الصفحة الأساسية | الأخبار    الأحد 22 تشرين الأول (أكتوبر) 2017

عقار وعرمان يشرعان في هيكلة (الشعبية) وتحديث مشروع السودان الجديد

separation
increase
decrease
separation
separation

الخرطوم 22 أكتوبر 2017 ـ أعلن مالك عقار، وياسر عرمان، بداية خطوات إعادة بناء الحركة الشعبية لتحرير السودان ـ شمال، بعد التجديد في رؤية السودان الجديد لمواكبة تطورات الواقع، وقدما وثائق" تجديد الرؤية" في ورقتين مفصلتين.

JPEG - 47.2 كيلوبايت
عقار وعرمان لدى وصولهم الى جبال النوبة

وحملت ورقة عقار عنوان "تجسير الماضى مع الحاضر/ تجديد وإعادة بناء الحركة الشعبية والجيش الشعبي لتحرير لتحرير السودان، بينما حملت ورقة عرمان عنوان "نحو ميلاد ثان لرؤية السودان الجديد – قضايا التحرر الوطنى فى عالم اليوم".

ومنذ مارس الماضي تعاني الحركة الشعبية ـ شمال، من انقسامات حادة وصلت إلى حد إقالة رئيسها مالك عقار والأمين العام ياسر عرمان وتنصيب الحلو رئيسا على الحركة، التي تقود تمردا في منطقتي جنوب كردفان والنيل الأزرق منذ العام 2011.

واستندت الورقتان على النظرة الفاحصة للمتغيرات التى حدثت في الواقع السوداني السياسي خاصة بعد إنفصال جنوب السودان، بجانب المتغيرات في الأوضاع الاقليمية والدولية، فضلاً عن الأحداث التي مرت بها (الشعبية) وأدت الى إنقسامها الى حركتين.

واعتبرتا تلك المتغيرات سبباً أساسياً لفكرة التجديد فى رؤية السودان الجديد لمواكبة الواقع والذى يؤثر بشكل أو بأخر على نجاح تطبيق الرؤية على الأرض، على أن يشتمل منهج التجديد إعادة هيكلة الحركة الشعبية وبنائها.

وحملت الورقتان أسلوب نقدي لمشروع "السودان الجديد" مع الابقاء على مرتكزاته الأساسية ومبادئه الثابتة، بدلاً عن التمسك بقداسة الرؤية وجمودها دون الالتفات الى واقع المتغيرات حولها.

وأكد عرمان في ورقته أن رؤية السودان الجديد إستطاعت أن تثبت خلال ثلاثة عقود وأكثر قائلاً إنها "رؤية لا تموت" مضيفاً "بالرغم من مرورها بعدة منعطفات وإختبارات مريرة خرجت منها جميعاً أكثر وضوحاً وقرباً الى المواطن العادي وإلتحاماً بقضايا الجماهير".

وإشتملت ورقة "عقار" على محاور "أهداف ورؤية (الشعبية)، وقضية الهوية والدين، والكفاح المسلح، والمفاوضات والمحادثات السلمية، والتحالفات السياسية، وعملية صنع القرار، فيما اتفقت الورقتان في محور "التحالفات السياسية".

وأكد عقار أهمية التحالفات السياسية، قائلاً "ليس هناك حزب سياسي او حركة يمكنه أن يستمر ويزدهر وهو يعمل منفردا في عزلة عن الأحزاب والتنظيمات الأخرى".

وأوضح أن (الشعبية) تاريخياً ظلت تعمل مع عدة قوى وأحزاب، بعضها يتبنى آيديولوجية على الطرف النقيض كلية من رؤية وفكر واهداف الحركة الشعبية، مردفاً "فالائتلافات والتحالفات السياسية تعتبر من بين نقاط القوة التي تسمح للمنظمات السياسية لتنمو وتختبر تطورها".

واضاف "الدرس الرئيسي الذي تعلمناه من الأزمة الأخيرة للانقلاب الداخلي والانقسام في الحركة الشعبية لتحرير السودان- شمال هو أنه يجب أن تكون هناك جهود عملية ديمقراطية وبناءة أكثر عمقاً عبر المناقشة المفتوحة، تطرح فيها الأسئلة الصحيحة من أجل التحضير بشكل أفضل للمستقبل".

واقترح عرمان في ورقته قيام كتلة تاريخية من كل الراغبين في بناء السودان الجديد، موضحاً أن (الشعبية) لا تزال تمتلك القدرة على إنجاز مهام التغيير الإستراتيجي بالعودة لمنصة التكوين وزيارة تجربتها السابقة ورؤيتها والتزود بهواء نقى بغرض التجديد واستيعاب المستجدات.

وأكد أن إستيعاب دروس تجربة الشعبية وتمثّلها للمضي الى الأمام، يستدعى إعمال العقل النقدى لمراجعة التجربة، مشيراً لحوجة الحركة للإنفتاح على الحلفاء الإستراتيجيين وتجاربهم ورؤاهم لتأخذ منهم وتعطى فى إطار عملية التجديد.

وبشأن عملية السلام قال عرمان إنه فى "15" جولة من المفاوضات خلال الستة أعوام الماضية ربطت الحركة بين إنهاء الحرب والوصول لإتفاق سلام شامل حتى تصل الى إنتقال ديمقراطى مع قوى سياسية أوسع وأن لا تنته على هامش النظام الحالى.

وتابع " هذا هو جوهر الصراع الذى دار بين نظام الخرطوم والحركة التى تمسكت بالربط بين قضايا المنطقتين وإجراء تغيير فى مركز السلطة وحل شامل يؤدى لإنتقال ديمقراطي، مع تمسك النظام فى حصرها فى المنطقتين بل كل منطقة على حدة، مع ضغوط هائلة من المجتمع الدولى ضد موقفها".

وأضاف " ولا غرو إن الإنقلاب على قيادة الحركة أصبح مصدر سعادة الخرطوم وبهجتها لأنه سيؤدى فى خاتمة المطاف الى تقزيمها".

تقرير المصير

وشدد عرمان على أن طرح قضية تقرير المصير التي قال انها إستراتيجية بعد ست سنوات من الحرب أربك الخط السياسي الإستراتيجي للحركة وأدخل من طرحوه فى مازق تفاوضي.

وتابع "ولأننا نعلم بخطورة مثل هذه القضية فقد إقترحنا مرات عديدة جمع القيادة السياسية والعسكرية والمدنية لحسمها واتخاذ قرار ديمقراطى يحافظ على وحدة الحركة. إن قضية تقرير المصير بطبيعتها قضية إستراتيجية ولايمكن ان تكون تكتيكية سواء أن تم ذلك فى مؤتمر أو حدده شخص بطريقة مزاجية".

واعتبر عرمان ما يجري الآن فى النيل الأزرق هو نتاج اولي ومباشر لدعوة تقرير المصير التى قسمت الحركة وستقسم جميع سكان المنطقتين لاحقاً وتعطى نصرا مجانيا لنظام الخرطوم، وأضاف "ولذا فإن التمسك بطرح رؤية السودان الجديد كخيار وحيد هو أحد شروط بقاء الحركة الشعبية موحدة".

ويشار الى أن النيل الأزرق تشهد حاليا توترا نتيجة للصراعات القبلية وسط مؤيدي الحركة الشعبية في معسكرات اللاجئين وقالت تقارير إعلامية أن مايربو على 60 شخصا سقطوا في تلك الإشتباكات.

وتفاقمت حدة التوتر في مخيمات النيل الأزرق بعد تأييد بعضهم القرارات التي أصدرها مجلس تحرير جبال النوبة التابع للحركة الشعبية بإقالة مالك عقار والأمين العام ياسر عرمان، ما دعا إلى اعتقالهم بواسطة الطرف الرافض لقرارات مجلس جبال النوبة والمؤيد لعقار وعرمان.

ورأى عرمان أن حق تقرير المصير لا يمثل أعلى نقاط مشروع السودان الجديد إن كان اصلا له صلة برؤية السودان الجديد، بل هو برنامج متراجع عنه، وأضاف " فتلك الرؤية لن تتحقق إلا بتغيير المركز. ولكن من واقع التجارب يمكن القول إن المصاعب التى واجهت حركات الهامش فى هزيمة المركز وغياب الكتلة التاريخية التى يمكن أن تتحالف معها، وتعالى وعجرفة النخب الحاكمة فى المركز، تسببت فى لجوء حركات الهامش الى طرح حق تقرير المصير كمخرج من قضية التهميش".

ودعا عرمان الى الحذر عند التعامل مع قضية حق تقرير المصير حتى لا تكون آلية لإنتاج المجتمعات القديمة فالعبرة بالوصول لمجتمع جديد يتسق مع قيم ومفاهيم وأساسيات رؤية السودان الجديد وعلينا ان لا نركز على الشكل بل على المحتوى فى هذه القضية.

وطرحت مجموعة عبد العزيز الحلو حق تقرير المصير لجبال النوبة كخيار استراتيجي عند التفاوض مع الحكومة كما وضعت خيار الوحدة على أسس جديدة واحدا من المطالب المطروحة للتفاوض.


 
استطلاع الرأي
 

The following ads are provided by Google. SudanTribune has no authority on it.


أخر الآراء

يوسف حسين لو ولد قبل مائة عام لكان ولياً يزار 2017-11-18 23:00:09 كتب : ياسر عرمان منذ أن إلتقيته للمرة الأولى في سجن كوبر وأمضيت معه عاماً في قسم الكرنتينة (ب) في الفترة من مارس ١٩٨٤م – الي فبراير ١٩٨٥م، ظل طيف يوسف حسين وملامحه النضيرة دائماً في خاطري، تمر أزمنة مشرقة وأخرى عجاف (...)

لينين الكاتب: زيارة قصيرة في مئوية الثورة الروسية 2017-11-18 09:02:30 مجدي الجزولي صدرت في عيد الثورة الروسية المائة هذا العام سلسلة من الكتب غنية البحث وحسنة الصياغة تروم الدروس والعبر وتستنطق الصامت من الأرشيف السوفييتي. بعضها استلهم بطولة لينين، السياسي المثقف صاحب الإرادة التي جرت (...)

زعازع الترابي 2017-11-13 15:38:14 كتب : عبدالحميد أحمد لا يمكن أن ننظر للجنة التي كوّنها نائب الأمين العام للمؤتمر الشعبي على أنها محض جهد تصوّب نحو فتح النقاش حول موضوع (النظام الخالف) ذلك أن أحمد إبراهيم الترابي انخرط مبكراً ضمن محور مناوئ للأمين العام (...)


المزيد


أخر التحاليل

هل يمكن استعادة العملية السياسية السلمية في السودان عبر جهود الألية الافريقية؟ (تحديات وفرص)

2017-02-15 21:42:51 المجموعة السودانية للديمقراطية أولاً هل يمكن استعادة العملية السياسية السلمية في السودان عبر جهود الألية الافريقية؟ (تحديات وفرص) 15 فبراير 2017 بدأت الألية الافريقية رفيعة المستوى برئاسة الرئيس الجنوب افريقي السابق ثابو (...)

صراع السلطة والفساد يضعان جنوب السودان على شفا الانهيار

2013-07-21 23:59:14 جوبا 21 يوليو 2013- أصدر نائب رئيس دولة جنوب السودان المستقلة حديثا رياك مشار، تحذيرا مبطنا للرئيس سلفاكير ميارديت، المدعوم من الغرب، بأن يتنحى عن منصبه، وتعهد بأنه سيسعى ليحل محله قبل أو بعد الانتخابات المقررة بحلول عام (...)

المسألة السودانية: فشل البناء الوطني وتجربة الإسلام السياسي

2013-02-11 12:01:08 بقلم ياسر عرمان 11 فبراير 2013 - بدايةً، أود أن أعرب عن عميق شكري وتقديري للجالية السودانية، وللناشطين السودانيين في ولاية كاليفورنيا. والشكر والتقدير موصولان أيضا لمعهد مونتيري للدراسات الدولية، ولمنظمة Global Majority (...)
المزيد


أخر البيانات الصحفية

*قوى الإجماع الوطني* 2017-02-25 15:18:35 *بيان مهم* *قوى الإجماع الوطني* ظلت قوي الإجماع الوطني تراقب المخطط الدولي الذي تقوده الوﻻيات المتحدة الأمريكية عبر الإتحاد الأفريقي وآليتة المسماة رفيعة المستوي ، التي يترأسها أمبيكي ، والتي تعمل من أجل فرض التسوية (...)

السودان: إسكات المدافعات عن حقوق النساء 2016-03-31 20:23:10 اعتداءات جنسية وتهديدات من قبل قوات الأمن (نيروبي، 24 مارس/آذار 2016) – قالت "هيومن رايتس ووتش" في تقرير أصدرته اليوم إن قوات الأمن السودانية استخدمت العنف الجنسي والتهديد وأشكال أخرى من الانتهاكات لإسكات المدافعات عن (...)

المجموعة السودانية للديموقراطية أولاً في اليوم العالمي للعدالة الاجتماعية 2016-02-19 21:45:54 يحتفل العالم في العشرين من فبراير من كل عام باليوم العالمي للعدالة الاجتماعية، وهو اليوم الذي خصصته الأمم المتحدة للفت الإنتباه لازمات التمييز والتهميش والإقصاء والحرمان والإستغلال بين وداخل الشعوب، وأهمية تحقيق العدالة (...)


المزيد


Copyright © 2003-2017 SudanTribune - All rights reserved.