الصفحة الأساسية | الأخبار    الخميس 22 أيلول (سبتمبر) 2016

مجلس الوزراء السوداني يوجه بخروج الدولة من تجارة المحروقات

separation
increase
decrease
separation
separation

الخرطوم 22 سبتمبر 2016 ـ وجه مجلس الوزراء السوداني بخروج المؤسسة السودانية للنفط من تجارة المواد البترولية، مع الأبقاء فقط على شركة النيل للبترول الحكومية.

JPEG - 23.9 كيلوبايت
تكدس للسيارات في محطات الخدمة بالخرطوم ـ الإثنين 6 يونيو 2016

وأعلنت وزارة المالية، في يناير الماضي، ، فك إحتكار الحكومة للفيرنس وغاز الطائرات وغاز الطهي، وإفساح المجال للقطاع الخاص لإستيرادها وتوزيعها.

وكشفت دراسة أعدتها وزارة النفط وناقشها مجلس الوزراء في جلسته، الخميس، أن السودان يستهلك نحو 5.8 مليون طن متري في العام من الموارد البترولية، يتم استيراد 29% منها.

وأفاد المتحدث باسم مجلس الوزراء عمر محمد صالح أن الدراسة التي قدمها وزير النفط محمد زايد عوض أمام المجلس كشفت أن نسب الاستهلاك من حيث الأنواع شكل فيها الجازولين 48%، البنزين 17%، الفيرنس 11% والبتوجاز 9%.

وأشار الى أن قطاع النقل يستهلك نحو 58% من المنتجات البترولية، يليه قطاع الكهرباء 22%، القطاع الصناعي 8%، المنزلي 6%، القطاع الزراعي 5% والخدمات 2%.

وأكد صالح أن مجلس الوزراء صادق على الدراسة ووجه بمكافحة تهريب المواد البترولية مع التوسع في المواعين التخزينية للمواد بعواصم الولايات وتأكيد أهمية النظر في بدائل الطاقة الأخرى خاصة الطاقة الشمسية ذات التكلفة الرخيصة مع تقليل الطلب على مشتقات النفط.


 
استطلاع الرأي
 

The following ads are provided by Google. SudanTribune has no authority on it.


أخر الآراء

ثورة ديسمبر ليست لتغيير نظام حاكم فحسب! 2019-03-23 05:21:37 مبارك أردول الشواهد تخبرنا إنها ثورة أبعد من أن تكون موجهة ضد نظام الانقاذ فحسب، بل إنها ثورة ضد كل المفاهيم والممارسات والسياسات وحتى التابوهات القديمة المتراكمة. ثورة تتجاوز تغيير النظام الحاكم الذي يتقمص كل اشكال (...)

الى حسين خوجلي 2019-03-18 18:29:08 يقلم : عمر الدقير أرسل لي أحد الأصدقاء مقطعاً قصيراً من تسجيلٍ لحديثٍ بثّه الإعلامي حسين خوجلي عبر قناته الفضائية "أمدرمان"، اعتبر خلاله أن نسبة المشاركين في الحراك الجماهيري الحالي - الذي جاوز شهره الثالث - لا تتعدّى الـ (...)

حسين خوجلي أو الكوز "شيلوك" 2019-03-18 18:27:04 بقلم : عبد الحميد أحمد نحو منتصف الثمانينيات من القرن الماضي انقلب الرئيس النميري على الإسلاميين فاضاً بذلك الشراكة السياسية بينه وبينهم وأردف ذلك بتدابير أشد وقعاً ساق على إثرها غالب قيادات الحركة الإسلامية إلى المعتقلات (...)


المزيد


أخر التحاليل

هل يمكن استعادة العملية السياسية السلمية في السودان عبر جهود الألية الافريقية؟ (تحديات وفرص)

2017-02-15 21:42:51 المجموعة السودانية للديمقراطية أولاً هل يمكن استعادة العملية السياسية السلمية في السودان عبر جهود الألية الافريقية؟ (تحديات وفرص) 15 فبراير 2017 بدأت الألية الافريقية رفيعة المستوى برئاسة الرئيس الجنوب افريقي السابق ثابو (...)

صراع السلطة والفساد يضعان جنوب السودان على شفا الانهيار

2013-07-21 23:59:14 جوبا 21 يوليو 2013- أصدر نائب رئيس دولة جنوب السودان المستقلة حديثا رياك مشار، تحذيرا مبطنا للرئيس سلفاكير ميارديت، المدعوم من الغرب، بأن يتنحى عن منصبه، وتعهد بأنه سيسعى ليحل محله قبل أو بعد الانتخابات المقررة بحلول عام (...)

المسألة السودانية: فشل البناء الوطني وتجربة الإسلام السياسي

2013-02-11 12:01:08 بقلم ياسر عرمان 11 فبراير 2013 - بدايةً، أود أن أعرب عن عميق شكري وتقديري للجالية السودانية، وللناشطين السودانيين في ولاية كاليفورنيا. والشكر والتقدير موصولان أيضا لمعهد مونتيري للدراسات الدولية، ولمنظمة Global Majority (...)
المزيد


أخر البيانات الصحفية

مقترح التعديلات في مشروع قانون الانتخابات العام 2018 2018-09-14 16:18:47 1-المفوضية :- أ- مستقلة سياسيا واداريا وفنيا وماليا وتوضع ميزانيتها في حساب خاص. ب- يتم اختيار رئيس المفوضية واعضاء المفوضية بالتوافق السياسي ويجيزها البرلمان ويعتمدها الرئيس ولايجوز عزلها إبراهيم بالتوافق السياسي. (...)

في نعي الأمين : أمين مكي 2018-09-02 16:01:31 حزب البعث السوداني —————————— اذا كان الموت هو الحق والحقيقة المطلقة ، فان الحياة ليست باطلة كما يقولون خاصةً عندما تكون حياةً مثل حياة أمين مكي مدني مزدانةً بالعطاء والنبل ، بالسمو والصدق والحب اللامحدود للشعب والوطن .. (...)

*تحالف العار.. ليس بإسمنا* 2018-08-14 17:38:52 نحن مجموعة من الصحافيين والكتاب والمثقفين والمجتهدين في العمل العام في الساحة السودانية: استشعاراً لمسئولياتنا الوطنية والقومية والأخلاقية والدينية، وإحساساً بالفجيعة لمعاناة الشعب اليمني الشقيق، وتضامناً مع إخوتنا وأهلنا (...)


المزيد


Copyright © 2003-2019 SudanTribune - All rights reserved.