الصفحة الأساسية | الأخبار    الأحد 17 آذار (مارس) 2019

برلماني أميركي يطالب الحكومة السودانية بالإفراج عن جميع المعتقلين

separation
increase
decrease
separation
separation

الخرطوم 17 مارس 2019- طلب عضو في الكونغرس الأميركي من الحكومة السودانية الإفراج عن جميع المعتقلين وتهيئة المناخ السياسي للتمكن من معالجة الأزمة الراهنة.

JPEG - 68.1 كيلوبايت
رئيس البرلمان السوداني والى يمينه السناتور الأميركي غس بيلراكيس عقب اجتماع في مقر البرلمان

ويكثف عضو الكونغرس الزائر والوفد المرافق اجتماعاته في الخرطوم منذ السبت لمناقشة قضايا ذات صلة بالحريات وحقوق الإنسان.

وقال النائب البرلماني غس بيلراكيس في بيان صحفي إنه اثار خلال لقاءاته في الخرطوم قضايا المعتقلين ومن بينهم مواطن يحمل الجنسية الأميركية.

وأضاف" في كل اجتماعاتي، أثرت قلقي فيما يتعلق بسجن مواطن أميركي، وأوضحت قلق حكومة الولايات المتحدة بشأن حبسه، وطالبت بإطلاق سراحه والإفراج عن جميع السجناء السياسيين المحتجزين".

وتعتقل السلطات الأمنية عددا كبيرا من القادة السياسيين والناشطين في منظمات المجتمع المدني، على رأسهم سكرتير الحزب الشيوعي محمد مختار الخطيب والقيادي في ذات الحزب صديق يوسف، والقيادي بالاتحادي الأصل محمد سيد أحمد، علاوة على الناشط ناظم سراج والصحفي عثمان ميرغني.

وأوضح غس أن لقاءاته مع الأطراف السودانية المختلفة أكدت إدراك الجميع أن أفضل طريقة بالنسبة للسودان هي "عملية انتقال يتم التفاوض عليها بين شعب السودان وأحزاب المعارضة والحكومة".

وتابع " يجب أن يلتزم أي سلام يتم التفاوض عليه عن كثب برغبات شعب السودان ويحمي حقوق الإنسان كما هو مقبول عالمياً، ويبقى أن يقدم كل جانب نقاط انطلاق واقعية لبدء هذا الحوار".

الدقير: لابد من رحيل النظام

JPEG - 47.8 كيلوبايت
عمر الدقير اجتمع بالسيناتور الأميركي وأثار انتهاكات حقوق الإنسان

والتقى البرلماني الأميركي برئيس حزب المؤتمر السوداني المعارض عمر الدقير الذي أثار انتهاكات حقوق الانسان التي يمارسها النظام الحاكم ما أفرز وضعها متدهورا.

وأبلغ الدقير (سودان تربيون) عقب الاجتماع بفندق كورونثيا مساء الأحد إنه تحدث الى الوفد عن استمرار اعتقال العشرات تعسفيا وتعليق صدور بعض الصحف او مصادرتها، واستخدام قانون الطوارئ لمصادرة الحريات الاساسية والحجر على نشاط القوى السياسية ومنظمات المجتمع المدني ومحاكمة المتظاهرين على خلفية ممارسة حقهم المشروع في المطالبة السلمية بالتغيير.

ونقل القيادي المعارض لعضو الكونغرس تأكيدات بأن ما تشهده شوارع الخرطوم من احتجاجات تعبير "عن إرادة السودانيين التي تطالب برحيل النظام لصالح سلطة انتقالية تقود نحو السلام والتحول الديموقراطي".

ولفت الدقير الى أن إعلان قوى (الحرية والتغيير) الذي يضم قوى رئيسية في المعارضة حدد مطلوبات وترتيبات الانتقال.

ورأى خلال حديثه الى غس أن الأفضل للمجتمع الدولي والاقليمي الوقوف مع رغبات الشعب السوداني "لأنه باقٍ وهو مصدر شرعية الحكم، بينما الأنظمة زائلة".

مسؤولو الحكومة في خط الدفاع

وعقد وفد الكونغرس حزمة اجتماعات بمسؤولين في الحكومة والبرلمان شملت وزير العدل، محمد أحمد سالم، وزير الخارجية الدرديري محمد أحمد علاوة على ممثلين لأحزاب حليفة للحكومة.

وأحاط وزير العدل الوفد الزائر بدواعي ومبررات إعلان الطوارئ في البلاد والضمانات القانونية للمحاكمة العادلة للمتهمين في التظاهرات، وحق الاستئناف والاستعانة بمحام، وأكد حرص الدولة على "صيانة كرامة وإنسانية الموقوفين".

وكان مدير جهاز الأمن والمخابرات قال لدى لقائه الوفد الأميركي السبت إن قرارات الرئاسة الأخيرة بشأن الطوارئ اقتضتها ضرورة الحفاظ على الأمن القومي.

ورحب وزير الخارجية الدرديري محمد أحمد بزيارة الوفد للسودان وباهتمام الكونغرس بما يجرى في البلاد كما امتدح حرص بيلاركيس على الوقوف على الحقائق بنفسه، وابدى أملا أن يحذو بقية أعضاء الكونغرس حذوه.

وأفاد تصريح عن الخارجية السودانية، أن الوزير قدم شرحاً حول واقع التعايش والتسامح الديني فى السودان، وكيف إنه ظل صفة للمجتمع السوداني واحتضانه للمهاجرين من البلدان الأخرى بمختلف أديانهم.

وأوضح الوزير، عدم وجود تمييز على أساس الدين فى السودان كما لا توجد "مناطق سكنية تخص المنتمين لديانات بعينها دون غيرهم، وأن السودان لا يعرف الهجمات على أماكن العبادة".

وأشار البيان الى أن اللقاء تناول أيضاً الحوار بين السودان والولايات المتحدة والقضايا التى يناقشها.

من جهته، أوضح رئيس البرلمان إبراهيم أحمد عمر، أنه بحث مع وفد الكونغرس رفع اسم السودان من قائمة واشنطن للدول الراعية للإرهاب.

وقال في تصريحات صحفية الأحد، إنه نقل للوفد أن الاحتجاجات التي تشهدها البلاد، بدأت بمطالب مشروعة لكن هناك جهات "غيرت مسارها".

يشار الى أن غس قال في بيانه انه سيُطلب من الحكومة السودانية الجديدة، خلال المرحلة الثانية للحوار حول قائمة الإرهاب، الدخول في مفاوضات بحسن نية فيما يتعلق بالتعويضات في عدد من الادعاءات والأحكام العالقة المتعلقة بالإرهاب ضد السودان والتي رفعت من قبل ضحايا الإرهاب.

وأوضح أن هذه التعويضات تشمل أحكاما محكمة أميركية تتعلق بتفجيرات سفارات في العام 1998 في دار السلام ونيروبي، وهجوم عام 2000 على المدمرة الأميركية كول، ونوه الى انها مسألة مهمة لدوائرهم الانتخابية ويجب حلها.


 
استطلاع الرأي
 

The following ads are provided by Google. SudanTribune has no authority on it.


أخر الآراء

على المجلس العسكري ان يكون اداة في يد الحركة الجماهيرية لا اداة في يد الحركة الاسلامية 2019-04-22 20:45:05 ياسر عرمان جماهير الشعب السوداني هي مصدر الشرعية، ولولا التضحيات التي قدمها الشعب السوداني طوال الثلاثين عاما والتي وصلت الي حدة الابادة الجماعية وجرائم الحرب ولولا شجاعة النساء و الشباب ونهر الشهداء والجرحى لما وصلنا الي (...)

الأزمة السودانية: أبعد من مجرد "إنقاذ" 2019-04-22 20:43:25 فاروق جبريل لا تتناطح عنزتان على حاجة البلاد الماسة للتغيير، ولكن تكمن الأزمة في تعريف هذا المصطلح النسبي. فبالتأكيد للمجلس العسكري و تجمع المهنيين وحاملي السلاح تصورات مختلفة, ربما كليا, عن التغيير المنشود. عموما، يمكن (...)

حول جدل المجلس العسكري: كتابة للحق وللوطن وللتاريخ 2019-04-22 09:41:29 بقلم : د. أمجد فريد الطيب ماذا فعل المجلس العسكري منذ اعتصام ٦ ابريل الباسل أمام مباني القيادة العامة. هل انحاز لمطالب الجماهير ؟ نعم انحاز لمطالب الجماهير وانقلب مرتين تحت ضغط الشعب الثائر على البشير وعلى نائبه ابن (...)


المزيد


أخر التحاليل

هل يمكن استعادة العملية السياسية السلمية في السودان عبر جهود الألية الافريقية؟ (تحديات وفرص)

2017-02-15 21:42:51 المجموعة السودانية للديمقراطية أولاً هل يمكن استعادة العملية السياسية السلمية في السودان عبر جهود الألية الافريقية؟ (تحديات وفرص) 15 فبراير 2017 بدأت الألية الافريقية رفيعة المستوى برئاسة الرئيس الجنوب افريقي السابق ثابو (...)

صراع السلطة والفساد يضعان جنوب السودان على شفا الانهيار

2013-07-21 23:59:14 جوبا 21 يوليو 2013- أصدر نائب رئيس دولة جنوب السودان المستقلة حديثا رياك مشار، تحذيرا مبطنا للرئيس سلفاكير ميارديت، المدعوم من الغرب، بأن يتنحى عن منصبه، وتعهد بأنه سيسعى ليحل محله قبل أو بعد الانتخابات المقررة بحلول عام (...)

المسألة السودانية: فشل البناء الوطني وتجربة الإسلام السياسي

2013-02-11 12:01:08 بقلم ياسر عرمان 11 فبراير 2013 - بدايةً، أود أن أعرب عن عميق شكري وتقديري للجالية السودانية، وللناشطين السودانيين في ولاية كاليفورنيا. والشكر والتقدير موصولان أيضا لمعهد مونتيري للدراسات الدولية، ولمنظمة Global Majority (...)
المزيد


أخر البيانات الصحفية

مقترح التعديلات في مشروع قانون الانتخابات العام 2018 2018-09-14 16:18:47 1-المفوضية :- أ- مستقلة سياسيا واداريا وفنيا وماليا وتوضع ميزانيتها في حساب خاص. ب- يتم اختيار رئيس المفوضية واعضاء المفوضية بالتوافق السياسي ويجيزها البرلمان ويعتمدها الرئيس ولايجوز عزلها إبراهيم بالتوافق السياسي. (...)

في نعي الأمين : أمين مكي 2018-09-02 16:01:31 حزب البعث السوداني —————————— اذا كان الموت هو الحق والحقيقة المطلقة ، فان الحياة ليست باطلة كما يقولون خاصةً عندما تكون حياةً مثل حياة أمين مكي مدني مزدانةً بالعطاء والنبل ، بالسمو والصدق والحب اللامحدود للشعب والوطن .. (...)

*تحالف العار.. ليس بإسمنا* 2018-08-14 17:38:52 نحن مجموعة من الصحافيين والكتاب والمثقفين والمجتهدين في العمل العام في الساحة السودانية: استشعاراً لمسئولياتنا الوطنية والقومية والأخلاقية والدينية، وإحساساً بالفجيعة لمعاناة الشعب اليمني الشقيق، وتضامناً مع إخوتنا وأهلنا (...)


المزيد


Copyright © 2003-2019 SudanTribune - All rights reserved.