الصفحة الأساسية | الأخبار    الأربعاء 27 كانون الأول (ديسمبر) 2017

زيارة أردوغان تشعل حربا كلامية بين الخرطوم والقاهرة

separation
increase
decrease
separation
separation

الخرطوم 27 ديسمبر 2017- اشعلت زيارة الرئيس التركي رجب طيب أردوغان للسودان، والتي امتدت لثلاث أيام، حرباً كلامية عنيفة بين القاهرة والخرطوم، بعد انتقادات لاذعة وجهتها وسائل إعلام مصرية للزيارة ، والحكومة السودانية.

JPEG - 21.3 كيلوبايت
سفير السودان بالقاهرة عبد المحمود عبد الحليم ـ إرشيفية

ورد سفير السودان في القاهرة ومندوبها لدي الجامعة العربية عبد المحمود عبد الحليم الأربعاء بهجوم عنيف ووصف الاعلاميين المصريين من منتقدي الزيارة بـ " الغوغائيين والحمقى".

واعتبرت قنوات مصرية اتفاق البشير وأردوغان على تخصيص جزيرة سواكن ذات الموقع الاستراتيجي والواقعة في البحر الأحمر لتركيا؛ ليس سوى " نكاية في مصر".

كما صوب اعلاميين مصريين إساءات شخصية للرئيس السوداني وحكومته، بينما بدأت صحف مصرية في تصدير عناوين تشير الى مسؤولية السودان عن تدريب إرهابيين لاستهداف الكنائس في مصر.

وصوب وزير الخارجية السوداني إبراهيم غندور الثلاثاء انتقادات تجاه اعلاميين مصريين هاجموا استضافة الخرطوم للرئيس التركي بقوله "ليموت بغيظه من يموت وليفرح بسعدنا وفرحنا من يفرح".

والمعروف ان اردوغان يرفض لقاء الرئيس عبدالفتاح السيسي ويدين ازاحته للرئيس السابق محمد مرسي. وكان الرئيس التركي قد اعلن في نوفمبر 2014 عن رفضه المشاركة في اجتماع إطار الجمعية العامة للأمم المتحدة بمشاركة عدد من الرؤساء، بينهم الرئيس المصري ، وقال إن "جلوسي إلى المائدة مع ذلك الرجل يكسبه الشرعية، وأنا لست زعيما فاقدا للشرعية".

ولا تخفي مصر الرسمية وبعض من إعلامها الخاص العداء لتركيا وللرئيس أردوغان لمناصرته الصريحة لتنظيم الأخوان المسلمين المصري.

وتصنف مصر الأخوان المسلمين كجماعة إرهابية، وحظرت نشاطها واعتقلت كل قيادتها بعد الإطاحة بحكم الرئيس محمد مرسي على يد الرئيس الحالي عبد الفتاح السيسي.

وقال سفير السودان لدى القاهرة في تصريح صحفي الأربعاء إن " بعض غوغائي وحمقى الإعلام المصري وجدوا في زيارة الرئيس التركي أردوغان للسودان سانحة للنيل منه ومن خياراته بل وتحقير قيادته وتاريخ امته".

ورأى في هذا السلوك برهان جديد على " وضاعة بضاعتهم".

وأضاف " كلما تطلع البلدان للارتقاء بعلاقاتهما المشتركة وتعزيزها على أساس المصالح المشتركة والاحترام المتبادل سعى هؤلاء الحمقى لتسميم الأجواء وإفساد المساعي".

وتابع " يحسبون كل صيحة عليهم وكل نشاط سيادي اوتحرك سوداني كأمر نشاز تدق له طبول الرفض والتجريم".

ودعا عبد المحمود الإعلام المصري إلى إدراك أن السودان ليس بجمهورية "موز" وان علاقاته الإقليمية والدولية تحددها خياراته ومصالح شعبه وأنها ليست خصما بالضرورة لرصيد علاقاته مع الآخرين.

وأبدى السفير ثقته في فشل مسعى بعض وسائل الإعلام في تغبيش وعي الشعب المصري الذي يؤمن بأن ازدهار السودان وقوته قوة لمصر وللقارة الأفريقية والعالم العربي.

وأضاف " عندما يصحو هؤلاء من نومة أهل الكهف سيجدون أن نظريات المؤامرة لن تسعفهم وأن التقليل من قيمة السودان أضحت عملة غير صالحة للتداول".

JPEG - 24.7 كيلوبايت
صحيفة مصرية تتهم السودان بتدريب ارهابيين

من جهته ابدى رئيس لجنة الإعلام بالمجلس الوطني، الطيب مصطفى امتعاضه لتطاول الإعلام المصري على السودان ووصفه بـ "الأمر المؤسف".

وقال مصطفى في تصريح للمركز السوداني للخدمات الصحفية، الأربعاء إن اللغة التي يتحدث بها الإعلام المصري مستفزة للشعب السوداني وليس الحكومة.

وأضاف " هذا التطاول سيضع حواجز كبيرة بين شعبي البلدين ويعمل على تخريب العلاقة بينهما كما يمنع أي تقارب سياسي في المستقبل بين السودان ومصر".

وأضاف مصطفى أن السودان لا يأخذ الإذن من أحد حتى يتخذ قراراته.

وأردف "ينبغي على الإعلام المصري أن يكف عن هذا التعامل وأن يضع في اعتباره أن السودان دولة مستقلة من حقها ان تقرر ما يصلح شأنها".


 
استطلاع الرأي
 

The following ads are provided by Google. SudanTribune has no authority on it.


أخر الآراء

الصَّادق المهدي. تجلِّيات زعيم طائفي (4) 2018-10-18 18:45:27 الدكتور عمر مصطفى شركيان shurkiano@yahoo.co.uk تنويه نودُّ أن نلفت نظر انتباه القراء بأنَّ هذه السلسلة من المقالات قد تفوق ثماني حلقات، حيث حاولنا تجزئتها حتى يتسنَّى للقراء قراءتها ومتابعتها دون ملل أو كلل. المهدي (...)

الصَّادق المهدي.. تجلِّيات زعيم طائفي (3 -8) 2018-10-17 23:56:31 الدكتور عمر مصطفى شركيان shurkiano@yahoo.co.uk تهافت الصَّادق في المعارضة والصَّادق منذ استيلاء الجبهة القوميَّة الإسلاميَّة على الحكومة في حزيران (يونيو) 1989م لم يكن مقتنعاً بالعمل العسكري، بل كان يؤكِّد تمسُّكه (...)

في السودان ام في جنيف ؟ 2018-10-15 15:52:40 بقلم : محمد عتيق الصديق ‏والصحفي الكبير الاستاذ محمد لطيف ، صاحب التحليل السياسي الرشيق والمقروء ، كان نجم التغطية الصحفية التحليلية لاجتماعات الدورة 39 لمجلس حقوق الإنسان التابع ‏للأمم المتحدة (جنيف سبتمبر ‏٢٠١٨) ‏عبر (...)


المزيد


أخر التحاليل

هل يمكن استعادة العملية السياسية السلمية في السودان عبر جهود الألية الافريقية؟ (تحديات وفرص)

2017-02-15 21:42:51 المجموعة السودانية للديمقراطية أولاً هل يمكن استعادة العملية السياسية السلمية في السودان عبر جهود الألية الافريقية؟ (تحديات وفرص) 15 فبراير 2017 بدأت الألية الافريقية رفيعة المستوى برئاسة الرئيس الجنوب افريقي السابق ثابو (...)

صراع السلطة والفساد يضعان جنوب السودان على شفا الانهيار

2013-07-21 23:59:14 جوبا 21 يوليو 2013- أصدر نائب رئيس دولة جنوب السودان المستقلة حديثا رياك مشار، تحذيرا مبطنا للرئيس سلفاكير ميارديت، المدعوم من الغرب، بأن يتنحى عن منصبه، وتعهد بأنه سيسعى ليحل محله قبل أو بعد الانتخابات المقررة بحلول عام (...)

المسألة السودانية: فشل البناء الوطني وتجربة الإسلام السياسي

2013-02-11 12:01:08 بقلم ياسر عرمان 11 فبراير 2013 - بدايةً، أود أن أعرب عن عميق شكري وتقديري للجالية السودانية، وللناشطين السودانيين في ولاية كاليفورنيا. والشكر والتقدير موصولان أيضا لمعهد مونتيري للدراسات الدولية، ولمنظمة Global Majority (...)
المزيد


أخر البيانات الصحفية

مقترح التعديلات في مشروع قانون الانتخابات العام 2018 2018-09-14 16:18:47 1-المفوضية :- أ- مستقلة سياسيا واداريا وفنيا وماليا وتوضع ميزانيتها في حساب خاص. ب- يتم اختيار رئيس المفوضية واعضاء المفوضية بالتوافق السياسي ويجيزها البرلمان ويعتمدها الرئيس ولايجوز عزلها إبراهيم بالتوافق السياسي. (...)

في نعي الأمين : أمين مكي 2018-09-02 16:01:31 حزب البعث السوداني —————————— اذا كان الموت هو الحق والحقيقة المطلقة ، فان الحياة ليست باطلة كما يقولون خاصةً عندما تكون حياةً مثل حياة أمين مكي مدني مزدانةً بالعطاء والنبل ، بالسمو والصدق والحب اللامحدود للشعب والوطن .. (...)

*تحالف العار.. ليس بإسمنا* 2018-08-14 17:38:52 نحن مجموعة من الصحافيين والكتاب والمثقفين والمجتهدين في العمل العام في الساحة السودانية: استشعاراً لمسئولياتنا الوطنية والقومية والأخلاقية والدينية، وإحساساً بالفجيعة لمعاناة الشعب اليمني الشقيق، وتضامناً مع إخوتنا وأهلنا (...)


المزيد


Copyright © 2003-2018 SudanTribune - All rights reserved.