الصفحة الأساسية | الأخبار    السبت 21 أيار (مايو) 2016

(قوى المستقبل) تقترح تحويل توصيات الحوار لورقة عمل تمثل الحكومة مقابل مقترحات المعارضة

separation
increase
decrease
separation
separation

الخرطوم 21 مايو 2016 ـ أبدى تحالف قوى المستقبل للتغيير في السودان تفاؤله بالتوصل إلى نقاط إلتقاء مع آلية (7+7) الخاصة بالحوار الوطني، ورأى أن مخرجات الحوار الذي أدارته الحكومة يمكن اعتباره ورقة عمل في مقابل ما ستقدمه المعارضة والرافضين للحوار.

JPEG - 54.4 كيلوبايت
قوى المستقبل للتغيير تعلن تدشين الجسم التنسيقي من 41 حزبا معارضا ـ فبراير 2016 (صورة لسودان تربيون)

وأطلق الرئيس السوداني عمر البشير دعوة للحوار الوطني في يناير 2014، لكن قوى المعارضة والحركات المسلحة الرئيسية قاطعتها، لينطلق مؤتمر الحوار في أكتوبر 2015 وتنتهي أعمال لجانه في مارس الماضي بدونها.

وقال الامين السياسي لتحالف قوى المستقبل، نائب رئيس حركة "الإصلاح الآن" حسن رزق، إن الحوار الذي جرى في الداخل يمثل الحكومة والأحزاب والحركات التي ارتضت المشاركة فيه، لكنه لا يمثل أحزاب المعارضة مثل تحالف قوى الاجماع الوطني وحزب الأمة القومي والحركات المسلحة الرئيسية.

ورفض رزق في حديث لـ "سودان تربيون" أن تكون المباحثات التي جرت بين تحالف قوى المستقبل وآلية (7+7) لإلحاق التحالف بعملية الحوار الوطني، قائلا "نحن نتحاور حول كيف يمكن حل مشكلات السودان وفق حوار وطني شامل".

وحول رأيهم في مخرجات الحوار الوطني قال حسن رزق إنه يمكن اعتبار توصيات لجان الحوار ورقة عمل تمثل الحكومة والقوى التي شاركت فيه، مقابل ما سيقدمه تحالف قوى المستقبل والأحزاب والحركات الممانعة من مقترحات.

وتطالب كل من الحركة الشعبية ـ شمال وحركتي "العدل والمساواة" و"تحرير السودان" وحزب الأمة القومي باعتبار حوار الداخل احدى مراحل الحوار، وليس أساسا للحوار الوطني، وفقا لما ورد في خارطة الطريق التي رفضت التوقيع عليها.

وتوقع رزق أن تكون الاجتماعات القادمة بين تحالف قوى المستقبل وآلية الحوار الوطني مثمرة، ودعا لحسن الظن والتفاؤل بنتائج اللقاءات التي تمت حتى الآن، موضحا أن الاجتماع الأول كان بدعوة رئيس الآلية الأفريقية ثابو أمبيكي والآخر كان مجرد عصف ذهني.

وجرى تدشين تحالف قوى المستقبل للتغيير المعارض، في فبراير الماضي، ويضم 41 حزباً تمثل كيانات: "تحالف القوى الوطنية"، "القوى الوطنية للتغيير ـ قوت" و"أحزاب الوحدة الوطنية" ومن أبزر القيادات في التحالف الوليد غازي صلاح الدين رئيس حركة "الإصلاح الآن" والطيب مصطفى رئيس "منبرالسلام العادل".

وتابع رزق "حتى الآن عقدنا اجتماعين لقاء امبيكي، وآخر لتحديد الأجندة.. اللقاءات القادمة ستكون هناك رؤى منا ومنهم". وزاد "نتفائل ونظن أن هذا الحراك سيكون له أثر فمجرد اللقاء محمدة.. نحن مقبولين للمشاركين في الحوار والرافضين".

وبعد يوم من التوقيع على خارطة الطريق الأفريقية في مارس الماضي، وصل امبيكي الخرطوم واجتمع الى آلية (7+7) وتحالف قوى المستقبل للتغيير، وتقرر بعدها تشكيل لجنة رباعية من الطرفين لبحث مخرجات الحوار، وهو ما أثار استغراب قوى المعارضة التي رأت في الخطوة ميلا للحاق التحالف بالحوار الوطني رغم أنها رفضته سابقا.

وأشار الأمين السياسي لتحالف قوى المستقبل إلى أن التحالف نجح خلال الفترة الماضية في تقريب الشقة بين الوسيط الأفريقي ورئيس حزب الأمة القومي الصادق المهدي، فضلا عن لقاءات مع مؤتمر البجا بزعامة موسى محمد أحمد وفصيلي حركة التحرير والعدالة بقيادة التيجاني سيسي وبحر أبو قردة ومبادرة الـ 52 شخصية قومية وحزب المؤتمر الشعبي.

وقال "نريد مشاركة كل الرافضين وهذا لن يتم إلا بحل كل المشكلات مثل ما تطالب به الحركات المسلحة من توحيد مسارات التفاوض وضمانات حرية التنقل والسفر"، وذكر "نريد تهيئة المناخ بإتاحة الحريات ورفع الاجراءات الاستثنائية على الصحافة ووقف إجراءات الاعتقال بحق الطلاب".

وأكد رزق أنه لا بد من أن نتفق كيف يمكن إجراء حوار وطني شامل، وقال "الحكومة تقول إن ما تم حوار وطني والاتحاد الأفريقي يطالب بحوار شامل".


 
استطلاع الرأي
 

The following ads are provided by Google. SudanTribune has no authority on it.


أخر الآراء

من موج القاع إلى السونامي.. دروس يوم العصيان 2016-12-03 13:09:31 د. غازي صلاح الدين العتباني إنه لخطأ كبير أن يهوّن حراس المِحْراب من خطر العصيان الذي جرى في مدينتهم بمسمع منهم ومرآى دون أن يقدروا على منعه. يومها صاروا كعامة القوم ينتظرون النتائج لا يصنعونها. القوانين الآن تغيرت. في (...)

في ذكرى الاستقلال دخول أمريكا في المسألة السودانية:1951-1953 (4) 2016-12-03 12:35:36 دكتور فيصل عبدالرحمن على طه ftaha39@gmail.com بريطانيا تطرح صيغة جديدة بشأن السودان بعد إقالة حكومة الوفد في 27 يناير 1952، كُلف علي ماهر بتشكيل الحكومة ولكنه استقال في أول مارس 1952 وخلفه أحمد نجيب الهلالي. وقد تبين من (...)

الأخوان المسلمون والرِّبا وتطبيق الحُدود الشرعية (2-2) 2016-11-25 06:41:49 بابكر فيصل بابكر boulkea@gmail.com قلتُ في الجزء الأول من هذا المقال أنَّ جماعة الأخوان المسلمين تبني موقفها من قضية الحدود والعديد من القضايا الأخرى على أسس سياسية وليس إعتبارات دينية، و تناولت موقف الجماعة من قضية (...)


المزيد

فيديو


أخر التحاليل

صراع السلطة والفساد يضعان جنوب السودان على شفا الانهيار

2013-07-21 23:59:14 جوبا 21 يوليو 2013- أصدر نائب رئيس دولة جنوب السودان المستقلة حديثا رياك مشار، تحذيرا مبطنا للرئيس سلفاكير ميارديت، المدعوم من الغرب، بأن يتنحى عن منصبه، وتعهد بأنه سيسعى ليحل محله قبل أو بعد الانتخابات المقررة بحلول عام (...)

المسألة السودانية: فشل البناء الوطني وتجربة الإسلام السياسي

2013-02-11 12:01:08 بقلم ياسر عرمان 11 فبراير 2013 - بدايةً، أود أن أعرب عن عميق شكري وتقديري للجالية السودانية، وللناشطين السودانيين في ولاية كاليفورنيا. والشكر والتقدير موصولان أيضا لمعهد مونتيري للدراسات الدولية، ولمنظمة Global Majority (...)

تفكُّك الدَّولة السُّودانية: السِّيناريو الأكثر تَرجيحاً

2013-02-10 19:52:47 بقلم د. الواثق كمير kameir@yahoo.com مقدمة 1. تظل الأزمات السياسية المتلاحقة هي السمة الرئيس والمميِّزة للفترة الانتقالية منذ انطلاقها في يوليو 2005، في أعقاب إبرام اتفاقية السلام الشامل بين حكومة السودان ممثلة في حزب (...)
المزيد


أخر البيانات الصحفية

السودان: إسكات المدافعات عن حقوق النساء 2016-03-31 20:23:10 اعتداءات جنسية وتهديدات من قبل قوات الأمن (نيروبي، 24 مارس/آذار 2016) – قالت "هيومن رايتس ووتش" في تقرير أصدرته اليوم إن قوات الأمن السودانية استخدمت العنف الجنسي والتهديد وأشكال أخرى من الانتهاكات لإسكات المدافعات عن (...)

المجموعة السودانية للديموقراطية أولاً في اليوم العالمي للعدالة الاجتماعية 2016-02-19 21:45:54 يحتفل العالم في العشرين من فبراير من كل عام باليوم العالمي للعدالة الاجتماعية، وهو اليوم الذي خصصته الأمم المتحدة للفت الإنتباه لازمات التمييز والتهميش والإقصاء والحرمان والإستغلال بين وداخل الشعوب، وأهمية تحقيق العدالة (...)

بيان لحركة (الإصلاح الآن) حول تعرفة المياه 2016-02-19 21:41:21 سلطة المؤتمر الوطني، ووجبة اخري من رفع الدعم الذي اصبح لا يري بالعين المجردة بعد ان تخلت الدولة عن دورها الأساس في توفير الحياة الكريمة للمواطن المسحوق فما ان مرر البرلمان زيادة غاز الطبخ جبرا وليس اختيارا ، هاهم الان نواب (...)


المزيد


Copyright © 2003-2016 SudanTribune - All rights reserved.