الصفحة الأساسية | عامود الرأي    الاثنين 7 كانون الثاني (يناير) 2019

فلنعمل جميعاً للحاسمة

separation
increase
decrease
separation
separation

بقلم : محمد عتيق

لا تراجع ، انها الانتفاضة الحاسمة ...

ففي وجه من قال انها بدأت مطلبية قال الطيبون : (ولكنها تحولت الي سياسية تستهدف إسقاط النظام) ، ‏بينما هي في حقيقتها بداية الثورة الجذرية في مواجهة الأزمة الوطنية الشاملة و الممتدة في أحشاء الوطن منذ فجر الإستقلال ، وما نظام الإنقاذ القبيح ‏إلا أحد أعراض الأزمة مثلما الأزمات المعاشية والخدمية الناتجة عنه .. ‏هي بداية المواجهة للأزمة الوطنية الشاملة طالما أنها : - وحدت مراكز المعارضة السياسية والنقابيه والمهنية وقوي الريف والثورات المسلحة في المناطق الثلاثة ، ‏وحدتها كلها تحت قيادة ميدانية واحدة .. - وأن تلك الوحدة ترتكز نظرياً على البرامج والمواثيق التي تواضعت عليها تلك القوي في مختلف مراحل المواجهة ، ‏كافة مواثيق المعارضة في مرحلتي قوي الاجماع ونداء السودان وصولاً إلى اعلان الحرية والتغيير (ميثاق ما بعد الوحدة) . - وأنها كلها ‏تتحدث عن إسقاط النظام وتأسيس ديمقراطية راسخة عبر بناء دولة المواطنة والمساواة أمام القانون وصيانة حقوق الإنسان ، الاهتمام الجذري بالتعليم وقضاياه ‏كاساس للاستثمار الخالد : الاستثمار في الإنسان ، ثم عقد مؤتمر دستوري جامع يؤطر لكل ذلك ويرسم كيف يحكم السودان ..
‏والانتفاضة الحاسمة ضد نظام عسكري/عقائدي يتحكم في مفاصل الدولة - مجتمعاً واقتصاداً - لثلاث عقود ‏ظل خلالها يهدم ويجرب ويعيد التجريب في كل شيء ، الانتفاضة الحاسمة ضد مثل هذا النظام يستلزم أن يكون النفس طويلاً ، لا يأس ، لا تراجع ، ‏عنصر النجاح الأساسي فيها هو الإيمان الجازم بالنصر ثم الصبر على مراحلها والمثابرة فيها صعوداً وهبوطاً على هضابها ، هضبة بعد هضبة ، بوحدة متينة وصادقة بين كل الاطراف ، ‏وحدة يظللها الإيثار ‏والتواضع والعطاء دون تردد او حساب ، أن نتخلص من النزعات السلبية : نزعة التفرد ، نزعة الحق القيادي المتفرد ، الشعور بالتميز والثقل الخاص ، ‏نتخلص منها لتصبح من شوائب الماضي .. وأن تصدر البيانات الجماهيرية باسم الجميع (قوي الانتفاضة) كذلك البيانات المشتركة ...
فمثلاً ، هموم مثل :
- ‏الاتفاق على مواصلة المساهمة في الحراك الجماهيري السلمي ..
- ‏تأكيد الالتزام بمواثيق : ميثاق قوي الاجماع والجبهة الثورية (أديس أبابا ٢٠١٤) ، ميثاق نداء السودان السياسي (باريس ٢٠١٦) ..
- ‏مواصلة العمل لبناء المركز الموحد لقوى المعارضة ..
- ‏وضرورة استمرار النقاش حول القضايا والهموم الوطنية المشتركة ..
‏مثل هذه القضايا والاهتمامات هي محور هموم ونشاطات كل قوى المعارضة وبين أي طرفين منها ، فلا معنى لأن ينفرد طرفين ، أي طرفين ، بإصدار بيانات حولها منفردين ‏‏‏ وكأن بقية الحلفاء لا علاقة لهم بها ..
‏حتي الان ، نأخذ البيانات الجماهيرية الصادرة من بعض الأطراف كل علي حدة ، ‏والبيان المشترك بين طرفين فقط بحساب الثقة وحسن النية ، ولكننا نناشد
الجميع تفادي أي نشاط فردي او ثنائي في القضايا التي اتفق حولها الجميع ‏لمصلحة النشاط الجماعي على طريق كل ما ذكر أعلاه ..
‏وفي هذا الإطار نحمد لحركة القوي الجديدة الديمقراطية (حق) موقفها الواعي والمسؤول في تحذيرها من العمل المنفرد (( في قضايا يتطلب‏ طرح الرأي ‏فيها التعبير عن الموقف الموحد)) .. و (‏( ان الإصرار على التعبير عن المواقف بشكل منفرد في قضايا كلية تتطلب وحدة الموقف في استباق ‏لصدور الموقف الموحد لا يساعد في تمتين عري هذا التحالف بل وستؤدي إلى تفككه في أكثر وقت يحتاج فيه‏ لوحده متينة)) .. معاً لتكون فعلاً انتفاضة الحسم والانطلاق ..


 
استطلاع الرأي
 

The following ads are provided by Google. SudanTribune has no authority on it.


أخر الآراء

حروب "الكيزان" ضد شعب السودان 2019-01-19 21:55:46 بقلم : د. عائشة البصري لكل حراك أو انتفاضة أو ثورة مُحركها. فإن كان رفع سعر الخبز وغلاء المعيشة قد أشعلا حقا فتيل الانتفاضة في السودان، فإن ما أبقى الشعلة حية هو إجماع جل الشعب على أنه حان وقت رحيل الجنرال عمر البشير (...)

أين القناع ؟! 2019-01-18 20:28:00 بقلم : سلمى التجاني ننهزم عندما يحدد لنا العدو ساحة المعركة ، هو يعلم أن ميدانه العنف، يجيده ويعلم أدواته وظل يمارسه لثلاثة عقود. بسلميتنا سبقنا النظام بخطواتٍ كبيرة، وعندما يستخدم القوة المفرطة يعني أنه فقد السيطرة (...)

طريق الإغتسال والغفران 2019-01-18 18:30:22 بقلم : محمد عتيق حكمت البلاد عقوداً من السنين ، ساد الدين ‏خلالها شعاراً ونشيدا ، أزياءً ومظاهر .. تحولت المؤسسات الحكومية إلى شركات خاصة وقطع غيار للأعوان والمنسوبين ، والدولة كلها مالاً سائباً ‏يرتع فيه الأقارب وأركان (...)


المزيد


أخر التحاليل

هل يمكن استعادة العملية السياسية السلمية في السودان عبر جهود الألية الافريقية؟ (تحديات وفرص)

2017-02-15 21:42:51 المجموعة السودانية للديمقراطية أولاً هل يمكن استعادة العملية السياسية السلمية في السودان عبر جهود الألية الافريقية؟ (تحديات وفرص) 15 فبراير 2017 بدأت الألية الافريقية رفيعة المستوى برئاسة الرئيس الجنوب افريقي السابق ثابو (...)

صراع السلطة والفساد يضعان جنوب السودان على شفا الانهيار

2013-07-21 23:59:14 جوبا 21 يوليو 2013- أصدر نائب رئيس دولة جنوب السودان المستقلة حديثا رياك مشار، تحذيرا مبطنا للرئيس سلفاكير ميارديت، المدعوم من الغرب، بأن يتنحى عن منصبه، وتعهد بأنه سيسعى ليحل محله قبل أو بعد الانتخابات المقررة بحلول عام (...)

المسألة السودانية: فشل البناء الوطني وتجربة الإسلام السياسي

2013-02-11 12:01:08 بقلم ياسر عرمان 11 فبراير 2013 - بدايةً، أود أن أعرب عن عميق شكري وتقديري للجالية السودانية، وللناشطين السودانيين في ولاية كاليفورنيا. والشكر والتقدير موصولان أيضا لمعهد مونتيري للدراسات الدولية، ولمنظمة Global Majority (...)
المزيد


أخر البيانات الصحفية

مقترح التعديلات في مشروع قانون الانتخابات العام 2018 2018-09-14 16:18:47 1-المفوضية :- أ- مستقلة سياسيا واداريا وفنيا وماليا وتوضع ميزانيتها في حساب خاص. ب- يتم اختيار رئيس المفوضية واعضاء المفوضية بالتوافق السياسي ويجيزها البرلمان ويعتمدها الرئيس ولايجوز عزلها إبراهيم بالتوافق السياسي. (...)

في نعي الأمين : أمين مكي 2018-09-02 16:01:31 حزب البعث السوداني —————————— اذا كان الموت هو الحق والحقيقة المطلقة ، فان الحياة ليست باطلة كما يقولون خاصةً عندما تكون حياةً مثل حياة أمين مكي مدني مزدانةً بالعطاء والنبل ، بالسمو والصدق والحب اللامحدود للشعب والوطن .. (...)

*تحالف العار.. ليس بإسمنا* 2018-08-14 17:38:52 نحن مجموعة من الصحافيين والكتاب والمثقفين والمجتهدين في العمل العام في الساحة السودانية: استشعاراً لمسئولياتنا الوطنية والقومية والأخلاقية والدينية، وإحساساً بالفجيعة لمعاناة الشعب اليمني الشقيق، وتضامناً مع إخوتنا وأهلنا (...)


المزيد


Copyright © 2003-2019 SudanTribune - All rights reserved.