الصفحة الأساسية | الأخبار    الجمعة 12 كانون الأول (ديسمبر) 2014

مجلس الأمن يطالب الخرطوم وجوبا باجتماع أمني و"الجنائية" تنتقد عدم اعتقال البشير

separation
increase
decrease
separation
separation

نيويورك 12 ديسمبر 2014 ـ دعا مجلس الأمن حكومتي السودان وجنوب السودان الى عقد اجتماع اللجنة الأمنية على مستوى عال في أقرب وقت ممكن، بينما انتقدت مدعية المحكمة الجنائية الدولية، الجمعة، المجلس لعدم التحرك من أجل إلقاء القبض على الرئيس السوداني عمر البشير، بتهم ارتكاب جرائم حرب وجرائم ضد الإنسانية في دارفور.

JPEG - 20.4 كيلوبايت
المدعي العام للمحكمة الجنائية فاتو بنسودا أمام مجلس الأمن الدولي

وطلبت المدعية العامة للمحكمة الجنائية الدولية فاتو بنسودة، من المجلس البحث عن نهج جديد للتعامل مع الوضع في دارفور مشيرة إلى أدلة تدين أفرادا بعينهم في الحكومة السودانية.

وقالت بنسودة في إفادتها إلى أعضاء المجلس: "منذ 10 سنوات ومكتبي يقدم لكم تقارير بشأن دارفور، وأخشى ألا أجد جديدا أقوله لكم في المرة القادمة عما يحدث هناك، طالما استمر نهج مجلسكم على ما هو عليه".

وأردفت قائلة إن "المزاعم الأخيرة المتعلقة باغتصاب ما يقرب من 200 امرأة وفتاة في بلدة تابت في دارفور يجب أن تمثل صدمة كبيرة لدى هذا المجلس، وهو أمر يثير القلق.. لقد رفضت حكومة السودان منحنا الوصول الكامل للتحقيق بشأن مزاعم أفة العنف الجنسي والجرائم القائمة على نوع الجنس".

ونوهت بنسودة إلى أن البشير أصبح، خلال الفترة المشمولة بالتقرير (وهي الشهور الست الأخيرة)، مقلا كثيرا في سفره خارج البلاد باعتباره هاربا من العدالة"، على حد قولها.

وتسبب النزاع في دارفور في إصدار المحكمة الجنائية الدولية في العام 2009، مذكرة اعتقال بحق الرئيس عمر البشير، بتهمة ارتكاب جرائم حرب وجرائم ضد الإنسانية، قبل أن تضيف لهم تهمة الإبادة الجماعية في العام 2010.

ويرفض البشير الاعتراف بالمحكمة، ويقول إنها أداة استعمارية موجهة ضد بلاده والأفارقة.

مجلس الأمن يطالب الخرطوم وجوبا باجتماع أمني عاجل

إلى ذلك دعا مجلس الأمن حكومتي السودان وجنوب السودان إلى عقد اجتماع اللجنة الأمنية على مستوى عال في أقرب وقت ممكن.

ودعا المجلس في بيان صدر، الجمعة، الى التنفيذ الكامل لآلية مراقبة الحدود المشتركة بين البلدين وفقا لقرار المجلس (2046) الصادر في 24 ابريل 2012 والذي أيد خارطة الطريق التي وضعها مجلس السلم والأمن التابع للاتحاد الافريقي الاضافة الى آلية الأمن والسياسة المشتركة والآليات المشتركة الأخرى المتفق عليها بهدف حفظ الأمن والشفافية وايجاد منطقة حدودية آمنة منزوعة السلاح.

ورحب المجلس بزيارة رئيس جنوب السودان سلفاكير ميارديت في الرابع من نوفمبر المنصرم للخرطوم حيث عقد مباحثات مع رئيس السودان عمر البشير معربا في الوقت نفسه عن القلق ازاء عدم احراز اي تقدم في تنفيذ الاتفاقيات الخاصة بايصال المساعدات الانسانية الى المناطق المنكوبة في جنوب السودان منذ نوفمبر 2013.

ودعا المجلس الجانبين الى وقف اعمال الاقتتال والعنف الدائرة في ولايتي جنوب كردفان والنيل الأزرق وتقديم المساعدات اللازمة للضحايا المدنيين.

وجدد دعوته الى الخرطوم والحركة الشعبية لتحرير السودان للمشاركة في الجولة المقبلة من المباحثات المباشرة بدون شروط في يناير المقبل والعمل على التوصل الى اتفاق ينهي الصراعات في المنطقتين بمقتضى قرار مجلس الامن رقم 2046.

واعرب المجلس عن بالغ قلقه حيال الوضع الأمني "الهش" في منطقة أبيي الغنية بالنفط والمتنازع عليها وغياب التقدم في تنفيذ اتفاقية أممية صدرت في العشرين من يونيو 2011 بشأن ترتيبات إدارية وأمنية مؤقتة في منطقة أبيي.

ورحب بتعيين رئيس مشارك من جنوب السودان للجنة الاشرافية المشتركة لمنطقة أبيي في الخامس من ديسمبر الجاري وطالب بالاستئناف الفوري للجنة دون شروط مسبقة.

وشدد المجلس على أهمية نزع السلاح في منطقة أبيي بمقتضى قرار المجلس رقم 2179 وتوفير خدمة شرطة في المنطقة تتولى حفظ الأمن وحماية المنشآت النفطية فيها.

ودعا مجلس الأمن في ختام بيانه كلا من الاتحاد الافريقي وأثيوبيا وقوات الأمم المتحدة المؤقتة لأبيي (يونسفا) إلى التعاون مع حكومتي السودان وجنوب السودان من أجل تطبيق بنود الاتفاقيات التي تفضي إلى إحلال السلام والقانون في منطقة أبيي.

  • 13 كانون الأول (ديسمبر) 2014 19:15, بقلم جيمس هريدي

    01- بليون إحترام وترليون تحيّة ... للإداريّة العالميّة الذكيّة ... فاتو بنسودا ... مدعية المحكمة الجنائية الدولية ... على قولها في المحكمة الجنائيّة الدوليّة ... يوم الجمعة 12 ديسمبر 2014 ميلاديّة ... إنّها قد حفظت تحقيقاً في جرائم حرب في إقليم دارفور بغرب السودان لعدم تحرك مجلس الأمن التابع للأمم المُتّحدة للضغط من أجل إعتقال المُتّهمين للمثول أمام المحكمة ... ؟؟؟
    02- الجدير بالذكر ... فعلاً هنا ... هو أنّ المحكمة الجنائيّة ... التي تتخذ من لاهاي مقرّاً لها ... كانت قد أصدرت لائحة إتّهام ضدّ الرئيس السوداني ... الإخواني الإنقلابي العسكري الأمنجي الشرطجي ... الباغي الطاغي الإستباحي التقتيلي ... عمر حسن أحمد البشير ... في عام 2009 ميلاديّة ... بارتكاب جرائم حرب وجرائم ضد الانسانية وجرائم إبادة جماعيّة ... . ووجّهت المحكمة إتّهامات أيضاً لوزير الدفاع عبد الرحيم محمّد حسين ولوزير الداخليّة السابق أحمد هارون وزعيم ميليشيا الجنجويد علي قشيب ... و لم تشتمل القائمة على صلاح قوش ... لأنّه لم يكن آنذاك قائداً لمليشيا الدعم السريع الأمنجيّة الشرطجيّة الإستباحيّة التقتيليّة ... التي عطّلت ثمّ أبادت الطاقات البشريّة السودانيّة مُفابل إغرائها بالجنيهات السودانيّة المطبوعة ... وتوظيفها في ما يُسمّى بالجهاز ... وهو جهاز الأمن والمخابرات الوطني ... وكلمة الوطني هذه تعني المُؤتمر الوطني ... وبالمناسبة ... أيّ موظّف في الخدمة المدنيّة الحاليّة ... من عامل النظافة الصحّيّة ... إلى مدير الشركة أو المؤسّسة المعنيّة ... يحمل رتبة أمنجيّة ... ويتعاطى مُرتّباً إضافيّاً ... إبتداءً من موظّفي مفوّضيّة الإختيار للخدمة المدنيّة ... مروراً بموظّفي مفوّضيّة التدريب القومي ... إلى آخر الشغلانيّة التمكينيّة الإختزاليّة التضييقيّة الغبيّة ... التي تعني بالضرورة ... العبث الكبير جدّاً بالمقوّمات الإنتاجيّة العلميّة التي لها علاقة بنوعيّات الطاقات البشريّة ... مثل الإدارة ( Management)... والطريقة ( Method) ... والصيانة ( Maintenance) ... والتطوير أو التحديث ( Modificatio ) ... والتي ينبغي أن يضطّلع بها الأذكياء الأسخياء ... المتفوّقون ... المتميّزون ... الموهوبون ... الملهمون ... الأغنياء عن أموال الدولة ... ؟؟؟
    03- ولكن عندما لم يُعتقل أيّاً من المّتّهمين ... قد أحالت المحكمة ... الجادّة في أمرها ... ملف السودان إلى مجلس الأمن الدولي في عام 2010 ميلاديّة ... لعدم تعاونه مع المحكمة... وأحالت كينيا وجيبوتي ومالاوي وجمهورية الكونجو الديمقراطية للمحكمة لرفضهم القبض على البشير أثناء زيارته لهذه الدول بالإضافة إلى تشاد التي زارها ثلاث مرات. ولم يرد مجلس الأمن على المحكمة بخصوص أي من هذه الإحالات ... ؟؟؟
    04- والدليل على جدّيّة المحكمة ... قد تجلّى في تحديدها لأولويّاتها الإداريّة البحتة .... حينما قالت مدعية المحكمة الجنائية الدولية ... فاتو بنسودا ... إنّه بسبب الموارد المحدودة "وفي ظل عدم تحرك مجلس الأمن بشأن ما يحدث في دارفور لم يعد أمامي من خيار سوى وقف مجريات التحقيق في دارفور وقد حولت الموارد إلى قضايا أخرى ملحة خصوصا تلك القضايا التي اقترب موعد المحاكمة فيها." ... ؟؟؟
    05- ثمّ لأنّ الأمر كبير وخطير ... وعالمي ... قالت الإداريّة العالميّة ... بن سودا ... في التقرير العشرين للمدعي العام للمحكمة الجنائية الدولية لمجلس الأمن بشأن قضية دارفور إن الوضع في الإقليم الذي مزقته الحرب يتدهور وإنه يشهد جرائم أكثر وحشية ... ومن غير المرجح أن يتحرك مجلس الأمن خاصة وأن الصين إحدى الدول الخمس دائمة العضوية التي تتمتع بحق النقض (الفيتو) تحمي الخرطوم. وامتنعت الصين عن التصويت على قرار مجلس الأمن في عام 2005 الذي سمح للمحكمة الجنائية الدولية بالتحقيق في ملف دارفور لكنها قالت إن لديها "تحفظات جدية" بشأن الاتهامات الموجهة للبشير ... ؟؟؟
    06- ثمّ قالت بن سودا "نجد أنفسنا في مأزق لن يشجع الجناة إلا على مواصلة ارتكاب جرائمهم الوحشية." ... ؟؟؟
    07- وأضافت "المطلوب حدوث تحول كبير في نهج هذا المجلس للقبض على المتهمين في قضية دارفور ... ؟؟؟
    08- لكن يبدو جليّاً ... أنّ الإداري العالمي العملاق ... أوباما ... ملك التغيير ... الذي يحكم العالم الآن ... قد تولّى إدارة هذا الملف الإستقطابي الفتنوي العالمي الخطير ... الذي كان يديره العسكري الإخواني عمر البشير ... وصاحبه العسكري العلماني سلفا كير ... وثالثهم المُنشار ... الإنفصالي العنصري الإخواني البهلواني الفهلواني رياك مشار ... ؟؟؟
    09- نحن الخرّيجون السودانيّون المُتنوّعون ... الذين نحترم الخصوصيّات الإداريّة السودانيّة المُحسّنة بالإنتخابات الطبيعيّة ...ونحترم كُلّ الذين صنعوا معنا دولة الأجيال السودانيّة ... ذات الديمقراطيّة الإستراتيجيّة الذكيّة ... تلك الدولة الواحدة الواعدة الحُرّة الغنيّة السخيّة ... نطالب سعادة وسيادة وريادة أوباما ... الذي يحكم العالم الآن ... بإعادة تحرير دولة أجيال السودان ... من براثن حركة القاعدة الإخوانيّة الشيعيّة ... ومن براثن الحركة الماركسيّة اللينينيّة الستالينيّة ... ومن براثن الشيوعيّة الصينيّة الإنتفاعيّة ... ومن ثمّ نطالبه بإعادة توحيد دولتنا ... كما وجدها واحدة ... وبعد ذلك نطالبه بإعادة بنائها ... كما وجدها مبنيّة ... من حيث المشاريع الزراعيّة المرويّة إنسيابيّاً ... والمربوطة ربطاً ترحيليّاً جدوائيّاً ... حديديّاً وبحريّاً وجوّيّاً وبرّيّاً ... بالأسواق العالميّة ... لكيما تستطيع أن تسهم إسهاماً إيجابيّاً ... في العولمات الغذائيّة الجدوائيّة ... ولكيما تصبح نواة ... للكونفيدراليّات النيليّة ... وشرق الأوسطيّة ... وبحر المتوسّطيّة ... الإنتاجيّة التسويقيّة الجدوائيّة الذكيّة ... ؟؟؟
    10- التحيّة للجميع ... مع إحترامنا للجميع ... ؟؟؟

    repondre message

الرد على هذا المقال


 
استطلاع الرأي
 

The following ads are provided by Google. SudanTribune has no authority on it.


أخر الآراء

لينين الكاتب: زيارة قصيرة في مئوية الثورة الروسية 2017-11-18 09:02:30 مجدي الجزولي صدرت في عيد الثورة الروسية المائة هذا العام سلسلة من الكتب غنية البحث وحسنة الصياغة تروم الدروس والعبر وتستنطق الصامت من الأرشيف السوفييتي. بعضها استلهم بطولة لينين، السياسي المثقف صاحب الإرادة التي جرت (...)

زعازع الترابي 2017-11-13 15:38:14 كتب : عبدالحميد أحمد لا يمكن أن ننظر للجنة التي كوّنها نائب الأمين العام للمؤتمر الشعبي على أنها محض جهد تصوّب نحو فتح النقاش حول موضوع (النظام الخالف) ذلك أن أحمد إبراهيم الترابي انخرط مبكراً ضمن محور مناوئ للأمين العام (...)

كابلي: من كابول الى ألكساندريا سيتي 2017-11-12 11:17:12 كتب : مصطفى عبد العزيز البطل mustafabatal@msn.com (1) صدق المؤرخ السر احمد قدور عندما قال ان عبد الكريم الكابلي هو صاحب الفضل الاول في اعادة الاغنية السودانية الفصيحة الى الوجود، بعد كانت قد طُمرت تحت تراب العامية، (...)


المزيد


أخر التحاليل

هل يمكن استعادة العملية السياسية السلمية في السودان عبر جهود الألية الافريقية؟ (تحديات وفرص)

2017-02-15 21:42:51 المجموعة السودانية للديمقراطية أولاً هل يمكن استعادة العملية السياسية السلمية في السودان عبر جهود الألية الافريقية؟ (تحديات وفرص) 15 فبراير 2017 بدأت الألية الافريقية رفيعة المستوى برئاسة الرئيس الجنوب افريقي السابق ثابو (...)

صراع السلطة والفساد يضعان جنوب السودان على شفا الانهيار

2013-07-21 23:59:14 جوبا 21 يوليو 2013- أصدر نائب رئيس دولة جنوب السودان المستقلة حديثا رياك مشار، تحذيرا مبطنا للرئيس سلفاكير ميارديت، المدعوم من الغرب، بأن يتنحى عن منصبه، وتعهد بأنه سيسعى ليحل محله قبل أو بعد الانتخابات المقررة بحلول عام (...)

المسألة السودانية: فشل البناء الوطني وتجربة الإسلام السياسي

2013-02-11 12:01:08 بقلم ياسر عرمان 11 فبراير 2013 - بدايةً، أود أن أعرب عن عميق شكري وتقديري للجالية السودانية، وللناشطين السودانيين في ولاية كاليفورنيا. والشكر والتقدير موصولان أيضا لمعهد مونتيري للدراسات الدولية، ولمنظمة Global Majority (...)
المزيد


أخر البيانات الصحفية

*قوى الإجماع الوطني* 2017-02-25 15:18:35 *بيان مهم* *قوى الإجماع الوطني* ظلت قوي الإجماع الوطني تراقب المخطط الدولي الذي تقوده الوﻻيات المتحدة الأمريكية عبر الإتحاد الأفريقي وآليتة المسماة رفيعة المستوي ، التي يترأسها أمبيكي ، والتي تعمل من أجل فرض التسوية (...)

السودان: إسكات المدافعات عن حقوق النساء 2016-03-31 20:23:10 اعتداءات جنسية وتهديدات من قبل قوات الأمن (نيروبي، 24 مارس/آذار 2016) – قالت "هيومن رايتس ووتش" في تقرير أصدرته اليوم إن قوات الأمن السودانية استخدمت العنف الجنسي والتهديد وأشكال أخرى من الانتهاكات لإسكات المدافعات عن (...)

المجموعة السودانية للديموقراطية أولاً في اليوم العالمي للعدالة الاجتماعية 2016-02-19 21:45:54 يحتفل العالم في العشرين من فبراير من كل عام باليوم العالمي للعدالة الاجتماعية، وهو اليوم الذي خصصته الأمم المتحدة للفت الإنتباه لازمات التمييز والتهميش والإقصاء والحرمان والإستغلال بين وداخل الشعوب، وأهمية تحقيق العدالة (...)


المزيد


Copyright © 2003-2017 SudanTribune - All rights reserved.