الصفحة الأساسية | الأخبار    الثلاثاء 28 شباط (فبراير) 2017

لجنة الحوار: منصب رئيس الوزراء للحزب الحاكم وتسميته بعد ساعات

separation
increase
decrease
separation
separation

الخرطوم 28 فبراير 2017 ـ اعتمدت لجنة تنفيذ مخرجات الحوار السوداني في اجتماعها مساء الثلاثاء مع الرئيس عمر البشير، رسمياً منصب رئيس الوزراء لحزب المؤتمر الوطني الحاكم، على أن يتم تعيينه خلال 48 ساعة.

JPEG - 63.8 كيلوبايت
البشير الي يمينه حسين ابو صالح وعبد الرحمن سوار الدهب يحيون حشدا جماهيريا احتفى بالحوار الوطني.. صورة لـ(سودان تربيون)

وكان الحوار الوطني الذي اختتم أعماله في أكتوبر الماضي قد أوصى باستحداث منصب رئيس الوزراء وأجاز البرلمان في ديسمبر تعديلات دستورية من ضمنها هذا المنصب.

وأجاز اجتماع اللجنة مع الرئيس معايير التي قدمتها اللجنة الفنية للمشاركين في السلطة، كما اتفقت على توزيع نسب المشاركة للأحزاب والحركات والشخصيات القومية.

وقال عضو لجنة متابعة تنفيذ مخرجات الحوار، عثمان أبو المجد لـ (سودان تربيون) إن "المشاركة اصبحت جاهزة وقد تتم في غضون عشرة أيام على المستوى البرلمان والمجالس التشريعية الولائية".

وأفاد أن تشكيل حكومة الوفاق الوطني سيتم إرجائه لأسبوعين لإعطاء الحركات المسلحة والأحزاب الممانعة فرصة للانضمام، وقال إن الاجتماع اعتمد رسمياً ذهاب منصب رئيس الوزراء للمؤتمر الوطني باعتباره حزب الأغلبية في انتخابات 2015 ولم ينتهي أجلها بينما قام الحوار من أجل الموازنة في السلطة.

وأكد أبو المجد تحديد نسب المشاركة للمشاركين في الحوار حيث نالت الأحزاب المسجلة 50% في المجالس التشريعية الولائية، والحركات المسلحة 36% والأحزاب المخطرة 14%، أما في البرلمان نالت الأحزاب المسجلة 85% والحركات المسلحة 10% والشخصيات القومية 5%.

وأشار إلى عدم مناقشة التعديلات الدستورية في اجتماع اللجنة، لجهة أن الأمر خرج من يد اللجنة وأصبح في يد البرلمان.

وقال مساعد الرئيس نائب رئيس المؤتمر الوطني إبراهيم محمود في تصريحات صحفية عقب الاجتماع إنه تم الاتفاق على أن يقوم رئيس الجمهورية باختيار رئيس الوزراء وأن يتولى البشير بعد تمثيل كل القوى السياسية المشاركة في الحوار، الترتيبات النهائية.

وتابع قائلا: "تم تفويض البشير لتكملة باقي الخطوات.. إن الاتفاق على الأسماء يحتاج إلى مشاورات أخرى مع القوى السياسية، وتلك البداية الحقيقية لتكوين الآليات التي تعتمد على مدى سرعة التشاور بين هذه القوى ورئيس الجمهورية".

وأبان أنه تم إضافة المرأة للجنة العليا وتم تفويض البشير بإضافة عدد مناسب في اللجنة.

وأكد محمود "أن الحكومة المقبلة هي حكومة لبرنامج وطني ولن تكون حكومة محاصصة، كما أن الهدف هو أن تحشد لها أقوى العناصر والكفاءات المدركة للقضايا الإقليمية والدولية التي تؤثر على أمن السودان".

من جانبه اعتبر الأمين السياسي لحزب المؤتمر الشعبي، كمال عمر، لـ (سودان تربيون) قبل ساعات من انعقاد الاجتماع، إن لقاء اللجنة العليا لمتابعة تنفيذ مخرجات الحوار مع الرئيس عمر البشير، "مارثون سياسي شائك يضع الحوار في محك اختبار حقيقي".

وأوضح أن الاجتماع سيناقش عدد من الأجندة المُرحلة، بينها مشروع التعديلات الدستورية ومعايير المشاركة في السلطة على المستوى التنفذي والتشريعي، إضافة إلى مواضيع أخرى متعلقة بالواقع السياسي في البلاد.

وأضاف "لكن أم القضايا ستكون التعديلات الدستورية المتعلقة بالحريات، لأن النقاش حولها يجرى في البرلمان".

وتابع "نحن في الشعبي نرى أن هناك مهددات واضحة لإجازة التعديلات الدستورية.. هنالك بعض النصوص حدثت لها (شيطنة) من قبل ما يسمى بالعلماء".

وأكد عمر أن اجتماع لجنة تنفيذ مخرجات الحوار مع الرئيس سيضع جميع أحزاب الحوار أمام اختبار مصداقيتهم، مضيفاً "الأمور ستنكشف إما نحن طلاب سلطة عبر الحوار وإما طلاب برنامج وتحول ديمقراطي عبر الحريات".

وشدد على أن حزب المؤتمر الشعبي ليس لديه خيارات لجهة أن قيادته سبق واصدرت قراراً ربطت فيه المشاركة في السلطة بتنفيذ مخرجات الحوار وتحديداً التعديلات الدستورية المتعلقة بالحريات، قائلاً "حتى كلمة إيداع أصبحت الآن مهددة فما بالك بإجازة مخرجات الحوار".

وذكر أن حزبه سيحدد مشروعه المستقبلي بالحوار أمسية اليوم، مردفاً "إما مصممين متوكلون على الله بالاستمرار في الحوار، وإما متوكلون على الله بأشد عزم الخيارت الأخرى".

وهاجم الأمين السياسي للشعبي، الجماعات الدينية التي رفضت التعديلات الدستورية الواردة في وثيقة الحقوق والحريات، بحجة أنها منافية للدين والتقاليد الإسلامية.

وقال إنه غير متفق مع تسمية هذه المجموعات بالعلماء، وزاد "هؤلاء علماء في تخصص آخر وليس علماء دستور وهم يحتكرون الحديث والفكر والمعرفة، ويدعون الانتساب للإسلام زوراً في التفكير، بينما الإسلام ليس فيه إحتكار للمعرفة والفكر". وتابع "نحن لدينا مشكلة قديمة ومرحلة مع هذا النوع من الفكر".


 
استطلاع الرأي
 

The following ads are provided by Google. SudanTribune has no authority on it.


أخر الآراء

مخابرات بالمكسّرات ومخابرات بالبشاميل 2018-01-21 17:36:11 مصر حافية على جسر الأوهام بقلم : مصطفى عبد العزيز البطل ‏mustafabatal@msn.com (1) لم تخالجني حيرة من قبل كتلك التي خالجتني عندما استمعت الى تسريبات المحادثات الهاتفية للنقيب أشرف الخولي، الضابط بفرع الاستخبارات (...)

عودة "طه" تكريس حالة اللا دين واللا عقل 2018-01-21 17:31:04 بقلم : عبد الحميد أحمد متى صدقت الأنباء عن عودة نائب الرئيس السابق "علي محمدعثمان طه" إلى تشكيلات سلطة الإنقاذ الحاكمة في السودان فإن النظام يكون قد أُركس أبشع نسخة شمولية عرفها ذلك أنّ "طه" ظل عبر تاريخه السياسي لا (...)

في المسألة الإقتصادية... ترويض الدولار 2018-01-17 21:49:36 د. أمين حسن عمر رغم حالة التفلت الكبير فى سعر العملات الأجنبية فإن قرارات بنك السودان المركزى الإحتفاظ بسياسة تعويم سعر الصرف للجنيه السوداني ربما هى الخيار الوحيد الذى هو متاح فى الوقت الراهن . وهى سياسة ممتدة مجربة (...)


المزيد


أخر التحاليل

هل يمكن استعادة العملية السياسية السلمية في السودان عبر جهود الألية الافريقية؟ (تحديات وفرص)

2017-02-15 21:42:51 المجموعة السودانية للديمقراطية أولاً هل يمكن استعادة العملية السياسية السلمية في السودان عبر جهود الألية الافريقية؟ (تحديات وفرص) 15 فبراير 2017 بدأت الألية الافريقية رفيعة المستوى برئاسة الرئيس الجنوب افريقي السابق ثابو (...)

صراع السلطة والفساد يضعان جنوب السودان على شفا الانهيار

2013-07-21 23:59:14 جوبا 21 يوليو 2013- أصدر نائب رئيس دولة جنوب السودان المستقلة حديثا رياك مشار، تحذيرا مبطنا للرئيس سلفاكير ميارديت، المدعوم من الغرب، بأن يتنحى عن منصبه، وتعهد بأنه سيسعى ليحل محله قبل أو بعد الانتخابات المقررة بحلول عام (...)

المسألة السودانية: فشل البناء الوطني وتجربة الإسلام السياسي

2013-02-11 12:01:08 بقلم ياسر عرمان 11 فبراير 2013 - بدايةً، أود أن أعرب عن عميق شكري وتقديري للجالية السودانية، وللناشطين السودانيين في ولاية كاليفورنيا. والشكر والتقدير موصولان أيضا لمعهد مونتيري للدراسات الدولية، ولمنظمة Global Majority (...)
المزيد


أخر البيانات الصحفية

منظومة قوانين النظام العام.. ادوات للقمع والهيمنة الشمولية 2017-12-28 17:49:16 المجموعة السودانية للديمقراطية أولا منظومة قوانين النظام العام: ادوات للقمع والهيمنة الشمولية قوانين النظام العام، هي منظومة مواد قانونية يتضمنها القانون الجنائي السوداني بالإضافة الي ما يعرف بقانون سلامة المجتمع والذي صدر (...)

ورقة د. غازي صلاح الدين العتباني في ورشة عمل الانتخابات ومستقبل الممارسة السياسية بعنوان "آفاق الممارسة السياسية في السودان" 2017-12-08 14:32:35 بسم الله الرحمن الرحيم آفاق الممارسة السياسية في السودان "تحديات الإصلاح السياسي في السودان بتصويب نحو إصلاح الحركة السياسية الحزبية" بسم الله الرحمن الرحيم، نحمده على نعمه التي لا تعد، ونسأله أن يجمعنا على الهدى ويدلنا (...)

*قوى الإجماع الوطني* 2017-02-25 15:18:35 *بيان مهم* *قوى الإجماع الوطني* ظلت قوي الإجماع الوطني تراقب المخطط الدولي الذي تقوده الوﻻيات المتحدة الأمريكية عبر الإتحاد الأفريقي وآليتة المسماة رفيعة المستوي ، التي يترأسها أمبيكي ، والتي تعمل من أجل فرض التسوية (...)


المزيد


Copyright © 2003-2018 SudanTribune - All rights reserved.