الصفحة الأساسية | الأخبار    السبت 1 تشرين الأول (أكتوبر) 2016

(ساعي البريد).. أسلوب جديد لمواجهة قمع الحريات في السودان

separation
increase
decrease
separation
separation

الخرطوم 1 أكتوبر 2016 ـ أطلق حزب المؤتمر السوداني المعارض، حملة غير مسبوقة في العاصمة الخرطوم، والولايات المتاخمة، تحت إسم (ساعي البريد)، في محاولة منه للتحايل على التضييق الذي تمارسه السلطات الحكومية ضد معارضيها وحرمانهم من ممارسة الأنشطة السياسية في الساحات العامة وربطها الخطوة بضرورة الحصول على تصديق رسمي.

JPEG - 43.1 كيلوبايت
المؤتمر السوداني يبتدع أسلوب جديد للتغلب على قمع الحريات باطلاق حملة (ساعي البريد)

ويعتبر المؤتمر السوداني من الأحزاب الحديثة حيث تأسس في العام 1986 ،ويرتكز في موجهاته على الاقتصاد باعتباره السبيل لإخراج السودان من أزمته الاجتماعية والاقتصادية، ويعد التداول السلمي على السلطة الوسيلة لاستقراره ووحدته.

وتصدى الحزب دون سواه خلال الأشهر الأخيرة للنظام الحاكم في الخرطوم، بإصراره على إقامة ندوات سياسية ومخاطبات جماهيرية في الأماكن العامة تدعو المواطنين لمقاومة النظام والاحتجاج على تردي الأوضاع المعيشية.

وعمد الحزب المعارض منذ أسابيع إلى ابتكار ما عرف بحملة "ساعي البريد" وهي وسيلة غير تقليدية ترمي للتواصل مع الجماهير وإبلاغها رسالة الحزب السياسية وإدارة نقاش مباشر مع المواطنين في منازلهم بشأن همومهم اليومية في الحياة والاقتصاد والبيئة.

وتمكنت الحملة بحسب إحصاءات منسوبي المؤتمر السوداني إلى نحو 5 آلاف أسرة في الخرطوم .

ويقول نائب رئيس حزب المؤتمر السوداني، خالد عمر، لـ (سودان تربيون) إن الحملة استلهمت فكرة (ساعي البريد) الذي يقوم بتوصيل الخطابات إلى الأسر في منازلها، مع اختلاف مضمون الخطاب.

وأضاف "نكتب خطاب يحمل آراء الحزب في بعض القضايا والمواضيع ونحمله مندوب الحزب ويذهب به الى المواطنين في منازلهم، يعطيهم له ومعه ملصق يحمل أفكار الحزب ورؤيته".
وتابع " ومن ثم ندير حوارا مباشرا بين ساعي البريد والمواطنين حول قضاياهم ومشاكلهم". مبيناً أن الفكرة متقدمة على أسلوب توزيع البيانات حيث يتم إشراك المستلم في النقاش حول الفكرة والأخذ برأيه.

وأوضح خالد عمر، أن حملة (ساعي البريد)، انطلقت في العاصمة السودانية الخرطوم، وشملت أغلب أحياء مدنها الثلاث ـ الخرطوم، ام درمان، الخرطوم بحري، ـ قبل أن تنتقل إلى الولايات حيث بدأت بولاية النيل الأبيض في مدينة كوستي وفي الطريق المدن الأخرى.

ويشير نائب رئيس المؤتمر السوداني، الى أن الحملة جاءت في إطار البحث عن أدوات للتواصل مع الشعب، في ظل التضييق على القوى السياسية وحرمانها من ممارسة نشاطها السياسي عبر الندوات.
وأوضح أن الفكرة لم تكن الأولى من نوعها للحزب للتواصل مع الجماهير، وإنما سبقتها أدوات بينها المخاطبات الجماهيرية في الأسواق، وفي مركبات المواصلات العامة.

ويشير إلى أن الحملة التي انطلقت بدايات الشهر الفائت، تمكنت من الوصول إلى نحو 5 آلاف أسرة بولاية الخرطوم، تمكنت من تعريف المواطنين بقضاياهم والوقوف على نظرتهم للحزب، كما أنها تساهم في تبني الحزب سياسات أكثر تعبيراً عن المواطنين وقضاياهم.

وأكد خالد عمر أن الحزب في حالة تقييم متواصل لأدوات تواصله مع الجماهير، ولن يوقف أي منها بل تذهب جميعها مع بعض في آن واحد. مشيراً إلى أن الحزب استخدم ثلاث أدوات تواصل مع الجماهير في وقت واحد.

ووقفت (سودان تربيون) الجمعة على إطلاق الحزب حملته في محلية جبل أولياء جنوب العاصمة الخرطوم، حيث وزع المؤتمر السوداني مئات الخطابات في نواحي مختلفة من منطقة الكلاكلة صنقعت، ضمن حملة (ساعي البريد).

وبحسب نشرة صحفية عن المؤتمر السوداني، حصلت عليها (سودان تربيون) فأن الحملة وجدت تجاوباً كبيراً من المواطنين لا سيما فيما يتعلق بقضية البيئة حيث يشكو السكان من البرك الآسنة التي خلفها خريف هذا العام، بالإضافة إلى تراكم النفايات في ظل امتناع عربات النظافة عن دخول الأحياء والاكتفاء بالشوارع الرئيسية مما يضطر السكان للتخلص منها بالحرق وغيره من الوسائل غير الصحية.


 
استطلاع الرأي
 

The following ads are provided by Google. SudanTribune has no authority on it.


أخر الآراء

امريكا دنا وفاقها (3) 2017-01-22 05:44:42 بقلم : مصطفى عبد العزيز البطل mustafabatal@msn.com (1) في حوار مع صحيفة (اليوم التالي)، الاسبوع الماضي، جاء على لسان وزير الخارجية السابق الاستاذ على كرتي عبارة لافتة للنظر. قال هذا الحبيب يصف ردود افعال بعض الجهات (...)

أمريكا دنا وفاقها(2-3) 2017-01-19 14:43:50 مصطفى عبد العزيز البطل mustafabatal@msn.com (1) مضت واشنطن قدما في خطتها باتجاه إصحاح العلاقات مع حكومة الخرطوم دون ان تأبه بضجيج العصيان المدني الذي تكالبت عليه وتعلقت بأهدابه تنظيمات المعارضة عند نهايات العام (...)

الكفاح المسلح والنضال المدني: هل يلتقيان؟ 2017-01-19 14:37:05 بقلم: د. الواثق كمير kameir@yahoo.com 1. أصدرت الحركة الشعبية-شمال بيانا، فى 17 يناير، عرضت فيه موقفها الرافض للمبادرة الأمريكية (التي اطلعت عليها كاملة) لنقل وتوزيع الإغاثة، والمطالبة بتضمين ستة شروط أخرى، بحسب خطاب (...)


المزيد

فيديو


أخر التحاليل

صراع السلطة والفساد يضعان جنوب السودان على شفا الانهيار

2013-07-21 23:59:14 جوبا 21 يوليو 2013- أصدر نائب رئيس دولة جنوب السودان المستقلة حديثا رياك مشار، تحذيرا مبطنا للرئيس سلفاكير ميارديت، المدعوم من الغرب، بأن يتنحى عن منصبه، وتعهد بأنه سيسعى ليحل محله قبل أو بعد الانتخابات المقررة بحلول عام (...)

المسألة السودانية: فشل البناء الوطني وتجربة الإسلام السياسي

2013-02-11 12:01:08 بقلم ياسر عرمان 11 فبراير 2013 - بدايةً، أود أن أعرب عن عميق شكري وتقديري للجالية السودانية، وللناشطين السودانيين في ولاية كاليفورنيا. والشكر والتقدير موصولان أيضا لمعهد مونتيري للدراسات الدولية، ولمنظمة Global Majority (...)

تفكُّك الدَّولة السُّودانية: السِّيناريو الأكثر تَرجيحاً

2013-02-10 19:52:47 بقلم د. الواثق كمير kameir@yahoo.com مقدمة 1. تظل الأزمات السياسية المتلاحقة هي السمة الرئيس والمميِّزة للفترة الانتقالية منذ انطلاقها في يوليو 2005، في أعقاب إبرام اتفاقية السلام الشامل بين حكومة السودان ممثلة في حزب (...)
المزيد


أخر البيانات الصحفية

السودان: إسكات المدافعات عن حقوق النساء 2016-03-31 20:23:10 اعتداءات جنسية وتهديدات من قبل قوات الأمن (نيروبي، 24 مارس/آذار 2016) – قالت "هيومن رايتس ووتش" في تقرير أصدرته اليوم إن قوات الأمن السودانية استخدمت العنف الجنسي والتهديد وأشكال أخرى من الانتهاكات لإسكات المدافعات عن (...)

المجموعة السودانية للديموقراطية أولاً في اليوم العالمي للعدالة الاجتماعية 2016-02-19 21:45:54 يحتفل العالم في العشرين من فبراير من كل عام باليوم العالمي للعدالة الاجتماعية، وهو اليوم الذي خصصته الأمم المتحدة للفت الإنتباه لازمات التمييز والتهميش والإقصاء والحرمان والإستغلال بين وداخل الشعوب، وأهمية تحقيق العدالة (...)

بيان لحركة (الإصلاح الآن) حول تعرفة المياه 2016-02-19 21:41:21 سلطة المؤتمر الوطني، ووجبة اخري من رفع الدعم الذي اصبح لا يري بالعين المجردة بعد ان تخلت الدولة عن دورها الأساس في توفير الحياة الكريمة للمواطن المسحوق فما ان مرر البرلمان زيادة غاز الطبخ جبرا وليس اختيارا ، هاهم الان نواب (...)


المزيد


Copyright © 2003-2017 SudanTribune - All rights reserved.