الصفحة الأساسية | الأخبار    الأربعاء 23 آذار (مارس) 2016

عرمان: لن نرضخ لأي ضغوطات دولية و(خارطة الطريق) بلا قيمة

separation
increase
decrease
separation
separation

الخرطوم 23 مارس 2016- قال الأمين العام للحركة الشعبيةـ شمال، ياسر عرمان، الأربعاء، إن المعارضة لن تستجيب لأي ضغوطات من مجلس السلم الأفريقي أو مجلس الأمن الدولي، بشأن التوقيع على خارطة الطريق التي وصفها بعديمة الجدوى ولا قيمة لها.

JPEG - 20.4 كيلوبايت
أمبيكي وممثل الحكومة يوقعان على خارطة طريق للقاء التشاوري بغياب المعارضة ـ أديس أبابا 21 مارس 2016

ورفض قادة المعارضة التوقيع على خارطة طريق حول الحوار الوطني ووقف الحرب، دفعت بها الوساطة الأفريقية بأديس أبابا، يوم الإثنين، بينما وقع رئيس وفد حكومة السودان منفردا على الوثيقة مع رئيس الآلية الأفريقية ثابو أمبيكي.

وقلل عرمان، من توقيع الحكومة السودانية على خارطة الطريق بأديس أبابا، وقال إن ما تم التوقيع عليه هو وثيقة لا قيمة لها الغرض منها الحاق أربعة قوى سياسية وعزل الآخرين.

ووصف عرمان، توقيع الوساطة الأفريقية برئاسة ثابو أمبيكي والحكومة السودانية على خارطة الطريق بالأمر الغريب و"الغير محترم" بتوقيعها على خارطة طريق مع طرف واحد – النظام الحاكم – دون الطرف الآخر "المعارضة".

ونقل موقع سودانايل عن عرمان قوله، "نحن لم نوقع ولم نلتق بالطرف الحكومي لأن الطرف الحكومي غير جاد، ورئيس الوفد الحكومي إبراهيم محمود نفسه التقى بالصادق المهدي في القاهرة ودعاه للحوار ثم يلتقي بنا نحن في الحركة الشعبية في المفاوضات ويدعونا للحوار، وأمين حسن عمر يدعو حركتي العدل والمساواة وتحرير السودان للحوار، في الوقت الذي يرفضون فيه الحوار معنا كمجموعة".

وأضاف أن المقترح الذي قدمته الوساطة الأفريقية هو عبارة عن "خطة حكومية" لإلحاق أربع قوى بالحوار الحالي الذي تديره الحكومة في مراحله الاخيرة.

وتابع قائلا "وهو كمن يطلب منا أن نكون محللين وأن نبارك تزييف إرادة شعبنا وقهره واستمرار الديكتاتورية ضد شعبنا وأن نبارك التمييز والعنصرية التي مورست طوال سنوات ضد قطاعات واسعة من شعبنا وأن نبارك قهر النساء والطلاب والصحافة الحرة".

وكشف عرمان عن تقدم أحرزته المعارضة بتقديمها لورقة موحدة وتحاورها مع الوساطة الافريقية كمجموعة واحدة وتمسكها بمطالب الشعب السوداني في التغيير.

وجدد الأمين العام للحركة الشعبية، رفضهم أن يتم الحاقهم بالحوار الذي تديره الحكومة، وقال أن الشعب السوداني يريد التغيير وسنحقق التغيير الذي يريده ولن نذهب الى أي عملية لن تؤدي الى التغيير".

وقال "إن ما تم التوقيع عليه هو وثيقة لا قيمة لها كان الغرض منها أن تلحق أربعة قوى سياسية مهمة ويتم عزل الآخرين لذا رفضنا هذه االوثيقة وركلناها".

وكشف عرمان عن محاولات للضغط على المعارضة وعن حديث يدور بإمهالها سبعة أيام وعن ضغوط ستمارس من مجلس الامن الافريقي ومجلس الامن الدولي وتابع "لكننا لن نستجيب لها وسنحتمي بشعبنا وسنقف مع شعبنا ولن نوقع اي وثيقة تزور إرادة الشعب االسوداني وتعيد إنتاج نظام الإنقاذ".

وقال "مطالبنا واضحة نحتاج لحوار متكافئ ومستعدون له دون عزل اي قوى سياسية سودانية ولن تجدي محاولات الحكومة بعزل جزء من القوى السياسية وأخذ جزء منها والحاقها بالحوار".

وأضاف الأمين العام للحركة، "سنقف مع شعبنا ولدينا قضايا واضحة تتمثل في المواطنة بلا تمييز والسلام والطعام والديمقراطية هذه القضايا لن يتم التنازل عنها مهما يحدث".

ومضى قائلاً "تعرضنا لضغوط حقيقية لكننا خرجنا كقوى موحدة وسنعمل على توحيد االمعارضة السودانية، وسنحاور ولن نرفض الحوار ولكن لن نقبل الإ حوار بحوار متكافئ ولن نوقع على أي وثيقة لا تفضي للتغيير، وبكل الوسائل السلمية والإنتفاضة والعمل المسلح والحل السلمي".


 
استطلاع الرأي
 

The following ads are provided by Google. SudanTribune has no authority on it.


أخر الآراء

في منهجية السلام الذي يؤدي إلى الحرب 2018-04-24 13:40:27 كتبت: سلمى التجاني بعد اجتماع برلين في 16-17 من أبريل الجاري، والذي مُنِيَ بالفشل، بدا واضحاً أن السقف الذي تتوافق عليه الحكومة والمجتمع الدولي هو وثيقة الدوحة للسلام في دارفور الموقع في الرابع عشر من يوليو 2011، الحكومة (...)

عائشة وكرفانات والي الخرطوم ومحمد لطيف 2018-04-24 13:20:25 كتب : الوليد بكرى في البدء خالص التقدير للاستاذة عائشة محمد صالح لا لسسب غير أنها تتحرك بصدق على ميزان تعتقد ما تقول لاسيما عند راهن رفع الظلم المعاش ... فهى سعت لتقف مع من هدمت منازلهم وبالتالى هنا ذهبت والنساء (...)

بلاش إنكار 2018-04-24 13:19:07 كتب : د. عبد اللطيف البوني (1 ) تحدثنا عن تركيبة الجزيرة السكانية، ولم نرسم صورة قاتمة لمستقبل هذه التركيبة ولاصورة وردية، فالباب مفتوح لكل الاحتمالات، فإذا أحسنا إدارة التنوع الإثني سيكون هذا التنوع خير وبركة، وإذا (...)


المزيد


أخر التحاليل

هل يمكن استعادة العملية السياسية السلمية في السودان عبر جهود الألية الافريقية؟ (تحديات وفرص)

2017-02-15 21:42:51 المجموعة السودانية للديمقراطية أولاً هل يمكن استعادة العملية السياسية السلمية في السودان عبر جهود الألية الافريقية؟ (تحديات وفرص) 15 فبراير 2017 بدأت الألية الافريقية رفيعة المستوى برئاسة الرئيس الجنوب افريقي السابق ثابو (...)

صراع السلطة والفساد يضعان جنوب السودان على شفا الانهيار

2013-07-21 23:59:14 جوبا 21 يوليو 2013- أصدر نائب رئيس دولة جنوب السودان المستقلة حديثا رياك مشار، تحذيرا مبطنا للرئيس سلفاكير ميارديت، المدعوم من الغرب، بأن يتنحى عن منصبه، وتعهد بأنه سيسعى ليحل محله قبل أو بعد الانتخابات المقررة بحلول عام (...)

المسألة السودانية: فشل البناء الوطني وتجربة الإسلام السياسي

2013-02-11 12:01:08 بقلم ياسر عرمان 11 فبراير 2013 - بدايةً، أود أن أعرب عن عميق شكري وتقديري للجالية السودانية، وللناشطين السودانيين في ولاية كاليفورنيا. والشكر والتقدير موصولان أيضا لمعهد مونتيري للدراسات الدولية، ولمنظمة Global Majority (...)
المزيد


أخر البيانات الصحفية

منظومة قوانين النظام العام.. ادوات للقمع والهيمنة الشمولية 2017-12-28 17:49:16 المجموعة السودانية للديمقراطية أولا منظومة قوانين النظام العام: ادوات للقمع والهيمنة الشمولية قوانين النظام العام، هي منظومة مواد قانونية يتضمنها القانون الجنائي السوداني بالإضافة الي ما يعرف بقانون سلامة المجتمع والذي صدر (...)

ورقة د. غازي صلاح الدين العتباني في ورشة عمل الانتخابات ومستقبل الممارسة السياسية بعنوان "آفاق الممارسة السياسية في السودان" 2017-12-08 14:32:35 بسم الله الرحمن الرحيم آفاق الممارسة السياسية في السودان "تحديات الإصلاح السياسي في السودان بتصويب نحو إصلاح الحركة السياسية الحزبية" بسم الله الرحمن الرحيم، نحمده على نعمه التي لا تعد، ونسأله أن يجمعنا على الهدى ويدلنا (...)

*قوى الإجماع الوطني* 2017-02-25 15:18:35 *بيان مهم* *قوى الإجماع الوطني* ظلت قوي الإجماع الوطني تراقب المخطط الدولي الذي تقوده الوﻻيات المتحدة الأمريكية عبر الإتحاد الأفريقي وآليتة المسماة رفيعة المستوي ، التي يترأسها أمبيكي ، والتي تعمل من أجل فرض التسوية (...)


المزيد


Copyright © 2003-2018 SudanTribune - All rights reserved.