الصفحة الأساسية | الأخبار    الأربعاء 21 حزيران (يونيو) 2017

مجلس الأمن يلتئم خلال أسبوع بشأن دارفور وتقرير أممي يؤكد تراجع المعارك

separation
increase
decrease
separation
separation

الخرطوم 21 يونيو 2017 ـ يعقد مجلس الأمن الدولي الأسبوع المقبل جلسة خاصة بشأن الأوضاع بدارفور، توطئة لإتخاذ قرار بتمديد تفويض بعثة حفظ السلام المختلطة لعام آخر، مع إجراء تعديلات على هيكلتها.

JPEG - 31.8 كيلوبايت
مدرعات غنمتها القوات المسلحة في معارك دارفور الأخيرة .. صورة من صفحة جهاز الأمن على (فيس بوك) ـ مايو 2017

وقدم الأمين العام للأمم المتحدة، انطونيو غوتريس تقريرا للمجلس في 14 يونيو الجاري أكد فيه انخفاض حدة العنف فى دارفور، بتراجع الاعمال العدائية المسلحة بشكل كبير.

وكشف التقرير الذي غطي الفترة من 16 مارس حتي 17 يونيو الجاري وحصلت عليه (سودان تربيون) أن "الأعمال العدائية المسلحة أقل حدة مما كانت عليه فى السنوات السابقة"، مشيراً الى ان الحركات المسلحة غير الموقعة على اتفاقات السلام حاولت استعادة حضورها العسكري بدارفور، "لكنها ظلت عاجزة عن تنفيذ عمليات متواصلة بالنظر لهيمنة العسكرية لحكومة السودان".

وقال التقرير إنه لأول مرة منذ اندلاع النزاع في 2003 لم يشهد موسم الجفاف في دارفور مواجهات عسكرية بين قوات الحكومة وقوات الحركات المسلحة سوى مواجهة كبرى واحدة وان "القوات الحكومية لم تستأنف هذا العام حملة مكافحة التمرد ضد جيش تحرير السودان فصيل عبد الواحد محمد نور في جبل مرة لفقدانه الكثير من قواته".

ومع ذلك نبه الأمين العام الى أن هناك العديد من المظالم التي كانت السبب في إندلاع القتال بالإقليم تستوجب المعالجة، وأضاف "لا يزال المدنيون عرضة للهجمات والمضايقات وانتهاكات حقوق الإنسان والاساءات والعنف الجنسي والجسماني الذي ترتكبة المليشيات المسلحة والقوات الحكومية والحركات المسلحة، كما أن غياب الأمن والخدمات الأساسية ما زالت تمثل عائقا أمام عودة النازحين الى قراهم.

وأكد التقرير الأممي أن "حركتي العدل والمساواة و تحرير السودان قيادة مني أركوي مناوي حاضرتين في ليبيا وجنوب السودان وظلتا تشاركان في النزاعات الدائرة هناك بعد الخسائر العسكرية التي منيتا بها على يد قوات حكومة السودان بدارفور عامي 2014 و2015 حسبما ورد في تقرير فريق الخبراء المعني بالسودان".

ووثق تقرير الأمين العام للأمم المتحدة المعارك الأخيرة التي وقعت بين القوات الحكومية وحركتي تحرير السودان جناح مني اركو مناوي، وتحرير السودان المجلس الانتقالي في مايو الماضي بولايتي شمال وشرق دارفور.

وأشار الى اشتباك وقع فى 20 مايو بين الحركتين والجيش السوداني وقوات الدعم السريع وهو الأول منذ ثلاث سنوات.

وفصل بالقول "اعترضت القوات المسلحة والدعم السريع في 20 مايو عناصر من جيش مناوي والمجلس الانتقالي، وهم على متن 280 مركبة في منطقة موزبات و(وادي هور) على بعد 60 كلم الى الشمال الشرقي من امبرو وعلى مقربة مع الحدود التشادية، وأوردت التقارير ان معظم عناصر الحركات أجبرت على الانسحاب الى تشاد وليبيا بحلول 22 مايو لعجزها عن الصمود في وجه القوات الحكومية".

وأشار التقرير الى اشتباك آخر فى 20 مايو بشرق دارفور تزامن مع معرك شمال دارفور بين الحركتين والجيش السوداني، وأفاد ان قوات الحركتين كانت على متن 80 عربة ووقع الاشتباك فى (شعيرية) على بعد 70 كلم غرب الضعين واسفر عن مقتل 5 من جنود القوات المسلحة وعدد غير مؤكد من المتمردين".

ونبه تقرير الأمين العام الى إعلان الحكومة السودانية عن أنها "أسرت ما لا يقل عن 130 من عناصر الحركات المسلحة واستولت على 83 مركبة وأكدت وفاة نائب قائد قوات الدعم السريع العقيد حمدان السميح في عمليات قتالية بشمال دارفور".

وتابع "أفادت التقارير أن محمد آدم عبدالسلام (طرادة)، قائد جيش تحرير السودان/ المجلس الانتقالي، وعدد آخر من قادة جيش تحرير السودان فصيل مني مناوي وجيش تحرير السودان المجلس الانتقالي لقوا مصرعهم في العمليات القتالية أيضاً".

وتبادل مسؤولون حكوميون وقيادة حركة مناوي الاتهامات فيما يتعلق باسباب اندلاع القتال وانتهاكات وقف اطلاق النار المعلن من كل جانب على حده.

وكشف التقرير عن وقوع اشتباكين ايضاً فى 28 و29 مايو بين قوات الحكومة وقوات حركة مناوي فى (عين سرو) على بعد 30 كلم من كتم بشمال دارفور، لافتاً الى أن البعثة تحقق في تقارير أفادت بمقتل 3 مدنيين على الأقل ووقوع 4 حالات اغتصاب واعمال حرق ونهب للقرى وتشريد المدنيين.

ونبه التقرير الى ان "فصيل عبد الواحد لم يتبق له سوى وجود عسكري محدود في أبعد مرتفعات جبل مرة بسبب فقدانه السيطرة على عدد من المناطق في عام 2016"، واشار الى انه في ظل النكسات العسكرية الكبيرة خلال العام الماضي وما تقول التقارير إنها خلافات داخلية أدت لانقسامات داخل جيش تحرير السودان فصيل عبد الواحد.


 
استطلاع الرأي
 

The following ads are provided by Google. SudanTribune has no authority on it.


أخر الآراء

لوكا بيونق يرد علي بونا ملوال ..هل أبيي تتبع لجنوب السودان؟ 2017-12-12 19:26:46 ترجمة موياك لنقو أويج إن البيان الأخير بأن أبيي جزء لا لبس فيه من السودان أثار جدلا صحيا مرة أخرى حول وضع أبيي. لقد فوجئت ليس فقط بمستوى الجهل المطلق لبعض الحقائق التاريخية الأساسية ولكن أيضا استهزاء بشهوة السلطة (...)

القرار الخطيئة 2017-12-07 20:50:12 بقلم: الصادق المهدي إنه عطاء من لا يملك لمن لا يستحق. فالرئيس الامريكي في فترة وجيزة صنف نفسه عنصرياً، إثنياً، وعدواً دينياً للمسلمين، وجهولاً بمسؤولية البشر عن سلامة البيئة، وقدم برهاناً ساطعاً بخطر خلو الذهن السياسي (...)

الكارثة والفرصة في اليمن 2017-12-06 19:18:26 بقلم: الإمام الصادق المهدي قُـتل الرئيس اليمني السابق علي عبد الله صالح، رحمه الله وأحسن عزاء أسرته وحزبه وأهلنا في اليمن، فقتلى طرفي الحرب الأهلية خسارة للوطن اليمني الجريح. (إِنَّا لِلّهِ وَإِنَّـا إِلَيْهِ رَاجِعونَ). (...)


المزيد


أخر التحاليل

هل يمكن استعادة العملية السياسية السلمية في السودان عبر جهود الألية الافريقية؟ (تحديات وفرص)

2017-02-15 21:42:51 المجموعة السودانية للديمقراطية أولاً هل يمكن استعادة العملية السياسية السلمية في السودان عبر جهود الألية الافريقية؟ (تحديات وفرص) 15 فبراير 2017 بدأت الألية الافريقية رفيعة المستوى برئاسة الرئيس الجنوب افريقي السابق ثابو (...)

صراع السلطة والفساد يضعان جنوب السودان على شفا الانهيار

2013-07-21 23:59:14 جوبا 21 يوليو 2013- أصدر نائب رئيس دولة جنوب السودان المستقلة حديثا رياك مشار، تحذيرا مبطنا للرئيس سلفاكير ميارديت، المدعوم من الغرب، بأن يتنحى عن منصبه، وتعهد بأنه سيسعى ليحل محله قبل أو بعد الانتخابات المقررة بحلول عام (...)

المسألة السودانية: فشل البناء الوطني وتجربة الإسلام السياسي

2013-02-11 12:01:08 بقلم ياسر عرمان 11 فبراير 2013 - بدايةً، أود أن أعرب عن عميق شكري وتقديري للجالية السودانية، وللناشطين السودانيين في ولاية كاليفورنيا. والشكر والتقدير موصولان أيضا لمعهد مونتيري للدراسات الدولية، ولمنظمة Global Majority (...)
المزيد


أخر البيانات الصحفية

ورقة د. غازي صلاح الدين العتباني في ورشة عمل الانتخابات ومستقبل الممارسة السياسية بعنوان "آفاق الممارسة السياسية في السودان" 2017-12-08 14:32:35 بسم الله الرحمن الرحيم آفاق الممارسة السياسية في السودان "تحديات الإصلاح السياسي في السودان بتصويب نحو إصلاح الحركة السياسية الحزبية" بسم الله الرحمن الرحيم، نحمده على نعمه التي لا تعد، ونسأله أن يجمعنا على الهدى ويدلنا (...)

*قوى الإجماع الوطني* 2017-02-25 15:18:35 *بيان مهم* *قوى الإجماع الوطني* ظلت قوي الإجماع الوطني تراقب المخطط الدولي الذي تقوده الوﻻيات المتحدة الأمريكية عبر الإتحاد الأفريقي وآليتة المسماة رفيعة المستوي ، التي يترأسها أمبيكي ، والتي تعمل من أجل فرض التسوية (...)

السودان: إسكات المدافعات عن حقوق النساء 2016-03-31 20:23:10 اعتداءات جنسية وتهديدات من قبل قوات الأمن (نيروبي، 24 مارس/آذار 2016) – قالت "هيومن رايتس ووتش" في تقرير أصدرته اليوم إن قوات الأمن السودانية استخدمت العنف الجنسي والتهديد وأشكال أخرى من الانتهاكات لإسكات المدافعات عن (...)


المزيد


Copyright © 2003-2017 SudanTribune - All rights reserved.