الصفحة الأساسية | الأخبار    السبت 28 تشرين الأول (أكتوبر) 2017

مجموعة اتحادية تعقد مؤتمرا استثنائيا وتتبنى خيار إسقاط النظام

separation
increase
decrease
separation
separation

الخرطوم 28 أكتوبر 2017 ـ عقدت مجموعة إصلاحية في الحزب الاتحادي الديمقراطي (الأصل) مؤتمرا استثنائيا، بالخرطوم السبت انتخبت فيه هيئة سياسية جديدة، وأعلت من خيار إسقاط النظام، برغم مشاركة الحزب بزعامة رئيسه محمد عثمان الميرغني في الحكومة.

JPEG - 90.3 كيلوبايت
زعيم الاتحادي الديمقراطي محمد عثمان الميرغين بعد صوله لمسجد السيد على الميرغني بالخرطوم بحري الخميس 26 اغسطس 2011 (ST)

ويتعرض الاتحادي الديمقراطي لانقسامات عديدة منذ مجيء حكومة "الإنقاذ"، ما أضعف الحزب العريق وجعل أعضائه موزعين تحت أكثر من لافتة.

وأفاد بيان صدر عن إعلام المؤتمر الذي تبنته ما يعرف بمجموعة (أم دوم) أن المؤتمر الاستثنائي جدد الثقة في الهيئة الرئاسية التي تضم الشيخ حسن ابو سبيب، علي محمود حسنين، تاج السر الميرغني.

وأكد البيان اجماع الحركة الاتحادية على خيار "المقاومة لإسقاط النظام" باستخدام كافة الأساليب المدنية والسلمية الممكنة ومن ثم "بناء دولة ديمقراطية يسود فيها القانون ويعم السلام".

وأشار البيان الى أن المشهد السياسي القاتم " أكبر دليل على الفراغ السياسي الذي تركته المعارضة نتيجة لسياسات النظام القمعية ومحاولاته المستميتة للفصل بين القوى السياسية والشارع السوداني".

ودعت المجموعة في بيانها كافة القوى السياسية ومنظمات المجتمع المدني للانتظام في مركز موحد لإسقاط النظام وتشكيل لجان المقاومة في الأحياء وصولا للانتفاضة الشعبية.

وبشرت المجموعة في بيانها بواقع جديد للحركة الاتحادية في اعقاب التمكن من عقد المؤتمر الاستثنائي واجازة حزمة من الأوراق المهمة والوصول الى هيكلة من شأنها بناء حزب الحركة الوطنية من حيث ديمقراطية البناء ومؤسسية الأداء وجذرية التغيير وصولا لقيام المؤتمر العام.

وقال المتحدث باسم المجموعة جعفر حسن في مؤتمر صحفي السبت، انهم يعتزمون صياغة برنامج اندماجي للفصائل الاتحادية المعارضة داخل منظومة سياسية واحدة.

وشن هجوماً عنيفاً على التيارات المشاركة في النظام، واوصد الباب امام عودتهم للحزب مجدداً.

وقال ان مؤتمرهم الاستثناء يعتبر اختراق جديد في الساحة السياسية الان، ونوه الى انهم مع قوى احزاب المعارضة في خندق واحد.

وغادر رئيس الحزب محمد عثمان الميرغني السودان في أغسطس من عام 2013 إلى لندن وعاد منها الى القاهرة واستقر هناك وسط أنباء ن عودته الوشيكة، لكن مقربون منه يؤكدون أن الرجل لم يعد بمقدوره ممارسة العمل العام لدواع صحية.

وشهدت فترة غياب زعيم الحزب الاتحادي مشاركة الحزب في السلطة بعد قيام انتخابات 2015، والتي فجرت الصراعات داخل الحزب العريق.

وأدت تلك الخلافات إلى تنظيم مجموعات مناوئة للمشاركين في السلطة بينها ما عرف باسم مجموعة (الاسكلا) ومجموعة (أم دوم)، وجميعها كيانات تطالب بعودة المؤسسية للحزب وعقد المؤتمر العام انتخاب قيادة جديدة.


 
استطلاع الرأي
 

The following ads are provided by Google. SudanTribune has no authority on it.


أخر الآراء

ردود مؤدبة على الصادق المهدي 2018-01-13 16:23:36 د/ أمين حسن عمر السيد الصادق المهدي سياسي معتق عاش السياسة في مطلع ستيناتها ثم هو يعيشها الآن في العقد الثاني من الألفية الثانية ، وهو طراز خاص من أهل السياسة إيجاباً وسلباً ، فطموحاته أدنى سقوفها السماء مهما يكن وهن (...)

ضبط الأسواق وتخفيف العبء المعيشي 2018-01-13 16:16:48 د/ عادل عبد العزيز الفكي adilalfaki@hotmail.com السياسات المالية والنقدية المصاحبة لموازنة العام 2018 ترتب عليها ارتفاع كبير لأسعار الخبز للمستهلكين. كما ترتب عليها ارتفاع بنسب متفاوتة لعدد كبير جداً من السلع (...)

أنظروا السلة ملأى بالقشور 2018-01-09 15:13:36 بقلم : عبدالحميد أحمد قالت الصورة إنّ القول زور.. ها هنا الوجه شقوق تتنامى.. وعلى الأطراف حجل من صنيع الورم الطالع من غبن الصدور أنظروا السلة ملأى (بالقشور) والطواحين على لحم الكلام الحي تمشي ثم تمشي وتدور.. ألياس فتح (...)


المزيد


أخر التحاليل

هل يمكن استعادة العملية السياسية السلمية في السودان عبر جهود الألية الافريقية؟ (تحديات وفرص)

2017-02-15 21:42:51 المجموعة السودانية للديمقراطية أولاً هل يمكن استعادة العملية السياسية السلمية في السودان عبر جهود الألية الافريقية؟ (تحديات وفرص) 15 فبراير 2017 بدأت الألية الافريقية رفيعة المستوى برئاسة الرئيس الجنوب افريقي السابق ثابو (...)

صراع السلطة والفساد يضعان جنوب السودان على شفا الانهيار

2013-07-21 23:59:14 جوبا 21 يوليو 2013- أصدر نائب رئيس دولة جنوب السودان المستقلة حديثا رياك مشار، تحذيرا مبطنا للرئيس سلفاكير ميارديت، المدعوم من الغرب، بأن يتنحى عن منصبه، وتعهد بأنه سيسعى ليحل محله قبل أو بعد الانتخابات المقررة بحلول عام (...)

المسألة السودانية: فشل البناء الوطني وتجربة الإسلام السياسي

2013-02-11 12:01:08 بقلم ياسر عرمان 11 فبراير 2013 - بدايةً، أود أن أعرب عن عميق شكري وتقديري للجالية السودانية، وللناشطين السودانيين في ولاية كاليفورنيا. والشكر والتقدير موصولان أيضا لمعهد مونتيري للدراسات الدولية، ولمنظمة Global Majority (...)
المزيد


أخر البيانات الصحفية

منظومة قوانين النظام العام.. ادوات للقمع والهيمنة الشمولية 2017-12-28 17:49:16 المجموعة السودانية للديمقراطية أولا منظومة قوانين النظام العام: ادوات للقمع والهيمنة الشمولية قوانين النظام العام، هي منظومة مواد قانونية يتضمنها القانون الجنائي السوداني بالإضافة الي ما يعرف بقانون سلامة المجتمع والذي صدر (...)

ورقة د. غازي صلاح الدين العتباني في ورشة عمل الانتخابات ومستقبل الممارسة السياسية بعنوان "آفاق الممارسة السياسية في السودان" 2017-12-08 14:32:35 بسم الله الرحمن الرحيم آفاق الممارسة السياسية في السودان "تحديات الإصلاح السياسي في السودان بتصويب نحو إصلاح الحركة السياسية الحزبية" بسم الله الرحمن الرحيم، نحمده على نعمه التي لا تعد، ونسأله أن يجمعنا على الهدى ويدلنا (...)

*قوى الإجماع الوطني* 2017-02-25 15:18:35 *بيان مهم* *قوى الإجماع الوطني* ظلت قوي الإجماع الوطني تراقب المخطط الدولي الذي تقوده الوﻻيات المتحدة الأمريكية عبر الإتحاد الأفريقي وآليتة المسماة رفيعة المستوي ، التي يترأسها أمبيكي ، والتي تعمل من أجل فرض التسوية (...)


المزيد


Copyright © 2003-2018 SudanTribune - All rights reserved.