الصفحة الأساسية | الأخبار    الجمعة 13 تشرين الأول (أكتوبر) 2017

قوى بجنوب السودان: ملتقى (إيقاد) سيسفر عن تعديلات في اتفاق السلام

separation
increase
decrease
separation
separation

الخرطوم 13 أكتوبر 2017 ـ توقع أحد قيادات قوى جنوب السودان المعارضة التي وافقت على المشاركة في الملتقى التنشيطي لـ "إيقاد" بأديس أبابا أن يسفر الملتقى عن تعديلات في اتفاق السلام الموقع في أغسطس 2015، تشمل الترتيبات الأمنية وإطالة أمد الفترة الإنتقالية.

JPEG - 25.3 كيلوبايت
اجتماع وفد (إيقاد) مع قيادات معارضة من جنوب السودان في الخرطوم

وينتظر بدء الملتقى التنشيطي لعملية السلام بجنوب السودان في أديس أبابا يوم الجمعة ويستمر حتى 17 أكتوبر الحالي.

وقال رئيس الحركة الوطنية لجنوب السودان د. كوستيلو قرنق إن الملتقى دليل على فشل اتفاق السلام وعدم تطبيقه على الوجه الأمثل، وأكد أن المجتمع الدولي يرى أن "موات" الاتفاقية يتمثل في وجود تعبان دينق نائبا للرئيس في جوبا، ورياك مشار قائد التمرد في جنوب أفريقيا.

وأكد كوستيلو لـ "سودان تربيون" أن الملتقى التنشيطي هو محاولة لإحياء اتفاقية السلام، ورجح أن يسفر عن تغييرات في الاتفاق تشمل مراجعة الترتيبات الأمنية لتجاوز الضعف في هذا الجانب الذي ظهر جليا عند انتكاسة الاتفاقية إثر أحداث جوبا في يوليو 2016.

وتابع قائلا: "حينها إيقاد ارتكبت خطأ كاد أن يذهب بحياة مشار وقتل المئات في محاولة حماية وسحب مشار من جوبا".

وعقد وفد من "إيقاد" مشاورات استكشافية مع كوستيلو قرنق والفريق حسين عبد الباقي أكول وجوزيف عبد الله سوداني بالخرطوم هذا الأسبوع ضمن اجتماعات تحضيرية للملتقى التنشيطي عقدها مع أطراف الأزمة بجنوب السودان.

وأوضح كوستيلو أن من ضمن التحسينات التي يمكن إدخالها على اتفاق السلام تمديد الفترة الانتقالية من 3 سنوات إلى 5 سنوات لاتاحة الفرصة لتجاوز المرارات التي تسببت فيها الحرب المندلعة منذ ديسمبر 2013، ونزع السلاح من أيدي المدنيين.

وقتل عشرات الآلاف من الأشخاص وشرد ما يقرب من مليوني شخص في أسوأ أعمال عنف تشهدها الدولة الوليدة منذ انفصالها عن السودان في 2011.

وقال رئيس الحركة الوطنية لجنوب السودان أن اتفاق السلام في حاجة إلى توسيع المشاركة السياسية واعادة النظر في تقسيم الولايات ما يضمن العودة إلى التقسيم القديم "10 ولايات".

وأوضح أن الحركة الوطنية والجيش الوطني لجنوب السودان، ينادون بقيادة جماعية للبلاد عبر "مجلس سيادة" يحوي تمثيلا للمناطق والفئات أو استحداث منصب رئيس وزراء.

ورأى أن الملتقى التنشيطي لعملية السلم أفضل من الحوار الوطني الذي دعت إليه الحكومة في جوبا، مؤكدا أن الرافضين للحوار "العقيم" يفضلون الذهاب إلى الملتقى في العاصمة الإثيوبية.

وأضاف أن الملتقى التنشيطي حاولت عبره "إيقاد" توسيع اتفاق السلام الذي وقع قبل عامين بين الحكومة وقائد التمرد ريك مشار، بإلحاق مجموعات مسلحة وسياسية لم تكن طرفا في الاتفاقية وأغلبها تشكل بعد توقيعها، مثل الحركة الوطنية والجيش الوطني، جبهة الخلاص الوطني، الحركة الموحدة والجيش الموحد لجنوب السودان بقيادة بيتر قديت.

وكان كوستيلو قرنق قد قال في تصريح صحفي عقب لقائه وفد "إيقاد" بالعاصمة السودانية أن "الاجتماع كان مثمرا وقد تم التطرق فيه لعدد من النقاط المهمة والتي ستؤدي إلى الوصول لاتفاقية شاملة".

وحذرت حكومة جوبا في وقت سابق من أن يكون منتدى التنشيط منبرا آخر للتفاوض حول اتفاق السلام بين الفصيلين في الصراع.

وفي يونيو الماضي قرر قمة رؤساء دول وحكومات "إيقاد" عقد منتدى رفيع المستوى للتنشيط لبحث الاجراءات الملموسة لاستعادة وقف دائم لاطلاق النار وتحقيق السلام الكامل في جنوب السودان.

وشملت الاجتماعات التشاورية التي سبقت انعقاد الملتقى قادة حكومة الوحدة الوطنية "الرئيس سلفا كير ميارديت ونائبه الأول تعبان دينق"، وأعضاء مجموعة المعتقلين السابقين المشاركين في الحكومة الائتلافية.

كما شملت زعيم المتمردين رياك مشار ووزير الزراعة السابق لام أكول والأمين العام لفصائل الحركة الشعبية لتحرير السودان باقان أموم والجنرال توماس سيريلو الذى انشق عن الحكومة في مارس الماضي وشكل حركة تمرد.


 
استطلاع الرأي
 

The following ads are provided by Google. SudanTribune has no authority on it.


أخر الآراء

في منهجية السلام الذي يؤدي إلى الحرب 2018-04-24 13:40:27 كتبت: سلمى التجاني بعد اجتماع برلين في 16-17 من أبريل الجاري، والذي مُنِيَ بالفشل، بدا واضحاً أن السقف الذي تتوافق عليه الحكومة والمجتمع الدولي هو وثيقة الدوحة للسلام في دارفور الموقع في الرابع عشر من يوليو 2011، الحكومة (...)

عائشة وكرفانات والي الخرطوم ومحمد لطيف 2018-04-24 13:20:25 كتب : الوليد بكرى في البدء خالص التقدير للاستاذة عائشة محمد صالح لا لسسب غير أنها تتحرك بصدق على ميزان تعتقد ما تقول لاسيما عند راهن رفع الظلم المعاش ... فهى سعت لتقف مع من هدمت منازلهم وبالتالى هنا ذهبت والنساء (...)

بلاش إنكار 2018-04-24 13:19:07 كتب : د. عبد اللطيف البوني (1 ) تحدثنا عن تركيبة الجزيرة السكانية، ولم نرسم صورة قاتمة لمستقبل هذه التركيبة ولاصورة وردية، فالباب مفتوح لكل الاحتمالات، فإذا أحسنا إدارة التنوع الإثني سيكون هذا التنوع خير وبركة، وإذا (...)


المزيد


أخر التحاليل

هل يمكن استعادة العملية السياسية السلمية في السودان عبر جهود الألية الافريقية؟ (تحديات وفرص)

2017-02-15 21:42:51 المجموعة السودانية للديمقراطية أولاً هل يمكن استعادة العملية السياسية السلمية في السودان عبر جهود الألية الافريقية؟ (تحديات وفرص) 15 فبراير 2017 بدأت الألية الافريقية رفيعة المستوى برئاسة الرئيس الجنوب افريقي السابق ثابو (...)

صراع السلطة والفساد يضعان جنوب السودان على شفا الانهيار

2013-07-21 23:59:14 جوبا 21 يوليو 2013- أصدر نائب رئيس دولة جنوب السودان المستقلة حديثا رياك مشار، تحذيرا مبطنا للرئيس سلفاكير ميارديت، المدعوم من الغرب، بأن يتنحى عن منصبه، وتعهد بأنه سيسعى ليحل محله قبل أو بعد الانتخابات المقررة بحلول عام (...)

المسألة السودانية: فشل البناء الوطني وتجربة الإسلام السياسي

2013-02-11 12:01:08 بقلم ياسر عرمان 11 فبراير 2013 - بدايةً، أود أن أعرب عن عميق شكري وتقديري للجالية السودانية، وللناشطين السودانيين في ولاية كاليفورنيا. والشكر والتقدير موصولان أيضا لمعهد مونتيري للدراسات الدولية، ولمنظمة Global Majority (...)
المزيد


أخر البيانات الصحفية

منظومة قوانين النظام العام.. ادوات للقمع والهيمنة الشمولية 2017-12-28 17:49:16 المجموعة السودانية للديمقراطية أولا منظومة قوانين النظام العام: ادوات للقمع والهيمنة الشمولية قوانين النظام العام، هي منظومة مواد قانونية يتضمنها القانون الجنائي السوداني بالإضافة الي ما يعرف بقانون سلامة المجتمع والذي صدر (...)

ورقة د. غازي صلاح الدين العتباني في ورشة عمل الانتخابات ومستقبل الممارسة السياسية بعنوان "آفاق الممارسة السياسية في السودان" 2017-12-08 14:32:35 بسم الله الرحمن الرحيم آفاق الممارسة السياسية في السودان "تحديات الإصلاح السياسي في السودان بتصويب نحو إصلاح الحركة السياسية الحزبية" بسم الله الرحمن الرحيم، نحمده على نعمه التي لا تعد، ونسأله أن يجمعنا على الهدى ويدلنا (...)

*قوى الإجماع الوطني* 2017-02-25 15:18:35 *بيان مهم* *قوى الإجماع الوطني* ظلت قوي الإجماع الوطني تراقب المخطط الدولي الذي تقوده الوﻻيات المتحدة الأمريكية عبر الإتحاد الأفريقي وآليتة المسماة رفيعة المستوي ، التي يترأسها أمبيكي ، والتي تعمل من أجل فرض التسوية (...)


المزيد


Copyright © 2003-2018 SudanTribune - All rights reserved.