الصفحة الأساسية | عامود الرأي    الأحد 6 أيار (مايو) 2018

في سيرة دكتاتورَيْن .. هل تتشابه النهايات ؟

separation
increase
decrease
separation
separation

كتبت : سلمى التجاني

رواية ( حفلة التيس ) للروائي البيروفي ماريو بارغاس يوسا ، تحكي قصة جمهورية الدومينيكان مع الدكتاتور رافائل تروخييو وسنواته الواحد والثلاثين في الحكم ( 30-1961) ، وكيف أنه عندما أُحِكم عليه الخناق و توقف اقتصاد الدومينيكان أو كاد ، لجأ لحيلة ، إذ نصَّب أحد أضعف معاونيه رئيساً صورياً ليقنع أمريكا ودول الجوار الجنوب أمريكي بتنحيه عن الحكم .
الأنظمة التي تبقى في الحكم لسنوات طويلة تجيد انتاج نفسها ، وتنثني للعواصف بوضع بعض مساحيق التجميل على قبحها ، لكن تظل قائمة بذات السياسات .

كان لتروخييو ، مثل دكتاتورنا ، بيوت أشباحه التي تُنتهك فيها إنسانية المعتقلين ، وعائلته الفاسدة ، بدءً بزوجته وأبنائه وإخوته ، ومعاونيه الذين يغض الطرف عن فسادهم .

في كتابه ( أوراق من الواحة : صحفي في بيوت الأشباح ) وثَّق الأستاذ محمد سيد أحمد عتيق لفترة بداية تسعينات القرن الماضي ، حيث أرتُكبت أكبر انتهاكات بحق المعتقلين السياسيين ، فيما عُرِف ببيوت الأشباح . رصد الكتاب من خلال المشاهدة وسماع روايات المعتقلين من داخل معاقلاتهم ، أكثر فصول حكم الإنقاذ وحشية . تذكرتُ تفاصيله عندما أتت هذه الرواية على ذكر الأربعين والتاسع والرابع ، أسماء بيوت الأشباح في عهد تروخييو ، حيث الكرسي الكهربائي والتعذيب حتى الموت . طافت بذهني صورة الدكتور علي فضل وهو أعزلٌ بين يدي جلاد متوحش ، يضربه حتى يهشم رأسه ويسلم روحه ، فالأنظمة الديكتاتورية واحدة في كل العالم ، تحتاج لآلات تعذيبٍ بشرية ، لتبقى على كراسي الحكم .

الرواية انتهت باغتيال الرئيس تروخييو ، على أيدي مجموعة ممن كانوا يؤمنون به شخصياً وبنظامه ، وعملوا تحت إمرته . كان فيهم وزير دفاعه المتزوج من ابنة أخته ، ومنهم أحد حرسه ، وضابط متقاعد بالجيش ومدراء بمؤسسات إقتصادية. لم يكن من بينهم واحد من خارج صفوف النظام ، أخلصوا للرئيس حتى سميوا كسائر مؤيدي النظام ، بالتروخييون ، إذ أصبح الرئيس نفسه هو الدولة والوطن ونظام الحكم والحزب الحاكم وكل شيئ فأطلقوا عليه أسماء كأبي الوطن ، والمخلِّص وأبي الإستقلال .

بعد اغتياله آل الأمر للرئيس الصوري الذي عاش في ظل تروخييو ، وعمت البلاد حملات انتقامية جراء مقتل الدكتاتور ، قام بها أحد ابنائه بمباركة من الرئيس الصوري ، فكان أن قضى عددٌ ممن قتل تروخييو أياماً دامية ببيوت أشباح الدومينيكان ، انتزعت فيها أرواحهم ببطءٍ تحت التعذيب الوحشي .

حدث التغيير ولكن كان أول من دفع ثمنه هم عددٌ من أبطاله ، الذين واتتهم الشجاعة لتخليص بلادهم من دكتاتورٍ قاسي.

أبدع الروائي ماريو بارغاس يوسا في وصف حالة جمهورية الدومينيكان في ذلك الوقت ، وكيف يصنع الناس أصنامهم ويؤمنوا بها ، ليحطمونها بعد ذلك بأيديهم . وأجاد في رصد الحيل التي كان يتحكم بها تروخييو فيمن حوله من رجالات الحكم ، بزرع الفتن والغيرة ، وتقريب البعض وإهمال آخرين ، ثم إقصاء كل من يظن أنه يشكل عليه خطراً ممن يتمتعون بالذكاء أو قوة الشخصية والنزعة للإستقلال بالرؤى.

وانا أقرأ الرواية وجدتني أعقد مقارنات بين تروخييو والبشير ، ولخيبة أملي فان دكتاتورنا لا يشبه طغاة الدنيا ، لا في الكاريزما ، ولا الذكاء ، ولا قوة التأثير فيمن حوله ، هو دكتاتور جاء في غفلة ، أتته الفرصة فظل يلعب على حبال التناقضات ليبقى .

أوجه الشبه بينهما هي أنهما لا يعلمان عدد قتلاهما الكثر ولا يكترثان ، وكلامها أتى إلى الحكم من أسرٍ رقيقة الحال .لكن أوضح ما يجمع بينهما هو شغفهما بالسلطة ، كأنهما يشعران أنهما لا شيئ من دونها، والاتنين سيخلدهما التأريخ كأسوأ وجه لمؤسسات العسكر في العالم .

لا ندري كيف ستكون نهاية البشير ، لكنّه لا يملك الشجاعة التي كانت تدفع تروخييو دكتاتور الدومينيكان للتجول في الطرقات ، صباحاً ومساء ، بلا حراسةٍ مشددة ، فمات مقتولاً في أحد الشوارع داخل سيارته مع سائقه الخاص .


 
استطلاع الرأي
 

The following ads are provided by Google. SudanTribune has no authority on it.


أخر الآراء

نيلسون مانديلا .. سيطلع من عتمتي قمر 2018-07-18 19:50:09 كتب: عمر الدقير يوافق اليوم - الثامن عشر من يوليو - الذكرى المئوية لميلاد الزعيم الإفريقي نيلسون مانديلا، وهو ذات اليوم الذي أعلنته الأمم المتحدة، قبل عدة سنوات، مناسبةً سنوية عالمية للإحتفاء بسيرة هذا الثائر التحرري. (...)

المونديال والثلاثي 2018-07-16 18:00:29 كتب : محمد عتيق عند الخامسة من عصر الامس (الأحد ١٥ يوليو ٢٠١٨) بتوقيت الخرطوم ، الثالثة بتوقيت قرينتش ، كانت الملايين قد احتشدت في المنازل والمقاهي وصالات المشاهدة وساحاتها المفتوحة حول شاشات التلفاز علي امتداد المعمورة (...)

القاهرة والإمام 2018-07-15 23:43:51 كتب : المحبوب عبد السلام يقول السيد الشريف زين العابدين – عليه شآبيب الرحمة – في مناجاته للسودان: «زى ما موسي عدَّى ولا تعب لا حاجة»، ذلك استعمالٌ بليغ لكلمة “حاجة” في عاميَّتنا السُّودانيَّة، وهي عادة تأتي في سياقاتنا (...)


المزيد


أخر التحاليل

هل يمكن استعادة العملية السياسية السلمية في السودان عبر جهود الألية الافريقية؟ (تحديات وفرص)

2017-02-15 21:42:51 المجموعة السودانية للديمقراطية أولاً هل يمكن استعادة العملية السياسية السلمية في السودان عبر جهود الألية الافريقية؟ (تحديات وفرص) 15 فبراير 2017 بدأت الألية الافريقية رفيعة المستوى برئاسة الرئيس الجنوب افريقي السابق ثابو (...)

صراع السلطة والفساد يضعان جنوب السودان على شفا الانهيار

2013-07-21 23:59:14 جوبا 21 يوليو 2013- أصدر نائب رئيس دولة جنوب السودان المستقلة حديثا رياك مشار، تحذيرا مبطنا للرئيس سلفاكير ميارديت، المدعوم من الغرب، بأن يتنحى عن منصبه، وتعهد بأنه سيسعى ليحل محله قبل أو بعد الانتخابات المقررة بحلول عام (...)

المسألة السودانية: فشل البناء الوطني وتجربة الإسلام السياسي

2013-02-11 12:01:08 بقلم ياسر عرمان 11 فبراير 2013 - بدايةً، أود أن أعرب عن عميق شكري وتقديري للجالية السودانية، وللناشطين السودانيين في ولاية كاليفورنيا. والشكر والتقدير موصولان أيضا لمعهد مونتيري للدراسات الدولية، ولمنظمة Global Majority (...)
المزيد


أخر البيانات الصحفية

حركة / جيش تحرير السودان بيان مهم حول الأوضاع الراهنة في البلاد 2018-05-25 21:04:35 إلى جماهير الشعب السوداني الوفية لا يخفى على أحد أن نظام الإبادة الجماعية والتطهير العرقي، ومنذ أول يوم إستهل فيه عهده البغيض، كان يستهدف الصدام مع الشعب السوداني، فبدأ بوأد النظام الديمقراطي ثم إعدام الشهيد علي فضل مروراً (...)

ذكرى شهداء الكرامة 2018-05-21 23:22:45 الحرية - العدل - السلام - الديمقراطية حركة / جيش تحرير السودان - المجلس الإنتقالي جماهير شعبنا الكريم في مثل هذا اليوم، و كما درجة العادة، فإننا نحظى بدقيقة من الصمت لتعانق أرواحنا أرواح رفاقنا الذين بسببهم لا نزال على (...)

منظومة قوانين النظام العام.. ادوات للقمع والهيمنة الشمولية 2017-12-28 17:49:16 المجموعة السودانية للديمقراطية أولا منظومة قوانين النظام العام: ادوات للقمع والهيمنة الشمولية قوانين النظام العام، هي منظومة مواد قانونية يتضمنها القانون الجنائي السوداني بالإضافة الي ما يعرف بقانون سلامة المجتمع والذي صدر (...)


المزيد


Copyright © 2003-2018 SudanTribune - All rights reserved.