الصفحة الأساسية | الأخبار    الأحد 3 أيار (مايو) 2015

قائد قوات الدعم السريع: "العدل والمساواة" خططت لضرب نيالا والفاشر والخرطوم

separation
increase
decrease
separation
separation

الخرطوم 3 مايو 2015 ـ قال قائد قوات الدعم السريع، التابعة لجهاز الأمن والمخابرات السوداني محمد حمدان "حميدتي" إن قوات حركة العدل والمساواة التي هزمت في "النخارة" بجنوب دارفور كانت تخطط لضرب نيالا والفاشر والخرطوم، واستقبلت مدينة نيالا، الأحد، العتاد العسكري الذي غنمته القوات الحكومية من الحركة.

JPEG - 25.3 كيلوبايت
حميدتي يشهد استقبال غنائم معركة "النخارة" بنيالا ـ صورة من شبكة الشروق

وأفاد الجيش السوداني أنه ألحق هزيمة قاسية بحركة العدل والمساواة في جنوب دارفور، الأحد الماضي، وأوقع وسط قوة لها تسللت من جنوب السودان، خسائر فادحة في الأرواح والعدة والعتاد.

ووصلت غنائم معركة "قوز دنقو"، المكونة من 163 عربة مسلحة وآليات عسكرية وأسلحة، مدينة نيالا بجنوب دارفور، وسط احتشاد مواطني المدينة، بقيادة والي الولاية آدم جار النبي، وقيادات الجيش وقوات الدعم السريع.

وقال حميدتي خلال استقبال الآليات والعتاد العسكري بنيالا، إن حركة العدل والمساواة حركة علمانية تهدف لضرب الإسلام والمسلمين، عبر مخططات أعداء الإسلام وهي تستعين بالخبراء الإسرائليين الذين عكفوا على تدريب قواتها لأكثر من 18 شهراً بجنوب السودان.

وكشف أن المخطط الذي كانت تعتزم الحركة تنفيذه يهدف لضرب نيالا والفاشر والخرطوم، وقال إن قواته كانت ترصد تحركاتهم وتنتظرهم في الطريق الذي كانوا يريدون العبور به عبر ولاية غرب كردفان، ولاحقتهم وهم يتسللون بعيداً حتى تم القضاء عليهم في "قوز دنقو".

وأشار حميدتي، بحسب شبكة الشروق، إلى الكفاءة القتالية العالية لأفراد قوات الدعم السريع، والتي قال إنها أفشلت كل مخططات الأعداء ودمرت كافة قوات الحركة بصورة نهائية.

وأوضح أن العدل والمساواة جاءت لتنفيذ مخططها عبر 211 عربة مدججة بالسلاح، تم استلام 163 منها بكامل عتادها وتدمير الباقي، واستلام كميات كبيرة من الأسلحة الفتاكة من بينها أسلحة ليبية - بحسب قوله ـ.

وأعلن حميدتي بداية ما أسماها بحملة تطهير ولايات دارفور، من المتفلتين وعصابات السطو المسلح وفرض الاستقرار الأمني، مؤكداً حيادية قوات الدعم السريع وأنها لن تتأثر بأية انتماءات قبلية وهدفها حماية البلاد والعباد من الأعداء.

من جهته قال والي جنوب دارفور آدم جار النبي، إن انتصار قوات الدعم السريع غير المسبوق في ميادين القتال بالسودان، جعل قائد حركة العدل والمساواة جبريل إبراهيم يبحث عن مبررات لهزيمة قواته في المعركة ما يؤكد نهاية التمرد، وأضاف أن قوات الدعم السريع ستضطلع بدورها القادم في حسم النزاعات القبلية والمتفلتين.

من جانبه حذَّر قائد الفرقة 16 بنيالا عادل حمد النيل، الحركات المتمردة من عدم التفكير في أية محاولة للتعدي على أمن الوطن والمواطن، وقال إن الرد سيكون قاسياً تجاه ذلك، مشيداً بصمود وتفاني قوات الدعم السريع.


 
استطلاع الرأي
 

The following ads are provided by Google. SudanTribune has no authority on it.


أخر الآراء

النخبة السودانية او قصة طالب الكثرة 2019-08-21 17:24:32 بقلم : مصطفى بنياب يحتم علينا المنهج والتاريخ التساؤل و التأمل و النظر صوب المصالح الاقتصادية في ظل التغيير السياسي الحالي، او بشكل محدد النخبة السودانية و مصالحها الاقتصادية هذا قبل كل شئ وبعده يمكننا التشاؤم او التفاؤل (...)

على هوامش مجلس السيادة 2019-08-21 11:21:07 الواثق كمير اتفقت قوى الحرية والتغيير، بعد ومشاورات وخناقات واعتذارات واستقصاء، على خمسة أعضاء لمجلس السيادة، بحسب حصة التحالف في الوثيقة الدستورية، والتي احتفلت قطاعات واسعة بالتوقيع عليها، وشهد عليها إلاقليمان ولقيت (...)

فرح السودان وغياب الحركات 2019-08-18 18:23:24 بقلم : محمد عتيق مهما كانت علاقة الثورة العضوية بطرف من أطراف الحركات المسلحة - (الجبهة الثورية بحكم عضويتها في ق ح ت) - فإنها تعترف أيضاً بوجود قوى مسلحة ومؤثرة في الميدان ، بل وأكثر امتلاكاً للأرض وللسلاح ، وهي : حركة (...)


المزيد


أخر التحاليل

هل يمكن استعادة العملية السياسية السلمية في السودان عبر جهود الألية الافريقية؟ (تحديات وفرص)

2017-02-15 21:42:51 المجموعة السودانية للديمقراطية أولاً هل يمكن استعادة العملية السياسية السلمية في السودان عبر جهود الألية الافريقية؟ (تحديات وفرص) 15 فبراير 2017 بدأت الألية الافريقية رفيعة المستوى برئاسة الرئيس الجنوب افريقي السابق ثابو (...)

صراع السلطة والفساد يضعان جنوب السودان على شفا الانهيار

2013-07-21 23:59:14 جوبا 21 يوليو 2013- أصدر نائب رئيس دولة جنوب السودان المستقلة حديثا رياك مشار، تحذيرا مبطنا للرئيس سلفاكير ميارديت، المدعوم من الغرب، بأن يتنحى عن منصبه، وتعهد بأنه سيسعى ليحل محله قبل أو بعد الانتخابات المقررة بحلول عام (...)

المسألة السودانية: فشل البناء الوطني وتجربة الإسلام السياسي

2013-02-11 12:01:08 بقلم ياسر عرمان 11 فبراير 2013 - بدايةً، أود أن أعرب عن عميق شكري وتقديري للجالية السودانية، وللناشطين السودانيين في ولاية كاليفورنيا. والشكر والتقدير موصولان أيضا لمعهد مونتيري للدراسات الدولية، ولمنظمة Global Majority (...)
المزيد


أخر البيانات الصحفية

مقترح التعديلات في مشروع قانون الانتخابات العام 2018 2018-09-14 16:18:47 1-المفوضية :- أ- مستقلة سياسيا واداريا وفنيا وماليا وتوضع ميزانيتها في حساب خاص. ب- يتم اختيار رئيس المفوضية واعضاء المفوضية بالتوافق السياسي ويجيزها البرلمان ويعتمدها الرئيس ولايجوز عزلها إبراهيم بالتوافق السياسي. (...)

في نعي الأمين : أمين مكي 2018-09-02 16:01:31 حزب البعث السوداني —————————— اذا كان الموت هو الحق والحقيقة المطلقة ، فان الحياة ليست باطلة كما يقولون خاصةً عندما تكون حياةً مثل حياة أمين مكي مدني مزدانةً بالعطاء والنبل ، بالسمو والصدق والحب اللامحدود للشعب والوطن .. (...)

*تحالف العار.. ليس بإسمنا* 2018-08-14 17:38:52 نحن مجموعة من الصحافيين والكتاب والمثقفين والمجتهدين في العمل العام في الساحة السودانية: استشعاراً لمسئولياتنا الوطنية والقومية والأخلاقية والدينية، وإحساساً بالفجيعة لمعاناة الشعب اليمني الشقيق، وتضامناً مع إخوتنا وأهلنا (...)


المزيد


Copyright © 2003-2019 SudanTribune - All rights reserved.