الصفحة الأساسية | الأخبار    الأربعاء 27 كانون الأول (ديسمبر) 2017

زيارة أردوغان تشعل حربا كلامية بين الخرطوم والقاهرة

separation
increase
decrease
separation
separation

الخرطوم 27 ديسمبر 2017- اشعلت زيارة الرئيس التركي رجب طيب أردوغان للسودان، والتي امتدت لثلاث أيام، حرباً كلامية عنيفة بين القاهرة والخرطوم، بعد انتقادات لاذعة وجهتها وسائل إعلام مصرية للزيارة ، والحكومة السودانية.

JPEG - 21.3 كيلوبايت
سفير السودان بالقاهرة عبد المحمود عبد الحليم ـ إرشيفية

ورد سفير السودان في القاهرة ومندوبها لدي الجامعة العربية عبد المحمود عبد الحليم الأربعاء بهجوم عنيف ووصف الاعلاميين المصريين من منتقدي الزيارة بـ " الغوغائيين والحمقى".

واعتبرت قنوات مصرية اتفاق البشير وأردوغان على تخصيص جزيرة سواكن ذات الموقع الاستراتيجي والواقعة في البحر الأحمر لتركيا؛ ليس سوى " نكاية في مصر".

كما صوب اعلاميين مصريين إساءات شخصية للرئيس السوداني وحكومته، بينما بدأت صحف مصرية في تصدير عناوين تشير الى مسؤولية السودان عن تدريب إرهابيين لاستهداف الكنائس في مصر.

وصوب وزير الخارجية السوداني إبراهيم غندور الثلاثاء انتقادات تجاه اعلاميين مصريين هاجموا استضافة الخرطوم للرئيس التركي بقوله "ليموت بغيظه من يموت وليفرح بسعدنا وفرحنا من يفرح".

والمعروف ان اردوغان يرفض لقاء الرئيس عبدالفتاح السيسي ويدين ازاحته للرئيس السابق محمد مرسي. وكان الرئيس التركي قد اعلن في نوفمبر 2014 عن رفضه المشاركة في اجتماع إطار الجمعية العامة للأمم المتحدة بمشاركة عدد من الرؤساء، بينهم الرئيس المصري ، وقال إن "جلوسي إلى المائدة مع ذلك الرجل يكسبه الشرعية، وأنا لست زعيما فاقدا للشرعية".

ولا تخفي مصر الرسمية وبعض من إعلامها الخاص العداء لتركيا وللرئيس أردوغان لمناصرته الصريحة لتنظيم الأخوان المسلمين المصري.

وتصنف مصر الأخوان المسلمين كجماعة إرهابية، وحظرت نشاطها واعتقلت كل قيادتها بعد الإطاحة بحكم الرئيس محمد مرسي على يد الرئيس الحالي عبد الفتاح السيسي.

وقال سفير السودان لدى القاهرة في تصريح صحفي الأربعاء إن " بعض غوغائي وحمقى الإعلام المصري وجدوا في زيارة الرئيس التركي أردوغان للسودان سانحة للنيل منه ومن خياراته بل وتحقير قيادته وتاريخ امته".

ورأى في هذا السلوك برهان جديد على " وضاعة بضاعتهم".

وأضاف " كلما تطلع البلدان للارتقاء بعلاقاتهما المشتركة وتعزيزها على أساس المصالح المشتركة والاحترام المتبادل سعى هؤلاء الحمقى لتسميم الأجواء وإفساد المساعي".

وتابع " يحسبون كل صيحة عليهم وكل نشاط سيادي اوتحرك سوداني كأمر نشاز تدق له طبول الرفض والتجريم".

ودعا عبد المحمود الإعلام المصري إلى إدراك أن السودان ليس بجمهورية "موز" وان علاقاته الإقليمية والدولية تحددها خياراته ومصالح شعبه وأنها ليست خصما بالضرورة لرصيد علاقاته مع الآخرين.

وأبدى السفير ثقته في فشل مسعى بعض وسائل الإعلام في تغبيش وعي الشعب المصري الذي يؤمن بأن ازدهار السودان وقوته قوة لمصر وللقارة الأفريقية والعالم العربي.

وأضاف " عندما يصحو هؤلاء من نومة أهل الكهف سيجدون أن نظريات المؤامرة لن تسعفهم وأن التقليل من قيمة السودان أضحت عملة غير صالحة للتداول".

JPEG - 24.7 كيلوبايت
صحيفة مصرية تتهم السودان بتدريب ارهابيين

من جهته ابدى رئيس لجنة الإعلام بالمجلس الوطني، الطيب مصطفى امتعاضه لتطاول الإعلام المصري على السودان ووصفه بـ "الأمر المؤسف".

وقال مصطفى في تصريح للمركز السوداني للخدمات الصحفية، الأربعاء إن اللغة التي يتحدث بها الإعلام المصري مستفزة للشعب السوداني وليس الحكومة.

وأضاف " هذا التطاول سيضع حواجز كبيرة بين شعبي البلدين ويعمل على تخريب العلاقة بينهما كما يمنع أي تقارب سياسي في المستقبل بين السودان ومصر".

وأضاف مصطفى أن السودان لا يأخذ الإذن من أحد حتى يتخذ قراراته.

وأردف "ينبغي على الإعلام المصري أن يكف عن هذا التعامل وأن يضع في اعتباره أن السودان دولة مستقلة من حقها ان تقرر ما يصلح شأنها".


 
استطلاع الرأي
 

The following ads are provided by Google. SudanTribune has no authority on it.


أخر الآراء

إضاءات حول مشروع قانون الانتخابات لعام ٢٠١٨م 2018-06-17 22:28:54 محمد الطيب عابدين المحامي ( ١ ) مقدمة أُعِدْ مشروع قانون الإنتخابات لسنة ٢٠١٨م ( *الجديد* ) من قِبل وزارة العدل و أقيمت حوله ورش على عجل ثم دُفِع به إلى مجلس الوزراء في جلسة كان جندها الرئيس و الوحيد هو هذا القانون في (...)

الرقم الوطني لمرتضى الغالي 2018-06-15 02:50:18 مصطفى عبد العزيز البطل أعرف الصحافي المخضرم مرتضى الغالي وأحسبه في زمرة أصدقائي برغم تطاول عهدي به. كنت أقرأ كتاباته في صحيفة (الأيام) وانا طالب في السنة الأولى من المرحلة الجامعية، وتابعت مسيرته الصحافية عبر العقود (...)

تعذيب المناهضة 2018-06-11 20:34:14 كتبت : سلمى التجاني (1) يوم الاثنين قبل الماضي، أعلنت وزيرة الدولة بوزارة العدل نعمات الحويرص، أمام لجنة التشريع والعدل وحقوق الإنسان بالبرلمان، أن وزارتها رفعت توصية لمجلس الوزراء للمصادقة على اتفاقية مناهضة التعذيب. (...)


المزيد


أخر التحاليل

هل يمكن استعادة العملية السياسية السلمية في السودان عبر جهود الألية الافريقية؟ (تحديات وفرص)

2017-02-15 21:42:51 المجموعة السودانية للديمقراطية أولاً هل يمكن استعادة العملية السياسية السلمية في السودان عبر جهود الألية الافريقية؟ (تحديات وفرص) 15 فبراير 2017 بدأت الألية الافريقية رفيعة المستوى برئاسة الرئيس الجنوب افريقي السابق ثابو (...)

صراع السلطة والفساد يضعان جنوب السودان على شفا الانهيار

2013-07-21 23:59:14 جوبا 21 يوليو 2013- أصدر نائب رئيس دولة جنوب السودان المستقلة حديثا رياك مشار، تحذيرا مبطنا للرئيس سلفاكير ميارديت، المدعوم من الغرب، بأن يتنحى عن منصبه، وتعهد بأنه سيسعى ليحل محله قبل أو بعد الانتخابات المقررة بحلول عام (...)

المسألة السودانية: فشل البناء الوطني وتجربة الإسلام السياسي

2013-02-11 12:01:08 بقلم ياسر عرمان 11 فبراير 2013 - بدايةً، أود أن أعرب عن عميق شكري وتقديري للجالية السودانية، وللناشطين السودانيين في ولاية كاليفورنيا. والشكر والتقدير موصولان أيضا لمعهد مونتيري للدراسات الدولية، ولمنظمة Global Majority (...)
المزيد


أخر البيانات الصحفية

حركة / جيش تحرير السودان بيان مهم حول الأوضاع الراهنة في البلاد 2018-05-25 21:04:35 إلى جماهير الشعب السوداني الوفية لا يخفى على أحد أن نظام الإبادة الجماعية والتطهير العرقي، ومنذ أول يوم إستهل فيه عهده البغيض، كان يستهدف الصدام مع الشعب السوداني، فبدأ بوأد النظام الديمقراطي ثم إعدام الشهيد علي فضل مروراً (...)

ذكرى شهداء الكرامة 2018-05-21 23:22:45 الحرية - العدل - السلام - الديمقراطية حركة / جيش تحرير السودان - المجلس الإنتقالي جماهير شعبنا الكريم في مثل هذا اليوم، و كما درجة العادة، فإننا نحظى بدقيقة من الصمت لتعانق أرواحنا أرواح رفاقنا الذين بسببهم لا نزال على (...)

منظومة قوانين النظام العام.. ادوات للقمع والهيمنة الشمولية 2017-12-28 17:49:16 المجموعة السودانية للديمقراطية أولا منظومة قوانين النظام العام: ادوات للقمع والهيمنة الشمولية قوانين النظام العام، هي منظومة مواد قانونية يتضمنها القانون الجنائي السوداني بالإضافة الي ما يعرف بقانون سلامة المجتمع والذي صدر (...)


المزيد


Copyright © 2003-2018 SudanTribune - All rights reserved.