الصفحة الأساسية | الأخبار    الأحد 26 تموز (يوليو) 2015

سلطات الخرطوم تعلن وصول بواخر محملة بالدقيق لنفي أنباء عن نذر أزمة

separation
increase
decrease
separation
separation

الخرطوم 26 يوليو 2015 ـ أعلنت السلطات بولاية الخرطوم وصول سبع بواخر من الدقيق المستورد، ووجود مخزون استراتيجي من السلعة يكفي حاجة العاصمة المكتظة بالسكان لثلاثة أشهر فيما يبدو أنه محاولة لنفي مخاوف من توقف المطاحن الرئيسية بالبلاد.

JPEG - 18.8 كيلوبايت
مواطنون يصطفون أمام أحد المخابز في الخرطوم للحصول على حصتهم من الخبز ـ إرشيف

وتشير "سودان تربيون" إلى احتكار ثلاث شركات مطاحن "سيقا، ويتا وسين" استيراد القمح، وتعاني الخرطوم في توفير اعتمادات العملة الصعبة لاستيراد القمح والتي تصل إلى أكثر من ملياري دولار سنويا.

وسرت أنباء، يوم السبت، تفيد بأن وﻻية الخرطوم موعودة بأزمة دقيق وخبز خلال اليومين القادمين، بسبب فسخ شركة مطاحن "سيقا" لعقود الصادر والوارد وتغيير سعر دوﻻر القمح وإلزام الحكومه لمجموعة "دال" الغذائية المالكة للمطاحن بعدم إنتاج منتجات أخرى من القمح الذي تدعمه الحكومة لصناعة الخبز فقط.

وأفادت الأنباء، بأن شركة "سيقا" تعمل حاليا الى حين انتهاء مخزونها من القمح الذي قامت بشرائه سابقا وهو ما يكفي ليومين فقط، وسط نصائح للمواطنين بتخزين الدقيق لأن المطاحن ستتوقف لفترة شهر تقريبا.

وتوقعت مصادر عليمة في يونيو الماضي بأن ينسحب قرار متوقع برفع سعر الدولار لاستيراد القمح، على انقاص أوزان الخبز أو زيادة أسعاره بشكل مباشر.

وأكد الأمين العام لاتحاد المخابز ولاية الخرطوم عادل ميرغني أن المخزون الاستراتيجي من الدقيق بولاية الخرطوم يكفي حاجة الولاية لأكثر من ثلاثة أشهر.

وأعلن ميرغني عن وصول سبع بواخر من الدقيق المستورد سعة الباخرة الواحدة تتراوح ما بين 27 - 17 ألف طن دقيق.
وقال لوكالة السودان للأنباء، إن اتحاد الغرف الصناعية حدد 14 مركزا على مستوى محليات الخرطوم السبع لتتسلم مخابز الولاية حصتها يومياً من الدقيق، "كما أن المخابز تعمل بطاقتها القصوى".

وأقر رئيس اتحاد المخابز في ولاية الخرطوم بأن مشكلات فنية أدت إلى توقف مطاحن (سيقا)".

وتوصلت سلطات ولاية الخرطوم في 17 أبريل المنصرم، إلى اتفاق أنهى أزمة مع المطاحن الرئيسية في البلاد، بعد رفضها استلام القمح المنتج محليا باعتباره غير صالح لصناعة الخبز، وقضى الاتفاق بخلط القمح المستورد بنسبة 60% مع القمح المحلي بنسبة 40%.

ويتجاوز استهلاك السودان من القمح مليوني طن سنويا، في حين تنتج البلاد ما لا يتجاوز 12 إلى 17% من الاستهلاك السنوي.

الخرطوم تحدد هواتف لتلقي شكاوي المخابز حول حصص الدقيق

إلى ذلك أكدت ولاية الخرطوم أن موقف إمدادات الدقيق بالولاية مطمئن جداً، مشيرة إلى أن المخزون المتوفر يكفي لفترات طويلة بجانب إلتزام المخزون الإستراتيجي بتوفير إمدادات متواصلة من الدقيق حتى نهاية العام.

وقال مدير إدارة الاقتصاد وشؤون المستهلك بوزارة المالية ولاية الخرطوم عادل عبد العزيز إن سلعة القمح يعتبر من السلع الاستراتيجية التي يعتمد عليها المواطن والدولة عملت على توفيرها بصورة منتظمة.

ودعا، طبقا للمركز السوداني للخدمات الصحفية، المخابز للتبليغ الفوري حال تأخر حصص الدقيق من المطاحن الرئيسية على أرقام طوارئ المستهلك: محلية بحري (0123412113) ومحلية أم درمان (0123412114) وشرق النيل (0123412115) وجبل أولياء (0123412116) وكرري (0123412117) وأمبدة (0123412118) والخرطوم (0123412119).

وأكد مدير إدارة الاقتصاد وشؤون المستهلك بوزارة المالية ولاية الخرطوم أنه حال الاتصال على هذه الأرقام سيحصل المخبز على حصته كاملة من الدقيق.

في ذات السياق، أفاد مصدر بوزارة الصناعة بتوفر سلعة الدقيق بكميات، نافيا بشدة ما راج عن وجود نقص في السلعة.

وقطع المصدر بوجود كميات تصل الى حوالي 222 ألف جوال دقيق بولاية الخرطوم وحدها، وهي تكفي لتحقيق الاستقرار والوفرة، فضلا عن وجود ثلاثة بواخر من الدقيق في المياه الإقليمية تحمل 50 ألف طن.


 
استطلاع الرأي
 

The following ads are provided by Google. SudanTribune has no authority on it.


أخر الآراء

فى مُقابل هرطقة المجلس العسكرى" الإنقلابى" بخيار( إنتخابات مبكرة فى سودان الثورة): 2019-05-15 15:39:01 " للأحياء من الثوار، نحن مدينون بالإحترام ... وللشهداء سنبقى مدينون بالحقيقة فقط "!. فيصل الباقر faisal.elbagir@gmail.com دون الدخول فى متاهات العوالم اللاهوتية، والتوسُّع فى معانيها ودلالاتها، إذا كانت كلمة هرطقة (...)

الثورة.. في أمتنا منذ الأزل 2019-05-12 23:12:27 مجدي الجزولي جاء تشخيص انقلاب اللجنة الأمنية في ١١ أبريل على لسان المغني في التلفزيون جاهرا كاشفا. كلفت المغني نشيدا على عجل بلحن كسول كلماته "حبيناك يا برهان واخترناك للسودان، حبيناك يا حميدتي واخترناك تبقى أمان، حبيناك (...)

انحياز أم تسلط ؟ 2019-05-12 15:19:47 بقلم : محمد عتيق لم يترك الناس شيئاً في نقد وتفنيد الأداء "الأراجوزي" للمجلس العسكري الانتقالي و "مغرديه" أمسية الثلاثاء ٧ مايو ٢٠١٩ ، حيث عقد مؤتمره الصحفي للرد علي مقترح الإعلان الدستوري الذي تقدمت به قوي الحرية (...)


المزيد


أخر التحاليل

هل يمكن استعادة العملية السياسية السلمية في السودان عبر جهود الألية الافريقية؟ (تحديات وفرص)

2017-02-15 21:42:51 المجموعة السودانية للديمقراطية أولاً هل يمكن استعادة العملية السياسية السلمية في السودان عبر جهود الألية الافريقية؟ (تحديات وفرص) 15 فبراير 2017 بدأت الألية الافريقية رفيعة المستوى برئاسة الرئيس الجنوب افريقي السابق ثابو (...)

صراع السلطة والفساد يضعان جنوب السودان على شفا الانهيار

2013-07-21 23:59:14 جوبا 21 يوليو 2013- أصدر نائب رئيس دولة جنوب السودان المستقلة حديثا رياك مشار، تحذيرا مبطنا للرئيس سلفاكير ميارديت، المدعوم من الغرب، بأن يتنحى عن منصبه، وتعهد بأنه سيسعى ليحل محله قبل أو بعد الانتخابات المقررة بحلول عام (...)

المسألة السودانية: فشل البناء الوطني وتجربة الإسلام السياسي

2013-02-11 12:01:08 بقلم ياسر عرمان 11 فبراير 2013 - بدايةً، أود أن أعرب عن عميق شكري وتقديري للجالية السودانية، وللناشطين السودانيين في ولاية كاليفورنيا. والشكر والتقدير موصولان أيضا لمعهد مونتيري للدراسات الدولية، ولمنظمة Global Majority (...)
المزيد


أخر البيانات الصحفية

مقترح التعديلات في مشروع قانون الانتخابات العام 2018 2018-09-14 16:18:47 1-المفوضية :- أ- مستقلة سياسيا واداريا وفنيا وماليا وتوضع ميزانيتها في حساب خاص. ب- يتم اختيار رئيس المفوضية واعضاء المفوضية بالتوافق السياسي ويجيزها البرلمان ويعتمدها الرئيس ولايجوز عزلها إبراهيم بالتوافق السياسي. (...)

في نعي الأمين : أمين مكي 2018-09-02 16:01:31 حزب البعث السوداني —————————— اذا كان الموت هو الحق والحقيقة المطلقة ، فان الحياة ليست باطلة كما يقولون خاصةً عندما تكون حياةً مثل حياة أمين مكي مدني مزدانةً بالعطاء والنبل ، بالسمو والصدق والحب اللامحدود للشعب والوطن .. (...)

*تحالف العار.. ليس بإسمنا* 2018-08-14 17:38:52 نحن مجموعة من الصحافيين والكتاب والمثقفين والمجتهدين في العمل العام في الساحة السودانية: استشعاراً لمسئولياتنا الوطنية والقومية والأخلاقية والدينية، وإحساساً بالفجيعة لمعاناة الشعب اليمني الشقيق، وتضامناً مع إخوتنا وأهلنا (...)


المزيد


Copyright © 2003-2019 SudanTribune - All rights reserved.