الصفحة الأساسية | عامود الرأي    الاثنين 15 تشرين الأول (أكتوبر) 2018

في السودان ام في جنيف ؟

separation
increase
decrease
separation
separation

بقلم : محمد عتيق

الصديق ‏والصحفي الكبير الاستاذ محمد لطيف ، صاحب التحليل السياسي الرشيق والمقروء ، كان نجم التغطية الصحفية التحليلية لاجتماعات الدورة 39 لمجلس حقوق الإنسان التابع ‏للأمم المتحدة (جنيف سبتمبر ‏٢٠١٨) ‏عبر سلسلة من حوالي خمس حلقات مستصحباً ‏معه صفتين بارزتين : ‏كونه - كصحفي كبير - ‏لديه مداخل ومصادر في كل مراتب ‏السلطة وأجهزتها ، ثم قدرته العالية على إظهار الحياد .. ‏ورغم ذلك يستطيع المتابع أن يكتشف الانحياز للنظام ‏ومصالحه ‏اذ تقول ‏نتائج تحليلاته ‏ان ‏الحكومة هي الطرف المنتصر في معركة كسر العظم حسب العنوان الذي صاغه ‏لواحدة منها :(حقوق الانسان .. او معركة كسر العظم) ..

‏والمتأمل ‏لعبارة ‏واحدة وردت في ‏هذا المقال سيجد وميض الصفتين في جزئيها ، وهي التي تقول : (.... ‏ورغم وجود السودان في قائمة الدول الراعية للإرهاب ، الا ان ‏هذا لم يغير من حقيقة أن السودان يلعب دوراً متميزاً في مكافحة الإرهاب ..!! ‏ويقول مسؤولون ‏سودانيون ‏أن هذا التناقض ليس مسؤولية الخرطوم .. بل مسؤولية واشنطن ... و عليها وحدها ازالة هذا التناقض .. )

‏بعيداً عن الخلاف حول النصر والهزيمة ، ارهاب النظام ام مكافحة الإرهاب ، فلننظر ‏أولاً الى الحقائق على الأرض ، ‏الحقائق التي تقول :

- ‏مصادرة الصحف ‏من وقت لآخر ، لا زالت مستمرة ، ولمزيد من الإيلام المادي ، تتم المصادرة بعد الطبع ..

- ‏وإصدار قرارات بمنع بعض الصحفيين من الكتابة في صحفهم ..

- ‏لا زال قانون أمن ‏المجتمع سارياً ‏ورجاله يوسعون الناس -خاصة النساء - شتماً وجلداً وتشهيراً ..

- ‏لا زالت مراكز الشرطة وامن المجتمع هي الأسوأ في إذلال الناس (المتهمين) وهدر كرامتهم الإنسانية ..

- ‏لا زالت الأحزاب السياسية مقيدة بالاذن المسبق لممارسة مناشطها الجماهيرية من ندوات ومسيرات ....الخ وفي الغالب لا ينالون الاذن ..

- ‏وهل حقوق الإنسان في السياسة والحريات فقط ؟ أليس السودان - حتى في عاصمته ومدنه الكبيرة - ساحةً لاسوا تدهور بيءي تشهده المنطقة ؟ ‏هل نتحدث عن انواع الباعوض والحشرات في العاصمة أم عن (الكنكشة) ‏التي بدأت كسلا في تصديرها لدول الجوار بعد أن صرعت - ولا زالت - الرجال والنساء من مختلف الأعمار أم ؟ وأم ...

- ‏تجمع الجنجويد ‏المسمي بقوات ‏الدعم السريع ، يتبختر عناصرها في كل أصقاع السودان ، وأخيراً طافوا في طرقات العاصمة بأسلحتهم وسياراتهم يهجمون على الشباب يحلقون ‏شعور رؤوسهم تحت تهديد القوة والسلاح في ابلغ إهانة للإنسان !!..

‏وغيرها من مظاهر الهدر ‏الفردي ‏والجماعي لكرامة الإنسان السوداني التي تمثل المقياس الحقيقي لاوضاع ‏حقوق الإنسان في بلادنا وليس الإدعاءات الكاذبة للنظام ومواقف الأنظمة الشبيهة معه في اجتماعات جنيف فنسود صحفنا ونملأ ‏مجالسنا بالجدل حول المنتصر في تلك (المباراة) .. ‏ينقصنا ‏شيء من الحياء وسؤال النفس والضمير ..

مؤخراً ، ‏وبعد اجتماعات جنيف ، نشر ‏الاخ محمد (تحليلاً سياسياً) ‏تحت ‏عنوان (
المعارضة : اختبار مبكر للنظام .. ام خلط الأوراق) ، ‏والذي يهمنا فيه ‏ما ذكره على لسان (قيادي بارز في نداء السودان بالخارج) ‏باغت ‏النظام (حسب الاستاذ لطيف)بصفقة مفادها : ‏إذا كان البشير ينوي تغيير الدستور ليخوض ‏انتخابات ٢٠٢٠ ‏، فلماذا لا نعقد مؤتمراً دستورياً يخرج بصيغة توافقية تنال ‏فيها المعارضة مكاسب مقدرة ويحصل ‏الرئيس على فرصة جديدة للترشح فنمنحه شرعية مثل شرعية نيفاشا ؟؟

‏لن اذكر اسم القيادي المقصود طالما لم يذكره ‏الأستاذ محمد ، ولكن هل فات على ‏المصدر المتحدث أو على الصحفي أن المؤتمر الدستوري المتوافق ‏عليه في نداء السودان يدعو لحكومة انتقالية ‏ولا وجود للنظام الرئاسي في أدبيات المعارضة إطلاقاً ؟؟ ‏أم انه (الإستبطان) أو (الاستصحاب) لسيناريوهات (تغلي) قدورها في مطابخ النظام واجهزته ؟؟ الم نقل انه - كصحافي بارز - لديه مداخل ومصادر داخل السلطة واجهزتها ..


 
استطلاع الرأي
 

The following ads are provided by Google. SudanTribune has no authority on it.


أخر الآراء

رؤساء التحرير: موظَّفُو أَمْن ؟ 2018-11-17 14:29:37 بقلم : سلمى التجاني عندما وصف مدير جهاز الأمن والمخابرات الصحافيين الذين ذهبوا لإحدى الدول العربية بأنهم مشروع عمالةٍ وتجنيد، لم يدُر في خلدِ أسوأ الناس ظنَّاً أن تكون الخطوة القادمة هي استمارة رؤساءالتحرير، التي وزَّعَها (...)

استقالة الفريق عبد العزيز الحلو: حقائق وظنون! 2018-11-15 14:32:49 بقلم : الواثق كمير kameir@yahoo.com تقدم نائب رئيس الحركة الشعبية/شمال، الفريق عبد العزيز آدم الحلو، باستقالته إلى مجلس تحرير إقليم جبال النوبة، فى 6 مارس 2017. حفزني نشر الاستقالة على الملأ للشروع في كتابة مسودة (...)

ورحل رستم علي مصطفى 2018-11-14 16:57:34 ياسر عرمان بالامس الموافق ١٣ نوفمبر، وفي كنساس سيتي بالولايات المتحدة الامريكية رحل أخانا الكبير وصديقنا ورفيقنا العزيز رستم علي مصطفى، وقد أبلغني قبل ساعتين الاستاذ محمد داوؤد بهذا النبأ الحزين، فمن هو رستم علي مصطفى؟ في (...)


المزيد


أخر التحاليل

هل يمكن استعادة العملية السياسية السلمية في السودان عبر جهود الألية الافريقية؟ (تحديات وفرص)

2017-02-15 21:42:51 المجموعة السودانية للديمقراطية أولاً هل يمكن استعادة العملية السياسية السلمية في السودان عبر جهود الألية الافريقية؟ (تحديات وفرص) 15 فبراير 2017 بدأت الألية الافريقية رفيعة المستوى برئاسة الرئيس الجنوب افريقي السابق ثابو (...)

صراع السلطة والفساد يضعان جنوب السودان على شفا الانهيار

2013-07-21 23:59:14 جوبا 21 يوليو 2013- أصدر نائب رئيس دولة جنوب السودان المستقلة حديثا رياك مشار، تحذيرا مبطنا للرئيس سلفاكير ميارديت، المدعوم من الغرب، بأن يتنحى عن منصبه، وتعهد بأنه سيسعى ليحل محله قبل أو بعد الانتخابات المقررة بحلول عام (...)

المسألة السودانية: فشل البناء الوطني وتجربة الإسلام السياسي

2013-02-11 12:01:08 بقلم ياسر عرمان 11 فبراير 2013 - بدايةً، أود أن أعرب عن عميق شكري وتقديري للجالية السودانية، وللناشطين السودانيين في ولاية كاليفورنيا. والشكر والتقدير موصولان أيضا لمعهد مونتيري للدراسات الدولية، ولمنظمة Global Majority (...)
المزيد


أخر البيانات الصحفية

مقترح التعديلات في مشروع قانون الانتخابات العام 2018 2018-09-14 16:18:47 1-المفوضية :- أ- مستقلة سياسيا واداريا وفنيا وماليا وتوضع ميزانيتها في حساب خاص. ب- يتم اختيار رئيس المفوضية واعضاء المفوضية بالتوافق السياسي ويجيزها البرلمان ويعتمدها الرئيس ولايجوز عزلها إبراهيم بالتوافق السياسي. (...)

في نعي الأمين : أمين مكي 2018-09-02 16:01:31 حزب البعث السوداني —————————— اذا كان الموت هو الحق والحقيقة المطلقة ، فان الحياة ليست باطلة كما يقولون خاصةً عندما تكون حياةً مثل حياة أمين مكي مدني مزدانةً بالعطاء والنبل ، بالسمو والصدق والحب اللامحدود للشعب والوطن .. (...)

*تحالف العار.. ليس بإسمنا* 2018-08-14 17:38:52 نحن مجموعة من الصحافيين والكتاب والمثقفين والمجتهدين في العمل العام في الساحة السودانية: استشعاراً لمسئولياتنا الوطنية والقومية والأخلاقية والدينية، وإحساساً بالفجيعة لمعاناة الشعب اليمني الشقيق، وتضامناً مع إخوتنا وأهلنا (...)


المزيد


Copyright © 2003-2018 SudanTribune - All rights reserved.