الصفحة الأساسية | الأخبار    السبت 6 كانون الثاني (يناير) 2018

قيادي بارز يغادر (الاتحادي الأصل) ويرفض تقديم استقالة لغياب (الكيان)

separation
increase
decrease
separation
separation

الخرطوم 6 يناير 2018 ـ أعلن القيادي في الحزب الاتحادي الديمقراطي الأصل البخاري عبد الله الجعلي، السبت، مغادرة صفوف حزبه من دون تقديم استقالة لكون أنه لا يوجد مؤسسة يمكن الاستقالة منها.

JPEG - 18.4 كيلوبايت
البخاري الجعلي في مؤتمر صحفي بالخرطوم لإعلان عدم انتمائه للاتحادي الأصل ـ السبت 6 يناير 2018

والبخاري الجعلي كان مرشحا للحزب الاتحادي الديمقراطي الأصل لمنصب والي ولاية نهر النيل في انتخابات العام 2010.

وقال البخاري في مؤتمر صحفي عنون له بـ "الحزب الاتحادي الديمقراطي الأصل ونهاية المطاف" إنه بعد العمل ضمن مجموعة في الحزب لإصلاح الاتحادي الأصل "توصل إلى أنني أصبحت غير منتمي للحزب لأنه أصلا لا يوجد كيان انتمي إليه".

ورفض توصيف خطوته بالاستقالة، قائلا "الاستقالة تكون من كيان موجود.. منذ الآن لست منتسبا للحزب، أنا مثقف مؤهل أريد أن أخدم وطني".

وعبر عن حزنه لاتخاذ قرار مفارقة الاتحادي الديمقراطي الأصل، موضحا أن نجل زعيم الحزب جعفر الميرغني حاول إثنائه قبل أربعة أشهر وطلب منه مقابلة الميرغني الأب بالقاهرة.

وتابع "استجبت لطلبه الأول لكن اعتذرت عن مقابلة الميرغني وقلت له أني يصعب علي أن أقول للميرغني وداعا".

وأشار إلى موقفه بمغادرة الحزب لديه دلالة بانتمائه للسجادة القادرية في كدباس بولاية نهر النيل باعتبار أن لها تاريخ كبير في موالاة الحزب الوطني الاتحادي منذ العام 1957.

والبخاري هو سليل شيوخ السجادة القادرية بكدباس في ولاية نهر النيل، احدى أكبر الطرق الصوفية في السودان التي اشتهرت بموالاة الحزب الاتحادي الأصل.

وأكد البخاري أن الحزب دخل في حالة "موت سريري" منذ مغادرة رئيسه محمد عثمان الميرغني البلاد إلى لندن في سبتمبر 2013، قبيل اندلاع احتجاجات شعبية في ذلك العام بأيام.

وقال إن "وجود الميرغني كان يشكل كيان للحزب من واقع رمزيته، وبمغادرته دخل الاتحادي في حالة أشبه بموت سريري".

وغادر الميرغني إلى لندن مستشفيا قبيل اندلاع احتجاجات سبتمبر 2013، وأصبح الحديث عن وضعه الصحي مثار جدل عقب أنباء تحدثت عن امتثاله لنصائح أطبائه في العاصمة البريطانية بترك العمل العام.

وفي سبتمبر 2016 وصل الميرغني من لندن إلى العاصمة المصرية وظل منذ ذلك الوقت مقيما في فيلا طيبة مقر إقامته بالقاهرة.

ومنذ أن شارك الاتحادي الأصل بقيادة محمد عثمان الميرغني في الانتخابات العامة في 2015، تعرض لأزمة عميقة لمعارضة قيادات تاريخية لقرار المشاركة وكان الجعلي أحد أبرز هذه القيادات.

وفي مارس 2015 اتخذ نجل الميرغني "محمد الحسن" الذي دانت له مقاليد الأمور في الحزب والسجادة الختمية، قرارا بفصل القيادات المناهضة للمشاركة في الانتخابات عبر لجنة تحقيق ترأسها قيادي مغمور يدعى أسامة حسون. وأبطل مجلس شؤون الأحزاب لاحقا قرار الفصل.


 
استطلاع الرأي
 

The following ads are provided by Google. SudanTribune has no authority on it.


أخر الآراء

الشعوب لا تسأم تكاليف الحياة 2018-12-09 12:39:56 بقلم : ‏‎عمر الدقير لا نعني بتكاليف الحياة ما قد ينصرف إليه الذهن من أسعار السلع وفواتير الخدمات وبقية مفردات معجم السوق، سواء كانت سوداء أو بيضاء .. ما نعنيه بالتكاليف هو ما عبّر عنه زهير بن أبي سُلمى بقوله الشهير، الذي (...)

في الحالة البسطامية (2-2) 2018-12-06 19:38:05 بقلم : السر سيد أحمد الداخل أولى بالمعروف في تصريحاته الاخيرة أشار وزير البترول والمعادن أزهري عبدالقادر الى ان السودان موعود بطفرة نفطية جديدة وحث الشركات الاجنبية على أحتلال مقعدها مبكرا مضيفا ان تحسن أسعار النفط (...)

جامعة الخرطوم : الزخم النرجسي و بنية وعي الخلوة 2018-12-05 22:57:18 محمد عثمان (دريج) ثلاث حقائق لابد من الإشارة إليها في مستهل هذه الكتابة: حقيقة أولى: لجامعة الخرطوم دور رائد في تأهيل كادر يمتلك أدوات "معرفية" وعملية "متقدمة" نوعاً ما ساهمت في انخراط الكادر في الشئون الحياتية المختلفة (...)


المزيد


أخر التحاليل

هل يمكن استعادة العملية السياسية السلمية في السودان عبر جهود الألية الافريقية؟ (تحديات وفرص)

2017-02-15 21:42:51 المجموعة السودانية للديمقراطية أولاً هل يمكن استعادة العملية السياسية السلمية في السودان عبر جهود الألية الافريقية؟ (تحديات وفرص) 15 فبراير 2017 بدأت الألية الافريقية رفيعة المستوى برئاسة الرئيس الجنوب افريقي السابق ثابو (...)

صراع السلطة والفساد يضعان جنوب السودان على شفا الانهيار

2013-07-21 23:59:14 جوبا 21 يوليو 2013- أصدر نائب رئيس دولة جنوب السودان المستقلة حديثا رياك مشار، تحذيرا مبطنا للرئيس سلفاكير ميارديت، المدعوم من الغرب، بأن يتنحى عن منصبه، وتعهد بأنه سيسعى ليحل محله قبل أو بعد الانتخابات المقررة بحلول عام (...)

المسألة السودانية: فشل البناء الوطني وتجربة الإسلام السياسي

2013-02-11 12:01:08 بقلم ياسر عرمان 11 فبراير 2013 - بدايةً، أود أن أعرب عن عميق شكري وتقديري للجالية السودانية، وللناشطين السودانيين في ولاية كاليفورنيا. والشكر والتقدير موصولان أيضا لمعهد مونتيري للدراسات الدولية، ولمنظمة Global Majority (...)
المزيد


أخر البيانات الصحفية

مقترح التعديلات في مشروع قانون الانتخابات العام 2018 2018-09-14 16:18:47 1-المفوضية :- أ- مستقلة سياسيا واداريا وفنيا وماليا وتوضع ميزانيتها في حساب خاص. ب- يتم اختيار رئيس المفوضية واعضاء المفوضية بالتوافق السياسي ويجيزها البرلمان ويعتمدها الرئيس ولايجوز عزلها إبراهيم بالتوافق السياسي. (...)

في نعي الأمين : أمين مكي 2018-09-02 16:01:31 حزب البعث السوداني —————————— اذا كان الموت هو الحق والحقيقة المطلقة ، فان الحياة ليست باطلة كما يقولون خاصةً عندما تكون حياةً مثل حياة أمين مكي مدني مزدانةً بالعطاء والنبل ، بالسمو والصدق والحب اللامحدود للشعب والوطن .. (...)

*تحالف العار.. ليس بإسمنا* 2018-08-14 17:38:52 نحن مجموعة من الصحافيين والكتاب والمثقفين والمجتهدين في العمل العام في الساحة السودانية: استشعاراً لمسئولياتنا الوطنية والقومية والأخلاقية والدينية، وإحساساً بالفجيعة لمعاناة الشعب اليمني الشقيق، وتضامناً مع إخوتنا وأهلنا (...)


المزيد


Copyright © 2003-2018 SudanTribune - All rights reserved.