الصفحة الأساسية | عامود الرأي    الأحد 21 تموز (يوليو) 2019

كلكم أبطال

separation
increase
decrease
separation
separation

بقلم : محمد عتيق

شهد الأسبوع الماضي أوسع جدل في مسيرة الثورة السودانية الجارية بين المعارضين والمؤيدين لوثيقة الإتفاق السياسي التي وقعتها قوى الحرية والتغيير بالأحرف الأولى مع المجلس العسكري الانقلابي فجر الأربعاء ١٧ يوليو ٢٠١٩ ، جدل تنوعت أهدافه من الحرص المبدئي المخلص للثورة والوطن إلى تلك التي استهدفت المكاسب الحزبية الضيقة ، ومن التطلعات الشخصية المشروعة وغير المشروعة إلى الانحياز لهذا أو ذاك من الموقفين أو الحرص على قضايا الحرب والسلام بصورة بارزة وتفصيلية ..

ليس من أغراض هذه الكلمة الخوض في موضوع الوثيقة إتفاقاً أو إعتراضاً وجدلاً مع المتجادلين وإنما إلقاء نظرة عامة على الثورة وأطرافها ووقائعها ، مؤكدةً في البدء أن كل الأطراف تنطلق من أرضية وطنية ، حتى من يحاول مسرعاً أن يقول أنه هو الأكثر وطنيةً أساسه أيضاً وطني رغم طبقات الضباب التي تحيط بذلك الأساس ..

هذه ثورة كبيرة وهامة ، قلبها ووقودها أجيال جديدة قاطعت الماضي بقوة ، الماضي الموبوء بالتمييز والفساد والظلم والاستهبال ، أجيال رفضت العودة إلى حياتها العادية حتى بعد سقوط رأس النظام كما في الانتفاضات السابقة لتترك الأحزاب والعسكر تتدبر الأمر ، أجيال كفرت تماماً بالسلوك الماضي الذي أقعد بالبلاد ، يؤمها توق وعطش عجيبين للحاق بالعصر وممارسة حياة طبيعية ملونة بالعلم والإنتاج والإبداع والعافية ، أهداف ضخمة تمتد طويلاً في زمان التحقق ؛ كم واجه نيلسون مانديلا سنوات سجنه التي أحالها معبداً للحرية والمساواة وللتسامح حتى مع جلاديه ؟ وكم طاف المهاتما غاندي في نواحي الهند ومعتقلات المستعمر ومنافيه حاملاً شعلة الحرية لبلاده وللإنسانية مرصعةً بقيم العدل والتسامح ؟ بل وكيف تبعه مارتن لوثر كينغ على طريق الحقوق والحريات والمساواة التي أضاء قيمها في امريكا حياً ومستشهداً برصاص عنصري غادر ؟ ..

نعم ، الثورات الكبيرة في التاريخ البشري أصبحت كبيرةً بجديتها في الأهداف ، واتساع حجم المخاطر التي واجهتها ، وعمق الأجوبة التي قدمتها ، وهكذا ثورة السودان الجارية ، لا خوف أنها امتدت لشهور ، ولا خوف حتى لو امتدت لسنين ، إذ بقدر جذرية أهدافها وجدية شبابها تبرز أمامها العوائق ، ما ظهر منها وما بطن ، جبال من العقبات عليها أن تتسلقها جبلاً إثر جبل ، بدقة وحذر ..

القوى التي بادرت بتقديم خبراتها قيادةً للثورة ، وصاغت أهدافها في "إعلان الحرية والتغيير" ، الكتل السياسية والمهنية ، هي القوى التاريخية التي انبثقت من طيات تجاربها وتضحياتها هذه الثورة البديعة ، إذن عليها أن تكون بمستوى هذا الدور المنذور .. فإذا كان السلاح الساحر البتار للثورة هو سلاح (السلمية) فالأجدر بقيادتها "ق.ح.ت" أن تكون أكثر سلميةً في إدارة خلافاتها الداخلية ، وهي خلافات طبيعية في جسم يضم هذا الطيف الواسع من القوى الحزبية والمهنية يريد أن يواجه بالثورة أعداءها عدواً بعد آخر ، فلتعرض آراءها ومقترحاتها بهدوء داخل اجتماعاتها إذ لا جدوى من إشهار الاعتراضات الداوية علناً كمن يريد أن يوصم الآخرين بالانحراف .. كما أنه لا معنى أن يدعي أي طرف من الأطراف انه إنما يلتصق بالشارع ويأتمر بأمره ، لأن الشارع الثائر مسبقاً لخص شعاراته وقبل بكم قيادةً فابدعوا في قيادته وان من حسن الإبداع في القيادة هنا إدارة تبادل الرأي والخلاف بهدوء داخل الاجتماعات ، لا خائن ولا بطل ، كلكم أبطال ..


 
استطلاع الرأي
 

The following ads are provided by Google. SudanTribune has no authority on it.


أخر الآراء

سماجة الشر، احتجاب البصيرة.. في تذكّر مساعد البشير 2019-10-17 15:14:11 بقلم : عبدالحميد أحمد حملت صحف الخرطوم الصادرة بالأمس مفارقةً باعثةً على السخرية إذ ترافق على صفحاتها خبران أولهما هو "عزم النيابة العامة على أن تحسم ملفات قضائية عالقة في مواجهة أقطاب النظام الساقط أبرزها تقويض النظام (...)

ثم ماذا عن مؤتمر السلام الشامل في السودان 2019-10-16 11:43:15 الشفيع خضر سعيد تنطلق اليوم في مدينة جوبا، عاصمة جمهورية جنوب السودان، الجولة الأولى من مفاوضات البحث عن السلام بين حكومة السودان والحركات المسلحة، تصاحبها بعض المفارقات والأسئلة التي تفرض نفسها عليها. أولى هذه المفارقات، (...)

أخواني الشهداء: العيون السود في البطانة كتار 2019-10-14 05:41:16 مجدي الجزولي انهضوا لبوا يا شبابنا هموا شهيدنا الطاهر ضحى بدموا أخواني الشهداء الزايد شوقهم مناى يا الله أسير في طريقهم أصبر قلبي وراجي لحوقهم هنالك في الجنة أبقى رفيقهم.. من أخسر ما خاض فيه المرحوم حسن الترابي بعد (...)


المزيد


أخر التحاليل

هل يمكن استعادة العملية السياسية السلمية في السودان عبر جهود الألية الافريقية؟ (تحديات وفرص)

2017-02-15 21:42:51 المجموعة السودانية للديمقراطية أولاً هل يمكن استعادة العملية السياسية السلمية في السودان عبر جهود الألية الافريقية؟ (تحديات وفرص) 15 فبراير 2017 بدأت الألية الافريقية رفيعة المستوى برئاسة الرئيس الجنوب افريقي السابق ثابو (...)

صراع السلطة والفساد يضعان جنوب السودان على شفا الانهيار

2013-07-21 23:59:14 جوبا 21 يوليو 2013- أصدر نائب رئيس دولة جنوب السودان المستقلة حديثا رياك مشار، تحذيرا مبطنا للرئيس سلفاكير ميارديت، المدعوم من الغرب، بأن يتنحى عن منصبه، وتعهد بأنه سيسعى ليحل محله قبل أو بعد الانتخابات المقررة بحلول عام (...)

المسألة السودانية: فشل البناء الوطني وتجربة الإسلام السياسي

2013-02-11 12:01:08 بقلم ياسر عرمان 11 فبراير 2013 - بدايةً، أود أن أعرب عن عميق شكري وتقديري للجالية السودانية، وللناشطين السودانيين في ولاية كاليفورنيا. والشكر والتقدير موصولان أيضا لمعهد مونتيري للدراسات الدولية، ولمنظمة Global Majority (...)
المزيد


أخر البيانات الصحفية

مقترح التعديلات في مشروع قانون الانتخابات العام 2018 2018-09-14 16:18:47 1-المفوضية :- أ- مستقلة سياسيا واداريا وفنيا وماليا وتوضع ميزانيتها في حساب خاص. ب- يتم اختيار رئيس المفوضية واعضاء المفوضية بالتوافق السياسي ويجيزها البرلمان ويعتمدها الرئيس ولايجوز عزلها إبراهيم بالتوافق السياسي. (...)

في نعي الأمين : أمين مكي 2018-09-02 16:01:31 حزب البعث السوداني —————————— اذا كان الموت هو الحق والحقيقة المطلقة ، فان الحياة ليست باطلة كما يقولون خاصةً عندما تكون حياةً مثل حياة أمين مكي مدني مزدانةً بالعطاء والنبل ، بالسمو والصدق والحب اللامحدود للشعب والوطن .. (...)

*تحالف العار.. ليس بإسمنا* 2018-08-14 17:38:52 نحن مجموعة من الصحافيين والكتاب والمثقفين والمجتهدين في العمل العام في الساحة السودانية: استشعاراً لمسئولياتنا الوطنية والقومية والأخلاقية والدينية، وإحساساً بالفجيعة لمعاناة الشعب اليمني الشقيق، وتضامناً مع إخوتنا وأهلنا (...)


المزيد


Copyright © 2003-2019 SudanTribune - All rights reserved.