الصفحة الأساسية | الأخبار    السبت 9 حزيران (يونيو) 2018

قيادي جنوبي: التعويل على لقاء (كير ـ مشار) لجلب السلام فكرة خاطئة

separation
increase
decrease
separation
separation

الخرطوم 9 يونيو 2018 ـ قال رئيس الحركة الوطنية بجنوب السودان كاستيلو قرنق إن المبادرات التي تعول على أن اللقاء والاتفاق بين الرئيس سلفا كير وزعيم حركة التمرد الرئيسية ريك مشار سيجلب السلام قائمة على "فكرة خاطئة".

JPEG - 15.3 كيلوبايت
رئيس الحركة الوطنية بجنوب السودان كاستيلو قرنق

ورأى قرنق في تصريحات صحفية أن دمار جنوب السودان يعود إلى خلاف داخل الحركة الشعبية، والخلافات الجذرية بين شعب الجنوب وقيادات الحركة.

وأكد أن معظم المبادرات الأخيرة ابتداءً من مبادرة أوغندا لتوحيد الحركة الشعبية الى مبادرة رئيس الوزراء الكيني السابق رايلا أودينغا ذهابا إلى لقاء موريتانيا قائمة على الفكرة الخاطئة التي تدعي بأن هناك خلافا شخصيا بين كير ونائبه السابق مشار.

وأوضح أن هذه الفكرة الخاطئة من جذورها تقوم على أنه إذا ما اتفق الأثنين ستكون عودة السلام إلى جنوب السودان "اتومتيكيا".

وينتظر أن يلتقي سلفا كير ومشار في نواكشوط خلال يونيو الحالي، وقبلها سيلتقيان بالخرطوم في لقاء تشاوري بمبادرة من الرئيس عمر البشير.

وشدد كاستيلو قرنق أن المشكلة إذا كانت في خلاف شخصي بين الرجلين لما ظلت قبيلة النوير تحتمي بمعسكرات الأمم المتحدة في جوبا حتى الآن وترفض العودة للحياة الطبيعية.

وتابع "مبادرة الإيقاد والمبادرات الأخرى تعيدنا إلى المربع الأول، ألا وهو تصوير أن القوى السياسية في جنوب السودان تتكون بنسبة 85% من الحركة الشعبية.. تقسيم السلطة في المبادرة المقترحة تعطي أجنحة الحركة مجتمعة 85% وهذا يدل على أنه إذا توحدت قوى الحركة بعد العودة إلى جوبا ستهيمن على السياسة في الجنوب بهذه النسبة وإذا عادت إلى سياساتها القديمة فهذا سيكون مدخلا للخلافات والحروبات".

وأكد أن الحركة الشعبية لا تمثل 85% من القوى السياسية في جنوب السودان وعليه يتوقع أن لا تمول الدول الغربية ولا تساند رؤية الإيقاد ومشروع السلام القادم بجنوب السودان.

وقال "إذا ابتعدت الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي والبنك الدولي وكل منظمات ذات القوة المالية في الغرب عن الوقوف مع الاتفاقية فستفشل حتما".

وأفاد قرنق أنه وفقا لمراقبته فإن أطرافا ترى أن الوصول إلى مصالحة بين كير ومشار ستجبر بقية قوى المعارضة على الرضوخ إلى الأمر الوقع، فضلا عن أن المانحين الغربيين ستكون مجبرة على تمويل الاتفاقية.

وأشار إلى أس المشكلة في دولة جنوب السودان هي كيف تحكم، قائلا "على الذين يتوسطون أن يسألوا الدول الغربية ومنظماتها عن شكل السلام الذي سيكون مقبولا لهم وإلا سيكون البديل أن تتحمل الدول الأفريقية الوسيطة تكاليف السلام".

وأضاف أن "الخطوات التالية ستكون على طريقة أنه لا حاجة للمعارضة للوصول إلى السلام لأنها تعقد الحل وتأتي بأطروحات مرفوضة من بعض دول المنطقة التي لديها مصالح بجنوب السودان ومقبولة للشعب الذي لم يعد رأيه مهما للوسطاء".

ورأى أنه كان من الأجدر أن تبداء المحادثات الأخيرة بين سلفا كير وريك مشار وحدهما ثم بعد وصولهم إلى إحياء اتفاقية السلام أغسطس 2015، يحضران للحوار مع بقية قوى المعارضة التي رفض بعضا منها الاتفاقية ويراد إدخالها عبر النافذة من دون أن يقال لها أنها مجرد زينة فقط".

وأبان أن المقترحات الحالية للوساطة كتبت من قبل أفراد في الإيقاد ولم تستمع إلى صوت المعارضة. وزاد "قيادات غربية من دول مختلفة أوضحت لي أنها قد فهمت ما هو المقصود من هذا المحادثات".

وقال إن "الاتفاقية اتفق عليها مسبقا قبل بداية جولة المحادثات الماضية وما نفعله الآن هو تسهيل الإخراج".


 
استطلاع الرأي
 

The following ads are provided by Google. SudanTribune has no authority on it.


أخر الآراء

شائعة موت 2018-06-22 17:15:55 بقلم : سلمى التجاني أثارت شائعة مرض الرئيس البشير ، والتي تحولت لاحقاً إلى خبر موتٍ كاذب ، أسئلةً ملحَّة كانت مؤجلة دوماً أو حتى منسية ؛ فالرجل الذي يحكم لثلاثة عقود بقبضة السلاح والأمن ، قد دفع بأكثر من عشرة ملايين (...)

إضاءات حول مشروع قانون الانتخابات لعام ٢٠١٨م* ( ٣ ) والأخيرة* 2018-06-20 13:07:45 محمد الطيب عابدين المحامي ( ١٤ ) *المادة (٥٩ / ١ )* تحذف عبارة *( في الجريدة الرسمية )* كما تحذف أيضاً أينما وردت في مشروع القانون ليكون *أعلان و نشر* المفوضية لكل أعمالها التي تستوجب الأعلان أو النشر في *الجرائد اليومية (...)

إضاءات حول مشروع قانون الانتخابات لعام ٢٠١٨م ( ٢ ) 2018-06-19 15:04:19 محمد الطيب عابدين المحامي ( ٣ ) *تكوين مفوضية الإنتخابات وعضويتها* أ / نص مشروع القانون الجديد - كسابقه - تعيين رئيس المفوضية و أعضائها بوساطة رئيس الجمهورية ( فقط ) * وفي هذا نرى أن يقوم رئيس الجمهورية بترشيح عدد ثلاثة (...)


المزيد


أخر التحاليل

هل يمكن استعادة العملية السياسية السلمية في السودان عبر جهود الألية الافريقية؟ (تحديات وفرص)

2017-02-15 21:42:51 المجموعة السودانية للديمقراطية أولاً هل يمكن استعادة العملية السياسية السلمية في السودان عبر جهود الألية الافريقية؟ (تحديات وفرص) 15 فبراير 2017 بدأت الألية الافريقية رفيعة المستوى برئاسة الرئيس الجنوب افريقي السابق ثابو (...)

صراع السلطة والفساد يضعان جنوب السودان على شفا الانهيار

2013-07-21 23:59:14 جوبا 21 يوليو 2013- أصدر نائب رئيس دولة جنوب السودان المستقلة حديثا رياك مشار، تحذيرا مبطنا للرئيس سلفاكير ميارديت، المدعوم من الغرب، بأن يتنحى عن منصبه، وتعهد بأنه سيسعى ليحل محله قبل أو بعد الانتخابات المقررة بحلول عام (...)

المسألة السودانية: فشل البناء الوطني وتجربة الإسلام السياسي

2013-02-11 12:01:08 بقلم ياسر عرمان 11 فبراير 2013 - بدايةً، أود أن أعرب عن عميق شكري وتقديري للجالية السودانية، وللناشطين السودانيين في ولاية كاليفورنيا. والشكر والتقدير موصولان أيضا لمعهد مونتيري للدراسات الدولية، ولمنظمة Global Majority (...)
المزيد


أخر البيانات الصحفية

حركة / جيش تحرير السودان بيان مهم حول الأوضاع الراهنة في البلاد 2018-05-25 21:04:35 إلى جماهير الشعب السوداني الوفية لا يخفى على أحد أن نظام الإبادة الجماعية والتطهير العرقي، ومنذ أول يوم إستهل فيه عهده البغيض، كان يستهدف الصدام مع الشعب السوداني، فبدأ بوأد النظام الديمقراطي ثم إعدام الشهيد علي فضل مروراً (...)

ذكرى شهداء الكرامة 2018-05-21 23:22:45 الحرية - العدل - السلام - الديمقراطية حركة / جيش تحرير السودان - المجلس الإنتقالي جماهير شعبنا الكريم في مثل هذا اليوم، و كما درجة العادة، فإننا نحظى بدقيقة من الصمت لتعانق أرواحنا أرواح رفاقنا الذين بسببهم لا نزال على (...)

منظومة قوانين النظام العام.. ادوات للقمع والهيمنة الشمولية 2017-12-28 17:49:16 المجموعة السودانية للديمقراطية أولا منظومة قوانين النظام العام: ادوات للقمع والهيمنة الشمولية قوانين النظام العام، هي منظومة مواد قانونية يتضمنها القانون الجنائي السوداني بالإضافة الي ما يعرف بقانون سلامة المجتمع والذي صدر (...)


المزيد


Copyright © 2003-2018 SudanTribune - All rights reserved.