الصفحة الأساسية | الأخبار    الثلاثاء 16 تشرين الأول (أكتوبر) 2018

عرمان: الإنخراط في التسوية والسلام مع الحكومة لا يستحق الإعتذار

separation
increase
decrease
separation
separation

الخرطوم 16 أكتوبر 2018 ـ رفض مسؤول العلاقات الخارجية بتحالف "نداء السودان" ياسر عرمان التشكيك في مواقف القوى المنخرطة في اتصالات من أجل التسوية الشاملة والسلام العادل مع الحكومة وعده "أمرا لا يستحق الإعتذار لأحد".

JPEG - 23.9 كيلوبايت
عرمان أثناء التوقيع على وثيقة حماية الأطفال في مناطق النزاع "صورة إرشيفية من موقع نداء جنيف"

وتتحفظ أطراف في المعارضة السودانية على ما اسمته "الهبوط الناعم" في إشارة لقوى "نداء السودان" التي تنتهج التفاوض مع الحكومة السودانية.

وأكد عرمان في مقال يوم الثلاثاء، أن "كل حرب يجب أن تكون نهاياتها سلام وحروب السودان الحالية أفضل طريقة لحلها هي عبر التسوية السياسية الشاملة والسلام العادل".

وتابع قائلا إن "البحث عن التسوية السياسية الشاملة والسلام العادل أمر لا يستحق الإعتذار لأحد، بل هو قضية استراتيجية من قضايانا، والتحدي الذي واجهنا دائماً هو كيفية تفادي الحلول الجزئية".

وأوضح أن الإنقسام الحالي في الحركة الشعبية ـ شمال، كان لتمسكهم بالحل الشامل وعدم حصر القضية في المنطقتين، وزاد "في (15) جولة من التفاوض وثلاثة جولات غير رسمية تمسكنا بالحل الشامل".

واعتبر عرمان أن كل من يشكك في مواقف الحركات المسلحة المنخرطة في اتصالات مباشرة أو إقليمية أو عبر وساطة الاتحاد الأفريقي والمجتمع الدولي، جاهلا بطبيعة الحرب وطبيعة تلك الحركات ومصالح المدنيين في مناطقها.

ودعا المشككين إلى الثقة في قادة هذه الحركات وعلى رأسهم مني أركو مناوي وجبريل إبراهيم ومالك عقار، إلى جانب القادة خارج "نداء السودان" عبد العزيز الحلو وعبد الواحد محمد نور.

ونبه إلى أن "الكفاح المسلح ليس بنزهة ولم تخمد جذوته إلا بحل القضايا التي أدت إليه".

وقال "من خلال تجربتي التي امتدت إلى 31 عاماً فإن الصعود والهبوط في مسرح الكفاح المسلح أمر شهدناه وتعاملنا معه وعلى النظام ان لا يخطئ الحسابات فإن هنالك متغيرات داخلية وإقليمية يمكن أن تسهم في تصعيد رايات الكفاح المسلح، كما أن هنالك فرصة حقيقية وملموسة لإنهاء الحروب تسندها أيضا متغيرات داخلية وإقليمية".

وأبان أن اتفاق سلام دولة جنوب السودان الذي وقع في الخرطوم يمكن أن يساعد في تسوية شاملة ووضع حد للحرب في منطقتي جنوب كردفان والنيل الأزرق وإقليم دارفور، كما أن المتغيرات في إثيوبيا وإريتريا ومصر والخليج جديرة بأن تؤخذ في الاعتبار.

وأفاد أن "الأفضل للسودانيين التسوية السياسية الشاملة والسلام العادل، ونحن لا نمل من طرق أبواب السلام العادل".

ونصح عرمان بأن "الخط السياسي السليم يجب أن يجمع ولا يفرق، ويصون وحدة المعارضة ولا يبددها، بعيداً عن التخوين والتشكيك في منطلقات القوى الوطنية".

وأضاف: "المعارضة متباينة التكوين السياسي والاجتماعي والجغرافي والثقافي ومختلفة الوسائل، ولا يمكن حصرها على طريقة شيخ واحد من المشايخ، وتحتاج لمرونة لحشد طاقاتها والتنسيق فيما بينها".

وقارن عرمان الواقع بالديناصور الذي إنقرض لعدم قدرته على التكيف مع متغيرات المناخ رغم حجمه الجبار بينما استطاعت حيوانات أخرى أقل شأناً منه الاستمرار لقدرتها على التكيف.

وشدد على أن عودة الصادق المهدي الى البلاد "أمر طبيعي ومرحب به"، لأن مكانه الطبيعي في السودان.

وقال إن المهدي "سيعود ليس رئيساً لحزب الأمة فحسب بل رئيساً لنداء السودان، وعودته يجب أن تجد الترحيب من كل القوى الوطنية، ويجب مقاومة أي إجراءات يتخذها النظام ضده".


 
استطلاع الرأي
 

The following ads are provided by Google. SudanTribune has no authority on it.


أخر الآراء

أهل المعارضة مرة أخرى 2018-11-19 17:47:11 بقلم : محمد عتيق المتأمل في الحالة السياسة السودانية يلاحظ ان تحركات ومواقف قوي المعارضة - في اغلبها - هي اما : ردود افعال علي افعال الحكومة وحزبها الحاكم ، مثلاً الحكومة تعلن عن انتخابات فتهرول احزاب المعارضة بالتعليق (...)

رؤساء التحرير: موظَّفُو أَمْن ؟ 2018-11-17 14:29:37 بقلم : سلمى التجاني عندما وصف مدير جهاز الأمن والمخابرات الصحافيين الذين ذهبوا لإحدى الدول العربية بأنهم مشروع عمالةٍ وتجنيد، لم يدُر في خلدِ أسوأ الناس ظنَّاً أن تكون الخطوة القادمة هي استمارة رؤساءالتحرير، التي وزَّعَها (...)

استقالة الفريق عبد العزيز الحلو: حقائق وظنون! 2018-11-15 14:32:49 بقلم : الواثق كمير kameir@yahoo.com تقدم نائب رئيس الحركة الشعبية/شمال، الفريق عبد العزيز آدم الحلو، باستقالته إلى مجلس تحرير إقليم جبال النوبة، فى 6 مارس 2017. حفزني نشر الاستقالة على الملأ للشروع في كتابة مسودة (...)


المزيد


أخر التحاليل

هل يمكن استعادة العملية السياسية السلمية في السودان عبر جهود الألية الافريقية؟ (تحديات وفرص)

2017-02-15 21:42:51 المجموعة السودانية للديمقراطية أولاً هل يمكن استعادة العملية السياسية السلمية في السودان عبر جهود الألية الافريقية؟ (تحديات وفرص) 15 فبراير 2017 بدأت الألية الافريقية رفيعة المستوى برئاسة الرئيس الجنوب افريقي السابق ثابو (...)

صراع السلطة والفساد يضعان جنوب السودان على شفا الانهيار

2013-07-21 23:59:14 جوبا 21 يوليو 2013- أصدر نائب رئيس دولة جنوب السودان المستقلة حديثا رياك مشار، تحذيرا مبطنا للرئيس سلفاكير ميارديت، المدعوم من الغرب، بأن يتنحى عن منصبه، وتعهد بأنه سيسعى ليحل محله قبل أو بعد الانتخابات المقررة بحلول عام (...)

المسألة السودانية: فشل البناء الوطني وتجربة الإسلام السياسي

2013-02-11 12:01:08 بقلم ياسر عرمان 11 فبراير 2013 - بدايةً، أود أن أعرب عن عميق شكري وتقديري للجالية السودانية، وللناشطين السودانيين في ولاية كاليفورنيا. والشكر والتقدير موصولان أيضا لمعهد مونتيري للدراسات الدولية، ولمنظمة Global Majority (...)
المزيد


أخر البيانات الصحفية

مقترح التعديلات في مشروع قانون الانتخابات العام 2018 2018-09-14 16:18:47 1-المفوضية :- أ- مستقلة سياسيا واداريا وفنيا وماليا وتوضع ميزانيتها في حساب خاص. ب- يتم اختيار رئيس المفوضية واعضاء المفوضية بالتوافق السياسي ويجيزها البرلمان ويعتمدها الرئيس ولايجوز عزلها إبراهيم بالتوافق السياسي. (...)

في نعي الأمين : أمين مكي 2018-09-02 16:01:31 حزب البعث السوداني —————————— اذا كان الموت هو الحق والحقيقة المطلقة ، فان الحياة ليست باطلة كما يقولون خاصةً عندما تكون حياةً مثل حياة أمين مكي مدني مزدانةً بالعطاء والنبل ، بالسمو والصدق والحب اللامحدود للشعب والوطن .. (...)

*تحالف العار.. ليس بإسمنا* 2018-08-14 17:38:52 نحن مجموعة من الصحافيين والكتاب والمثقفين والمجتهدين في العمل العام في الساحة السودانية: استشعاراً لمسئولياتنا الوطنية والقومية والأخلاقية والدينية، وإحساساً بالفجيعة لمعاناة الشعب اليمني الشقيق، وتضامناً مع إخوتنا وأهلنا (...)


المزيد


Copyright © 2003-2018 SudanTribune - All rights reserved.