الصفحة الأساسية | الأخبار    الخميس 29 حزيران (يونيو) 2017

مجلس الأمن يتجه للمصادقة على خفض قوات حفظ السلام في دارفور

separation
increase
decrease
separation
separation

واشنطن 29 يونيو 2017- من المتوقع ان يوافق مجلس الامن الدولى،الخميس، على سحب قوات حفظ السلام فى دارفور بعد التوصل الى اتفاق حول الحاجة الى اجراء تقييم جديد بنهاية العام الحالى.

JPEG - 34.8 كيلوبايت
عناصر من بعثة يوناميد في إقليم دارفور

وكان على أعضاء المجلس الأممي المكون من 15 عضوا ، أن يعتمدوا، الثلاثاء، قرارا بتمديد تفويض قوة حفظ السلام المختلطة في دارفور لعام أخر، بعد تغيير ولايتها لعملية بناء السلام وتخفيض 44 % من موظفيها.

ومن المقرر الفراغ من عملية إعادة الهيكلة وإعادة توزيع القوات في الإقليم، خلال 12 شهرا على مرحلتين، تستغرق كل واحدة منها ستة أشهر.

غير أن بعض أعضاء مجلس الأمن أثاروا خلال المناقشات الحاجة إلى تقييم عملية خفض القوات قبل بدء المرحلة الثانية في يناير 2018، مشيرين إلى أن االوضع الأمني لا يزال هشا على الرغم من الهدوء النسبي.

ووفقا لمشروع القرار الذى سيعتمد يوم الخميس سيطلب مجلس الامن من الاتحاد الافريقى والامم المتحدة اجراء تقييم لخفض القوات المختلطة بعد المرحلة الاولى. وينبغي أن يكتمل الاستعراض بحلول يناير 2018 قبل بداية المرحلة الثانية.

وسيتناول التقييم التقدم المحرز في تنفيذ المرحلة الأولى، والوضع الأمني في المناطق المعنية بانسحاب القوات، وتعاون الحكومة مع العملية المختلطة، وإزالة العقبات البيروقراطية أمام العملية المختلطة، وإعطاء الضوء الأخضر للمرحلة الثانية من عملية السحب.

وأبدت جماعات حقوقية قلقها إزاء قرار الاتحاد الأفريقي وقرار الأمم المتحدة بتقليص قوة حفظ السلام في دارفور، المكلفة أساسا بحماية المدنيين في المنطقة. مشيرين إلى الوضع الأمني الهش، وأن الهدوء النسبي هو نتيجة الانتصارات العسكرية للحكومة على الجماعات المسلحة "لكن لا يوجد اتفاق سلام دائم".

وهناك أيضا مخاوف من أن يضطر االنازحون إلى العودة إلى مناطقهم الأصلية وأن يتعرضوا هجمات الميليشيات الحكومية، لأنهم يشتبهون فيها أو يأوون عناصر مسلحة.

ويرى مراقبون ان عدم الاستقرار الاقليمى وخاصة فى جنوب السودان وليبيا ومشاركة العناصر الدارفورية فى هذه الصراعات قد يزود المتمردين بالوسائل اللازمة لتنفيذ الهجمات مرة اخرى فى غربى السودان.

وفى وقت سابق من الشهر الحالى فى خطاب القاه امام مجلس الامن اكد سفير السودان لدى الامم المتحدة ، عمر دهب، مجددا استعداد حكومته للتعاون مع العملية المختلطة لتحقيق انسحاب سلس و تدريجى لقوات حفظ السلام من المنطقة.

وحول وضع النازحين دعا المجتمع الدولى الى تقديم الدعم المالى لتنفيذ خطط الحكومة للعودة الطوعية الى المناطق الأصلية ودمج المخيمات فى المدن القريبة او تسكين النازحين فى المناطق التى يختارونها بدارفور.

كما اعترض لمندوب السوداني على تقديرات الأمم المتحدة بأن عدد النازحين وصل إلى 2.7 مليون شخص، قائلا إن العدد الفعلي هو 1.8 مليون فقط. وحول وصول المساعدات الإنسانية، قال إن 92٪ من دارفور يمكن الوصول إليها دون الحاجة الى الحصول على إذن.


 
استطلاع الرأي
 

The following ads are provided by Google. SudanTribune has no authority on it.


أخر الآراء

ردود مؤدبة على الصادق المهدي 2018-01-13 16:23:36 د/ أمين حسن عمر السيد الصادق المهدي سياسي معتق عاش السياسة في مطلع ستيناتها ثم هو يعيشها الآن في العقد الثاني من الألفية الثانية ، وهو طراز خاص من أهل السياسة إيجاباً وسلباً ، فطموحاته أدنى سقوفها السماء مهما يكن وهن (...)

ضبط الأسواق وتخفيف العبء المعيشي 2018-01-13 16:16:48 د/ عادل عبد العزيز الفكي adilalfaki@hotmail.com السياسات المالية والنقدية المصاحبة لموازنة العام 2018 ترتب عليها ارتفاع كبير لأسعار الخبز للمستهلكين. كما ترتب عليها ارتفاع بنسب متفاوتة لعدد كبير جداً من السلع (...)

أنظروا السلة ملأى بالقشور 2018-01-09 15:13:36 بقلم : عبدالحميد أحمد قالت الصورة إنّ القول زور.. ها هنا الوجه شقوق تتنامى.. وعلى الأطراف حجل من صنيع الورم الطالع من غبن الصدور أنظروا السلة ملأى (بالقشور) والطواحين على لحم الكلام الحي تمشي ثم تمشي وتدور.. ألياس فتح (...)


المزيد


أخر التحاليل

هل يمكن استعادة العملية السياسية السلمية في السودان عبر جهود الألية الافريقية؟ (تحديات وفرص)

2017-02-15 21:42:51 المجموعة السودانية للديمقراطية أولاً هل يمكن استعادة العملية السياسية السلمية في السودان عبر جهود الألية الافريقية؟ (تحديات وفرص) 15 فبراير 2017 بدأت الألية الافريقية رفيعة المستوى برئاسة الرئيس الجنوب افريقي السابق ثابو (...)

صراع السلطة والفساد يضعان جنوب السودان على شفا الانهيار

2013-07-21 23:59:14 جوبا 21 يوليو 2013- أصدر نائب رئيس دولة جنوب السودان المستقلة حديثا رياك مشار، تحذيرا مبطنا للرئيس سلفاكير ميارديت، المدعوم من الغرب، بأن يتنحى عن منصبه، وتعهد بأنه سيسعى ليحل محله قبل أو بعد الانتخابات المقررة بحلول عام (...)

المسألة السودانية: فشل البناء الوطني وتجربة الإسلام السياسي

2013-02-11 12:01:08 بقلم ياسر عرمان 11 فبراير 2013 - بدايةً، أود أن أعرب عن عميق شكري وتقديري للجالية السودانية، وللناشطين السودانيين في ولاية كاليفورنيا. والشكر والتقدير موصولان أيضا لمعهد مونتيري للدراسات الدولية، ولمنظمة Global Majority (...)
المزيد


أخر البيانات الصحفية

منظومة قوانين النظام العام.. ادوات للقمع والهيمنة الشمولية 2017-12-28 17:49:16 المجموعة السودانية للديمقراطية أولا منظومة قوانين النظام العام: ادوات للقمع والهيمنة الشمولية قوانين النظام العام، هي منظومة مواد قانونية يتضمنها القانون الجنائي السوداني بالإضافة الي ما يعرف بقانون سلامة المجتمع والذي صدر (...)

ورقة د. غازي صلاح الدين العتباني في ورشة عمل الانتخابات ومستقبل الممارسة السياسية بعنوان "آفاق الممارسة السياسية في السودان" 2017-12-08 14:32:35 بسم الله الرحمن الرحيم آفاق الممارسة السياسية في السودان "تحديات الإصلاح السياسي في السودان بتصويب نحو إصلاح الحركة السياسية الحزبية" بسم الله الرحمن الرحيم، نحمده على نعمه التي لا تعد، ونسأله أن يجمعنا على الهدى ويدلنا (...)

*قوى الإجماع الوطني* 2017-02-25 15:18:35 *بيان مهم* *قوى الإجماع الوطني* ظلت قوي الإجماع الوطني تراقب المخطط الدولي الذي تقوده الوﻻيات المتحدة الأمريكية عبر الإتحاد الأفريقي وآليتة المسماة رفيعة المستوي ، التي يترأسها أمبيكي ، والتي تعمل من أجل فرض التسوية (...)


المزيد


Copyright © 2003-2018 SudanTribune - All rights reserved.