الصفحة الأساسية | الأخبار    السبت 8 نيسان (أبريل) 2017

سفارة السودان بلندن تندد بفيلم لمنتج بريطاني عفا عنه البشير

separation
increase
decrease
separation
separation

لندن 8 أبريل 2017- صوبت سفارة السودان بالمملكة المتحدة، انتقادات حادة لعرض القناة الرابعة البريطانية ، فيلما أنتجه فيليب كوكس الذي أخلت السلطات السودانية سبيله قبل عدة أسابيع بعد حصوله على عفو من الرئيس عمر البشير.

JPEG - 36.9 كيلوبايت
صورة تظهر كوكس مع مسؤولين أمنيين في الخرطوم قبل تسليمه لسفارة بلاده

ووصفت السفارة في بيان تلقته (سودان تربيون) السبت، الفيلم بأنه "محاولة فاشلة لتقويض وضع السودان المتحسن إقليميا ودوليا".

وقالت ان الصحفي كوكس الذي اعتقلته السلطات السودانية وافرجت عنه لاحقا، كان يسعى فقط للحصول على "أخبار كاذبة" من إقليم دارفور بغض النظر عن الحقيقة على أرض الواقع.

ولفت البيان إلى أن الفيلم لا يستحق تسمية (وثائقي) وأنه فقط " فيلم سينمائي يحكي قصة مثيرة للشفقة لشخص يسعى لادعاءات كاذبة لتشويه صورة حكومة السودان".

وأعلنت الخرطوم مطلع فبراير الماضي، عن تسليم الصحفي فيليب كوكس لسفارة بلاده وفقا لعفو رئاسي، وبموجب طلب رسمي تقدمت به الحكومة البريطانية ،بعد أن دخل البلاد بشكل غير شرعي وتم اعتقاله بدارفور في أواخر يناير من هذا العام.

وتشير "سودان تربيون" إلى أن كوكس الذي يعمل في مجال انتاج الأفلام يعد من أوائل الذين نقلوا الصراع في دارفور للعالم حيث زار الإقليم في بدايات اشتعال تمرد الحركات المسلحة في العام 2003.

وقال بيان السفارة السودانية أن الصحفي البريطاني سعى فقط "لمساعدة المهربين للتسلل إلى البلاد بصورة غير قانونية بدون الحصول على تأشيرة مثله مثل المهربين الذين يمارسون الاتجار بالبشر والمخدرات والأسلحة وغسيل الأموال، ولذلك ليس مفاجئا أن تعتقله قوات الحدود السودانية " .

ونقلت وسائل إعلام بريطانية أن الصحفي البريطاني الذي يعمل منتجا بالقناة الرابعة البريطانية، دخل دارفور للتحقق من مزاعم استخدام أسلحة كيميائية في الحرب بمنطقة جبل مرة.

وقالت أن فيليب أفاد بتعرضه للتعذيب والإهانة على يد قوات حرس الحدود التي إعتقلته وانه برغم ذلك تمكن من اخفاء بعض صور محنته التى استمرت لتسعين يوما بالسودان وعلى أساسها انتج فيلمه الوثائقي من جزأين.

ولفت بيان السفارة السودانية في لندن إلى أن المؤثرات البصرية والصوتية استخدمت في الفيلم بدلا عن الصور الحقيقية.

وأضاف "تحميل الفيلم بادعاءات التعذيب والضرب لا تساعد في جعل المزاعم الكاذبة حقيقة .. الحقيقة واضحة وبسيطة وهي أن السيد كوكس ورفيقه المترجم تم اعتقالهما لدخول البلاد بصورة غير قانونية وتم اخضاعهما للإستجواب وتمت معاملتها بصورة جيدة".

ونوه البيان الى أن السفارة البريطانية في الخرطوم تم اخطارها باعتقال الصحفي، وفقا للأصول، وأن القنصل البريطاني زار كوكس مرتين كما زار اثنين من ممثلي القناة الرابعة السفارة السودانية في لندن بتاريخ 9 يناير وقدما اعتذارا رسميا لسفير السودان بشأن الدخول غير القانوني للصحفي كوكس.

اتهامات من العفو الدولية للخرطوم

من جهتها اتهمت منظمة العفو الدولية السلطات السودانية بتعذيب الصحفي البريطاني ومترجمه أثناء احتجازهما.

وقالت المسؤولة في المنظمة وثوني ونياكي، الجمعة، "طوال قرابة شهرين، وضع اثنان من الصحفيين في زنازين وعذبا لمجرد القيام بعملهما". وأضافت " تعرضا للضرب والصعق بالكهرباء، وحرما عمدا من الأكسجين، كما تعرضا لعمليات إعدام وهمية". وتابع البيان أن الرجلين قيدا بالسلاسل إلى شجرة أثناء احتجازهما في شمال دارفور قبل نقلهما إلى سجن في الخرطوم.

واعتبرت المنظمة غير الحكومية أن هذه الأعمال تظهر أن لدى السلطات السودانية ما تخفيه بشأن دارفور. وتساءلت ونياكي "إذا لم يستخدم السلاح الكيميائي، فلماذا لا تسمح (السلطات) للصحفيين بالقيام بعملهم؟".

وتابعت أن "هذا يدل مرة أخرى على أن ثمة حاجة ملحة إلى تحقيق مستقل في المزاعم المتعلقة بـ"هجمات كيميائية أدت إلى مقتل بين 200 و250 شخصا".


 
استطلاع الرأي
 

The following ads are provided by Google. SudanTribune has no authority on it.


أخر الآراء

"احزاب الأمة" بين مطرقة التسريح، وسندان التقليص 2018-09-19 17:31:47 هل أطلق عليها الإسلاميون رصاص الرحمة؟ "احزاب الأمة" بين مطرقة التسريح، وسندان التقليص كتب: الجميل الفاضل • أنحسرت ظلال شجرة "الإنقاذ" بشكل متدرج عن معظم الأحزاب التي إنشقّ فرعها الرئيس "الإصلاح و التجديد" عن حزبها الأم (...)

هل سقط النِّظام ؟ 2018-09-16 23:05:12 كتبت : سلمى التجاني الهزَّة التي أصابت النِّظام طيلة أيام التشكيل الوزاري في الأيام الفائتة، أَظهَرت وعكست صورة حقيقية لما آل إليه من تآكل داخليّ، وفقدان ثقة بين قادته، وهشاشة حلفائه. فمشروع أسلمة الدولة والمجتمع الذي (...)

سؤال الشباب .. ( ٧ ) 2018-09-16 23:02:20 كتب : محمد عنيق للتدليل علي ما ذكرناه بان وسائلنا ومناهجنا في العمل العام كانت خاطئة نكتفي هنا بواحدة من المنظمات التي قامت في الخارج ( المنظمة السودانية لمناهضة التعذيب ) ، وذلك بإيراد مختصر لما كتبته في فترة سابقة عن (...)


المزيد


أخر التحاليل

هل يمكن استعادة العملية السياسية السلمية في السودان عبر جهود الألية الافريقية؟ (تحديات وفرص)

2017-02-15 21:42:51 المجموعة السودانية للديمقراطية أولاً هل يمكن استعادة العملية السياسية السلمية في السودان عبر جهود الألية الافريقية؟ (تحديات وفرص) 15 فبراير 2017 بدأت الألية الافريقية رفيعة المستوى برئاسة الرئيس الجنوب افريقي السابق ثابو (...)

صراع السلطة والفساد يضعان جنوب السودان على شفا الانهيار

2013-07-21 23:59:14 جوبا 21 يوليو 2013- أصدر نائب رئيس دولة جنوب السودان المستقلة حديثا رياك مشار، تحذيرا مبطنا للرئيس سلفاكير ميارديت، المدعوم من الغرب، بأن يتنحى عن منصبه، وتعهد بأنه سيسعى ليحل محله قبل أو بعد الانتخابات المقررة بحلول عام (...)

المسألة السودانية: فشل البناء الوطني وتجربة الإسلام السياسي

2013-02-11 12:01:08 بقلم ياسر عرمان 11 فبراير 2013 - بدايةً، أود أن أعرب عن عميق شكري وتقديري للجالية السودانية، وللناشطين السودانيين في ولاية كاليفورنيا. والشكر والتقدير موصولان أيضا لمعهد مونتيري للدراسات الدولية، ولمنظمة Global Majority (...)
المزيد


أخر البيانات الصحفية

مقترح التعديلات في مشروع قانون الانتخابات العام 2018 2018-09-14 16:18:47 1-المفوضية :- أ- مستقلة سياسيا واداريا وفنيا وماليا وتوضع ميزانيتها في حساب خاص. ب- يتم اختيار رئيس المفوضية واعضاء المفوضية بالتوافق السياسي ويجيزها البرلمان ويعتمدها الرئيس ولايجوز عزلها إبراهيم بالتوافق السياسي. (...)

في نعي الأمين : أمين مكي 2018-09-02 16:01:31 حزب البعث السوداني —————————— اذا كان الموت هو الحق والحقيقة المطلقة ، فان الحياة ليست باطلة كما يقولون خاصةً عندما تكون حياةً مثل حياة أمين مكي مدني مزدانةً بالعطاء والنبل ، بالسمو والصدق والحب اللامحدود للشعب والوطن .. (...)

*تحالف العار.. ليس بإسمنا* 2018-08-14 17:38:52 نحن مجموعة من الصحافيين والكتاب والمثقفين والمجتهدين في العمل العام في الساحة السودانية: استشعاراً لمسئولياتنا الوطنية والقومية والأخلاقية والدينية، وإحساساً بالفجيعة لمعاناة الشعب اليمني الشقيق، وتضامناً مع إخوتنا وأهلنا (...)


المزيد


Copyright © 2003-2018 SudanTribune - All rights reserved.