الصفحة الأساسية | عامود الرأي    الأربعاء 24 شباط (فبراير) 2016

متى يخرج السودان من دوامة الفشل (2-3) ؟

separation
increase
decrease
separation
separation

بقلم : نعمة المهدي

قبل ما يقارب ال١٤٠٠ عام اعلن سيدنا محمد بن عبدالله ظهور رسالة الاسلام فى قلب الجزيرة العربية، والتي حدت فصائل وقبائل كانت من قبله متناحرة ومتحاربة على مر المئات من السنين، ساهم توحيد وتجمع تلك القبائل المقاتلة والمتمرسة على فنون القتال القبلى تحت لواء راية أمة موحدة اصبحت ذات بأسً ونفوذ عظيمين.

ساهم تكتل و تجمع عناصر مقاتلة كانت متفرقة تحت لواء ومظلة واحدة، فى صناعة امة صاحبة جيوش عظيمةَ فقامت بفتوحات كبيرة شملت جزءً كبيراً من العالم، وشيدت احد اضخم امبراطوريات فى التاريخ، امبراطوريات الدولة الاسلامية والتى امتدت فى عصور عنفوانها من المحيط الاطلسي حتى الصين ومن قلب افريقيا حتى دول جنوب اوربا، حضارة ودولة سادت ثم بادت حينما تفرفت وتشتت مكوناتها.

فى العام ١٩١٦ كرر ابن دولة ويلز، البريطانى توماس ادوارد لورانس او لورانس العربى تجربة توحيد قبائل العرب المحاربة والتى اضحت مشتتة انذاك، فى مواجهة جبروت االامبراطورية العثمانية ونجح. ساهمت قيادة لورانس العربى لجيوش قبائل العرب المحاربة تحت لواء واحد فى هزيمة قوى عظمى وجبارة واجلائها من الجزيرة العربية خائبة ذليلة. حينما تتكتل الشعوب وتتعاضد تحت لواء واحد فلا غالب لها وبتكتل الشعوب والبشر وعملهم سوياً يتغير مسار دولهم وتتحول وتتطور اساليب تنظيماتهم .

اوربا على سبيل المثال تطورت من التظيم القبلى الضيق الى تنظيم دويلات اكثر وسعاً وتعقيداَ ومن ثم الى تنظيم الدولة والذى يفوق تنظيم الدويلات فى وسعه وتعقيدة ومنها الى تنظيم الدول الحديثة بعد المرور بعصور نهضة اوربا والتى اشعلت ثورات التحرر والانعتاق، ومن ثم تطورت الدول الى دول صناعية وتطور شعوبها من شعوب كانت ريفية وزراعية ورعوية الى شعوب مدنية وصناعية، تناضل من اجل الحصول على حق الاقتراع العام والرعاية التعليم والرعاية الاجتماعية والصحية وحق مساوتها وغيرها من بنى البشر. عقبت هذة المرحلة فى مستهل ستينات القرن الماضى مرحلة ما بعد الحداثة ومن ثم مرحلة ما بعد بعد الحداثة وتشهد اوربا اليوم ثورة اخرى الا وهى ثورة العصر الرقمى.

كانت كل نتيجة شبه طبيعية وموازية لمرحلة تطور تلك الشعوب بسبب تطور مستوى تكتلها ونسبة تعاونها مع بعضها البعض ويظهر ذلك جلياً فى نسبة تطور مؤسساتها والتى تطورت من مؤسسات قبلية، تعمل وتتعاون من اجل مصالح قبلية ضيقة وتقوم بحمايتها والدفاع عنها بالروح والدم دون غيرها ومن ثم ومع تطور المرحلة الاخرى تكونت مؤسسات اوسع واكثر تعقيداً وهكذا تتطور المؤسسات وتتطور نسبة تعقيدها واسلوب تفكير انسانها حتى تواكب تطورات واليات تكتل وتعاون المجتمع واسلوب ذلك التكتل والتجمع والتعاون.

اما السودان وهو دولة حديثة الولادة بالنسبة لدول اوربا والولايات المتحدة الامريكية -فالولايات المتحدة على سبيل المثالالتى وضعت دستورها فى العام 1787 فهناك اوجه من التنظيمات المجتمعية السائدة ولكنها دون مستوى الحداثة .

فان احد التنظيمات المجتمعية السائدة هو التنظيم القبلى الضيق وهو تظيم احادى الاثنية ، يربطة نسب موحد، او انساب متقاربة، ينازع ويحارب من حوله من القبائل من اجل السيطرة على الموارد المشتركة و يقبع ذلك التنظيم تحت سيطرة شيوخ القبيلة ونظارها و يعتمد على فرض الشيوخ والنظار السيطرة التامة على افراد تلك القبيلة من خلال الوعيد والتهديد والتخويف والترهيب لكى يحافظوا على مظهر القوة والنفوذ ولكى لا يهدد مكانتهم احد، ولكى يحافظا على سلطاتهم باساليب قهر اعدائهم وتحطيمهم وابعادهم بكل السبل حتى لا يظهر من يقهرهم ويسلب سلطاتهم ويقهرهم وغيرهم من افراد القبيلة للمحافظة على السلطة المكتسبة.

اما وجة التنظيم الثانى السائد فى السودان هو تنظيم الدويلات والتى تقبع تلك سيطرة السلاطين والملوك والذين يملكون الدولة ملكا ويتوارثون العرش بين اجيال سلاطين تلك الدويلات، وذلك نظام اكثر تعقيدا من النظام القبلى ولكنه لا يرتقى الى مستوى الدولة الحديثة وان تعددت الاثنيات والاعراق والانساب فيه.

اما الوجة الثالث للدولة السودانية هو وجه تكتل وتعاضد تلك الدويلات والقبائل تحت راية موحدة اما فى حد ذاتها او كجزءً من دول متفرقة وممتدة وهى راية الامامية او الطرق الصوفية او غيرها من التنظيمات الاكثر تعقيداً من التنظيم القبلى او تنظيم الدويلات ولكن هذا التنظيم ايضاً لا يرتقى لمستوى الحداثة وذلك بسب عدم وجود أليات الانتقال السلمى للسلطة وسط مكوناتة وعدم اتاحتة للنقد او الانتقاد وتمحور السيطرة والنفوذ حول دائرة الامام او الشيخ، فلا وجود لمؤسسات او عقلية الدولة المعقدة فى ذلك التركيب.


 
استطلاع الرأي
 

The following ads are provided by Google. SudanTribune has no authority on it.


أخر الآراء

لوكا بيونق يرد علي بونا ملوال ..هل أبيي تتبع لجنوب السودان؟ 2017-12-12 19:26:46 ترجمة موياك لنقو أويج إن البيان الأخير بأن أبيي جزء لا لبس فيه من السودان أثار جدلا صحيا مرة أخرى حول وضع أبيي. لقد فوجئت ليس فقط بمستوى الجهل المطلق لبعض الحقائق التاريخية الأساسية ولكن أيضا استهزاء بشهوة السلطة (...)

القرار الخطيئة 2017-12-07 20:50:12 بقلم: الصادق المهدي إنه عطاء من لا يملك لمن لا يستحق. فالرئيس الامريكي في فترة وجيزة صنف نفسه عنصرياً، إثنياً، وعدواً دينياً للمسلمين، وجهولاً بمسؤولية البشر عن سلامة البيئة، وقدم برهاناً ساطعاً بخطر خلو الذهن السياسي (...)

الكارثة والفرصة في اليمن 2017-12-06 19:18:26 بقلم: الإمام الصادق المهدي قُـتل الرئيس اليمني السابق علي عبد الله صالح، رحمه الله وأحسن عزاء أسرته وحزبه وأهلنا في اليمن، فقتلى طرفي الحرب الأهلية خسارة للوطن اليمني الجريح. (إِنَّا لِلّهِ وَإِنَّـا إِلَيْهِ رَاجِعونَ). (...)


المزيد


أخر التحاليل

هل يمكن استعادة العملية السياسية السلمية في السودان عبر جهود الألية الافريقية؟ (تحديات وفرص)

2017-02-15 21:42:51 المجموعة السودانية للديمقراطية أولاً هل يمكن استعادة العملية السياسية السلمية في السودان عبر جهود الألية الافريقية؟ (تحديات وفرص) 15 فبراير 2017 بدأت الألية الافريقية رفيعة المستوى برئاسة الرئيس الجنوب افريقي السابق ثابو (...)

صراع السلطة والفساد يضعان جنوب السودان على شفا الانهيار

2013-07-21 23:59:14 جوبا 21 يوليو 2013- أصدر نائب رئيس دولة جنوب السودان المستقلة حديثا رياك مشار، تحذيرا مبطنا للرئيس سلفاكير ميارديت، المدعوم من الغرب، بأن يتنحى عن منصبه، وتعهد بأنه سيسعى ليحل محله قبل أو بعد الانتخابات المقررة بحلول عام (...)

المسألة السودانية: فشل البناء الوطني وتجربة الإسلام السياسي

2013-02-11 12:01:08 بقلم ياسر عرمان 11 فبراير 2013 - بدايةً، أود أن أعرب عن عميق شكري وتقديري للجالية السودانية، وللناشطين السودانيين في ولاية كاليفورنيا. والشكر والتقدير موصولان أيضا لمعهد مونتيري للدراسات الدولية، ولمنظمة Global Majority (...)
المزيد


أخر البيانات الصحفية

ورقة د. غازي صلاح الدين العتباني في ورشة عمل الانتخابات ومستقبل الممارسة السياسية بعنوان "آفاق الممارسة السياسية في السودان" 2017-12-08 14:32:35 بسم الله الرحمن الرحيم آفاق الممارسة السياسية في السودان "تحديات الإصلاح السياسي في السودان بتصويب نحو إصلاح الحركة السياسية الحزبية" بسم الله الرحمن الرحيم، نحمده على نعمه التي لا تعد، ونسأله أن يجمعنا على الهدى ويدلنا (...)

*قوى الإجماع الوطني* 2017-02-25 15:18:35 *بيان مهم* *قوى الإجماع الوطني* ظلت قوي الإجماع الوطني تراقب المخطط الدولي الذي تقوده الوﻻيات المتحدة الأمريكية عبر الإتحاد الأفريقي وآليتة المسماة رفيعة المستوي ، التي يترأسها أمبيكي ، والتي تعمل من أجل فرض التسوية (...)

السودان: إسكات المدافعات عن حقوق النساء 2016-03-31 20:23:10 اعتداءات جنسية وتهديدات من قبل قوات الأمن (نيروبي، 24 مارس/آذار 2016) – قالت "هيومن رايتس ووتش" في تقرير أصدرته اليوم إن قوات الأمن السودانية استخدمت العنف الجنسي والتهديد وأشكال أخرى من الانتهاكات لإسكات المدافعات عن (...)


المزيد


Copyright © 2003-2017 SudanTribune - All rights reserved.