الصفحة الأساسية | الأخبار    السبت 25 آذار (مارس) 2017

علي الحاج على رأٍس (الشعبي) وموافقة مشروطة للمشاركة في الحكومة

separation
increase
decrease
separation
separation

الخرطوم 25 مارس 2017 ـ انتخب المؤتمر العام لحزب المؤتمر الشعبي في السودان، علي الحاج أميناً عاما للحزب بأغلبية الأصوات، كما أقر المشاركة في الحكومة المرتقب تشكيلها في حال الإيفاء بتنفيذ مخرجات الحوار.

JPEG - 44.7 كيلوبايت
علي الحاج الأمين العام للمؤتمر الشعبي ..صورة لـ(سودان تربيون)

ويعتبر الحاج أول أمين عام للمؤتمر الشعبي يشغل منصبه بالإنتخاب، بعد زعيم الحزب الراحل حسن الترابي، حيث لم يجد منافسا قويا وحاز على غالب أصوات المؤتمرين المقدر عددهم بألف مشارك.

وتعهد علي الحاج في كلمته عقب تقلده المنصب بالصبر على مخرجات الحوار الوطني وعدم النكوص عنها أبدا، قائلا "لا رجوع عنها الي الوراء ونعاهدكم أن نتمسك بها بكل ما أوتينا من قوة" .
وأضاف "لسنا طلاب سلطة، وسنمضي للأمام في الحوار" في إشارة إلى قرار المشاركة في الحكومة القادمة ، موضحاً أنه ليس هناك مقايضة مع النظام الحاكم بمنح الحزب مقاعد وزارية في الحكومة، مقابل التنازل عن الحريات.

وأقر المؤتمر العام للحزب موافقة مشروطة على المشاركة في حكومة الوفاق الوطني التي انتجها مشروع الحوار، حيث قرر فقط الدخول في التشكيل الوزاري حال التزام الحكومة بتمرير وثيقة الحريات في التعديلات الدستورية المعروضة أمام البرلمان.

وتنحصر التعديلات التي اثارت جدلاً واسعاً في وثيقة الحريات التي كتبها الراحل حسن الترابي، زعيم المؤتمر الشعبي، وشملت حرية إعتقاد الأديان والمذاهب والأفكار وحرية المرأة في الزواج وحرية التعبير باشكاله، مشمولة بصلاحيات جهاز الأمن وحصرها في جمع المعلومات.

وأكد علي الحاج على مبدئية حزبه بشأن ضرورة إنفاذ مخرجات الحوار .

وحث علي الحاج كادر المؤتمر الشعبي على الوحدة والمح الى حرصه على وحدة الحركة الإسلامية قائلا "إن كانت هناك كلمة سر بيني وبينكم هي الوحدة، وكلنا جنود للوحدة ".

وتابع " سنكون أوفياء لوحدة الحركة الإسلامية ، والسودان، وأوفياء للسلام لوقف الحرب وضد الإقتتال".

وأجاز المؤتمر العام أيضا مشروع المنظومة الخالفة، ومنح الأمانة العامة تفويضا للإنطلاق العلني بمشروعها .

وأوصى المؤتمر بالاتصال بالقوى السياسية والمجتمعية لتوسيع صف المنظومة الخالفة، وتوحيد وتنسيق الرؤي حول إصلاح أزمة السودان.

وطرح زعيم المؤتمر الشعبي الراحل حسن الترابي "النظام الخالف" قبل وفاته، حيث ترتكز فكرته على توحيد أحزاب وتيارات إسلامية مختلفة في كيان كبير.

وأشارت التوصيات إلى العمل على الحاق الممانعين بعملية السلام وإعمار العلاقات معهم والحاق الحركات المسلحة بركب العملية السلمية.

وأجاز المؤتمر العام إعادة صياغة البرنامج العام للحزب حتي يتواكب مع مرحلة الانتقال، وتمهيدا للمنظومة الخالفة "ان انفرجت الحريات".

كما أكد على وضع الترتيبات الصالحة لفترة الانتقال والمشاركة في الحكم، ويكون الهم الأكبر هو عودة الديمقراطية عبر الانتخابات النزيهة.


 
استطلاع الرأي
 

The following ads are provided by Google. SudanTribune has no authority on it.


أخر الآراء

"فيل" الروات (2+2) 2018-04-23 11:11:02 السر سيد أحمد تعتبر قضية أمن الطاقة من القضايا المحورية التي ترتبط بالأمن القومي لكل بلد، سواء من ناحية تأمين الامدادات لضمان استمرار الحياة في مختلف جوانبها السياسية والاقتصادية والاجتماعية، أو تنويع مصادر الامدادات (...)

ونواصل بدون فاصل 2018-04-23 11:09:10 كتب : د. عبد اللطيف البوني (1 ) أخشى ما أخشاه أن تنطبق علينا قصة بخيت الذي رأى هلال رمضان؛ فزغردت له النساء وبشر فيه الرجال، فاهتاج وأعاد النظر الي السماء وقال لسامعيه (على الطلاق هاداك هلال تاني) أو ذلك الأحمق الذي (...)

بيزنس إذ بيزنس 2018-04-23 11:06:30 كتب: د.عبد اللطيف البوني Business is Business (1) تقيم أصول مشروع الجزيرة بما يفوق المائة مليار دولار، هذا بعد تلك التي (لحقت أمات طه) بعد قانون 2005م، مع أن ذلك القانون بريء من تلك (البرشتة)، لكن الجماعة بعينهم (...)


المزيد


أخر التحاليل

هل يمكن استعادة العملية السياسية السلمية في السودان عبر جهود الألية الافريقية؟ (تحديات وفرص)

2017-02-15 21:42:51 المجموعة السودانية للديمقراطية أولاً هل يمكن استعادة العملية السياسية السلمية في السودان عبر جهود الألية الافريقية؟ (تحديات وفرص) 15 فبراير 2017 بدأت الألية الافريقية رفيعة المستوى برئاسة الرئيس الجنوب افريقي السابق ثابو (...)

صراع السلطة والفساد يضعان جنوب السودان على شفا الانهيار

2013-07-21 23:59:14 جوبا 21 يوليو 2013- أصدر نائب رئيس دولة جنوب السودان المستقلة حديثا رياك مشار، تحذيرا مبطنا للرئيس سلفاكير ميارديت، المدعوم من الغرب، بأن يتنحى عن منصبه، وتعهد بأنه سيسعى ليحل محله قبل أو بعد الانتخابات المقررة بحلول عام (...)

المسألة السودانية: فشل البناء الوطني وتجربة الإسلام السياسي

2013-02-11 12:01:08 بقلم ياسر عرمان 11 فبراير 2013 - بدايةً، أود أن أعرب عن عميق شكري وتقديري للجالية السودانية، وللناشطين السودانيين في ولاية كاليفورنيا. والشكر والتقدير موصولان أيضا لمعهد مونتيري للدراسات الدولية، ولمنظمة Global Majority (...)
المزيد


أخر البيانات الصحفية

منظومة قوانين النظام العام.. ادوات للقمع والهيمنة الشمولية 2017-12-28 17:49:16 المجموعة السودانية للديمقراطية أولا منظومة قوانين النظام العام: ادوات للقمع والهيمنة الشمولية قوانين النظام العام، هي منظومة مواد قانونية يتضمنها القانون الجنائي السوداني بالإضافة الي ما يعرف بقانون سلامة المجتمع والذي صدر (...)

ورقة د. غازي صلاح الدين العتباني في ورشة عمل الانتخابات ومستقبل الممارسة السياسية بعنوان "آفاق الممارسة السياسية في السودان" 2017-12-08 14:32:35 بسم الله الرحمن الرحيم آفاق الممارسة السياسية في السودان "تحديات الإصلاح السياسي في السودان بتصويب نحو إصلاح الحركة السياسية الحزبية" بسم الله الرحمن الرحيم، نحمده على نعمه التي لا تعد، ونسأله أن يجمعنا على الهدى ويدلنا (...)

*قوى الإجماع الوطني* 2017-02-25 15:18:35 *بيان مهم* *قوى الإجماع الوطني* ظلت قوي الإجماع الوطني تراقب المخطط الدولي الذي تقوده الوﻻيات المتحدة الأمريكية عبر الإتحاد الأفريقي وآليتة المسماة رفيعة المستوي ، التي يترأسها أمبيكي ، والتي تعمل من أجل فرض التسوية (...)


المزيد


Copyright © 2003-2018 SudanTribune - All rights reserved.