الصفحة الأساسية | الأخبار    الأحد 2 نيسان (أبريل) 2017

قرارات لمجلس الأحزاب تفاقم الخلافات داخل (الاتحادي الأصل)

separation
increase
decrease
separation
separation

الخرطوم 2 أبريل 2017 ـ تفاقمت الخلافات داخل الاتحادي الديمقراطي الأصل بين مؤيدي زعيم الحزب محمد عثمان الميرغني وأنصار نجله "محمد الحسن"، إثر تأييد مجلس شؤون الأحزاب لعدد من قرارات رئيس الحزب ورفضها من قبل مجموعة الحسن.

JPEG - 38.1 كيلوبايت
الميرغني ونجله الحسن محاطين بعدد من أنصار الحزب

وتأتي التطورات في ظل صمت مطبق من قبل الميرغني الأب الذي غادر البلاد إلى لندن مستشفيا قبيل إندلاع احتجاجات سبتمبر 2013، ووصل القاهرة منذ أغسطس الماضي.

وتحصلت "سودان تربيون" على قرار مجلس شؤون الأحزاب صدر في 20 مارس الماضي بشأن قرارات لرئيس الحزب الاتحادي الديمقراطي الأصل أودعها المجلس في يناير.

وأيد مجلس الأحزاب في خطابه الممهور بتوقيع رئيسه عثمان محمد موسى، قرارات الميرغني الكبير وأودعها ملف الحزب لدى المجلس، كما رأى أن القرارات من اختصاص الرئيس وجاءت متفقة مع النظام الأساسي للحزب.

لكن في المقابل أفاد بيان لأمانة الإعلام بالحزب الاتحادي الديمقراطي الأصل "أن ما صدر عن مجلس الأحزاب لا يخرج من دائرة كذبة أبريل"، موضحا أن قرارات الحزب يصدرها الميرغني ونجله الحسن.

وطالب القيادي في الحزب محمد هاشم عمر بحل مجلس الأحزاب قائلا إنه "أصبح مطية للخصوم والأجندة السياسية"، وشدد أنهم ملتزمون بحراك لجنة إصلاح ذات البين التي كونها الميرغني برئاسة الخليفة أحمد كمبال.

وتابع عمر "على المجلس أن يعلم أن شرعية نائب رئيس الحزب محمد الحسن الميرغني تقوم عليها حقائق انتخابات 2015 اضافة لإنفاذ مخرجات الحوار الوطني ووثيقته التي وقع عليها الحسن.

وأيد مجلس شؤون الأحزاب عددا من قرارات رئيس الاتحادي الأصل منها اعادة تشكيل مكتب المراقب العام بتعيين شمس الدين الدرديري وعبد الله محمد أحمد إبراهيم بدلا عن حافظ سيد أحمد ويوسف أحمد محمد عثمان، وقرار تعيين 5 مقررين للجنة التسيير للمؤتمر العام للحزب هم: الفاتح تاج السر رئيسا، جعفر احمد عبد الله، أحمد سعد عمر، كمال علي صالح وخالد ميرغني.

كما أقر قرار الميرغني باعتماد محجوب محمد إبراهيم رئيسا مكلفا بولاية جنوب دارفور حتى قيام المؤتمر العام على أن تقوم قيادة الحزب بالولاية باختيار نائب للرئيس، وتشكيل لجنة مسؤولة عن الإشراف على المركز العام ودور ومقار الحزب بالعاصمة والولايات على النحو التالي: حاتم السر علي، جعفر أحمد عبد الله، محمد ميرغني إدريس، ميرغني حسن مساعد، وبابكر عبد الرحمن.

واعترف مجلس الأحزاب بتشكيل لجنة للحزب للتفاوض مع المؤتمر الوطني على النحو التالي: أحمد سعد عمر، الفاتح تاج السر، عبد المجيد عبد الرحيم، مجذوب أبو موسى، جعفر أحمد عبد الله، حاتم السر "مقررا"، ومحمد الحسن محمد مساعد.

وأيد قرار تفعيل لجنة التسيير العليا للمؤتمر العام للحزب وتوصية المشرفين السياسيين ورؤساء اللجان بالولايات بمباشرة نشاطهم وتحمل مسؤولياتهم الحزبية وتعيين لجنة للتواصل مع كافة القوى السياسية.

وأشار مجلس الأحزاب إلى أن المادة "4" الفصل الرابع من دستور الحزب "سلطات وصلاحيات رئيس الحزب" الفقرة الأولى "قيادة مؤسسات وأجهزة الحزب التنفيذية والتشريعية والاستشارية"، والفقرة "6" أعطت الرئيس الحق في تشكيل اللجان الطارئة والاستعانة بمن يراه مناسبا من كوادر الحزب.

وأضاف "أن الفصل الثامن المادة "1/ج" للمراقب العام بالتشاور مع الرئيس اختيار أربعة أعضاء آخرين وأن من يملك حق التعيين يملك حق الإعفاء".

وتعرض الاتحادي الديمقراطي الأصل ـ الحزب الوصيف في الحكومة ـ لحالة من التشظي والانقسامات أخيرا بسبب المشاركة في الحكومة وخوض انتخابات العام 2015، فضلا عن مطالب عقد المؤتمر العام.


 
استطلاع الرأي
 

The following ads are provided by Google. SudanTribune has no authority on it.


أخر الآراء

قوش .. تحطيم الصندوق 2018-02-20 18:19:16 بقلم : سلمى التجاني دشَّن صلاح عبدالله قوش مدير الأمن والمخابرات ، خطته في عهده الثاني ، بتصريحاتٍ حملتها صحف اليوم . وعلى عكس توقعات قلَّة من المراقبين بأنه سيبدأ عهده الجديد بتفكير خارج الصندوق ، فإذا به يحطم الصندوق ( (...)

عودة "قوش" أم عودة طه ؟ 2018-02-19 20:04:06 بقلم : عبدالحميد أحمد أعقب توقيع اتفاق السلام الشامل (2005) حدثاً مهماً على صعيد الجبهة الداخلية لنظام الإنقاذ، وافى صعود مجموعة جديدة ضمن محاور الصراع على السلطة الذي اشتد بين مكونات النظام، انكسفت على إثر ذلك سلطة "على (...)

في سجن كوبر ... رجل يعض (كلب) 2018-02-19 20:00:32 بقلم : سلمى التجاني في الصحافة كثيراً ما نردد أن الخبر هو عندما يعض رجلٌ كلباً وليس العكس. عندما دعت إدارة الإعلام بجهاز الأمن والمخابرات وسائل الإعلام المحلية والعالمية لتغطية خبر إطلاق سراح المعتقلين السياسيين من سجن (...)


المزيد


أخر التحاليل

هل يمكن استعادة العملية السياسية السلمية في السودان عبر جهود الألية الافريقية؟ (تحديات وفرص)

2017-02-15 21:42:51 المجموعة السودانية للديمقراطية أولاً هل يمكن استعادة العملية السياسية السلمية في السودان عبر جهود الألية الافريقية؟ (تحديات وفرص) 15 فبراير 2017 بدأت الألية الافريقية رفيعة المستوى برئاسة الرئيس الجنوب افريقي السابق ثابو (...)

صراع السلطة والفساد يضعان جنوب السودان على شفا الانهيار

2013-07-21 23:59:14 جوبا 21 يوليو 2013- أصدر نائب رئيس دولة جنوب السودان المستقلة حديثا رياك مشار، تحذيرا مبطنا للرئيس سلفاكير ميارديت، المدعوم من الغرب، بأن يتنحى عن منصبه، وتعهد بأنه سيسعى ليحل محله قبل أو بعد الانتخابات المقررة بحلول عام (...)

المسألة السودانية: فشل البناء الوطني وتجربة الإسلام السياسي

2013-02-11 12:01:08 بقلم ياسر عرمان 11 فبراير 2013 - بدايةً، أود أن أعرب عن عميق شكري وتقديري للجالية السودانية، وللناشطين السودانيين في ولاية كاليفورنيا. والشكر والتقدير موصولان أيضا لمعهد مونتيري للدراسات الدولية، ولمنظمة Global Majority (...)
المزيد


أخر البيانات الصحفية

منظومة قوانين النظام العام.. ادوات للقمع والهيمنة الشمولية 2017-12-28 17:49:16 المجموعة السودانية للديمقراطية أولا منظومة قوانين النظام العام: ادوات للقمع والهيمنة الشمولية قوانين النظام العام، هي منظومة مواد قانونية يتضمنها القانون الجنائي السوداني بالإضافة الي ما يعرف بقانون سلامة المجتمع والذي صدر (...)

ورقة د. غازي صلاح الدين العتباني في ورشة عمل الانتخابات ومستقبل الممارسة السياسية بعنوان "آفاق الممارسة السياسية في السودان" 2017-12-08 14:32:35 بسم الله الرحمن الرحيم آفاق الممارسة السياسية في السودان "تحديات الإصلاح السياسي في السودان بتصويب نحو إصلاح الحركة السياسية الحزبية" بسم الله الرحمن الرحيم، نحمده على نعمه التي لا تعد، ونسأله أن يجمعنا على الهدى ويدلنا (...)

*قوى الإجماع الوطني* 2017-02-25 15:18:35 *بيان مهم* *قوى الإجماع الوطني* ظلت قوي الإجماع الوطني تراقب المخطط الدولي الذي تقوده الوﻻيات المتحدة الأمريكية عبر الإتحاد الأفريقي وآليتة المسماة رفيعة المستوي ، التي يترأسها أمبيكي ، والتي تعمل من أجل فرض التسوية (...)


المزيد


Copyright © 2003-2018 SudanTribune - All rights reserved.