الصفحة الأساسية | الأخبار    الثلاثاء 9 آب (أغسطس) 2016

لقاءات لوفود التفاوض والوساطة والمبعوثين قبل المفاوضات المباشرة بأديس أبابا

separation
increase
decrease
separation
separation

الخرطوم 9 أغسطس 2016 ـ انخرط وفدا الحكومة السودانية والحركات المسلحة، كل على حده، في اجتماعات بأديس أبابا، الثلاثاء، تمهيدا لبدء المفاوضات المباشرة حول إقرار هدنة بمنطقتي جنوب كردفان والنيل الأزرق ومسار السلام بدارفور.

JPEG - 99.6 كيلوبايت
اجتماع الوساطة الأفريقية مع وفد الحركة الشعبية ـ شمال بأديس أبابا ـ الثلاثاء 9 أغسطس 2016

وبدأ وفد الحركة الشعبية ـ شمال، المفاوض بقيادة كبير المفاوضين ياسر عرمان ونائب رئيس الوفد اللواء جقود مكوار واللواء أحمد العمدة بادي وأحمد سعيد وبثينة دينار ومبارك أردول مشاورات صباح الثلاثاء.

وحضر المشاورات بحسب موقع الحركة على الانترنت خبراء على رأسهم عالم عباس وعبد العزيز بركة ساكن وأسامة سعيد وخالد عمر وأحمد قاسم (كوريا) وبعض الشخصيات المدعوة للمشاورات، على رأسهم إبراهيم الشيخ ونبيل أديب وعبد العزيز خالد.

في ذات السياق دخل مفاوضو الحكومة في سلسلة لقاءات بفندق رديسون في العاصمة الأثيوبية مع الوسطاء، شملت المبعوث الأميركي دونالد بوث والآلية الأفريقية رفيعة المستوى بقيادة ثابو أمبيكي، تناولت إجراءات تنفيذ خارطة الطريق.

والتقى وفد الحكومة برئاسة مساعد الرئيس إبراهيم محمود حامد، بالمبعوث الأميركي للسلام في السودان وجنوب السودان، في لقاء تشاوري قبل الدخول في المفاوضات المباشرة مع الحركة الشعبية ـ شمال وحركات دارفور، للاتفاق على وقف العدائيات ووقف إطلاق النار الشامل في كل جبهات القتال.

وحول لقاء الوفد بالآلية الأفريقية الرفيعة أوضح للصحفيين انه تم التطرق لعملية التفاوض وتنفيذ الأولويات من خلال اجتماع لوقف العدائيات ووقف اطلاق النار والمضي قدماً في الترتيبات الأمنية والسياسية.

وقال "نتوقع تحديد جداول زمنية والبدء فورا بالتزامن بالنسبة للترتيبات الأمنية والسياسية للمنطقتين وانشاء لجنة لمراقبة التنفيذ المتزامن بين المسارات".

وأضاف أن خارطة الطريق حددت أن تمضي المجموعة التي وقعت لعقد اجتماع مع آلية الحوار الوطني (7+7) لتحديد الاجراءات التي تمكن هذه القوى وغيرها من القوى السياسية من المشاركة في الحوار الوطني للوصول لوثيقة وطنية تحدد مصالح الدولة السودانية الاستراتيجية.

من جانبه أوضح رئيس وفد الحكومة لمفاوضات دارفور أمين حسن عمر في تصريحات صحفية، أن اللقاء التشاوري مع المبعوث الأميركي تم فيه التداول حول "كيف يمكن أن تتقدم الأمور إلى الأمام".

وقال أمين "إن الوفد الحكومي أوضح للمبعوث أن التوقيع على خارطة الطريق يعني البدء في التنفيذ، ونحن نريد أن نرى مواقف محددة لتنفيذ هذه الخارطة خطوة بعد خطوة".

وأشار إلى أن المبعوث تحدث عن اهتمامات وانشغالات الطرف الآخر، مبيناً أن الوفد أوضح له رأيه في هذا الشأن.

وتابع قائلاً "جئنا بنية حسنة لإنجاز مهام هذه الجولة والتوصل لوقف عدائيات يقود مباشرة إلى وقف إطلاق النار وإلى عملية سياسية".

وأكد عمر أن التفاوض سيتواصل حول مساري دارفور والمنطقتين بجلسة تفاوضية حول وقف عدائيات وصلته بوقف إطلاق النار والترتيبات الإنسانية.

وكانت قوى "نداء السودان" المعارضة ممثلة في حزب الأمة القومي، والحركة الشعبية ـ شمال، وحركة تحرير السودان جناح مني أركو مناوي، وحركة العدل والمساواة بقيادة جبريل إبراهيم، وقعوا مساء الإثنين على خارطة الطريق، حيث سبقتهم الحكومة على التوقيع منذ مارس الماضي.

ترحيب واسع بتوقيع (نداء السودان) على خارطة الطريق

JPEG - 14.5 كيلوبايت
محمد عثمان الميرغني زعيم الحزب الاتحادي الديمقراطي

في الأثناء حصد توقيع قوى "نداء السودان" على خارطة الطريق الأفريقية تأييد الترويكا وقادة القوى السياسية.

وأعلنت الحكومة ترحيبها بتوقيع المعارضة على خارطة الطريق الأفريقية وأكد رئيس وفد الحكومة للمفاوضات إبراهيم محمود حامد في تصريحات صحفية الثلاثاء بمقر التفاوض بأديس أبابا التزام الحكومة بالسعي للسلام والاستقرار في السودان، ووضع حد لمعاناة المتأثرين بالحرب.

واعتبر توقيع المعارضة على خارطة الطريق خطوة مهمة في طريق السلام وقال "سنبدأ بقوة وعزيمة في المضي قدما نحو السلام لإنجاز المشروع السوداني الكبير للوصول للوفاق والتحول المقبل".

كا رحبت دول الترويكا "الولايات المتحدة والمملكة المتحدة والنرويج" بتوقيع المعارضة على خارطة الطريق الافريقية.
وثمنت في بيان لها موقف الحكومة السودانية وتوقيعها على خارطة الطريق.

في ذات المنحى أفاد حزب المؤتمر الوطني الحاكم بالسودان في بيان الثلاثاء: "إن بلادنا تتجه نحو مرحلة جديده تتسم بالتوافق والإنتقال إلي رحاب أوسع يهدف إلى تحقيق السلام والإستقرار وإنطلاق مسيرة التنميه والإعمار..".

وأبدى الحزب ترحيبه بتوقيع الحركات المسلحة وحزب الأمة القومي على خارطة الطريق، ودعا جميع الأطراف إلى توفير الإرادة السياسية لإكمال ما تبقى من إجراءات تتعلق بتوقيع اتفاق شامل للسلام وتسريع الانضمام للحوار الوطني.

وقال الحزب في بيان مخاطبا السودانيين: "إن صبركم وصمودكم على ويلات الحرب والنزاعات التي فُرضت عليكم لأكثر من ثلاثه عقود سيتوج بإذن الله بسلام دائم وإستقرار وتنمية تقود بلادنا إلى التطور والإزدهار".

وأثنى المؤتمر الوطني على دور المنظمات الإقليمية والدولية وعلى رأسها الاتحاد الأفريقي والآلية الأفريقية الرفيعة برئاسة ثامو امبيكي وكافة الجهات التي ساهمت في توقيع قوى المعارضة على خارطة الطريق.

كما رحب رئيس الحزب الاتحادي الديمقراطي الأصل محمد عثمان الميرغني بتوقيع قوى "نداء السودان" على خارطة الطريق، وجدد الميرغني دعوته للوفاق والحوار الوطني حقنا للدماء وتحقيقا للاستقرار في البلاد كحل سلمي يضع حدا لمعاناة الشعب السوداني وتفكيك جذور الازمة بنزع فتيل الحرب.

وطبقا لوكالة السودان للأنباء فإن الميرغني أهاب بكل القوى السياسية بالاقبال على المرحلة المقبلة من عمر الحوار الوطني بذهن مفتوح وارادة قوية حتى يكون حوارا شاملا لا يستثني أحدا وتكون مخرجاته معبرة عن رأي كل المجتمع السوداني.


 
استطلاع الرأي
 

The following ads are provided by Google. SudanTribune has no authority on it.


أخر الآراء

من موج القاع إلى السونامي.. دروس يوم العصيان 2016-12-03 13:09:31 د. غازي صلاح الدين العتباني إنه لخطأ كبير أن يهوّن حراس المِحْراب من خطر العصيان الذي جرى في مدينتهم بمسمع منهم ومرآى دون أن يقدروا على منعه. يومها صاروا كعامة القوم ينتظرون النتائج لا يصنعونها. القوانين الآن تغيرت. في (...)

في ذكرى الاستقلال دخول أمريكا في المسألة السودانية:1951-1953 (4) 2016-12-03 12:35:36 دكتور فيصل عبدالرحمن على طه ftaha39@gmail.com بريطانيا تطرح صيغة جديدة بشأن السودان بعد إقالة حكومة الوفد في 27 يناير 1952، كُلف علي ماهر بتشكيل الحكومة ولكنه استقال في أول مارس 1952 وخلفه أحمد نجيب الهلالي. وقد تبين من (...)

الأخوان المسلمون والرِّبا وتطبيق الحُدود الشرعية (2-2) 2016-11-25 06:41:49 بابكر فيصل بابكر boulkea@gmail.com قلتُ في الجزء الأول من هذا المقال أنَّ جماعة الأخوان المسلمين تبني موقفها من قضية الحدود والعديد من القضايا الأخرى على أسس سياسية وليس إعتبارات دينية، و تناولت موقف الجماعة من قضية (...)


المزيد

فيديو


أخر التحاليل

صراع السلطة والفساد يضعان جنوب السودان على شفا الانهيار

2013-07-21 23:59:14 جوبا 21 يوليو 2013- أصدر نائب رئيس دولة جنوب السودان المستقلة حديثا رياك مشار، تحذيرا مبطنا للرئيس سلفاكير ميارديت، المدعوم من الغرب، بأن يتنحى عن منصبه، وتعهد بأنه سيسعى ليحل محله قبل أو بعد الانتخابات المقررة بحلول عام (...)

المسألة السودانية: فشل البناء الوطني وتجربة الإسلام السياسي

2013-02-11 12:01:08 بقلم ياسر عرمان 11 فبراير 2013 - بدايةً، أود أن أعرب عن عميق شكري وتقديري للجالية السودانية، وللناشطين السودانيين في ولاية كاليفورنيا. والشكر والتقدير موصولان أيضا لمعهد مونتيري للدراسات الدولية، ولمنظمة Global Majority (...)

تفكُّك الدَّولة السُّودانية: السِّيناريو الأكثر تَرجيحاً

2013-02-10 19:52:47 بقلم د. الواثق كمير kameir@yahoo.com مقدمة 1. تظل الأزمات السياسية المتلاحقة هي السمة الرئيس والمميِّزة للفترة الانتقالية منذ انطلاقها في يوليو 2005، في أعقاب إبرام اتفاقية السلام الشامل بين حكومة السودان ممثلة في حزب (...)
المزيد


أخر البيانات الصحفية

السودان: إسكات المدافعات عن حقوق النساء 2016-03-31 20:23:10 اعتداءات جنسية وتهديدات من قبل قوات الأمن (نيروبي، 24 مارس/آذار 2016) – قالت "هيومن رايتس ووتش" في تقرير أصدرته اليوم إن قوات الأمن السودانية استخدمت العنف الجنسي والتهديد وأشكال أخرى من الانتهاكات لإسكات المدافعات عن (...)

المجموعة السودانية للديموقراطية أولاً في اليوم العالمي للعدالة الاجتماعية 2016-02-19 21:45:54 يحتفل العالم في العشرين من فبراير من كل عام باليوم العالمي للعدالة الاجتماعية، وهو اليوم الذي خصصته الأمم المتحدة للفت الإنتباه لازمات التمييز والتهميش والإقصاء والحرمان والإستغلال بين وداخل الشعوب، وأهمية تحقيق العدالة (...)

بيان لحركة (الإصلاح الآن) حول تعرفة المياه 2016-02-19 21:41:21 سلطة المؤتمر الوطني، ووجبة اخري من رفع الدعم الذي اصبح لا يري بالعين المجردة بعد ان تخلت الدولة عن دورها الأساس في توفير الحياة الكريمة للمواطن المسحوق فما ان مرر البرلمان زيادة غاز الطبخ جبرا وليس اختيارا ، هاهم الان نواب (...)


المزيد


Copyright © 2003-2016 SudanTribune - All rights reserved.