الصفحة الأساسية | الأخبار    الثلاثاء 11 تشرين الأول (أكتوبر) 2016

سفير السودان بكمبالا: دور أوغندا في إحلال السلام بعدم إيوائها للمتمردين

separation
increase
decrease
separation
separation

الخرطوم 11 أكتوبر 2016 ـ قال السفير السوداني لدى كمبالا إن دور أوغندا في إحلال السلام بالسودان يتمحور حول التزامها بعدم دعم وإيواء الحركات المسلحة، وأكد وجود مصالح بين البلدين حيث يعد السودان ثاني أكبر مستورد للبن الأوغندي بعد الاتحاد الأوروبي.

JPEG - 12.3 كيلوبايت
سفير السودان لدى أوغندا عبد الباقي حمدان كبير

وأفاد سفير السودان عبد الباقي حمدان كبير في مقابلة مع "سودان تربيون" الثلاثاء، أن أوغندا حاليا لا تأوي أي وجود للحركات المسلحة بعد أن أخذت الخرطوم منها تعهدات بعدم توفير أي غطاء للحركات المتمردة.

وأوضح السفير أن الدور الأوغندي في السلام هو أن تلتزم بالموجهات التي تحكم مؤتمر دول البحيرات التي أساسها عدم دعم وأيواء الحركات واستخدام الأراضي كمنطلق للحركات المسلحة ومكافحة الإرهاب.

وتابع "دور أوغندا في السلام بالسودان يتمثل في أن تجفف وجود الحركات بأراضيها ولا تساعد المتمردين في زعزعة الأمن في السودان"، مشيرا إلى توافق البلدين على عدم استخدام أراضي أيا منهما أو امكانياته لصالح الحركات المتمردة. وأكد أن السودان لا يمثل أي تهديد للأمن الأوغندي.

وكان الرئيس الأوغندي الذي شارك يوم الإثنين في ختام الحوار السوداني بالخرطوم وعد بأن تبذل كمبالا كل ما في وسعها لتحقيق السلام بالسودان.

وذكر عبد الباقي كبير ان هناك اتفاقات أمنية ومشاورات مستمرة بين البلدين تدفع بمؤشرات ايجابية تعزز الأمن والاستقرار في كل من السودان وأوغندا.

وبشأن دور كمبالا في مفاوضات السلام بين الحكومة السودانية والحركات المسلحة، نوه السفير إلى أن موقف الخرطوم ثابت حيال أن يكون اتفاق الدوحة أساسا لحركات دارفور ومنبر أديس أبابا للتفاوض حول المنطقتين.

يشار إلى أن السودان في الماضي اتهم كمبالا باحتضان ودعم الحركات المسلحة في دارفور، ما قاد لتوتر شديد في العلاقات بينها والخرطوم، قبل أن يغادر المعارضون أوغندا ويطرأ التحسن في علاقات البلدين الذي توج بزيارة موسيفيني في سبتمبر 2015.

وأكد سفير السودان بأوغندا أن العديد من المصالح المشتركة التي تحكم علاقات الخرطوم وكمبالا، منها أن الأمن القومي في كلا البلدين مرتبط بشكل وثيق، موضحا أن دولة جنوب السودان أصبحت رابطا مشتركا بين البلدين من جهة أن مصلحتهما مرتبطة باستقرار الأوضاع في الدولة الوليدة.

وأشار إلى مصالح تجارية حاليا متمثلة في استيراد السودان كميات ضخمة من البن الأوغندي بقية تتراوح بين 120 ـ 150 مليون دولار سنويا، ما جعل السودان أكبر مستورد للبن من أوغندا بعد الاتحاد الأوروبي.

وذكر أن العلاقات التجارية والإقتصادية بين البلدين يمكن لها أن تزدهر حال استقرار دولة جنوب السودان، منبها إلى حديث الرئيس الأوغندي في الخرطوم حول امكانية استفادة بلاده من الملاحة النهرية التي يمكن أن تربطها بالبحر الأبيض المتوسط حال انهاء الحروب.

وأوضح السفير أن كمبالا تستفيد أيضا من منح تعليمية يمنحها السودان للطلاب الأوغنديين في كافة المجالات عبر جامعة افريقيا العالمية والجامعات الأخرى.

وقطع بأن العلاقات حاليا بين الخرطوم وكمبالا تشهد تطورا ايجابيا لافتا تم تتويجه باللقاءات بين رئيسي البلدين فضلا عن اللقاءات والمباحثات على عدة مستويات، ما مكن ويمكن الطرفان من معالجة القضايا العالقة.

وقال إن زيارة الرئيس البشير لأوغندا أخيرا بالرغم من التحرشات الغربية بسبب المحكمة الجنائية الدولية فضلا عن موقف الرئيس موسيفيني من المحكمة بعد أن وصفها بأنها عديمة الجدوى، كل هذا يشير إلى أن الإقليم والقارة الأفريقية يشهدان "صحوة من التعاضد".


 
استطلاع الرأي
 

The following ads are provided by Google. SudanTribune has no authority on it.


أخر الآراء

لوكا بيونق يرد علي بونا ملوال ..هل أبيي تتبع لجنوب السودان؟ 2017-12-12 19:26:46 ترجمة موياك لنقو أويج إن البيان الأخير بأن أبيي جزء لا لبس فيه من السودان أثار جدلا صحيا مرة أخرى حول وضع أبيي. لقد فوجئت ليس فقط بمستوى الجهل المطلق لبعض الحقائق التاريخية الأساسية ولكن أيضا استهزاء بشهوة السلطة (...)

القرار الخطيئة 2017-12-07 20:50:12 بقلم: الصادق المهدي إنه عطاء من لا يملك لمن لا يستحق. فالرئيس الامريكي في فترة وجيزة صنف نفسه عنصرياً، إثنياً، وعدواً دينياً للمسلمين، وجهولاً بمسؤولية البشر عن سلامة البيئة، وقدم برهاناً ساطعاً بخطر خلو الذهن السياسي (...)

الكارثة والفرصة في اليمن 2017-12-06 19:18:26 بقلم: الإمام الصادق المهدي قُـتل الرئيس اليمني السابق علي عبد الله صالح، رحمه الله وأحسن عزاء أسرته وحزبه وأهلنا في اليمن، فقتلى طرفي الحرب الأهلية خسارة للوطن اليمني الجريح. (إِنَّا لِلّهِ وَإِنَّـا إِلَيْهِ رَاجِعونَ). (...)


المزيد


أخر التحاليل

هل يمكن استعادة العملية السياسية السلمية في السودان عبر جهود الألية الافريقية؟ (تحديات وفرص)

2017-02-15 21:42:51 المجموعة السودانية للديمقراطية أولاً هل يمكن استعادة العملية السياسية السلمية في السودان عبر جهود الألية الافريقية؟ (تحديات وفرص) 15 فبراير 2017 بدأت الألية الافريقية رفيعة المستوى برئاسة الرئيس الجنوب افريقي السابق ثابو (...)

صراع السلطة والفساد يضعان جنوب السودان على شفا الانهيار

2013-07-21 23:59:14 جوبا 21 يوليو 2013- أصدر نائب رئيس دولة جنوب السودان المستقلة حديثا رياك مشار، تحذيرا مبطنا للرئيس سلفاكير ميارديت، المدعوم من الغرب، بأن يتنحى عن منصبه، وتعهد بأنه سيسعى ليحل محله قبل أو بعد الانتخابات المقررة بحلول عام (...)

المسألة السودانية: فشل البناء الوطني وتجربة الإسلام السياسي

2013-02-11 12:01:08 بقلم ياسر عرمان 11 فبراير 2013 - بدايةً، أود أن أعرب عن عميق شكري وتقديري للجالية السودانية، وللناشطين السودانيين في ولاية كاليفورنيا. والشكر والتقدير موصولان أيضا لمعهد مونتيري للدراسات الدولية، ولمنظمة Global Majority (...)
المزيد


أخر البيانات الصحفية

ورقة د. غازي صلاح الدين العتباني في ورشة عمل الانتخابات ومستقبل الممارسة السياسية بعنوان "آفاق الممارسة السياسية في السودان" 2017-12-08 14:32:35 بسم الله الرحمن الرحيم آفاق الممارسة السياسية في السودان "تحديات الإصلاح السياسي في السودان بتصويب نحو إصلاح الحركة السياسية الحزبية" بسم الله الرحمن الرحيم، نحمده على نعمه التي لا تعد، ونسأله أن يجمعنا على الهدى ويدلنا (...)

*قوى الإجماع الوطني* 2017-02-25 15:18:35 *بيان مهم* *قوى الإجماع الوطني* ظلت قوي الإجماع الوطني تراقب المخطط الدولي الذي تقوده الوﻻيات المتحدة الأمريكية عبر الإتحاد الأفريقي وآليتة المسماة رفيعة المستوي ، التي يترأسها أمبيكي ، والتي تعمل من أجل فرض التسوية (...)

السودان: إسكات المدافعات عن حقوق النساء 2016-03-31 20:23:10 اعتداءات جنسية وتهديدات من قبل قوات الأمن (نيروبي، 24 مارس/آذار 2016) – قالت "هيومن رايتس ووتش" في تقرير أصدرته اليوم إن قوات الأمن السودانية استخدمت العنف الجنسي والتهديد وأشكال أخرى من الانتهاكات لإسكات المدافعات عن (...)


المزيد


Copyright © 2003-2017 SudanTribune - All rights reserved.