الصفحة الأساسية | الأخبار    الاثنين 2 أيلول (سبتمبر) 2019

قوى (التغيير) تحمل حركات مسلحة في دارفور مسؤولية أحداث الفاشر

separation
increase
decrease
separation
separation

الخرطوم 2 سبتمبر 2019 ــ حملت قوى (الحرية والتغيير) في ولاية شمال دارفور حركتي العدل والمساواة، وتحرير السودان، وحكومة ولاية شمال دارفور مسؤولية أحداث الفاشر، التي وقعت مساء الأحد وجرت خلالها محاولات للاعتداء على قيادات التحالف.

JPEG - 54.7 كيلوبايت
محتجون حملوا لافتات مناوئة لقوى الحرية والتغيير في الفاشر .. مواقع تواصل

واعترضت مجموعات شبابية وفد قوى (الحرية والتغيير) الذي وصل الفاشر في سياق التبشير بالوثيقة الدستورية بقيادة محمد ناجي الأصم، وخالد عمر، وطه عثمان، وتم منعهم من اقامة ندوة جماهيرية بعد أن قوبلوا بهتافات ساخطة وحصب بالحجارة كما تعرض زجاج سيارة تقل محمد ناجي الى تهشيم كامل.

وقالت قوى الحرية والتغيير بالفاشر في بيان تلقته "سودان تربيون" الإثنين إن ما حدث لا يعبر عن سلوك واخلاقيات جماهير ولاية شمال دارفور لأنها تجاوزت احترام حقوق الغير في التعبير.

وأضافت " ندين ونستنكر بأشد العبارات ما حدث من منسوبي حركتي العدل والمساواة وتحرير السودان ـ مناوي، ونؤكد أن هذا العمل يعتبر ارتدادا عن الحرية التي كفلتها المواثيق والتشريعات الدولية وندعو الى مزيد من الحوار حول القضايا محل الاختلاف والتعبير عنها بالصورة التي تلبي تطلعات الجماهير".

وأوضح البيان أن قضايا الحرب والسلام من أولويات الحرية والتغيير والحكومة القادمة بيد ان السلام الحقيقي لا ينحصر في الجبهة الثورية وحدها وإنما هنالك شركاء آخرين في قوى الكفاح المسلح لا بد ان تشملهم فرص السلام.

وتابع "نحمل مسؤولية الأحداث لحركتي العدل والمساواة وتحرير السودان ـ مناوي وان بعض قياداتها كانت جزءاً من تنسيقية شمال دارفور وهم من وراء الأحداث".

وينتقد انصار الحركات المسلحة المنضوية تحت لواء الجبهة الثورية رفض قوى الحرية والتغيير لمطالبهم بأولوية نصوص اتفاقات السلام على النص الدستوري وتخصيص مقاعد لهم في مجلس السيادة والحكومة الانتقالية .

ودعت الجبهة الثورية ، الجمعة، رئيس الوزراء عبد الله حمدوك، إلى رفض قوائم مرشحي "قوى الحرية والتغيير"، وإجراء مشاورات واسعة حول التشكيل الوزاري.

كما حمل بيان قوى التغيير حكومة شمال دارفور المسؤولية الكاملة عن الأحداث بسبب القصور الأمني بالرغم من أن الجهات المنظمة للندوة خاطبت السلطات بغرض تأمينها.

لكن والي شمال دارفور المكلف اللواء ركن مالك الطيب أكد قيام الأجهزة الأمنية بالولاية بواجبها كاملاً بتأمين الندوة.

وقال للمركز السوداني للخدمات الصحفية إن ما قيل حول قصور في عملية التأمين ليس صحيحاً، لأن القوات النظامية كانت منتشرة وقامت بواجبها كاملاً منعاً لحدوث أي تفلتات.

وأوضح أنه لحظة وقوع الأحداث قامت الأجهزة الأمنية بسحب وفد الحرية والتغيير إلى الخارج وحمايتهم حتى وصولهم مقر إقامتهم.

من جهته وصف محمد ناجي الأصم ما حدث في الفاشر بـ "المؤسف"، وأكد أن شباب الجبهة الثورية الغاضبين المعروفين لديهم كانوا على قيادة المجموعة التي وقفت أمامهم ومنعتهم من الصعود للمنصة.

وأضاف "طلبنا منهم أن يسمعوا منا ونسمع منهم عبر الحوار وتبادل الرأي ولكنهم رفضوا، نحن قررنا الانسحاب تجنبا لأي اشتباك أو عنف، وليس صحيحاً حدوث أي اشتباك أو عنف من أي طرف في مكان الندوة".

وأوضح أن جهات استغلت الموقف فقذفت بالحجارة العربة التي أقلته من مكان الندوة وهشمت نوافذها كما تم تدمير عربة أخرى لأحد زملائهم في قوى الحرية والتغيير بشمال دارفور.

وذكر أن ما حدث مؤشر مهم لعمق وتجذر واحدة من أهم أزمات السودان "أزمة الحرب والسلام"، وأبعادها المرتبطة بالخلفيات الاجتماعية والمظالم التاريخية المعقدة.

وأضاف "بعد ٣٠ عاما من الاستقطاب الحاد وخطاب الحرب المتفشي والذي اختلط تماما بالخلفية والبعد الاثني وأخذ جوانبا وأبعادا عنصرية فإن ما حدث ليس مستغربا تماما بل متوقع وهو جزء من الفضاء الحر والجديد، الرأي والهتاف المضاد، ومفهوم أن جهات عديدة تريد أن تحافظ على نفوذها، ولكن غير المفهوم هو قيامها فعليا خلال اليومين الماضيين بالتعبئة ضد الزيارة باعتبارنا أعداء لها أو كأننا في حملة انتخابية".

وأكد أن الهتافات التي رفعت من شاكلة "وينو السلام وينو"، هي هتافات حقيقية يعملون جاهدين من أجل تحقيقها وهي الآن بيد السلطة الانتقالية المدنية، وان قوى الحرية والتغيير رفعت السلام كأول مهمة وضمنت ذلك في الوثيقة الدستورية.

ودعا إلى الضغط على السلطة الانتقالية من أجل تحقيق السلام خلال أول ٦ أشهر من عمرها، على أن يكون سلاما شاملا وعادلا يضم كافة الحركات وليس الجبهة الثورية وحدها، ويخاطب القضايا الجوهرية للحرب والسلام وليس قسمة السلطة فحسب.

كما دعا إلى الضغط على الحركات المسلحة لإسراع دخولها في التفاوض، على ان يراقب الجميع تنفيذ الاتفاقيات على أرض الواقع حتى لا تصبح أبوجا أو دوحة أخرى.

وأضاف "يجب ألا نغفل في أي لحظة من لحظات المسير أن العدو هو ذلك الذي سرق من السودان ٣ عقود من عمره والملايين من أبناءه قتلاً وتهجيراً، وأنه سيظل يتمسك بمصالحه لآخر لحظة وسيحاول دائما وأبدا العودة وبكافة السبل".


 
استطلاع الرأي
 

The following ads are provided by Google. SudanTribune has no authority on it.


أخر الآراء

سماجة الشر، احتجاب البصيرة.. في تذكّر مساعد البشير 2019-10-17 15:14:11 بقلم : عبدالحميد أحمد حملت صحف الخرطوم الصادرة بالأمس مفارقةً باعثةً على السخرية إذ ترافق على صفحاتها خبران أولهما هو "عزم النيابة العامة على أن تحسم ملفات قضائية عالقة في مواجهة أقطاب النظام الساقط أبرزها تقويض النظام (...)

ثم ماذا عن مؤتمر السلام الشامل في السودان 2019-10-16 11:43:15 الشفيع خضر سعيد تنطلق اليوم في مدينة جوبا، عاصمة جمهورية جنوب السودان، الجولة الأولى من مفاوضات البحث عن السلام بين حكومة السودان والحركات المسلحة، تصاحبها بعض المفارقات والأسئلة التي تفرض نفسها عليها. أولى هذه المفارقات، (...)

أخواني الشهداء: العيون السود في البطانة كتار 2019-10-14 05:41:16 مجدي الجزولي انهضوا لبوا يا شبابنا هموا شهيدنا الطاهر ضحى بدموا أخواني الشهداء الزايد شوقهم مناى يا الله أسير في طريقهم أصبر قلبي وراجي لحوقهم هنالك في الجنة أبقى رفيقهم.. من أخسر ما خاض فيه المرحوم حسن الترابي بعد (...)


المزيد


أخر التحاليل

هل يمكن استعادة العملية السياسية السلمية في السودان عبر جهود الألية الافريقية؟ (تحديات وفرص)

2017-02-15 21:42:51 المجموعة السودانية للديمقراطية أولاً هل يمكن استعادة العملية السياسية السلمية في السودان عبر جهود الألية الافريقية؟ (تحديات وفرص) 15 فبراير 2017 بدأت الألية الافريقية رفيعة المستوى برئاسة الرئيس الجنوب افريقي السابق ثابو (...)

صراع السلطة والفساد يضعان جنوب السودان على شفا الانهيار

2013-07-21 23:59:14 جوبا 21 يوليو 2013- أصدر نائب رئيس دولة جنوب السودان المستقلة حديثا رياك مشار، تحذيرا مبطنا للرئيس سلفاكير ميارديت، المدعوم من الغرب، بأن يتنحى عن منصبه، وتعهد بأنه سيسعى ليحل محله قبل أو بعد الانتخابات المقررة بحلول عام (...)

المسألة السودانية: فشل البناء الوطني وتجربة الإسلام السياسي

2013-02-11 12:01:08 بقلم ياسر عرمان 11 فبراير 2013 - بدايةً، أود أن أعرب عن عميق شكري وتقديري للجالية السودانية، وللناشطين السودانيين في ولاية كاليفورنيا. والشكر والتقدير موصولان أيضا لمعهد مونتيري للدراسات الدولية، ولمنظمة Global Majority (...)
المزيد


أخر البيانات الصحفية

مقترح التعديلات في مشروع قانون الانتخابات العام 2018 2018-09-14 16:18:47 1-المفوضية :- أ- مستقلة سياسيا واداريا وفنيا وماليا وتوضع ميزانيتها في حساب خاص. ب- يتم اختيار رئيس المفوضية واعضاء المفوضية بالتوافق السياسي ويجيزها البرلمان ويعتمدها الرئيس ولايجوز عزلها إبراهيم بالتوافق السياسي. (...)

في نعي الأمين : أمين مكي 2018-09-02 16:01:31 حزب البعث السوداني —————————— اذا كان الموت هو الحق والحقيقة المطلقة ، فان الحياة ليست باطلة كما يقولون خاصةً عندما تكون حياةً مثل حياة أمين مكي مدني مزدانةً بالعطاء والنبل ، بالسمو والصدق والحب اللامحدود للشعب والوطن .. (...)

*تحالف العار.. ليس بإسمنا* 2018-08-14 17:38:52 نحن مجموعة من الصحافيين والكتاب والمثقفين والمجتهدين في العمل العام في الساحة السودانية: استشعاراً لمسئولياتنا الوطنية والقومية والأخلاقية والدينية، وإحساساً بالفجيعة لمعاناة الشعب اليمني الشقيق، وتضامناً مع إخوتنا وأهلنا (...)


المزيد


Copyright © 2003-2019 SudanTribune - All rights reserved.