الصفحة الأساسية | الأخبار    الأربعاء 29 تشرين الثاني (نوفمبر) 2017

رئاسة (الدعم السريع) تستدعي مئات الجنود لاجتماع طارئ

separation
increase
decrease
separation
separation

نيالا 29 نوفمبر 2017- توجهت مئات من السيارات العسكرية التابعة لقوات (الدعم السريع) بولاية جنوب دارفور وهي مدججة بالأسلحة والجنود الي مقر رئاسة القوات في منطقة "ام القرى" – 56 كلم – جنوب نيالا عاصمة الولاية.

JPEG - 43.8 كيلوبايت
الآلاف من (الدعم السريع) في الفاشر لحفظ الأمن (سودان تربيون)

وقال مصدر رفيع المستوي لـ "سودان تربيون" الأربعاء، ان قائد (الدعم السريع) الفريق محمد حمدان دقلو (خميدتي) وصل صباح الثلاثاء لمطار نيالا وعلى الفور اقلته مروحية الي " ام القرى" حيث يعقد اجتماع طارئ مع قادة القوات.

واضاف المصدر ان كافة متحركات (الدعم السريع) في ولايتي جنوب وشرق دارفور تلقت توجيهات للتحرك الفوري الي مقر القيادة لتلقي تنوير حول التطورات الأخيرة، التي حدثت بولاية شمال دارفور.

ونفي المصدر حدوث توتر وسط قوات (الدعم السريع) نتيجة الاشتباكات التي وقعت بينهم وقوات (حرس الحدود)، حيث ان المئات من جنود الدعم السريع ينحدرون من عشيرة قائد حرس الحدود "موسي هلال".

ووقعت اشتباكات عنيفة بين قوات حرس الحدود والدعم السريع الاحد الماضي ادت الى مقتل القائد الثاني لقوات الدعم العميد عبد الرحيم جمعة بالإضافة الي 13 اخرين من منتسبي الدعم السريع جرى بعدها توقيف الشيخ موسي هلال وعدد من افراد اسرته بمنطقة مستريحة بشمال دارفور وترحيلهم الي الخرطوم.


 
استطلاع الرأي
 

The following ads are provided by Google. SudanTribune has no authority on it.


أخر الآراء

"احزاب الأمة" بين مطرقة التسريح، وسندان التقليص 2018-09-19 17:31:47 هل أطلق عليها الإسلاميون رصاص الرحمة؟ "احزاب الأمة" بين مطرقة التسريح، وسندان التقليص كتب: الجميل الفاضل • أنحسرت ظلال شجرة "الإنقاذ" بشكل متدرج عن معظم الأحزاب التي إنشقّ فرعها الرئيس "الإصلاح و التجديد" عن حزبها الأم (...)

هل سقط النِّظام ؟ 2018-09-16 23:05:12 كتبت : سلمى التجاني الهزَّة التي أصابت النِّظام طيلة أيام التشكيل الوزاري في الأيام الفائتة، أَظهَرت وعكست صورة حقيقية لما آل إليه من تآكل داخليّ، وفقدان ثقة بين قادته، وهشاشة حلفائه. فمشروع أسلمة الدولة والمجتمع الذي (...)

سؤال الشباب .. ( ٧ ) 2018-09-16 23:02:20 كتب : محمد عنيق للتدليل علي ما ذكرناه بان وسائلنا ومناهجنا في العمل العام كانت خاطئة نكتفي هنا بواحدة من المنظمات التي قامت في الخارج ( المنظمة السودانية لمناهضة التعذيب ) ، وذلك بإيراد مختصر لما كتبته في فترة سابقة عن (...)


المزيد


أخر التحاليل

هل يمكن استعادة العملية السياسية السلمية في السودان عبر جهود الألية الافريقية؟ (تحديات وفرص)

2017-02-15 21:42:51 المجموعة السودانية للديمقراطية أولاً هل يمكن استعادة العملية السياسية السلمية في السودان عبر جهود الألية الافريقية؟ (تحديات وفرص) 15 فبراير 2017 بدأت الألية الافريقية رفيعة المستوى برئاسة الرئيس الجنوب افريقي السابق ثابو (...)

صراع السلطة والفساد يضعان جنوب السودان على شفا الانهيار

2013-07-21 23:59:14 جوبا 21 يوليو 2013- أصدر نائب رئيس دولة جنوب السودان المستقلة حديثا رياك مشار، تحذيرا مبطنا للرئيس سلفاكير ميارديت، المدعوم من الغرب، بأن يتنحى عن منصبه، وتعهد بأنه سيسعى ليحل محله قبل أو بعد الانتخابات المقررة بحلول عام (...)

المسألة السودانية: فشل البناء الوطني وتجربة الإسلام السياسي

2013-02-11 12:01:08 بقلم ياسر عرمان 11 فبراير 2013 - بدايةً، أود أن أعرب عن عميق شكري وتقديري للجالية السودانية، وللناشطين السودانيين في ولاية كاليفورنيا. والشكر والتقدير موصولان أيضا لمعهد مونتيري للدراسات الدولية، ولمنظمة Global Majority (...)
المزيد


أخر البيانات الصحفية

مقترح التعديلات في مشروع قانون الانتخابات العام 2018 2018-09-14 16:18:47 1-المفوضية :- أ- مستقلة سياسيا واداريا وفنيا وماليا وتوضع ميزانيتها في حساب خاص. ب- يتم اختيار رئيس المفوضية واعضاء المفوضية بالتوافق السياسي ويجيزها البرلمان ويعتمدها الرئيس ولايجوز عزلها إبراهيم بالتوافق السياسي. (...)

في نعي الأمين : أمين مكي 2018-09-02 16:01:31 حزب البعث السوداني —————————— اذا كان الموت هو الحق والحقيقة المطلقة ، فان الحياة ليست باطلة كما يقولون خاصةً عندما تكون حياةً مثل حياة أمين مكي مدني مزدانةً بالعطاء والنبل ، بالسمو والصدق والحب اللامحدود للشعب والوطن .. (...)

*تحالف العار.. ليس بإسمنا* 2018-08-14 17:38:52 نحن مجموعة من الصحافيين والكتاب والمثقفين والمجتهدين في العمل العام في الساحة السودانية: استشعاراً لمسئولياتنا الوطنية والقومية والأخلاقية والدينية، وإحساساً بالفجيعة لمعاناة الشعب اليمني الشقيق، وتضامناً مع إخوتنا وأهلنا (...)


المزيد


Copyright © 2003-2018 SudanTribune - All rights reserved.