الصفحة الأساسية | الأخبار    الثلاثاء 27 شباط (فبراير) 2018

مجلس السلم الأفريقي يمهل الوسطاء 3 أشهر لاستئناف مفاوضات دارفور

separation
increase
decrease
separation
separation

الخرطوم 27 فبراير 2018- دعا مجلس السلم والأمن الأفريقي اللجنة الأفريقية رفيعة المستوى وبعثة (يوناميد) المعنية بحفظ السلام في إقليم دارفور السوداني الى التواصل مع الأطراف المتحاربة في الإقليم خلال ثلاث أشهر، متهما الحركات المتمردة بالمماطلة حيال تحقيق السلام.

JPEG - 56.2 كيلوبايت
وسط دارفور تسلم (يوناميد) وثائق لانشاء قاعدة في (قولو) ..28 يناير 2018 (صورة ليوناميد)

ودعا المجلس في بيان أعقب اجتماعه المنعقد في 20 فبراير الجاري والذي التأم لمناقشة تطورات الوضع في دارفور إلى ضرورة الالتزام بالتوصل الى وقف دائم لإطلاق النار من أجل تحقيق السلام والأمن في الإقليم.

وأضاف البيان الذي اطلعت عليه (سودان تربيون) الثلاثاء " إنه يجب على اللجنة رفيعة المستوى واليوناميد مواصلة الانخراط مع الأطراف المتحاربة وتقديم المستجدات بشأن التقدم المحرز بخصوص هذه الجهود خلال الأشهر الثلاثة القادمة من أجل أن يتخذ المجلس الإجراءات المناسبة".

ودعا البيان مفوضية الاتحاد الافريقي الى أن تفصل بحلول مايو 2018 في الاجراءات بما في ذلك العقوبات المحتملة على الأطراف التي تواصل عرقلة جهود السلام المستدام في دارفور.

وأشار إلى أن وثيقة الدوحة لسلام دارفور "لا تزال الأساس الأكثر معقولية للانخراط في حل الصراع في الإقليم".

وترفض المجموعات المسلحة الرئيسية في دارفور-العدل والمساواة وتحرير السودان، قيادة مناوي-وثيقة الدوحة الموقعة بين الحكومة السودانية وحركات مسلحة أخرى في العام 2011، وتدعو للتفاوض من جديد على قضايا تخص الأمن والشؤون الإنسانية، وهو ما ترفضه الخرطوم بشدة لكنها تعلن عدم ممانعتها التوقيع على اتفاق وقف عدائيات لإثبات حسن النوايا.

وأعرب بيان المجلس عن أسفه لعدم التزام الحركات المسلحة بوثيقة الدوحة "على الرغم من الجهود التي بذلتها اللجنة الإفريقية رفيعة المستوى وحكومة قطر".

وأردف "في هذا الصدد يحث المجلس الحركات المسلحة غير الموقعة في دارفور على الشروع فورا في المشاركة من أجل السلام والمصالحة في دارفور على أساس وثيقة الدوحة.

وجدد المجلس دعمه الکامل للجنة الاتحاد الافريقي رفيعة المستوى بشأن جھودھا في التوصل إلى وقف دائم للأعمال العدائية بین حكومة السودان والحرکات المسلحة في دارفور علی أساس اتفاق الدوحة.

وأثنى مجلس السلم والأمن الافريقي على قرار حكومة السودان الصادر في الثامن من أكتوبر الماضي والقاضي بتمديد وقف إطلاق النار من جانب واحد في دارفور في كما أشاد في الوقت ذاته بالتزام الحركات المسلحة بالقرار.

وفي الرابع من فبراير الجاري قررت كل من حركة تحرير السودان ـ قيادة مناوي، والعدل والمساواة بزعامة جبريل إبراهيم، وحركة تحرير السودان -المجلس الانتقالي وقف العدائيات من جانب واحد لمدة ثلاثة أشهر.

وجددت في بيان مشترك التزامها باتفاقية خارطة الطريق التي تم الاتفاق عليها بوساطة الاتحاد الأفريقي في 2016 لتحقيق السلام واجراء إصلاحات دستورية في البلاد.

وعبر البيان عن قلقه المتزايد إزاء تقارير العنف القبلي التي قال إنها يمكن أن تعرقل التقدم المحرز في تحقيق الاستقرار بالإقليم.

ودعا حكومة الخرطوم بالتعاون مع العملية المختلطة والمجتمع الدولي للتركيز على المشاريع التي يمكن أن تساعد في الجهود الرامية لكبح مثل هذه الظواهر المقلقة.

وأظهر مجلس السلم تقديره لقيادة (يوناميد) خاصة الممثل الخاص المشترك وقائد القوة ومفوض الشرطة وجميع موظفي البعثة لإسهامهم في تعزيز السلام والأمن والاستقرار بالإقليم.

كما امتدح انجاز البعثة المختلطة المرحلة الأولى من إعادة تشكيلها بنجاح.

وأعرب كذلك عن تقديره للجهود المبذولة لتنفيذ ولاية العملية المختلطة، خاصة فيما يتعلق بإنشاء فرقة العمل في جبل مرة تعزيزا لحماية المدنيين الضعفاء.

وأقرت الحكومة المحلية في ولاية وسط دارفور، أواخر يناير الماضي وثيقة منحت بموجبها بعثة حفظ السلام "يوناميد" أراضٍ لإنشاء قاعدة عمليات مؤقتة في "قولو" بجبل مرة.

وأضاف البيان "يعرب المجلس عن تقديره لحكومة السودان لما قدمته من تعاون من أجل نجاح عملية إعادة تشكيل العملية المختلطة وتخصيص الأراضي وتسليمها لإنشاء قاعدة العمليات المؤقتة في قولو".

وأشاد مجلس السلم والأمن الأفريقي بالجهود التي تبذلها حكومة السودان لتحقيق الاستقرار في دارفور من خلال عملية جمع السلاح المملوك بنحو غير مشروع"

وتابع " في هذا الصدد يحث المجلس حكومة السودان على اتباع نهج عادل ومتوازن في هذه العملية".

ولفت المجلس إلى أنه على الرغم من تحسن الأوضاع السياسية والأمنية إلا أنه لا تزال هناك تحديات قائمة وخاصة عدم إيجاد حلول دائمة لما يقدر 2،7 مليون نازح ومعالجة العنف القبلي وحيازة الأراضي.

وحث الحكومة على تهيئة بيئة مواتية لعودة النازحين إلى مناطقهم.


 
استطلاع الرأي
 

The following ads are provided by Google. SudanTribune has no authority on it.


أخر الآراء

إضاءات حول مشروع قانون الانتخابات لعام ٢٠١٨م* ( ٣ ) والأخيرة* 2018-06-20 13:07:45 محمد الطيب عابدين المحامي ( ١٤ ) *المادة (٥٩ / ١ )* تحذف عبارة *( في الجريدة الرسمية )* كما تحذف أيضاً أينما وردت في مشروع القانون ليكون *أعلان و نشر* المفوضية لكل أعمالها التي تستوجب الأعلان أو النشر في *الجرائد اليومية (...)

إضاءات حول مشروع قانون الانتخابات لعام ٢٠١٨م ( ٢ ) 2018-06-19 15:04:19 محمد الطيب عابدين المحامي ( ٣ ) *تكوين مفوضية الإنتخابات وعضويتها* أ / نص مشروع القانون الجديد - كسابقه - تعيين رئيس المفوضية و أعضائها بوساطة رئيس الجمهورية ( فقط ) * وفي هذا نرى أن يقوم رئيس الجمهورية بترشيح عدد ثلاثة (...)

إضاءات حول مشروع قانون الانتخابات لعام ٢٠١٨م 2018-06-17 22:28:54 محمد الطيب عابدين المحامي ( ١ ) مقدمة أُعِدْ مشروع قانون الإنتخابات لسنة ٢٠١٨م ( *الجديد* ) من قِبل وزارة العدل و أقيمت حوله ورش على عجل ثم دُفِع به إلى مجلس الوزراء في جلسة كان جندها الرئيس و الوحيد هو هذا القانون في (...)


المزيد


أخر التحاليل

هل يمكن استعادة العملية السياسية السلمية في السودان عبر جهود الألية الافريقية؟ (تحديات وفرص)

2017-02-15 21:42:51 المجموعة السودانية للديمقراطية أولاً هل يمكن استعادة العملية السياسية السلمية في السودان عبر جهود الألية الافريقية؟ (تحديات وفرص) 15 فبراير 2017 بدأت الألية الافريقية رفيعة المستوى برئاسة الرئيس الجنوب افريقي السابق ثابو (...)

صراع السلطة والفساد يضعان جنوب السودان على شفا الانهيار

2013-07-21 23:59:14 جوبا 21 يوليو 2013- أصدر نائب رئيس دولة جنوب السودان المستقلة حديثا رياك مشار، تحذيرا مبطنا للرئيس سلفاكير ميارديت، المدعوم من الغرب، بأن يتنحى عن منصبه، وتعهد بأنه سيسعى ليحل محله قبل أو بعد الانتخابات المقررة بحلول عام (...)

المسألة السودانية: فشل البناء الوطني وتجربة الإسلام السياسي

2013-02-11 12:01:08 بقلم ياسر عرمان 11 فبراير 2013 - بدايةً، أود أن أعرب عن عميق شكري وتقديري للجالية السودانية، وللناشطين السودانيين في ولاية كاليفورنيا. والشكر والتقدير موصولان أيضا لمعهد مونتيري للدراسات الدولية، ولمنظمة Global Majority (...)
المزيد


أخر البيانات الصحفية

حركة / جيش تحرير السودان بيان مهم حول الأوضاع الراهنة في البلاد 2018-05-25 21:04:35 إلى جماهير الشعب السوداني الوفية لا يخفى على أحد أن نظام الإبادة الجماعية والتطهير العرقي، ومنذ أول يوم إستهل فيه عهده البغيض، كان يستهدف الصدام مع الشعب السوداني، فبدأ بوأد النظام الديمقراطي ثم إعدام الشهيد علي فضل مروراً (...)

ذكرى شهداء الكرامة 2018-05-21 23:22:45 الحرية - العدل - السلام - الديمقراطية حركة / جيش تحرير السودان - المجلس الإنتقالي جماهير شعبنا الكريم في مثل هذا اليوم، و كما درجة العادة، فإننا نحظى بدقيقة من الصمت لتعانق أرواحنا أرواح رفاقنا الذين بسببهم لا نزال على (...)

منظومة قوانين النظام العام.. ادوات للقمع والهيمنة الشمولية 2017-12-28 17:49:16 المجموعة السودانية للديمقراطية أولا منظومة قوانين النظام العام: ادوات للقمع والهيمنة الشمولية قوانين النظام العام، هي منظومة مواد قانونية يتضمنها القانون الجنائي السوداني بالإضافة الي ما يعرف بقانون سلامة المجتمع والذي صدر (...)


المزيد


Copyright © 2003-2018 SudanTribune - All rights reserved.