الصفحة الأساسية | الأخبار    السبت 31 كانون الثاني (يناير) 2015

رئيس البرلمان: سيأتي يوم لن يجدوا فيه أحدا يقبل الصدقة بالسودان

separation
increase
decrease
separation
separation

ودمدني 31 يناير 2015 ـ بدأ وفد من قيادات المؤتمر الوطني الحاكم برئاسة الفاتح عز الدين رئيس البرلمان، السبت، طوافاً على ولاية الجزيرة، للوقوف على استعدادات الحزب لخوض الانتخابات، ويتوقع أن تكون من مهام الوفد حسم متفلتي الحزب الذين قرروا الترشح مستقلين، ودافع عز الدين عن الأداء الإقتصادي، وقال لدى مخاطبته تنويرا "سيأتي يوم لن يجدوا فيه أحدا يقبل الصدقة في السودان".

JPEG - 31.6 كيلوبايت
الفاتح عز الدين

وتوعّد الحزب الحاكم الأحد الماضي، منسوبيه الذين ترشحوا مستقلين في انتخابات أبريل المقبل بمحاسبة "غير مسبوقة"، وقال إن قيادات منه سيتوجهون للولايات لإثناء أعضاء ترشحوا مستقلين بينما تراجع البعض عن الترشح.

واستقبل وفد المؤتمر الوطني، عند مدخل مدينة ودمدني والي الجزيرة محمد يوسف علي، وعدد من قيادات الحزب بالولاية، وتفقد الوفد مخطط مدينة ودمدني الجديدة، ومقر شركة (سوقطرة) المنفذة للمشروع الذي يأتي ضمن مشروعات "نهضة الجزيرة مستقبل السودان".

ودعا الفاتح عز الدين خلال مخاطبته لقاءا تنويريا بقصر الثقافة بودمدني، لما أسماه "تجديد العهد مع الله، والالتزام بالشريعة، والمنهج الرباني، والإقبال على الانتخابات في معية الله، وعدم الالتفات لحديث المخذلين والمرجفين".

وقال رئيس البرلمان إن المؤتمر الوطني معني بخدمة الناس، ووضع القواعد الأساسية لدولة العلم والمعرفة وأعلن مضاعفة أعداد الطلاب في الوثبة الثانية لثورة التعليم العالي ليصل إلى 1,4 مليون طالب، ودعا ولاية الجزيرة إلى تقديم إحصاءات لما يقدم من خدمات لقطع الطريق أمام كل المشككين ـ حسب قوله ـ.

وأكد عز الدين أن الوضع الاقتصادي بالبلاد يمضي نحو الأحسن، مضيفاً أنه "سيأتي على البلاد يوم لن يجدوا فيه أحداً يقبل الصدقة".

ولفت إلى أن قضية الحوار ليست جسراً لعبور أزمة من الأزمات، بل هي قضية ابتدرتها "الإنقاذ" التي قال إنها تملك كل عناصر الحوار الجاد والمثمر، ولا تطرح شيئاً وتطالب بنقيضه مجدداً أن الإنقاذ لا تخشى الحوار بل تسعى إليه كاستحقاق دستوري.

واطلق الرئيس عمر البشير دعوة للحوار الوطني في 27 يناير 2014، حث فيها معارضيه بلا استثناء على الانضمام لطاولة حوار، تناقش كل القضايا الملحة، لكن دعوته واجهت تعثرا بعد نفض حزب الأمة يده عنها ورفض الحركات المسلحة وقوى اليسار التجاوب معها من الأساس، الى جانب انسحاب حركة "الإصلاح الآن" ومنبر السلام العادل، لاحقا.

وشدد رئيس البرلمان أن عدم قيام الانتخابات يعني بطلان شرعية الحكومة في كافة مستوياتها، وجر البلاد إلى فراغ دستوري.

وترفض قوى المعارضة إجراء الانتخابات في ميقاتها المضروب في أبريل المقبل، لحين تشكيل حكومة إنتقالية تشرف على تعديل الدستور والقوانين ومن ثم إجراء انتخابات معترف بها.

من جانبه أكد والي الجزيرة محمد يوسف علي اختلاف الانتخابات المقبلة عن سابقتها "في ظل حرص أعداء الإسلام والسودان على إجهاض الجهد الكبير لأهل السودان، وإضعاف مشاركة الأحزاب في الانتخابات".

وذكر الوالي أن قيادة المؤتمر الوطني قررت إفساح المجال للأحزاب السياسية للمشاركة في الانتخابات وإدارة الشأن العام وكشف عن إخلاء (8) دوائر على المستوى القومي، و(12) دائرة على المستوى الولائي.

ولم يعلن أي حزب من قوى المعارضة المعروفة خوضه الانتخابات سوى الاتحادي الديمقراطي الأصل بقيادة محمد عثمان الميرغني، بينما أخلى المؤتمر الوطني الحاكم بعض الدوائر لمرشحين من أحزاب قررت دخول الانتخابات.

مفوضية الانتخابات تفرغ من النظر في اعتراضات المرشحين
إلى ذلك أعلنت مفوضية الانتخابات، السبت، الفراغ من النظر في اعتراضات المرشحين الذين لم تقبل طلبات ترشيحهم، لتبدأ مرحلة تقديم الطعون إلى المحاكم في قرارات المفوضية برفض الترشيحات.

وأبلغ المتحدث باسم المفوضية الفريق الهادي محمد أحمد، "شبكة الشروق"، أن المفوضية فرغت، السبت، من مرحلة الطعون بعد النظر فيها، وللمعترضين الحق في الذهاب للمحكمة العليا.

ومن المقرر أن تستمر مرحلة تقديم الطعون للمحاكم من الأول من فبراير وحتى السابع منه، على أن تبدأ عمليات الفصل في الطعون من جانب المحكمة خلال الفترة من 8 ـ 14 فبراير، ليتم بعد ذلك نشر الكشف النهائي للمرشحين يومي 15 و16 من فبراير.

وتبدأ علميات سحب الترشيحات خلال الفترة من 17 - 23 فبراير، وتليها مرحلة الحملات الانتخابية في 24 فبراير، وتستمر حتى العاشر من أبريل المقبل، وتدخل العملية الانتخابية بعدها مرحلة الصمت الانتخابي يومي 11 و12 أبريل وتبلغ الانتخابات ذروتها في 13 أبريل بعمليات الاقتراع والفرز وإعلان النتائج على مستوى مراكز الاقتراع.

يذكر أن المفوضية اعتمدت 15 مرشحاً للرئاسة بينهم ستة ينتمون لأحزاب، والآخرون مستقلون من جملة 18 مرشحاً قدموا أوراقهم، حيث تم رفض ثلاثة طلبات للترشح لمنصب رئيس الجمهورية.

وتوقعت المفوضية تأجيل الانتخابات في تسع دوائر نسبة للأوضاع الأمنية فيها، مبيناً أنه تم اعتماد 8748 مرشحاً للبرلمان النيابي المركزي والولائي، كما أعلنت عن ستة أسماء فازت بالتزكية يتبعون لحزب المؤتمر الوطني الحاكم، في دوائر جغرافية بثلاث ولايات.


 
استطلاع الرأي
 

The following ads are provided by Google. SudanTribune has no authority on it.


أخر الآراء

اتفاق الحرية والتغيير والمجلس العسكرى بين عينين !. 2019-07-18 05:07:05 فيصل الباقر faisal.elbagir@gmail.com بعد مُعاناة، ولنقل – بلا تحفُّظ - ولادة متعثّرة، تمّ التوقيع بالأحرف الأولى على وثيقة (( الإتفاق السياسى لإنشاء هياكل ومؤسسات الحكم فى الفترة الإنتقالية )) بين المجلس العسكرى وقوى (...)

الديمقراطية و مكانة الجيش : الحالة السودانية 2019-07-15 07:03:34 عبدالوهاب الأفندي على الرغم من المحاذير المشروعة تجاه الاتفاق الذي يوشك أن يرى النور بين المجلس العسكري الانتقالي وقوى إعلان الحرية والتغيير في السودان، إلا أن وضعه موضع التنفيذ هو الخيار الأفضل للسودان، في وجود حاجة ملحة (...)

الثورة مستمرة: هل تجاوز المحتوى حدود العبارة؟ 2019-07-15 06:34:03 مجدي الجزولي تنعقد وتنفض جلسات التفاوض بين المجلس العسكري وقوى الحرية التغيير وبينهما وسيط عن الحكومة الإثيوبية وآخر عن الاتحاد الافريقي. تناقلت الأخبار أكثر من عقدة تحول دون الوصول إلى اتفاق بين الطرفين، الاتفاق الذي ظل (...)


المزيد


أخر التحاليل

هل يمكن استعادة العملية السياسية السلمية في السودان عبر جهود الألية الافريقية؟ (تحديات وفرص)

2017-02-15 21:42:51 المجموعة السودانية للديمقراطية أولاً هل يمكن استعادة العملية السياسية السلمية في السودان عبر جهود الألية الافريقية؟ (تحديات وفرص) 15 فبراير 2017 بدأت الألية الافريقية رفيعة المستوى برئاسة الرئيس الجنوب افريقي السابق ثابو (...)

صراع السلطة والفساد يضعان جنوب السودان على شفا الانهيار

2013-07-21 23:59:14 جوبا 21 يوليو 2013- أصدر نائب رئيس دولة جنوب السودان المستقلة حديثا رياك مشار، تحذيرا مبطنا للرئيس سلفاكير ميارديت، المدعوم من الغرب، بأن يتنحى عن منصبه، وتعهد بأنه سيسعى ليحل محله قبل أو بعد الانتخابات المقررة بحلول عام (...)

المسألة السودانية: فشل البناء الوطني وتجربة الإسلام السياسي

2013-02-11 12:01:08 بقلم ياسر عرمان 11 فبراير 2013 - بدايةً، أود أن أعرب عن عميق شكري وتقديري للجالية السودانية، وللناشطين السودانيين في ولاية كاليفورنيا. والشكر والتقدير موصولان أيضا لمعهد مونتيري للدراسات الدولية، ولمنظمة Global Majority (...)
المزيد


أخر البيانات الصحفية

مقترح التعديلات في مشروع قانون الانتخابات العام 2018 2018-09-14 16:18:47 1-المفوضية :- أ- مستقلة سياسيا واداريا وفنيا وماليا وتوضع ميزانيتها في حساب خاص. ب- يتم اختيار رئيس المفوضية واعضاء المفوضية بالتوافق السياسي ويجيزها البرلمان ويعتمدها الرئيس ولايجوز عزلها إبراهيم بالتوافق السياسي. (...)

في نعي الأمين : أمين مكي 2018-09-02 16:01:31 حزب البعث السوداني —————————— اذا كان الموت هو الحق والحقيقة المطلقة ، فان الحياة ليست باطلة كما يقولون خاصةً عندما تكون حياةً مثل حياة أمين مكي مدني مزدانةً بالعطاء والنبل ، بالسمو والصدق والحب اللامحدود للشعب والوطن .. (...)

*تحالف العار.. ليس بإسمنا* 2018-08-14 17:38:52 نحن مجموعة من الصحافيين والكتاب والمثقفين والمجتهدين في العمل العام في الساحة السودانية: استشعاراً لمسئولياتنا الوطنية والقومية والأخلاقية والدينية، وإحساساً بالفجيعة لمعاناة الشعب اليمني الشقيق، وتضامناً مع إخوتنا وأهلنا (...)


المزيد


Copyright © 2003-2019 SudanTribune - All rights reserved.