين؛ ندخلُ مرحلةً عنوانها (نريد من الصحفيين أن يكونوا مع الأمن في مركبٍ واحد)، كما طالب قوش يومها. والوجود في مركبٍ واحدٍ يتعدَّى بنود ميثاق الشرف الصحفي من التزامٍ بالدستور الانتقالي، ومواثيق الشرف الصحفي العالمية، وحتى القبول بدور الرقيب الأمني على مواد الصحيفة. فبالنظر لأسئلة الاستمارة، فإن المركب الواحد يعني أكثر من كلّ ذلك بكثير.

في القرنين السادس والسابع عشر للميلاد، سادت في أوروبا نظرية السلطة الإعلامية، التي تأسست على السلطة المطلقة للحاكم وحكومته. تقوم هذه النظرية على فرضية قصور المجتمع، وعدم قدرته على التمييز بين ما ينفعه ويضرّه، لذلك على السلطة الاختيار نيابةً عنه. وأن وسائل الإعلام وُجِدت لتكون في خدمة السلطة؛ فهي تستمد شرعية وجودها من هذه السلطة.

كانت إجراءات ترخيص الصحف، والرقابة المشددة، والقوانين التي تُعاقِبُ الصحف والصحافيين، ومحاذير النشر بخطوطها الحمراء، تتطابق تماماً مع ما يحدث الآن بالسودان؛ أي أننا لا زلنا، في الصحافة السودانية، نُحكم بنظرية السلطة التي تجاوزها العالم المتقدم قبل حوالي الأربعة قرون.

لم يكن وضع الصحافة أفضل قبل تهديدات قوش واستبيان رؤساء التحرير، لكنه الآن أصبح أكثر سوءاً. فهوامش الحرية التي كانت تسمح للصحف بمساحات للنشر قد تلاشت، وبدلاً من أن يواجه الصحافي عقوبات بثلاثة قوانين مختلفة (قانون الصحافة والمطبوعات، قانون الأمن الوطني، والقانون الجنائي)؛أصبح الآن يواجه برقابةٍ ذاتيةٍ يضعُ فيهااعتباراً للخطوط الحمراء، والمحاذير التي لا تُحصى، إضافةً لرقابة قبلية من رؤساءالتحرير، ورقابة بعدية توعَّد بها مدير جهاز الأمن والمخابرات، وعند المخالفة يخضع لسلطة لجنة مراقبة الميثاق، وإن فشلت اللجنة في عملها فإن جهاز الأمن بالمرصاد: (لن نقف متفرجين، سنقوم بواجبنا) كما قال مدير جهاز الأمن.

هذا الواقع القاتم، يدعو لإعلان الحداد على صحافةٍ عمرها أكثر من قرنٍ من الزمان، ظلت رائدةً في المنطقة، كان على رأسها صحافيون قامات، عملوا في أسوأ الظروف، لكنهم لم يتعرضوا للتشكيك في ولائهم لبلادهم، وخرَّجت أرتالاً من الصحافيين المهنيين الذين أفنوا حياتهم في خدمة شعبهم. ولمعت في سماء الصحافة نجوم عاشت في قلوب الناس، لأنها تحدثت بلسانهم وكتبت بنبضهم، لتأتي عليها لحظة، في هذا العهد، يُطالب فيها الصحافيون أن يصبحوا مجرد مخبرين وموظفي رقابة، حمايةً للسلطة.

ماذا تفعل صحافة تحاصرها الخطوط الحمراء والقوانين المُجَرِّمة، والتقريع والتخوين من قِبَل الأجهزة الأمنية؟ كيف تؤدي دورها المنوط بها في الرقابة على أداء أجهزة الدولة ومحاصرة الفساد وبذل الوعي، وهي تُراقَب وتُحاسَب حساب الملكين من السلطة وجهاز أمنها؟.

نحن في وضعٍ لا يتطلب وجود صحافة أوصحافيين، إنه يحتاج للاعب سيرك، يكتب وهو يتقافز على المحاذير، حيث الأخطاء هنا تقوده لحتفه. لذلك، بدلاً من أن يُنهِك جهاز الأمن موظفيه بمراقبة الصحف، واستدعاء الصحافيين للتحقيق أو التهديد، سيّان، وتوزيع استمارات لا تختلف عن استبيانات التوظيف في أجهزة الأمن والمخابرات؛ بدلاً عن ذلك عليه أن يلغي تراخيص الصحف، ويكتفي بنشرات تُوَزَّع مجاناً، يقول فيها ما يريد، ويكون قد كفى نفسه شرَّ التعب وملاحقة المحاكم والبلاغات ضد الصحافيين والصحف.


 
استطلاع الرأي
 

The following ads are provided by Google. SudanTribune has no authority on it.


أخر الآراء

السودان واليوم العالمي لحقوق الإنسان: أنضحك أم نبكي!! 2018-12-10 15:15:01 بقلم: د. خالد لورد يحتفل العالم في العاشر من ديسمبر من كل عام بالإعلان العالمى لحقوق الإنسان الذي يمثل وثيقة دولية تاريخية تبنتها منظمة الأمم المتحدة فى العاشر من ديسمبر 1948م، فى قصر شايو فى باريس. يعتبر الإعلان العالمى (...)

اذهبوا مدى الحياة 2018-12-09 21:49:11 بقلم : محمد عتيق في الأنباء أن عدداً كبيراً من نواب البرلمان قد تداولوا أمر تعديل في الدستور يسمح لرئيس الجمهورية ان يترشح للرئاسة في ٢٠٢٠ ، وأنهم لم يكتفوا في مقترح التعديل بدورة إضافية او دورتين ، بل اقترحوا ان يستمر (...)

الشعوب لا تسأم تكاليف الحياة 2018-12-09 12:39:56 بقلم : ‏‎عمر الدقير لا نعني بتكاليف الحياة ما قد ينصرف إليه الذهن من أسعار السلع وفواتير الخدمات وبقية مفردات معجم السوق، سواء كانت سوداء أو بيضاء .. ما نعنيه بالتكاليف هو ما عبّر عنه زهير بن أبي سُلمى بقوله الشهير، الذي (...)


المزيد


أخر التحاليل

هل يمكن استعادة العملية السياسية السلمية في السودان عبر جهود الألية الافريقية؟ (تحديات وفرص)

2017-02-15 21:42:51 المجموعة السودانية للديمقراطية أولاً هل يمكن استعادة العملية السياسية السلمية في السودان عبر جهود الألية الافريقية؟ (تحديات وفرص) 15 فبراير 2017 بدأت الألية الافريقية رفيعة المستوى برئاسة الرئيس الجنوب افريقي السابق ثابو (...)

صراع السلطة والفساد يضعان جنوب السودان على شفا الانهيار

2013-07-21 23:59:14 جوبا 21 يوليو 2013- أصدر نائب رئيس دولة جنوب السودان المستقلة حديثا رياك مشار، تحذيرا مبطنا للرئيس سلفاكير ميارديت، المدعوم من الغرب، بأن يتنحى عن منصبه، وتعهد بأنه سيسعى ليحل محله قبل أو بعد الانتخابات المقررة بحلول عام (...)

المسألة السودانية: فشل البناء الوطني وتجربة الإسلام السياسي

2013-02-11 12:01:08 بقلم ياسر عرمان 11 فبراير 2013 - بدايةً، أود أن أعرب عن عميق شكري وتقديري للجالية السودانية، وللناشطين السودانيين في ولاية كاليفورنيا. والشكر والتقدير موصولان أيضا لمعهد مونتيري للدراسات الدولية، ولمنظمة Global Majority (...)
المزيد


أخر البيانات الصحفية

مقترح التعديلات في مشروع قانون الانتخابات العام 2018 2018-09-14 16:18:47 1-المفوضية :- أ- مستقلة سياسيا واداريا وفنيا وماليا وتوضع ميزانيتها في حساب خاص. ب- يتم اختيار رئيس المفوضية واعضاء المفوضية بالتوافق السياسي ويجيزها البرلمان ويعتمدها الرئيس ولايجوز عزلها إبراهيم بالتوافق السياسي. (...)

في نعي الأمين : أمين مكي 2018-09-02 16:01:31 حزب البعث السوداني —————————— اذا كان الموت هو الحق والحقيقة المطلقة ، فان الحياة ليست باطلة كما يقولون خاصةً عندما تكون حياةً مثل حياة أمين مكي مدني مزدانةً بالعطاء والنبل ، بالسمو والصدق والحب اللامحدود للشعب والوطن .. (...)

*تحالف العار.. ليس بإسمنا* 2018-08-14 17:38:52 نحن مجموعة من الصحافيين والكتاب والمثقفين والمجتهدين في العمل العام في الساحة السودانية: استشعاراً لمسئولياتنا الوطنية والقومية والأخلاقية والدينية، وإحساساً بالفجيعة لمعاناة الشعب اليمني الشقيق، وتضامناً مع إخوتنا وأهلنا (...)


المزيد


Copyright © 2003-2018 SudanTribune - All rights reserved.