الصفحة الأساسية | عامود الرأي    الأربعاء 29 تشرين الثاني (نوفمبر) 2017

لماذا لم يقتل هلال؟

separation
increase
decrease
separation
separation

كتبت : سلمى التجاني

لماذا وصل موسى هلال وأبناؤه وأخوه وصهره سالمين إلى الخرطوم ؟ ، ألم يكن من السهل التخلص منهم بتصفيتهم أثناء أو بعد المعركة ؟ ولماذا حرص حميتي في لقائه في سودانية 24 على التأكيد أن هلال وصل للمطار الحربي سالماً ( زي الشيطان الرجيم ) كما قال ؟ ، رغم غيظه البادي وغضبه على مقتل ابن عمه عبدالرحيم في المعركة ؟ .

لسببين : أولاً لأن الخرطوم لا تريد موت هلال ، وثانياً لأن حميتي سيفكر ألف مرة قبل أن يخدشه ، وإن حرصت الخرطوم على سلامته فإن حميدتي أكثر حرصاً منها على ذلك.

بالنسبة للحكومة فهي تنفذ الخطة الأمريكية بشأن شروط رفع العقوبات عن السودان . كل شيئٍ يجري وكأن البشير لم يزر روسيا ولم يطلب الحماية . فأمريكا التي تتخذ قرارتها المتعلقة بالدول على ضوء دراسات تعهد بها لأكبر مراكز الدراسات المتخصصة في الشأن الدولي ، وبعد أن تناقشها عبر مؤسساتها المعنية ، لا تحفل بتصريحات البشير الهوجاء ، أظنها تتعامل معه كديك عدة غير مؤذي.

خطة أمريكا في التعامل مع السودان تتطلب بلداً خالٍ من بؤر النزاعات ، على طريقة بوريس جونسون الذي يريد أن يحيل سرت لدبي أخرى ، فقط على الليبيين تنظيف شوارعها من الجثث كما قال. لذلك عمدت أمريكا في دارفور ، في المرحلة الأولى ، لشيطنة الحركات المسلحة وربطها بفوضى المليشيات والصراع المسلح بليبيا وتجارة المخدرات والبشر ، ولذلك أيضاً أكدت المنظمات الدولية وعلى رأسها الأمم المتحدة أن دارفور خالية من الحرب.

أتى جمع السلاح كمرحلة ثانية في الخطة ، فقبل أن تشرع الحكومة في الدخول بأية مفاوضات مع الحركات ، تريد أن تعيد ترتيب الوضع الأمني والعسكري بحيث يصبح كل شيئٍ تحت السيطرة . ولأن وجود هلال وحرس الحدود يشكِّل عقبةً كبيرةً هناك ، كان لا بد من تصفية القوات بدمجها في الدعم السريع ، قوبلت الخطوة بالرفض والتعنت من قِبَل هلال وبدأ في المناورة ، فأصبح وجوده بالإقليم يمثِّل أزمة . وهنا وبصريح العبارة أوضح حميتي في لقائه التلفزيوني الأخير أنهم استعانوا بالأجاويد لإقناع هلال بالذهاب للخرطوم فلم يرفض ، غير أنه ظل يراوغ . كرر حميدتي كلمة استدراج اكثر من مرتين بشأن هلال في ذات اللقاء ، ما يوضح أن الحكومة أرادت هلال سالماً خارج دارفور . ما حدث بمستريحة كان تعقيدات للوضع الميداني الذي أسفر عن مقتل ابن عم حميتي وقاد لإعتقال هلال ومن معه.

تحرص الحكومة على سلامة هلال وربما في وقتٍ لاحق قد تعقد معه إتفاق يقوده لمنصبٍ حكومي رفيع ، لأنها تدرك ، ورغم كل مناوشاته ، أنه ليست بعدوِّها ، وأن ( باب الريد متاكى ) بينهما . وفوق كل شيئ ، فان الحكومة تعلم أن القبائل العربية بدارفور هي حليفها الرئيس ، وإن استعانت بها في وقت الحرب ، فإنها الآن أحوج إليها في بسط الأمن . ومن بين القبائل العربية ، فان قبيلة الرزيقات ، التي ينتمي إليها هلال وحميتي والسافنا ، هي حليفها الأكبر ، ومن مصلحة الحكومة والإقليم والقبيلة أن تتم تسوية الأمر بأقل كلفة في الأرواح ، لذلك ظل المعتقلين من أهل موسى هلال أحياء.

لماذا لم يصفِّي حميدتي هلال ؟ وكان يمكنه الإدعاء بأن ذلك تم اثناء المعركة ، لأنه يعلم أن خطوةً كهذه تعتبر شأنٌ قبليٌ بحت ، وستتسبب في ملاحقته بالثأر هو وأبنائه وكل أهله ، ولن تستطع الحكومة حمايته وإن تعلِّق بثوب البشير ، وستوقع عليه مقاطعة إجتماعية قاسية تطاله هو وأهله . ولا أقسى من الثأر إلا العزل الإجتماعي عند أفراد المناطق ذات النظم القبلية . فللقبيلة في دارفور سطوة أكبر من المناصب التي تمنحها الحكومة ، تتغيَّر الحكومات وتظل قيم القبيلة باقية كما كانت منذ مئات السنوات . شيخ القبيلة ، كما حال هلال ، يُولد شيخ ويورِّثها لأبنائه وأحفاده ، وتظل هيبته من هيبة نظم الإدارة الأهلية الراسخة بالمنطقة . لذلك انزعج حميتي عندما سُئل عن انتمائه هو وهلال لقبيلة الرزيقات ، فقد وضع السؤال كل مخاوفه ومحاذيره أمام عينه . ومع ذلك قد تحدث تصفيات لبعض افراد القبيلة بالمعتقل كما حدث لآدم خاطر أحد المعتقلين مع هلال ، لكن تراتبيات القبيلة ستكون في حسابات الجاني.

لكل ذلك لن نتفاجأ بعودة هلال إلى واجهة الأحداث من جديد ، بثوبٍ أبيضٍ أنيق وأنفةٍ لم تكسرها الأغلال


 
استطلاع الرأي
 

The following ads are provided by Google. SudanTribune has no authority on it.


أخر الآراء

عمر البشير ومتلازمة عبد الواحد نور 2019-01-21 17:02:44 بقلم :محمد عبد الرحمن الناير يبدو أن مجرد ذكر اسم الأستاذ عبد الواحد نور وحركة/ جيش تحرير السودان يسبب هلعاً وخوفاً للبشير ، وقد أصيب بحالة هلوسة بمتلازمة عبد الواحد نور ، ولا يخلو أي خطاب للبشير إلا ويذكر فيه اسم عبد (...)

هوامش علي دفتر الثورة 2019-01-21 15:04:57 بقلم : محمد عنيق (١) ‏"السلمية" دائماً تفرض نفسها مبتدأ كل حديث عن الانتفاضة الجارية في بلادنا لأنها - اي "السلمية" - هي سر قوتها ، هي سرها وسر هذا التدافع ‏في مواجهة الرصاص الحي ، الحفاظ عليها يعني الحفاظ على الانتفاضة (...)

مرجوعة فى مسماها 2019-01-20 22:46:29 بقلم : محمد صالح رزق الله التحية و الوقوف إجلالا و تقديرا للشباب الثائر المنتفض، وهو يخوض معاركه السلمية الباسلة ساعة بساعة . ملقنٱ بؤرة الفساد و الاستبداد دروسا في النضال السلمي ، فاتحا صفحة جديدة تعنون لمدى شجاعة هذا (...)


المزيد


أخر التحاليل

هل يمكن استعادة العملية السياسية السلمية في السودان عبر جهود الألية الافريقية؟ (تحديات وفرص)

2017-02-15 21:42:51 المجموعة السودانية للديمقراطية أولاً هل يمكن استعادة العملية السياسية السلمية في السودان عبر جهود الألية الافريقية؟ (تحديات وفرص) 15 فبراير 2017 بدأت الألية الافريقية رفيعة المستوى برئاسة الرئيس الجنوب افريقي السابق ثابو (...)

صراع السلطة والفساد يضعان جنوب السودان على شفا الانهيار

2013-07-21 23:59:14 جوبا 21 يوليو 2013- أصدر نائب رئيس دولة جنوب السودان المستقلة حديثا رياك مشار، تحذيرا مبطنا للرئيس سلفاكير ميارديت، المدعوم من الغرب، بأن يتنحى عن منصبه، وتعهد بأنه سيسعى ليحل محله قبل أو بعد الانتخابات المقررة بحلول عام (...)

المسألة السودانية: فشل البناء الوطني وتجربة الإسلام السياسي

2013-02-11 12:01:08 بقلم ياسر عرمان 11 فبراير 2013 - بدايةً، أود أن أعرب عن عميق شكري وتقديري للجالية السودانية، وللناشطين السودانيين في ولاية كاليفورنيا. والشكر والتقدير موصولان أيضا لمعهد مونتيري للدراسات الدولية، ولمنظمة Global Majority (...)
المزيد


أخر البيانات الصحفية

مقترح التعديلات في مشروع قانون الانتخابات العام 2018 2018-09-14 16:18:47 1-المفوضية :- أ- مستقلة سياسيا واداريا وفنيا وماليا وتوضع ميزانيتها في حساب خاص. ب- يتم اختيار رئيس المفوضية واعضاء المفوضية بالتوافق السياسي ويجيزها البرلمان ويعتمدها الرئيس ولايجوز عزلها إبراهيم بالتوافق السياسي. (...)

في نعي الأمين : أمين مكي 2018-09-02 16:01:31 حزب البعث السوداني —————————— اذا كان الموت هو الحق والحقيقة المطلقة ، فان الحياة ليست باطلة كما يقولون خاصةً عندما تكون حياةً مثل حياة أمين مكي مدني مزدانةً بالعطاء والنبل ، بالسمو والصدق والحب اللامحدود للشعب والوطن .. (...)

*تحالف العار.. ليس بإسمنا* 2018-08-14 17:38:52 نحن مجموعة من الصحافيين والكتاب والمثقفين والمجتهدين في العمل العام في الساحة السودانية: استشعاراً لمسئولياتنا الوطنية والقومية والأخلاقية والدينية، وإحساساً بالفجيعة لمعاناة الشعب اليمني الشقيق، وتضامناً مع إخوتنا وأهلنا (...)


المزيد


Copyright © 2003-2019 SudanTribune - All rights reserved.