الصفحة الأساسية | عامود الرأي    الثلاثاء 20 تشرين الثاني (نوفمبر) 2012

غازي: مهرطق واحد لا يكفي

separation
increase
decrease
separation
separation

بقلم مجدي الجزولي

20 نوفمبر 2012 — انتهى مؤتمر الحركة الإسلامية إلى قبول مقترح الدستور الجديد بضبانته حيث أقر المؤتمر انتخاب الأمين العام من مجلس الشورى لا من المؤتمر العام، وقبل كذلك تشكيل قيادة عليا للحركة من عضويتها الملتزمة في قيادة الحكومة والحزب والأجهزة الخاصة بلغة الدستور. ترجمة ذلك بالعربي الفصيح أن من يرأس المؤتمر الوطني والحكومة سيحتل أوتوماتيكيا قيادة الحركة الإسلامية، وبالعربي الدارجي أن الرئيس البشير أصبح بإرادة المؤتمر الثامن "أمير أعلى" الحركة الإسلامية كما هو رئيس البلاد ورئيس المؤتمر الوطني وقائد للجيش ودراج عاطلن.

إذا صح ما نقلت الانتباهة فقد آثر غازي صلاح الدين، أبرز المرشحين لمنصب الأمين العام، السلامة المنزلية على ملاواة قيادة عليا لم يرض بتشكيلها، كما لم ترضيه موافقة أغلبية المؤتمرين على انتخاب الأمين العام من مجلس الشورى، فرفض الترشح بالمرة وسالت بالمقابل مشاعر شباب الإسلاميين من أنصاره جداول. إذا صح أن غازي انسحب أو لم يصح فقد انتخب مجلس الشورى الزبير أحمد الحسن أمينا عاما للحركة الإسلامية خلفا لعلي عثمان محمد طه، كما انتخب مهدي ابراهيم رئيسا للمجلس وعبد الله سيد أحمد ولطيفة حبيب نائبين له. كان غازي عند أنصاره مرشح "الأمل والتغيير" في الحركة الإسلامية لكن انكسر خاطرهم كما يبدو كما انكسر خاطر شباب الشيوعيين الذين حملوا الشفيع خضر وحده مسؤولية "نفض" الحزب الشيوعي بطاقة العصر وخاب فأل من تنادوا لنصرة ياسر عرمان في انتخابات 2010 عندما أعلن الانسحاب.

عبر عن معضلة التجديد هذه الأديب الأميركي ت. س. إليوت في كتابه "ملاحظات نحو تعريف الثقافة" حيث ذكر أن هنالك منعطفات يكون فيها الخيار بين الهرطقة والكفر لا غير، أي يكون السبيل الوحيد للحفاظ على عقيدة ما حية وفاعلة هو الهرطقة برأي جديد وإلا بار القديم بالمرة وكفر الناس به. في ذات المعنى قال الإمام المهدي "لكل وقت ومقام حال ولكل زمان وأوان رجال"، وما خروجه العظيم على السائد من عقيدة وممارسة دينية في عصره إلا هرطقة كبرى عند الذين رفضوا دعوته. خرج المرحوم عبد الخالق محجوب على القيادة "الانتهازية" للحركة السودانية للتحرر الوطني (حستو) كما وصفها بهرطقة ثورية مستهجنة أول الأمر، كما تمرد حسن الترابي على جماعة الأخوان المسلمين ليسود الجناح الذي قاده على مدرسة "التربية". يسهل، من موقعنا اليوم، أن نشير إلى الإمام المهدي وعبد الخالق والترابي كأعلام أفراد صنعوا الأحداث بإراداتهم الذاتية لا غير دون اعتبار للبيئة التاريخية والقوى الاجتماعية التي احتضنت مبادراتهم. إن أرسلوا الرسائل فقد استقبلها وأشاعها غيرهم، وتحولت أفكارهم الأولية إلى طاقة مادية حية بالممارسة لتغتني مرة وأخرى بدروس التجربة نجاحا وفشلا. العبرة إذن ليست فقط في "القيادة الملهمة" فمهرطق واحد لا يكفي وإنما في إرادة الجماعة وبسالتها.


 
استطلاع الرأي
 

The following ads are provided by Google. SudanTribune has no authority on it.


أخر الآراء

عمر البشير وألفة فصلنا 2014-10-28 05:51:38 بقلم مبارك أردول هذه قصة لن أنساها أبدا وهي قصة الألفة (ص، م) الكبير والعاتي المعضل بل العنقالي الذي كان يكبرنا سناً وقد إختاره الأستاذ (100) ألفة لفصلنا سنة أولي دون مشاورة أي واحدأ فينا ( انقلابا على شرعية التلاميذ) بل (...)

هلا أخبرتمونا عن أية شريعة تتحدثون ؟ 2014-10-24 05:39:47 بقلم بابكر فيصل بابكر boulkea@gmail.com في أعقاب إنفصال جنوب السودان عبَّر نائب الرئيس السابق على عثمان محمد طه عن نيَّة الإنقاذ تطبيق الشريعة في المرحلة القادمة و قال : (سنحكمُ بالشريعة ونقطعُ الطريق على الفتنة) (...)

التعليم قديماً (2) 2014-10-19 06:20:13 عيد بخت الرضا الفضي ومناهجها بقلم دكتور فيصل عبدالرحمن علي طه بمناسبة حلول عيد بخت الرضا الفضي في العام 1959م، طلب سكرتير مهرجان العيد (وهو طالب بالسنة الخامسة المكلفة بأمر العيد) من عبدالرحمن علي طه أن يحيي تلك المناسبة (...)


المزيد

فيديو


أخر التحاليل

صراع السلطة والفساد يضعان جنوب السودان على شفا الانهيار

2013-07-21 23:59:14 جوبا 21 يوليو 2013- أصدر نائب رئيس دولة جنوب السودان المستقلة حديثا رياك مشار، تحذيرا مبطنا للرئيس سلفاكير ميارديت، المدعوم من الغرب، بأن يتنحى عن منصبه، وتعهد بأنه سيسعى ليحل محله قبل أو بعد الانتخابات المقررة بحلول عام (...)

المسألة السودانية: فشل البناء الوطني وتجربة الإسلام السياسي

2013-02-11 12:01:08 بقلم ياسر عرمان 11 فبراير 2013 - بدايةً، أود أن أعرب عن عميق شكري وتقديري للجالية السودانية، وللناشطين السودانيين في ولاية كاليفورنيا. والشكر والتقدير موصولان أيضا لمعهد مونتيري للدراسات الدولية، ولمنظمة Global Majority (...)

تفكُّك الدَّولة السُّودانية: السِّيناريو الأكثر تَرجيحاً

2013-02-10 19:52:47 بقلم د. الواثق كمير kameir@yahoo.com مقدمة 1. تظل الأزمات السياسية المتلاحقة هي السمة الرئيس والمميِّزة للفترة الانتقالية منذ انطلاقها في يوليو 2005، في أعقاب إبرام اتفاقية السلام الشامل بين حكومة السودان ممثلة في حزب (...)
المزيد


أخر البيانات الصحفية

قيادات القوى المدنية السودانية تطرح خارطة طريق لانهاء الصراع القبلي في دارفور 2014-09-14 20:49:11 (50) من قيادات القوى المدنية السودانية: حول العنف الدموي لما يُسمي بالصراع القبلي في دارفوربيان وإعلان موقف بخــارطـة طــريــق من أجل: وقف العدائيات درء وإستئصال مصادر الفتن العدالة والتعافي والمصالحة الحل والإستقرار (...)

حملة وقف قصف المدنيين في السودان 2014-09-09 11:22:28 المجموعة السودانية للديمقراطية أولاً (SFDG)، الإبداع بوصفه مقاومة – الإبداع من أجل التعافي حملة وقف قصف المدنيين في السودان 3 سبتمبر 2014 -أعلنت المنظمة الرائدة المناصرة للديمقراطية، اليوم عن إطلاق حملة بمناسبة الذكرى (...)

شركاء السلام الدوليين يبحثون فى الفاشر انفاذ اتفاق الدوحة 2013-12-08 03:10:28 الخرطوم 8 ديسمبر 2013- يجتمع شركاء السلام الدوليون للسلام بدارفور منتصف ديسمبر الجاري بمدينة الفاشر لمتابعة إنفاذ وثيقة الدوحة للسلام، والعقبات التي تعترض سير التنفيذ، والعمل على تذليلها، والخطوات التي تشهدها العملية (...)


المزيد


Copyright © 2003-2014 SudanTribune - All rights reserved.