الصفحة الأساسية | عامود الرأي    الأربعاء 9 آب (أغسطس) 2017

غواصات سودانية (1)

separation
increase
decrease
separation
separation

مصطفى عبد العزيز البطل
mustafabatal@msn.com

(1)
استعنت ذات مرة في إعداد إحدى مقالاتي بمادة منشورة صاغها الصحافي المعروف الاستاذ إمام محمد إمام. كتبت يومها عن الصديق إمام انه عندي من (الثقات). ولكنني دفعت ثمنا غاليا بسبب اطلاقي تلك الصفة على الرجل، إذ ثار وقتها عدد من مناضلي الكيبورد في سماوات الأسافير، وانهمرت على بريدي تلال من الرسائل الغاضبة المضطرمة تستنكر جهلي وغفلتي. إذ كيف لمن يدعي معارضة النظام مثلي أن يطلب ويستعين بشهادة (كوز) مثل إمام؟ وقد قرأت في إحدى الرسائل الغاضبة العبارة التالية: (إذا كان إمام عندكم من الثقات فهو عندنا من الغواصات)!

(2)

واضح أن الذي وصف الرجل بأنه (غواصة) لا يعرف معنى المصطلح. فما هي - او بالاحري من هو - الغواصة؟ الغواصة كصفة ترد في تعريف الناشط السياسي المنتسب لتيار معين، الذي يندغم ويمارس العمل السياسي ضمن تيار او كيان سياسي مغاير. ويكون الغرض في الغالب هو الاختراق والتجسس. وفي احيان اخرى السعي للتأثير وتوجيه ذلك الكيان الوجهة التي تروق الجماعة السياسية التي ارسلت (الغواصة).

ويميل البعض الى الظن ان عمليات الاختراق عن طريق ممارسات (الغوص) واسعة الانتشار وسط أحزابنا وتنظيماتنا السياسية، التقليدية منها والعقائدية على قدم المساواة. وبحسب هؤلاء فإن الغواصات تبحر في جميع الاتجاهات بغير ضوابط محددة. إذ يجوز ان يرسل تنظيم سياسي معين غواصة الى تنظيم آخر، في وقت تكون فيه للتنظيم المخترق نفسه غواصات تمارس نشاطها داخل التنظيم الاول!

وقد تزايد حديث الغواصات وتواتر خلال العهد الراهن، لا سيما وأن نظام الانقاذ هو الاكثر نشاطاً في مضمار التغويص والاختراق. حيث يسود الاعتقاد ان اعداداً كبيرة من غواصاته ما برحت ترابط داخل المياه الاقليمية لكافة الاحزاب المعارضة طيلة العقود الثلاث الماضيات.

وقد وقعت اثناء بحثي على تنظير جيد في شأن عمليات التغويص السياسي في السودان، منسوبا الى الاستاذ يوسف حسين، أحد أبرز قادة الحزب الشيوعي، إذ ورد على لسانه في حوار منشور: (نحن نعلم ان نظام الانقاذ الذي يسيطر على الدولة لأكثر من ربع قرن يقوم باختراق الاحزاب. وليس ذلك غريباً، فحتى في ثورة اكتوبر الاشتراكية في روسيا عام 1917 كانت هناك غواصات للبوليس السياسي داخل اللجنة المركزية للحزب الشيوعي، ولكن ذلك لم يمنع قيام الثورة البلشفية). ثم أضاف القيادي الشيوعي يوسف حسين: (قد يعثر النظام على بعض من يرهنون انفسهم لخدمة مصالحهم الشخصية، ولكن ذلك لن يعطل نضال حزبنا. نحن لنا أساليبنا في معالجة الاختراقات).

(3)
وهناك شواهد على ان الحزب الشيوعي يتعامل مع قضية الغواصات بدرجة عالية من الشفافية والحسم. وقد ورد في العدد رقم 1984 الصادر في اغسطس 2004 من صحيفة الحزب (الميدان)، بياناً صادراً عن سكرتاريته بشأن اختراقات اجهزة النظام لصفوفه، وجاء في البيان: (مواصلة لمنهجنا في كشف الغواصات نوضح الآتي فيما يتعلق بعضوين كانا يعملان في مواقع قيادية بهيئة الحزب، أثبتت المتابعة والتحريات بالاستناد الى المعلومات التي وصلت الى السكرتارية أنهما تعاملا مع جهاز الأمن وتسببا في خسائر جسيمة أثرت على أداء الحزب على مستوى التنظيم. والعميلان هما .... و ....). وأورد البيان الاسماء الثلاثية الكاملة للعضوين، وموقعيهما داخل الحزب. وقد دهشت لكونهما احتلا مواقع قيادية في منطقة ولاية الخرطوم.

غير أنه وبرغم الاختراق المضاد، فالثابت ان بني شوعان مشهودٌ لهم بالنجاح في تغويص جميع الكيانات السياسية الاخرى، باستثناء الحركة الاسلامية التي أخفق المراكسة في تغويصها اخفاقاً مزرياً. وهناك رواية في هذا السياق تستحق التمحيص، فحواها ان الحزب الشيوعي قرر في ستينيات القرن الماضي ان يدخل حرب الغواصات، فأوكل الى شخص من كادره السري أن ينضم الى جبهة الميثاق الاسلامي. ونجح الرجل بالفعل في الالتحاق بتلك الحركة، فأصبح ناشطاً في صفوف الاخوان المسلمين، بينما قلبه معلق بالرفاق الماركسيين.

ولكن هذا الغواصة، كما تقول الرواية، درس فكر سيد قطب وتأمله واقتنع به اثناء وجوده غواصاً في ذلك التنظيم، وانشرح صدره للاسلام الحركي، فتأخون وتكوزن وحسُن اسلامه السياسي. ومنذ تلك التجربة المروّعة، وخوفاً على أمنه - وحفاظاً على عضويته - امتنع الحزب الشيوعي عن نشاط الغوص او الاقتراب من المياه الاقليمية للحركة الاسلامية!

(4)
في مضمار الغوصنة لا فرق بين كبير وصغير إلا بالتقوى. الكل سواسية كأسنان المشط. الشبهات والاتهامات تطال الناس على مختلف أصنافهم ومقاماتهم وأحسابهم، إبتداء من الأسماك الصغيرة كتلاميذ المدارس، وصولاً الى الحيتان الكبيرة مثل الزعماء والقادة ورؤساء الأحزاب. وتلك خاصية ينفرد بها السودان دوناً عن غيره من أقطار الارض.
السودان هو البلد الوحيد في العالم الذي يجوز ان يكون فيه رئيس الحزب (غواصة). في الزمن القديم سمعت من قال ان الامام الحبيب الصادق المهدي غواصة للحركة الاسلامية داخل حزب الامة. وفي الزمن الجديد سمعنا كلنا عن دعاوي ثلة من المعارضين وهي تردد -ثم تعيد وتزيد - ان الإمام خرج الى اريتريا في عملية (تهتدون)، في ديسمبر 1996، بغرض الالتحاق بالتجمع الوطني المعارض، وزعزعته وتفكيكه من الداخل لحساب نظام الانقاذ، وأنه نجح بحول الله في مهمته!

ثم قرأنا بعد خروج الامام الى باريس قبل اعوام بغرض تأسيس (نداء السودان)، تحذيرات اطلقها عدد من مغاوير النشطاء، توجهوا بها الى قادة الجبهة الثورية، طيب الله ثراها، محورها: (أعملوا حسابكم، الغواصة جاتكم)!

أما مولانا الحسيب النسيب السيد محمد عثمان الميرغني، والحق يُقال، فقد استعصى على الغوصنة، فلم يغوصنه أحد. ومن يجروء على غوصنته وهو سليل الدوحة النبوية وسبط رسولنا الأعظم، عليه افضل الصلوات واتم التسليم.

ولكن ذلك لا يعني أن الحزب الذي يتزعمه ويقوده مولانا خالٍ تماماً من الغواصات. على العكس فإن هناك عشرات الدعاوي والاطروحات الرائجة حول كادرات لتنظيمات اخرى تم تغويصها في المياه الاقليمية للحزب. بل أن أحد قادته التاريخيين، وهو الاستاذ على السيد المحامي، حصل عن جدارة واستحقاق على لقب (شيخ الغواصات السودانية). إذ ظلت تطارده، منذ نعومة أظفاره الاتحادية وحتي شيخوخته السياسية، الشبهات والاتهامات بأنه غواصة للمراكسة من بني شوعان داخل حزب الحركة الوطنية!

(5)

معلوم، في الدنيا بأسرها، ان الغواصة لا يُقر ولا يعترف بغوصنته، فذلك من رابع المستحيلات. إلا في السودان! فنحن بفضل الله ننفرد أيضاً بأننا البلد الوحيد الذي يعترف فيه الغواصة بأنه تغوصن. وكان السفير الدكتور كرار التهامي، الأمين العام لجهاز المغتربين، قد اعترف في حوار صحفي منشور قبل عدة اعوام بأنه كان عضواً في تنظيم الاخوان المسلمين، وان ذلك التنظيم طلب منه، وهو يافع في سبعينات القرن الماضي، أن يستخفى باسلامويته، وان يندغم في تنظيم الاتحاد الاشتراكي، مع الشيوعيين المنشقين والقوميين وعامة المايويين، ففعل!
وقد تابعت قبل سنوات حملة اسفيرية شعواء قادها بعض الناشطين، غوصنوا خلالها وزير الدولة بوزارة الاعلام الحالي الاستاذ ياسر يوسف. وبحسب هؤلاء فإن ياسر كان عضواً أصيلاً في جماعة الاتجاه الاسلامي، ولكن الجماعة ألحقته - أثناء سني دراسته بكلية القانون بجامعة الخرطوم – بتنظيم مؤتمر الطلاب المستقلين، فلمع بين صفوفه، وصعد الى مواقعه القيادية، واصبح من رموزه البارزين. وظل مرابطاً في داخله حتى استولت جماعته على الحكم عام 1989. وعندها (بركن) حبيبنا ياسر غواصته بمحاذاة شارع النيل بالخرطوم، وسارع الى الالتحاق بحزبه الاصل الذي قام بتنشيفه من الماء، ثم ترفيعه وتوزيره!

(6)
ويُعتبر تنظيم حركة القوى الحديثة (حق)، إبان قيادة الاستاذ الحاج وراق له قبل سنوات، في طليعة الفرق السياسية السودانية التي عانت من ابتلاءات الغوصنة. وبلغ من تفاحش الأمر أن رئيس التنظيم أصدر قراراً بحل شعبة الطلاب التابعة له بسبب كثرة الغواصات فيها. حتى لقد قيل أن عدد الغواصات بين صفوفها فاق بما لا يقاس عدد المحازبين الاصلاء المنتمين الى الفكرة والحركة!
والحبيب الحاج وراق، رد الله غربته ومتعنا بصحبته، من اكثر السياسيين السودانيين وعياً بقضية التغويص السياسي وآثارها وتداعياتها. لا غرو انه أفرد في معالجتها جانباً مقدراً من وثيقة مطولة، بلغ عدد كلماتها ثماني وعشرين الف كلمة. وقد تضمنت الوثيقة التي صدرت في سبتمبر 2011 بعنوان (أفكار ومقترحات حول قضايا اسقاط النظام)، وتحت العنوان الجانبي (مكافحة الغواصات) ما يلي: (الإختراقات من أهم الآليات التي إستخدمها النظام الشمولي في تخريب الحياة السياسية والمدنية، وفي تلويث مناخ العمل العام. ولا يمكن تصور كفاح منتظم وناجح بدون مكافحة الغواصات).

ونادت الوثيقة قوى المعارضة باعتماد لا مركزية واسعة على مثال الفوضى الخلاقة، فتؤسس عشرات المنابر بدلاً عن منبر واحد مركزي يسهل تغويصه واختراقه. كما أفاض وراق في مناقشة موجهات التأمين وتدريب الكوادر والاجراءات الوقائية لمجابهة خروقات الغواصات.

(نواصل)


 
استطلاع الرأي
 

The following ads are provided by Google. SudanTribune has no authority on it.


أخر الآراء

"فيل" الروات (2+2) 2018-04-23 11:11:02 السر سيد أحمد تعتبر قضية أمن الطاقة من القضايا المحورية التي ترتبط بالأمن القومي لكل بلد، سواء من ناحية تأمين الامدادات لضمان استمرار الحياة في مختلف جوانبها السياسية والاقتصادية والاجتماعية، أو تنويع مصادر الامدادات (...)

ونواصل بدون فاصل 2018-04-23 11:09:10 كتب : د. عبد اللطيف البوني (1 ) أخشى ما أخشاه أن تنطبق علينا قصة بخيت الذي رأى هلال رمضان؛ فزغردت له النساء وبشر فيه الرجال، فاهتاج وأعاد النظر الي السماء وقال لسامعيه (على الطلاق هاداك هلال تاني) أو ذلك الأحمق الذي (...)

بيزنس إذ بيزنس 2018-04-23 11:06:30 كتب: د.عبد اللطيف البوني Business is Business (1) تقيم أصول مشروع الجزيرة بما يفوق المائة مليار دولار، هذا بعد تلك التي (لحقت أمات طه) بعد قانون 2005م، مع أن ذلك القانون بريء من تلك (البرشتة)، لكن الجماعة بعينهم (...)


المزيد


أخر التحاليل

هل يمكن استعادة العملية السياسية السلمية في السودان عبر جهود الألية الافريقية؟ (تحديات وفرص)

2017-02-15 21:42:51 المجموعة السودانية للديمقراطية أولاً هل يمكن استعادة العملية السياسية السلمية في السودان عبر جهود الألية الافريقية؟ (تحديات وفرص) 15 فبراير 2017 بدأت الألية الافريقية رفيعة المستوى برئاسة الرئيس الجنوب افريقي السابق ثابو (...)

صراع السلطة والفساد يضعان جنوب السودان على شفا الانهيار

2013-07-21 23:59:14 جوبا 21 يوليو 2013- أصدر نائب رئيس دولة جنوب السودان المستقلة حديثا رياك مشار، تحذيرا مبطنا للرئيس سلفاكير ميارديت، المدعوم من الغرب، بأن يتنحى عن منصبه، وتعهد بأنه سيسعى ليحل محله قبل أو بعد الانتخابات المقررة بحلول عام (...)

المسألة السودانية: فشل البناء الوطني وتجربة الإسلام السياسي

2013-02-11 12:01:08 بقلم ياسر عرمان 11 فبراير 2013 - بدايةً، أود أن أعرب عن عميق شكري وتقديري للجالية السودانية، وللناشطين السودانيين في ولاية كاليفورنيا. والشكر والتقدير موصولان أيضا لمعهد مونتيري للدراسات الدولية، ولمنظمة Global Majority (...)
المزيد


أخر البيانات الصحفية

منظومة قوانين النظام العام.. ادوات للقمع والهيمنة الشمولية 2017-12-28 17:49:16 المجموعة السودانية للديمقراطية أولا منظومة قوانين النظام العام: ادوات للقمع والهيمنة الشمولية قوانين النظام العام، هي منظومة مواد قانونية يتضمنها القانون الجنائي السوداني بالإضافة الي ما يعرف بقانون سلامة المجتمع والذي صدر (...)

ورقة د. غازي صلاح الدين العتباني في ورشة عمل الانتخابات ومستقبل الممارسة السياسية بعنوان "آفاق الممارسة السياسية في السودان" 2017-12-08 14:32:35 بسم الله الرحمن الرحيم آفاق الممارسة السياسية في السودان "تحديات الإصلاح السياسي في السودان بتصويب نحو إصلاح الحركة السياسية الحزبية" بسم الله الرحمن الرحيم، نحمده على نعمه التي لا تعد، ونسأله أن يجمعنا على الهدى ويدلنا (...)

*قوى الإجماع الوطني* 2017-02-25 15:18:35 *بيان مهم* *قوى الإجماع الوطني* ظلت قوي الإجماع الوطني تراقب المخطط الدولي الذي تقوده الوﻻيات المتحدة الأمريكية عبر الإتحاد الأفريقي وآليتة المسماة رفيعة المستوي ، التي يترأسها أمبيكي ، والتي تعمل من أجل فرض التسوية (...)


المزيد


Copyright © 2003-2018 SudanTribune - All rights reserved.