الصفحة الأساسية | الأخبار    الاثنين 22 شباط (فبراير) 2016

مبارك الفاضل: علاقاتي بأجهزة المخابرات الخارجية أمر طبيعي

separation
increase
decrease
separation
separation

الخرطوم 22 فبراير 2016 ـ أقر السياسي السوداني البارز مبارك الفاضل المهدي، بأن لديه علاقات واتصالات مع بعض أجهزة الاستخبارات الإقليمية والدولية، وعدها أمرا طبيعيا لجهة أن ملفات المعارضين في دول العالم الثالث تكون بيد أجهزة الاستخبارات.

JPEG - 12.8 كيلوبايت
مبارك الفاضل المهدي (سودان تربيون)

وأوضح الفاضل لدى حديثه في برنامج "فوق العادة" بقناة الشروق أن دول العالم الأول تتعامل مع المعارضين عبر الدبلوماسيين، على عكس دول العالم الثالث.

وقال: "كان لزاما علينا التعامل معها، لأن طبيعة هذه الدول وتركيبتها تجعل من الاستخبارات اطارا للتعامل مع القضايا المتعلقة بالمعارضات".

وكشف الفاضل عن عدم رضا النائب الأول للرئيس السابق علي عثمان محمد طه عن الاتفاق الذي أبرمه حزبه السابق "حزب الامة الإصلاح والتجديد" وقاد لمشاركتهم في الحكومة، وزاد : "السبب اننا أبرمنا اتفاقنا مع الرئيس عمر البشير وناس علي عثمان لم يكونوا راضين لمشاركتنا في السلطة ولذلك حفروا لينا".

إلى ذلك استبعد مبارك الفاضل وراثة مريم الصادق المهدي لرئاسة حزب الأمة القومي في ظل الوضع التقليدي في السودان إلا انه اشار الى ان المجال مفتوح امام الأبناء الذين لهم فرص أكبر.

وعزا الشعور بتخوف الصادق المهدي من أن يرث الحزب جاء نتيجة احساس تولد لديه نتيجة لما حدث لحسن الترابي من (أولاده).

وأوضح أن المنهج الذي يدار به حزب الأمة جعل السيطرة الشخصية على الحزب هي الأساس وبات الحزب يدور في فلك رئيسة والمؤسسات ليست لديها شخصية اعتبارية حاكمة لقياداته، قائلا :"لم يعد هاجس الصادق هو التوريث ولكن هاجسه الاطاحة به".

ورفض مبارك الربط بين ضعف علاقته بكيان الانصار وما يمكن أن يسببه له من ضعف على مستوى الحز، وتابع: "العلاقة بهذا الكيان ليست بالضرورة ان تكون بذات المراسم الدينية هي اخذت شكل نضال مسلح ومشاركة في معسكرات وزمالة وخدمات، وفي رأيي هذا أفيد من العلاقات الأخرى التي تقوم فقط على الجانب الديني".

وأكد الفاضل تعرضه لخسائر كبيرة في مشاريعه وأمواله في جنوب السودان نتيجة للحرب التي اندلعت هناك وقال إنه لم يكن يتوقع "أن يحدث ذلك الانفجار بين الشركاء".


 
استطلاع الرأي
 

The following ads are provided by Google. SudanTribune has no authority on it.


أخر الآراء

ياسر عرمان وغصن الزيتون (2-3) 2018-05-24 22:50:57 مصطفى عبد العزيز البطل mustafabatal@msn.com بعد وفاة جون قرنق طلب مسئول أمريكي زائر من أحد القادة التاريخيين للحركة الشعبية لتحرير السودان من أبناء الجنوب أن يشرح له نظرية السودان الجديد، فرد القائد الجنوبي: "نظرية (...)

الرائد لا يكذب أهله 2018-05-21 17:14:52 الإمام الصادق المهدي 16/5/2018م أمتنا العربية والأمة الإسلامية والعالم، عوالم تمر بمرحلة خطيرة يعتبرها بعض الناس غلياناً منذراً بحرب كونية لا تبقى ولا تذر. وأسوأ ما في الأمر قصور التشخيص لهذه الحالات، بالتالي تهافت (...)

ياسر عرمان وغصن الزيتون (١-٣) 2018-05-21 01:12:39 مصطفى عبد العزيز البطل mustafabatal@msn.com (1) يستحق الحبيب ياسر عرمان ان نقول له: حمد الله على السلامة وألف مبروك، فكون أن هذا الحبيب وصل متأخرا لا يمثل اشكالية ذات وزن، فقد قيل: أن تأتي متأخرا خيرٌ من ألا تأتي. (...)


المزيد


أخر التحاليل

هل يمكن استعادة العملية السياسية السلمية في السودان عبر جهود الألية الافريقية؟ (تحديات وفرص)

2017-02-15 21:42:51 المجموعة السودانية للديمقراطية أولاً هل يمكن استعادة العملية السياسية السلمية في السودان عبر جهود الألية الافريقية؟ (تحديات وفرص) 15 فبراير 2017 بدأت الألية الافريقية رفيعة المستوى برئاسة الرئيس الجنوب افريقي السابق ثابو (...)

صراع السلطة والفساد يضعان جنوب السودان على شفا الانهيار

2013-07-21 23:59:14 جوبا 21 يوليو 2013- أصدر نائب رئيس دولة جنوب السودان المستقلة حديثا رياك مشار، تحذيرا مبطنا للرئيس سلفاكير ميارديت، المدعوم من الغرب، بأن يتنحى عن منصبه، وتعهد بأنه سيسعى ليحل محله قبل أو بعد الانتخابات المقررة بحلول عام (...)

المسألة السودانية: فشل البناء الوطني وتجربة الإسلام السياسي

2013-02-11 12:01:08 بقلم ياسر عرمان 11 فبراير 2013 - بدايةً، أود أن أعرب عن عميق شكري وتقديري للجالية السودانية، وللناشطين السودانيين في ولاية كاليفورنيا. والشكر والتقدير موصولان أيضا لمعهد مونتيري للدراسات الدولية، ولمنظمة Global Majority (...)
المزيد


أخر البيانات الصحفية

ذكرى شهداء الكرامة 2018-05-21 23:22:45 الحرية - العدل - السلام - الديمقراطية حركة / جيش تحرير السودان - المجلس الإنتقالي جماهير شعبنا الكريم في مثل هذا اليوم، و كما درجة العادة، فإننا نحظى بدقيقة من الصمت لتعانق أرواحنا أرواح رفاقنا الذين بسببهم لا نزال على (...)

منظومة قوانين النظام العام.. ادوات للقمع والهيمنة الشمولية 2017-12-28 17:49:16 المجموعة السودانية للديمقراطية أولا منظومة قوانين النظام العام: ادوات للقمع والهيمنة الشمولية قوانين النظام العام، هي منظومة مواد قانونية يتضمنها القانون الجنائي السوداني بالإضافة الي ما يعرف بقانون سلامة المجتمع والذي صدر (...)

ورقة د. غازي صلاح الدين العتباني في ورشة عمل الانتخابات ومستقبل الممارسة السياسية بعنوان "آفاق الممارسة السياسية في السودان" 2017-12-08 14:32:35 بسم الله الرحمن الرحيم آفاق الممارسة السياسية في السودان "تحديات الإصلاح السياسي في السودان بتصويب نحو إصلاح الحركة السياسية الحزبية" بسم الله الرحمن الرحيم، نحمده على نعمه التي لا تعد، ونسأله أن يجمعنا على الهدى ويدلنا (...)


المزيد


Copyright © 2003-2018 SudanTribune - All rights reserved.