الصفحة الأساسية | عامود الرأي    الأحد 18 آذار (مارس) 2018

"كليبتوقراطية الإنقاذ" أو نظام الهمباتة

separation
increase
decrease
separation
separation

كتب: عبدالحميد أحمد

أبدعت منظمة كفاية الأمريكية نعتاً ملهماً أطلقته على نظام الحكم في السودان فوصفته بأنه (kleptocracy) وهو مصطلح قد يُوَاطِئُ، من اللهجة السودانية الدارجة، كلمة (الهمباتة) وهم قطاع الطرق أو جماعات النهب المسلح، لكن المصطلح الذي يحوى ما بالهمباتة من عنافة وعسف يتقاصر عن أن يحيط بما لهم من مكارم الأخلاق ومن حسن القيم كالنخوة والشهامة وحفظ العهد وصيانة الذمّة، ذلك أن "كليبتوقراطية" الإنقاذ تتجافى عن شمائل الهمباتة الحسنة بينما تغرق في سوء صنيعهم.

قد يقول أحد سدنة النظام أو منتفعيه: أن تعبير منظمة كفاية، لا قيمة له فهو يخرج من حمأة الخصومة ولجاجة القول! لكن ما احتياله لمقاربة بعض دهاقنة النظام لذات المعنى في توصيف الإنقاذ؟

لأول مرة صرّح الشيخ الترابي لقناة العربية، في مارس من العام 2006، بتورط قيادات من نظام الإنقاذ في عملية لإغتيال الرئيس المصري بأديس أبابا 1995، اختار غازي العتباني مستشار رئيس الجمهورية، يومئذٍ، عباراتٍ بالغة الدلالة للتعليق على تلك الاتهامات فقال: "هذا كان شيئاً مؤسفاً جداً، كنت دائماً أقول حتى الأشرار عندما يجتمعون في جرمهم، هناك حد أدنى من الأخلاق فيما بينهم أنهم لا يشون ببعضهم.."

كان أمراً مريجاً أن لجأ العتباني في حديثه إلى "الإسقاط النفسي" كحيلة دفاعية يبرئ بها ساحة النظام، لكنه انحدر به دركات إلى ما دون الموقف الأخلاقي للأشرار الذين "لا يشون ببعضهم" لكن رهطه يفعلون! بل إن استدعاء الأشرار وضرب الأمثال بهم يشير إلى استبطان الشعور بأن هذا النظام ليس سوى تشكيل عصابي يماثل تنظيمات الأشرار.

للمرة الثانية التي تطرق فيها الشيخ الترابي بالتفصيل لحادثة محاولة اغتيال حسني مبارك ودور قيادات من نظام الإنقاذ فيها، تصدى قيادي إنقاذي آخر لنفي التهمة لكنه لم يقدم حيثيات صلبة سوى قوله أن شهادة الترابي على العصر جاءت "بعين السخط"
كانت الاتجاه لرمي الشيخ بقول الزور محاولة لنفي التهمة "حتى لا يقول الناس أن الحركة الإسلامية وسلطتها وقياداتها ليسوا سوى جماعة من عصابات المافيا"
إن أفضل ما يصف نظام الحكم الذي يتبعه نظام البشير في السودان هو أنه "كليبتوقراطية عنيفة"، حيث أن أهدافه الأساسية هي إثراء الذات، والحفاظ على السلطة إلى أجل غير مسمى. ولتحقيق هذه الأهداف، يعتمد النظام على مجموعة متنوعة من التكتيكات، بما في ذلك المحسوبية، والمحاباة، والتهديد باستخدام العنف السياسي واستخدامه، والقمع الشديد لاستمالة المعارضين أو تحييدهم، وخنق المعارضة. وعلى عكس العديد من الحكومات الفاسدة أو القمعية الأخرى، فإن نظام البشير مستعد للانخراط في تكتيكات أكثر وحشية، مثل التطهير العرقي، واستخدام المجاعة كوسيلة للحرب، والقصف العشوائي للسكان المدنيين. إنه مزيج من العنف المتطرف، والحكم الاستبدادي، والإثراء الذاتي الفاحش الذي يؤهل النظام الحالي لاعتباره كليبتوقراطية عنيفة، حيث أن الاستيلاء على الدولة واختطاف المؤسسات هما الغاية والأساس وليسا استثناء.

في سبيل فحص هذا التوصيف، يمكن أن نشرك القارئ من خلال السؤال أين تجد نفسك وموقعك من خط الفقر في السودان بناء على إشارة تقرير منظمة كفاية: "عادة ما يحدد الموقف السياسي للمواطن السوداني ومدى قربه من النخب الحاكمة في البلاد الجانب الذي يعيش فيه إزاء خط الفقر." هل بدت هذه الكلمة داحضة، أم أن التجارب العملية التي يواقعها الناس تعضدها كحقيقة بلقاء وواقع يكابده السودانيون ويتعالى وقعه ويزداد في حياتهم اليومية.

هل أغفلنا استدعاء مليشيات الجنجويد بالغة الوحشية، واستثارة القبائل البدائية ذات النزع الفطري إلى القتل والقتال وتوظيفها في العنف المفرط والقمع والبطش على نحو ما تم أثناء انتفاضة سبتمبر 2013، أو ما جرى بمنطقة "أرتالا" جنوب شرق مدينة زالنجي وسط دارفور إذ أظهرت تسجيلات مصورة قوة مسلحة تمارس التعذيب والتنكيل الجماعي بالمواطنين من المدنيين العزل مستخدمة العصى وأعقاب البنادق والسياط في محاولة لانتزاع اعترافات بحيازة أسلحة.

إن الأشرار يمكنهم أن يفعلوا ذلك، لكنهم لا يشون ببعضهم، وفق ما يرى العتباني، وتفوق نظام الإنقاذ عليهم بأن أهله يفعلون جميع ذلك ويشون ببعضهم فهل أعنف وأحط لصوصيةً من هذا؟


 
استطلاع الرأي
 

The following ads are provided by Google. SudanTribune has no authority on it.


أخر الآراء

إضاءات حول مشروع قانون الانتخابات لعام ٢٠١٨م 2018-06-17 22:28:54 محمد الطيب عابدين المحامي ( ١ ) مقدمة أُعِدْ مشروع قانون الإنتخابات لسنة ٢٠١٨م ( *الجديد* ) من قِبل وزارة العدل و أقيمت حوله ورش على عجل ثم دُفِع به إلى مجلس الوزراء في جلسة كان جندها الرئيس و الوحيد هو هذا القانون في (...)

الرقم الوطني لمرتضى الغالي 2018-06-15 02:50:18 مصطفى عبد العزيز البطل أعرف الصحافي المخضرم مرتضى الغالي وأحسبه في زمرة أصدقائي برغم تطاول عهدي به. كنت أقرأ كتاباته في صحيفة (الأيام) وانا طالب في السنة الأولى من المرحلة الجامعية، وتابعت مسيرته الصحافية عبر العقود (...)

تعذيب المناهضة 2018-06-11 20:34:14 كتبت : سلمى التجاني (1) يوم الاثنين قبل الماضي، أعلنت وزيرة الدولة بوزارة العدل نعمات الحويرص، أمام لجنة التشريع والعدل وحقوق الإنسان بالبرلمان، أن وزارتها رفعت توصية لمجلس الوزراء للمصادقة على اتفاقية مناهضة التعذيب. (...)


المزيد


أخر التحاليل

هل يمكن استعادة العملية السياسية السلمية في السودان عبر جهود الألية الافريقية؟ (تحديات وفرص)

2017-02-15 21:42:51 المجموعة السودانية للديمقراطية أولاً هل يمكن استعادة العملية السياسية السلمية في السودان عبر جهود الألية الافريقية؟ (تحديات وفرص) 15 فبراير 2017 بدأت الألية الافريقية رفيعة المستوى برئاسة الرئيس الجنوب افريقي السابق ثابو (...)

صراع السلطة والفساد يضعان جنوب السودان على شفا الانهيار

2013-07-21 23:59:14 جوبا 21 يوليو 2013- أصدر نائب رئيس دولة جنوب السودان المستقلة حديثا رياك مشار، تحذيرا مبطنا للرئيس سلفاكير ميارديت، المدعوم من الغرب، بأن يتنحى عن منصبه، وتعهد بأنه سيسعى ليحل محله قبل أو بعد الانتخابات المقررة بحلول عام (...)

المسألة السودانية: فشل البناء الوطني وتجربة الإسلام السياسي

2013-02-11 12:01:08 بقلم ياسر عرمان 11 فبراير 2013 - بدايةً، أود أن أعرب عن عميق شكري وتقديري للجالية السودانية، وللناشطين السودانيين في ولاية كاليفورنيا. والشكر والتقدير موصولان أيضا لمعهد مونتيري للدراسات الدولية، ولمنظمة Global Majority (...)
المزيد


أخر البيانات الصحفية

حركة / جيش تحرير السودان بيان مهم حول الأوضاع الراهنة في البلاد 2018-05-25 21:04:35 إلى جماهير الشعب السوداني الوفية لا يخفى على أحد أن نظام الإبادة الجماعية والتطهير العرقي، ومنذ أول يوم إستهل فيه عهده البغيض، كان يستهدف الصدام مع الشعب السوداني، فبدأ بوأد النظام الديمقراطي ثم إعدام الشهيد علي فضل مروراً (...)

ذكرى شهداء الكرامة 2018-05-21 23:22:45 الحرية - العدل - السلام - الديمقراطية حركة / جيش تحرير السودان - المجلس الإنتقالي جماهير شعبنا الكريم في مثل هذا اليوم، و كما درجة العادة، فإننا نحظى بدقيقة من الصمت لتعانق أرواحنا أرواح رفاقنا الذين بسببهم لا نزال على (...)

منظومة قوانين النظام العام.. ادوات للقمع والهيمنة الشمولية 2017-12-28 17:49:16 المجموعة السودانية للديمقراطية أولا منظومة قوانين النظام العام: ادوات للقمع والهيمنة الشمولية قوانين النظام العام، هي منظومة مواد قانونية يتضمنها القانون الجنائي السوداني بالإضافة الي ما يعرف بقانون سلامة المجتمع والذي صدر (...)


المزيد


Copyright © 2003-2018 SudanTribune - All rights reserved.