الصفحة الأساسية | عامود الرأي    الخميس 28 تشرين الثاني (نوفمبر) 2019

في جدل السلام المنشود لتحقيق الاستقرار المفقود

separation
increase
decrease
separation
separation

بقلم : علي ترايو

دائما ما اجد نفسي ادخل في مناقشات روتينية (يعني غير رسمية) مع كثيرين من السودانيين و السودانيات من مشارب فكرية مختلفة لاتناول معهم ما تجري من التحولات السياسية في البلاد علي اضواء الثورة ، حيث نتطرق للحالة بكليتها من زواياها المتعددة. و لكن بما ان امر السلام ظل هو الامر الذي يستحوز علي اهتمامي و شاغلي (لما اجد له من وقع خاص و اهمية محورية قصوي) ، تجدني دائما ان افرضه (او احشره ان شئت) في لب اجندة جل المناقشات. و بما ان الامر بطبيعته يتطلب الي "شفافية" (و هي ما تطفو علي النقاش درجة من الاريحية باعتبارها هم الجميع) فقد وجدت في كل هذه المناقشات الرغبة العارمة لدي العامة من زملائي و اصدقائي من عموم الذين انخرط معهم في الحاحهم علي ضرورة الوصول الي "سلام مستدام" ينقل بنا و بالوضع الي رحاب الاستقرار الذي يسمح بتنفيذ شعارات الثورة *سلام ، حرية و عدالة* علي ارض الواقع.

بيد اني (بالرغم من كل هذا التوافق) قد استكشفت نوعا من "التباين" في الأراء و في وجهات النظر في الموضوع (ليس في جوهره و لكن في كيفية اولويته). و بعد حين من التفكير قد رايت (او ظننت) ان سبب ذلك يعود الي "الفجوة المفاهيمية" (التي تسببها غياب التبادل المباشر لمقارنة الاراء و الرؤي) ، و هو ما اري وجوب كسره و معالجته عن طريق التواصل و الانخراط المتبادل المباشر و بالصبر بين الأطراف السودانية الحريصة علي تحقيق أمنية السلام و ليس عن طريق "الانكفاءة علي الذات" التي رأيته مضرا.

كانت من أهم الاسئلة المركزية التي استخلصتها (و هي تكرر علي الدوام في سياق المناقشات) و اعتبرت ان الاجابة لها تكمن في داخل موضوع السلام) نفسه كانت:
- *الاولي* (و هي من اكثر الاسئلة تكرارا) تدور حول: *لماذا لم تقدم حكومة الثورة بالسرعة المطلوبة في السيطرة الكاملة علي موارد البلاد (بما فيها الذهب !!) في ظل الأزمة الاقتصادية الطاحنة التي تمر بها البلاد؟* ؟

و قد رأيت ان الاجابة الشافية لهذا السؤال دائما تكمن في سياق تحقيق السلام و ان الاجابة عليها نفسه تأتي في شكل "سؤال" اخر: *من أين لهذه الحكومة المدنية الهشة ان تملك القوة المرجوة لتفترض سيطرتها علي الموارد او في غير الموارد*؟.

- ثاني الاسئلة (التي ايضا تكمن اجابتها في ثنايا عملية السلام) و الذي يثيره المتلفهون بشدة هو: *لماذا لا ترفع الولايات المتحدة الامريكية السودان من قائمة الارهاب المشئومة ، خاصة ان الوضع قد تغير و انها (اي الولايات المتحدة) تدعم الحكومة المدنية التي جلبتها الثورة*؟.

هنا ايضا قد وجدت ان الاجابة (و عند كل من يتفق معي في الرؤية) تكمن في اثنايا تحقيق السلام. و هو ان: *للأمريكان قراءة عميقة و متبصرة و تقديرات ، و انهم غالبا ما يرون ما لا نراه ، و انهم لا يثقون في قدرة حكومتنا المدنية (التي يدعمونها) في قدرتها علي السيطرة علي المسائل الامنية و هم في ذلك يعتقدون ان هناك احتمالات قوية في امكانية ان تتحول عناصر النظام البائد (الاسلاموية) الي "ارهابيين" (بدلا من كانوا داعمبن للإرهاب) ، و ان الطريقة الناجعة التي تطمئن قلوبهم (الامريكان) و جل الاوروبين هي ترتيبات أمنية مكربة قائمة علي اساس سلام قوي بمستحقات سياسية تسمح للحكومة المدنية ان تتحكم علي الاوضاع الامنية و من بعدها تصل الي المؤسسات المالية الدولية (صندوق النقد و البنك الدولي) و الي المستثمرين الأجانب الذين يتعاملون مع الاوضاع وفقا لنبض منطق البورصة الدولية*.

في هذا المقال (و في سياق توضيحي لاهمية السلام و محوريته و جوهريته الامنية و ما تجلبه من الاستقرار) قد وجدت نفسي مدفوعا بان اثير جملة من الأسئلة مربوطة بعملية السلام و تحقيقه و التي أري في اجوبتها الشافية تكمن ما نرنو اليه ، و علي آمل ان يلفت الاسئلة اياها نظر القارئ ليساهم معنا في ايجاد الإجابات الشافية. و قد اوردت من ضمن تلك الأسئلة المختصر ادناه:

1. *كيف يجب ان يعني عند جميعنا ان السلام في جوهره هو ترتيبات امنية لحماية المواطن و تقوية للحكومة الانتقالية تساعدها في السيطرة و التحكم علي موارد البلاد و في تعزيز التحول الديمقراطي* ؟

2. *كيف يعني ان السلام هو ترتيبات أمنية لا يمكن من دونها عودة النازحين و اللاجئين الي اراضيهم سالمين امنين و انها ترتيبات لصون وحدة البلاد و تماسك نسيجها الاجتماعي*؟

3. *كيف ان السلام القوي المستدام هو القاعدة المتينة لإقامة و تحقيق "العدالة الناجزة" و في معاقبة مجرمي الحرب و الابادة الجماعية و التطهير العرقي* ؟

4. *كيف و لماذا تعني ان السلام و ترتيباته الامنية هو الترياق الذى يكتف ثغرة الارهاب و أنها المدخل لرفع اسم السودان من قائمة الدول الراعية للارهاب* ؟

5. *كيف تقف القوي المضادة للثورة ذات العقلية القديمة و ذات التفكير الحامض ضد السلام و تشكل عائقا له بوضع المتاريس و ممارسة اسلوب اللولوة و الفهلوة و الكلفته و الالتفاف علي الواقع و الاستهبال السياسي*

6. *كيف يجب علي كل اطراف صناعة السلام العمل بجدية للتغلب و ازاحة كل المعوقات و المتاريس التي تضعها القوي المضادة للثورة من عراقيل لتحقيق عملية السلام المنشود*.

7. *لماذا من الضروري ان ترتقي كل المثقفين و المفكرين و النخب الي مسؤوليتها التاريخية لاستيعاب جوهر اهمية السلام و اسسه و مقوماته و دوره و قدرته في صنع الاستقرار و التحول الديمقراطي و الحكم الرشيد و التطور. و لما يصبح الامر عندهم فرض عين في تجنيد كل أقلامهم في مسؤولية وطنية لتوعية الشعب بثقافة السلام*

8. *لماذا يجب ان يعرف الجميع أن التمهيد لعملية السلام يحتاج لاجراءات متينة يستوجب ضرورة مراعاتها ، و ان لتحقيق قضايا سياسية يجب ان تشخص و تخاطب و تعالج من جذورها و ان تنفيذ استحقاقاتها تكلف فاتورة باهظة يجب ان تدفع* ؟

9. *لماذا يجب علي حكومة الدكتور حمدوك ان تتسلح بالإرادة الثورية القوية و الرغبة الصادقة في سبيل تحقيق السلام الشامل العادل المستدام. و لماذا لها ان تعرف ان ذلك في مصلحتها و في مصلحة الشعب و في مصلحة الوطن و في مصلحة الثورة و لماذا يجب ان تفهم ان اي سلام "هش" هو مجرد زيادة في هشاشة الحكومة الانتقالية و في عملية التحول الديمقراطي* ؟

10. *كيف يجب ان يفهم ان السلام القوي المؤسس علي الخطوات المتينة هو الارضية التي يستند عليها خطط تفكيك مؤسسات "دولة التمكين الانقاذي" و كيف انه من دونه يصعب المسألة و يعيدنا الي مربع أكتوبر 1964 و أبريل 1985* ؟

11. *كيف بالسلام و عبر ترتيباته و آلياته نستطيع تحقيق التوازن بين الحرية و العدالة و الاستقرار و التنمية* ؟

كبير مفاوضي حركة تحرير السودان

- نوفمبر 26 -2019


 
استطلاع الرأي
 

The following ads are provided by Google. SudanTribune has no authority on it.


أخر الآراء

الطاهرة 2019-11-30 17:47:51 بقلم : محمد عتيق مركز البرماب وأهالي شولين وجزء من الدكيج (الجيم يكتبونه بثلاث نقاط لأن نطقه يختلف عن الجيم ولا يوجد في العربية) كان في نهاية دبيرة المتاخمة لقرية سرة شرق والمتداخلة معها ، نعم ، نهاية دبيرة ومبتدأ سرة (...)

في جدل السلام المنشود لتحقيق الاستقرار المفقود 2019-11-28 10:58:35 بقلم : علي ترايو دائما ما اجد نفسي ادخل في مناقشات روتينية (يعني غير رسمية) مع كثيرين من السودانيين و السودانيات من مشارب فكرية مختلفة لاتناول معهم ما تجري من التحولات السياسية في البلاد علي اضواء الثورة ، حيث نتطرق (...)

من الذي اختطف قحت 2019-11-25 16:06:39 بقلم : محمد عتيق عندما نتحدث عن الأخطاء والسلبيات في واقع الثورة وأوضاعها ، يدفعنا إلى ذلك اننا نتحدث عن ثورة قدمت حتى الآن مهراً لا يفوقه شيء في العزة والسمو والثمن ، عن ثورة وعي ذهبت عميقاً في افئدة الأجيال الجديدة ، (...)


المزيد


أخر التحاليل

هل يمكن استعادة العملية السياسية السلمية في السودان عبر جهود الألية الافريقية؟ (تحديات وفرص)

2017-02-15 21:42:51 المجموعة السودانية للديمقراطية أولاً هل يمكن استعادة العملية السياسية السلمية في السودان عبر جهود الألية الافريقية؟ (تحديات وفرص) 15 فبراير 2017 بدأت الألية الافريقية رفيعة المستوى برئاسة الرئيس الجنوب افريقي السابق ثابو (...)

صراع السلطة والفساد يضعان جنوب السودان على شفا الانهيار

2013-07-21 23:59:14 جوبا 21 يوليو 2013- أصدر نائب رئيس دولة جنوب السودان المستقلة حديثا رياك مشار، تحذيرا مبطنا للرئيس سلفاكير ميارديت، المدعوم من الغرب، بأن يتنحى عن منصبه، وتعهد بأنه سيسعى ليحل محله قبل أو بعد الانتخابات المقررة بحلول عام (...)

المسألة السودانية: فشل البناء الوطني وتجربة الإسلام السياسي

2013-02-11 12:01:08 بقلم ياسر عرمان 11 فبراير 2013 - بدايةً، أود أن أعرب عن عميق شكري وتقديري للجالية السودانية، وللناشطين السودانيين في ولاية كاليفورنيا. والشكر والتقدير موصولان أيضا لمعهد مونتيري للدراسات الدولية، ولمنظمة Global Majority (...)
المزيد


أخر البيانات الصحفية

مقترح التعديلات في مشروع قانون الانتخابات العام 2018 2018-09-14 16:18:47 1-المفوضية :- أ- مستقلة سياسيا واداريا وفنيا وماليا وتوضع ميزانيتها في حساب خاص. ب- يتم اختيار رئيس المفوضية واعضاء المفوضية بالتوافق السياسي ويجيزها البرلمان ويعتمدها الرئيس ولايجوز عزلها إبراهيم بالتوافق السياسي. (...)

في نعي الأمين : أمين مكي 2018-09-02 16:01:31 حزب البعث السوداني —————————— اذا كان الموت هو الحق والحقيقة المطلقة ، فان الحياة ليست باطلة كما يقولون خاصةً عندما تكون حياةً مثل حياة أمين مكي مدني مزدانةً بالعطاء والنبل ، بالسمو والصدق والحب اللامحدود للشعب والوطن .. (...)

*تحالف العار.. ليس بإسمنا* 2018-08-14 17:38:52 نحن مجموعة من الصحافيين والكتاب والمثقفين والمجتهدين في العمل العام في الساحة السودانية: استشعاراً لمسئولياتنا الوطنية والقومية والأخلاقية والدينية، وإحساساً بالفجيعة لمعاناة الشعب اليمني الشقيق، وتضامناً مع إخوتنا وأهلنا (...)


المزيد


Copyright © 2003-2019 SudanTribune - All rights reserved.